Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المجمع ألإسلامي الثقافي في النمسا يهرس الحقيقة ويخلط المحددات
أحمد دغلس   Monday 03-12 -2007

مركزية القضية الفلسطينية أمر محتم على كل عربي ومسلم ، لكن من يساهم في اللامبالاه بالآخرين واللامعيارية والبعد عن الموضوعية والمنطق يرسم أفقا قد تكون ليست في المصلحة الوطنية المنشودة فلسطينيا وعربيا وإسلاميا في هذا الوقت العصيب الذي نحن في أقسى درجات مخاضه العسيره .

لقد إستوفت آذاننا الكثير من المقولات في المجالس الخاصة لقادة المجمع الإسلامي الثقافي في النمسا المعروف " بلليجا كولتور" من التكفير وتحليل الذبح للطرف ألآخر "طرفنا " علاوة عن المساعدات المقدمة بكل أصنافها الى الحركات المناوئة الخارجة عن الخط الوطني الفلسطيني الذي إعتبرناه عارض مؤقت لربما يزول بزوال ستار الدخان الحاجب عن الحقيقة لنقف سويا لبناء مجتمع في الشتات يقف بصلابة لما نحمله من تراث هائل نتمكن من خلاله أن نكون عاملا مؤثرا في شتاتنا في بناء المجتمعات البشرية التي بشرنا بها ديننا الحنيف مع الإحترام للرأي الآخر وعقيدته التي تتوأم وعقيدتنا ومرجعياتنا الروحية الحميده .

إن ما يزعج حقا أنه في المجمع ألإسلامي الثقافي في النمسا " الليجا كولتور " أنهم ممن يدعون حمل العقيدة الإسلامية ليسوا من ممارسي فضيلة النقد او التصحيح أو حتى ألإعتذار لهباتهم التكفيرية ضد ألآخرين منا ، أننا نلمس في النمسا تعارض ألأقوال والتصريحات والحسابات الغير دقيقة ولا مدروسة بالقدر الكافي لحسابات البقاء في دائرة التحيز دون التدقيق بالأخطاء التي حصلت من زبونهم الفصائلي بحق مسلوبي الحق الذين هم ألأحوج للعدالة لكونها الطريق ألأقصر لتحقيق الحلم المنتظر ، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني بواقعه الإقليمي والوطني التي إختلت موازين مواقع قواه السياسية بإنقلاب غزة الذي أصبح معيارالتفرقة والعنف الجسدي والقتل اليومي وقذف ألأحياء من على ألأبراج العالية وقطع ألأرجل بصليات رصاص الأسلحة الأوتوماتيكية والحصار والضائقة المعاشية والإقتصادية تنمو بنمو غريزة التعذيب اليومي لأبناء النكبة ...( ظاهرة ) شواهدها اليومية تتناثرمن بين رمال غزة وعلى صفحات ألإعلام وفي أثير الفضائيات الى كل نواحي العالم .

لقد حاولنا الهمس من بعيد بالحذر دون ان تكون المنظمات ألإسلامية في النمسا شريك لفئة ضد ألأخرى وأيضا كنا حريصين مبتعدين كل البعد عن أي تدخل في الشأن التنظيمي النقابي ألإسلامي بل كنا نرى أن المنظمات ألإسلامية في النمسا والشتات لهي العون المادي والروحي لكل المسلمين وغير المسلمين في عالمنا ، كنا نرى كم دخرها لشعبنا ونضاله العادل لكون قادة النضال الفلسطيني هم من أتوا من بين هذه الصفوف رحم الله ياسر عرفات وأبو علي إياد وخالد الحسن وأبو جهاد وأبو إياد وأحمد ياسين والرنتيسي والشقاقي وغيرهم الكثيرين من الشهداء الراحلين ومن بقي من مشاريع الشهادة التي تناضل من أجل الحق لشعبنا المناضل في كل اماكن تواجده .

إن دائرة ألأفضلية يجب أن تتحلى بأحقية المقاييس العادلة التي لم تستوفيها ( بعد ) بعض الحركات ألإسلامية في النمسا وخاصة المجمع الإسلامي الثقافي الذي يشرف عليه ألأخوين الرئيس محمد جمال وأيمن ( مراد ) الذين هم لحد ألآن أعضاء في مجلس الشورى التابع للهيئة الدينية ألإسلامية في النمسا ، هم من القيادة الفعلية للهيئة الدينية ألإسلامية ، علاوة عن أن السيد أيمن مراد المسئول المالي للهيئة والواعظ في الجيش النمساوي والمدرس في ألأكاديمية الإسلامية للهيئة الدينية ألإسلامية في النمسا ، التي صرحت علنا أنها لا تتدخل بأي شأن خارج حدود النمسا منشورة وموثقة في كثير من التصريحات الصحافية المنشورة رسميا من الهيئة الدينية ألإسلامية في النمسا .

سياقا وصلنا عدة مرات بواسطة البريد ألأليكتروني للمجمع ألإسلامي الثقافي في النمسا العديد من الرسائل التي كانت تفوح بتحيزها ، وأيضا لاحظنا بل رأينا كم التحيز الغير مبرر ، وكم العداء للحركات الوطنية الفلسطينية ألأخرى ولمن يقوم عليها بل أكثر من ذلك قيامهم بالتكفير للآخرين من خارج صفوفهم ، وكأنهم يملكون الدنيا وآلآخرة بحكمهم على ألآخرين .

علاوة عن ذلك حاولنا أن نمضي بأمرنا الذي نعيشه منذ اكثر من أربعين عاما في النمسا الذي حققنا به الكثير ، تعرفنا على الجميع حزمناها حزما في رزم شدت من صلابة نضال الشعب الفلسطيني ، إذ أننا قمنا بادوار توفيقية خدمت المصالح المشتركة برؤيا وطنية حافظة للجميل ولكل ألأطراف المعنية فيما بينا ، لكوننا لسنا "مثلهم" طارئين بل نحن أصحاب التمثيل الفعلي ، وليشهد رئيسهم السيد أنس شقفة بذلك حتى أتتنا بعض المفاصل المرهونة بتصورات أصولية بعيدة كل البعد عن الواقع السياسي الغير منتظم في عالمنا الذي نعيشه الآن ومن ضمنها الرسالة الموزعة من الليجا كولتور بخصوص مؤتمر أنابوليس والموقع من جمعيات ويافطات وهمية يعرفون حقيقتها بشكل جيد ليبثوا مجددا التفرقة والكراهية بين المسلمين في النمسا وهم القائمون على الشأن ألإسلامي في النمسا !!! .

إننا ومن موضع اللباقة ألأخلاقية وبحكم ألأمر الواقع نتهم المجمع ألإسلامي الثقافي في النمسا ، ومن يقوم عليه وأيضا الهيئة الدينية ألإسلامية في النمسا ورئيسها السيد أنس شقفه لكون الموزع البريدي هم أعضاء فاعلين في مجلس الشورى للهيئة الدينية ألإسلامية وواعظين في الجيش النمساوي ويتقاضون رواتبهم من ادارة التعليم النمساوية وفق إرشاد وترشيد الهيئة الدينية ألإسلامية في النمسا ، وأيضا لجميع السفارات العربية والإسلامية المتبرعه ودولها والجامعة العربية أن تتخذ موقفا من المجمع ألإسلامي الثقافي في النمسا ومن القائمين عليه ، لهذا العمل التشويهي الضار لجميع البلدان العربية والإسلامية والدولية وبالأحرى النمسا المشتركة في مؤتمر أنابوليس بوزيرة خارجيتها ، الذي يدفع بقضية الشعب الفلسطيني الى مثل هذه المؤتمرات الدولية الهامة التي تجعل من قضية الشعب الفلسطيني قضية عالمية يصعب القفز عنها ويستحيل التفريط بثوابتها وإن كان غير ذلك ( فلكل حادث حديث ) متذكرا شهيد النضال وثوابته الشهيد ياسر عرفات قوله لو قال طفل واحد فلسطيني >> لا << في القدس الشريف لن تتنعم أبدا إسرائيل .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  مواجهة بطالة المرأة بالعمل عن بعد .

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.