Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 :: علوم وتكنولوجيا ::   طب وصحة :: سياسية :: طريفة :: أخبار أخرى

 

لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة


  Wednesday 01-06 -2016

لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة كشفت صحيفة هآرتس امس الثلاثاء، النقاب عن إحصاء ومسح الإدارة العسكرية الإسرائيلية لعشرات آلاف الدونمات بالضفة الغربية العام الماضي وذلك في خطوة تسبق ضمها كلياً أو جزئياً للمستوطنات.
وقالت الصحيفة إن العام الماضي شهد إحصاء 62 ألف دونم من الأراضي التي سبق وأن أعلن عنها كأراضي دولة وذلك على يد طاقم خاص يدعى «الخط الأزرق» حيث جرى تحديث الخرائط القديمة بشكل رقمي، الأمر الذي من شأنه الإشارة إلى نية البناء عليها.
وبالإمكان معرفة الأماكن المنوي توسيع البناء فيها من خلال توزيع المناطق التي جرى تحديث الخرائط فيها من جديد، حيث يتبين إحصاء 962 دونما قريباً من مستوطنة «نوكديم» بشمال الضفة وثلاثة دونمات قرب مستوطنة «غتيت» ما يعني إمكانية توسع المستوطنة الإسرائيلية فيها.
كما جرى إعادة ترسيم الخرائط على مساحة 43 دونما قرب بلدة ترقوميا بالخليل مع بعدها عن أي مستوطنة، في حين تسعى إعادة الإحصاء والترقيم للخرائط إلى عرقلة الالتماسات التي قد رفعها فلسطينيون بالأراضي التي أعلن عنها كمناطق تدريبات عسكرية وكذلك من بين المناطق المستهدفة شمالي مستوطنة «هار براخا» بنابلس وقرب مستوطنة «عمانوئيل» جنوبي غرب المدينة أيضاً.
ويعتقد خبراء ان أحد أهداف اعادة الترسيم هو منع الفلسطينيين الذين يسكنون في مناطق تم الاستيلاء عليها من قبل الجيش الإسرائيلي وتصنيفها مناطق عسكرية منعهم من رفع التماسات الى المحكمة العليا ضد الاعمال التي تتم حول منازلهم.
والافتراض هو انه اذا تم ترسيم المنطقة بشكل يوضح بان هذه اراضي دولة، فسيكون بوسع اسرائيل أن تدعي بان المنازل الفلسطينية التي بنيت عليها اقيمت بعد أن اعلن عن المنطقة كاراضي دولة رغم ان هذه المنازل مقامة قبل هذا الاحتلال وهذه الدولة المحتلة.
وقال الباحث في شؤون المستوطنات درور أتكس، بعد معالجة المعطيات لـ «هآرتس»: «من المهم ان نفهم بان جهود الترسيم موجهة على نحو شبه حصري نحو عمق الضفة الغربية والمستوطنات التي توجد بعيدا خارج «الكتل الاستيطانية»، وكذا بقدر كبير من المناطق التي اعلنت اسرائيل عنها في الماضي كـ «ميادين نار» وان كان واضحا عمليا بانها جزء من مخزون الاراضي التي تقوم اسرائيل بالاستخدام التدريجي لها – لغرض تخصيصها للاستيطان وضرب فكرة الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية «.
من جهة اخرى، كشف مركز معلومات وادي حلوة في سلوان ان ما تسمى «اللجنة المحلية للبناء والتخطيط» في بلدية القدس المحتلة صادقت على بناء استيطاني جديد في مركز بلدة سلوان بالقدس الشرقية، وفقا لما نشره موقع البلدية الالكتروني.
وبحسب الموقع، باعت حكومة الاحتلال قطعة الارض المنوي البناء عليها الى جمعية «عطيرت كوهانيم» المعروفة بنشاطها الاستيطاني الواسع في القدس الشرقية.
الى ذلك، كشفت صحيفة «هآرتس» أن الادارة المدنية الاسرائيلية قامت عام 2015 بإعادة مسح خرائط 62 الف دونم من اراضي الضفة الغربية، ما يشير الى نوايا البناء عليها.
وحسب تقسيم المناطق التي اعيد مسح خرائطها، يمكن التكهن اين تنوي الدولة السماح ببناء مستوطنات.

 


  مزيد من الأخبار :-
  دراسة .. الافلام الجنسية سبب ارتفاع حالات الطلاق
  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر
  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%
  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال
  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين
  التطور العلمي الإنساني للعالم الدكتور احمد زويل
  عام 2016 الأكثر حرارة على الإطلاق
  واشنطن بوست: تأييد داعش يرتفع بين شباب تونس
  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط
  دراسة: نمط الحياة قبل أول جلطة مرتبط بخطر الإصابة بأخرى
  دراسة : ظاهرة الذئاب المنفردة هم أشخاص لفظهم المجتمع
  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار
  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية
  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب
  دراسة: الهند أرخص دولة يمكن العيش فيها في العالم



Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.