Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

جمعية المغتربين الفلسطينيين في النمسا
جمال حشمه   Wednesday 15-02 -2006

جمعية المغتربين الفلسطينيين في النمسا تاْسست جمعية المغتربين الفلسطينيين بالنمسا عام 2002 مؤسسة فلسطينية تعنى بتفعيل قضية فلسطينيي الشتات والمطالبة بحقهم في الرجوع الى ديارهم وهي مؤسسة تشكل مصدراً اعلامياً اْكاديميا ً يسعى الى اْن يكون رديفاً للمعلومات والنشاط السياسي للقضية الفلسطينية وخصوصاً مساْلة حق العودة وتتخذ الجمعية فيينا مقراً لها .

اْهدافها :
1 – ابراز قضية حق العودة الفلسطيني باعتبارها قضية سياسية وانسانية .
2 – العمل على الحفاظ على هوية الشعب الفلسطيني العربية والحيلولة دون ذوبانه في المجتمعات التى يعيش فيها .
3 – تسليط الضوء على هموم الشعب الفلسطيني في كافة اْماكن تواجده .
4 – تعريف الراْي العام وخاصة في اْوروبا بالاْبعاد الحقيقية للقضية الفلسطينية ، وتسليط الضوء على الحقوق الوطنية الفلسطينية الضائعة .
5 – مقاومة كافة مشاريع التوطين والتهجير التى تهدف الى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين .

فكرتها :

هناك قناعة مشتركة لدى قطاعات عريضة من الراْي العام الفلسطيني والعربي وحتى العالمي باْن الاتفاقات الفلسطينية – الاسرائيلية قد تجاوزت حقوقاً اْساسية للشعب الفلسطيني .

اْهم هذه الحقوق على الاطلاق : حق العودة ، وحق تقرير المصير ، وحق اقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس تتمتع بكافة عناصر وشروط الدولة المستقلة ذات السيادة .

تجاوز هذه الموضوعات الاْساسية يقوم على اْساس النظرة الصهيونية الاستعلائية والرافضة للاعتراف بهذه الحقوق ، ويعتبر التنظير الصهيوني موضوع حق عودة فلسطينيي الشتات الذين يقارب عددهم الخمسة ملايين لاجئ ، خطاً اْحمر لا يمكن اْن تتجاوزه اْية حكومة اسرائيلية يمينية كانت اْم يسارية .

ملايين اللاجئين الفلسطينيين دفعوا الضريبة الاْكبر والاْفدح حرباً منذ عام 1948 وسلماً منذ اتفاق اْوسلو وما تلاه ، فاْن قضية المطالبة بعودتهم وبحصول الشعب الفلسطيني برمته على حقه في تقرير مصيره والنضال لاْجل ذلك تكتسب اْهمية خاصة في الظرف الحالي .

المساهمة في تفعيل قضية عودة فلسطينيي الشتات باعتبارها قضية سياسية اْولاً ، وانسانية ثانياً ، وباعتبار اْنها تشكل قاسماً مشتركاً عريضاً يلتقي عليه الفلسطينيون اْياً كانت توجهاتهم السياسية اْو الاْيدولوجية ، سواء اْكانوا مؤيدين لاْوسلو اْم معارضين لها .

تفعيل قضية عودتهم والقيام بحملات اعلامية ودعائية ، والمشاركة في حشد الراْي العام الفلسطيني والعربي والاسلامي والدولي لممارسة الضغط على الاْطراف المعنية ، وخاصة اسرائيل لتطبق قرارات الاْمم المتحدة والشرعية الدولية الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في تقرير مصيرهم .

هويتنا :

جمعيتنا لها هوية فلسطينية عربية واسلامية ، ولا تتبع لاْية جهة حزبية اْو تنظيمية ، مع التقدير والاعتراف باْية توجهات سياسية قد يحملها المشاركون في اْنشطة الجمعية بصفة شخصية ، وينصب جهد الجمعية على المساهمة في تجميع الجهود الفلسطينية والعربية والجهود المخلصة اْي كانت لدعم موضوع عودة الفلسطينيين الى بلادهم وحقهم في تقرير مصيرهم .

تاْمل الجمعية باْن تصبح مصدراً رديفاً للمعلومات والاعلام والنشاط السياسي الخاص بالقضية الفلسطينية وخصوصاً قضية العودة التي نتبناها ، ويعتقد مؤسسوا الجمعية اْن قضية اللاجئين الفلسطينيين اْكبر بكثير من اْن تحيطها جهود مؤسسة اْو تجمع اْو مركز اْو جمعية منفردة ، لذا فان طموح الجمعية هو المساهمة في تفعيل ودفع هذه القضية الى الراْي العام وباتجاه تحقيق عودتهم الى فلسطين .

تتكامل الجمعية ولا تتناقض مع اْي جهد آخر يبذل لنفس القضية ، وسوف تكون كل امكانات الجمعية وجهود القائمين عليها تحت تصرف اْي تنسيق مشترك مع اْي جهة كانت تعمل من اْجل هذه القضية الجوهرية .

تعلق الجمعية اْهمية خاصة على العلاقات العامة والاتصالات مع الساسة وصناع القرار في النمسا والقارة الاْوروبية .

تعمد الجمعية الى القيام بحملات اعلامية واسعة لاعلام للمسؤولين النمساويين والاْوروبيين باهتماماتنا فيما يخص اللاجئين الفلسطينيين ، ومن اْجل ذلك تتعاون الجمعية مع المؤسسات الفلسطينية والعربية والاسلامية والاْوروبية ( في اْوروبا والعالم العربي ) لخدمة قضايا اللاجئين الفلسطينيين .

تسعى الجمعية الى تنظيم العديد من المحاضرات واستضافة المختصين والباحثين بغرض التوعية لما يتعرض له اللاجئون من شدائد ومصائب وبالتالي حقهم في الحياة الكريمة في وطنهم .
نحيي كل الجهود المخلصة والداعمة لعودة اللاجئين الى قراهم وديارهم وبيوتهم ، ونعترض على كل الجهود الرامية لشطب قضية اللاجئين الفلسطينيين .

اْيادينا ممدودة لكل عمل اْو جهد يخدم حق العودة وقضية اللاجئين الفلسطينيين .




جمعية المغتربين الفلسطينيين في النمسا
الرئيس : جمال حشمه
E Mail : [email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  maher badareen -  palestin       التاريخ:  08-01 -2013
  My opinion is not a human right that prevents your return and you you have the right to return and live in Palestine, as we live now, you came out of which I am a believer that he was out of your will

  لارا  -  سعودية       التاريخ:  16-04 -2012
  اتشرف بااهل فلسطين

  ميمي -  فلسطين       التاريخ:  20-02 -2010
  ماكان في امكان الاخ محمد شيخ العيد ان يخدم ابناء شعبة كما اعلم انه معو ماجستير
   ولاكن لاحول ولا قوة الا بالله
   كل انسان بينظر للدنيا وين فيها مصلحة لجيبتة وشهوتة
   ولاكن بكوني فلسطينية باقول الله
   يفرجها عليك اخ محمد
   وتسلم يدك علي ضرب الياهود
   والله يرجعك لاهلك سالم وغانم
   والله يهدي اخوك نطمي ويرجعة لزوجتة
   المسكينة ويرجع من المغرب لان هدا ظلم لبنت الناس
   ولا حول ولا قوة الا بالله
   الرجاء نشر التعليق للعبرة للناس البتخلو عن اهلهم
   ولكم الشكر


  نظمي خليل محمد شيخ العيد -  فلسطين _ غزة       التاريخ:  27-01 -2010
  إلي أحرار العالم
   إنسان مضطهد في عالم يتغني بالديمقراطية
   
   الموضوع من البداية / أنا شاب فلسطيني من سكان قطاع غزة ادعى محمد خليل شيخ العيد كنت أكمل دراستي العليا في جمهورية مصر العربية
   ونظرا للظروف التي يمر بها قطاعنا الحبيب في غزة قررت عدم العودة إلي قطاع غزة مؤقتا وكنت ووقتها مبهورا بأوروبا فقررت اللجوء إليها موهما نفسي بأنها بلد الديمقراطية وبلد الأمن والأمان فتوجهت إلي أوروبا وتحديدا النمسا فمضى علي وجودي في النمسا حوالي عام وشهرين
   ومن بعدها بدأت المتاعب في ذات يوم كنت متوجها إلي منزلي ليلا ولسوء حظي مررت في احد الشوارع وإذ بالشارع احتفال للجالية اليهودية فلم أجد نفسي إلا وأنا أمامهم فتعرفوا علي ملامحي العربية وبدءوا يكيلوا عليا بوابل من السب والشتم وعلي جميع العرب والمسلمين وبدءوا ينعتوننا بالإرهابيين والقتلة فلم أحس بنفسي إلا وأنا أبادلهم بالسب والشتم فقد تحركت فيا روح العروبة ولم استطيع الاستماع لشتمهم وإذا بهم يتطاولوا عليا بالأيدي وبحمد الله ومعيته استطعت النيل من بعضهم وأحدثت بهم جروح وعلي اثر ذلك الحادث الذي لم يكن بإرادتي وضعت علي أثرها في السجن وقتها رأيت بأم عيني الديمقراطية الزائفة الذي يتغنى بها الأوروبيين فعندما وضعت في السجن ثم قطع الاتصال بي وبالعالم الخارجي ولم استطع الاتصال بأهلي وإبلاغهم بالأمر وتعرضت لجميع أنواع الإهانات والمضايقات ولم اعرف لماذا وقد حاولت الشرطة النمساوية إسقاطي في عالم المخدرات و من حمد الله لم يستطيعوا ذلك
   وتم اقتحام السجن من الجاليات اليهودية للنيل مني ولولا العناية الإلهية حالت دون ذلك وبت أتساءل وقتها أين الديمقراطية وأين حقوق الإنسان الذي أصموا اعيننا وأذاننا بها فقد منعوني من الاتصال بأهلي ومنعوني من الاتصال بسفارتي
   وقد زرعوا عندي في غرفتي في السجن المشبوهين والمجرمين والمدمنين والقتل وحاولوا إسقاطي في عالم الإدمان لكي ينتقموا مني فأين هي الديمقراطية التي يتغنون بها وبعد مرور شهر علي سجني أخرجت من السجن وقد تحددت لي محاكمة ومن أثناء خروجي من السجن بدأت أتعرض لمضايقات لم يتصورها العقل ففي نفس يوم خروجي من السجن تم خطفي في بلد الديمقراطية علي أيدي المتطرفين اليهود وتم مسح جسمي بالكامل بأشعه لا اعرف ما هي هذه الأشعة وتم نقلي لأحد الملاهي الليلية وتم تصويري مع بعض بنات الهوى بالإكراه وتحت تهديد السلاح
   ومن تم أطلق سراحي ومن وقتها بدأت اشعر بالألم ومن بعد ذلك أبلغت سفارتنا الموقرة بالأحداث التي تعرضت لها السفارة مشكورة أوكلت لمحامي عن طريقها لمتابعة قضيتي ولكن مع مرور الوقت بدأت اشعر بان الكل يتخلى عني وعلي رأسهم أصدقائي فالكل تعرض للتهديد والمضايقات وبات الخطر يحيط بي من كل النواحي فالمضايقات التي تحدث معي لا يتصورها عقل إنسان وأصبحت وحيدا ألازم بيتي لا استطيع الخروج من شده الخطر الذي أتعرض له
   فانا الآن أخاطبكم واستصرخ فيكم روح الأخوة وكما وأناشد أحرار العالم بان تكون قضيتي قضية رأي عام فانا الآن وحيدا في غربتي في حين الكل تخلى عني فاستحلفكم بالله أن تهبوا لنجدتي وان توصلوا قضيتي لأعلى المستويات وان تخاطبوا بلساني وبلسان كل مظلوم ومضطهد في هذا العالم السفير الفلسطيني لدى النمسا الدكتور زهير الوزير و مسئول هيئة الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية الدكتور محمد أبو عياش ومسئول الجالية الفلسطينية لدى النمسا الأخ مندر أبو زيد فانا أخاطبكم الآن وكلي أمل في أن تهبوا لنصرتي ولكي تساعدوني في العودة إلي أهلي قبل أن ينالوا مني فعليكم بمتابعة قضيتي علي جميع المواقع الالكترونية لنصرتي وكما اتركها أمانة في أعناقكم وكلي أمل فيكم أن لا تألو جهدا إلا وبدلتموه لنصرتي لأني أصبحت وحيدا والخطر يتربص بي من كل جانب
   أخوكم المستضعف في البلاد التي تتغني بالديمقراطية محمد خليل شيخ العيد
   ملاحظة - لمتابعة قضيتي عليكم الاتصال بأخي أبو خليل رقم تلفون : 00972598732238


  دارين الحجوج -  هولندا       التاريخ:  22-10 -2008
  بعد التحية والاحترام :
   السيد الفاضل : جمال حشمة
   تهانينا على هذا العمل فالف ميل يبدأ بخطوة..
   وقضيتنا الفلسطينية الشائكة تحتاج الى هذه الجهود الخالدة لنصرتها
   اتمنى لهذا العمل النجاح والتوفيق كونكم انسان وطني صادق واتمنى ان يكبر هذا العمل وتصبح رئيسا لجمعية الفلسطينين المغتربين في اوروبا وليس فقط بالنمسا



 ::

  فاتورة فلسطين أصبحت باهظة الثمن

 ::

  المؤسسات النمسو عربية والفلسطينية مصابة بالعنة المرضية وعقدة الدكتاتورية

 ::

  نعم للتغيير . . . لا للتدمير

 ::

  حركة فتح ومراحلها التاريخية الثلاث

 ::

  شاهد عيان من مخيمات الهوان في لبنان

 ::

  كفوا عن وضع العراقيل وتصدوا لاسرائيل

 ::

  نداء إستغاثة

 ::

  استخراج جثة منظمة التحرير الفلسطينية من ضريحها

 ::

  القاء أذلاء فلسطين في مزبلة التاريخ


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.