Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

وترمى الشباك على القضية الفلسطينية من جديد..!
منيب ابو سعادة   Thursday 29-11 -2007

تمر القضية الفلسطينية بمنعطفات خطيرة حيث تحاول امريكا و اسرائيل طمس الهوية الفلسطينية وتحاولان عزل الفلسطينيين عن محيطهم العربي والاسلامي. حيث تقوم أمريكا وإسرائيل في حصر قضية الشعب الفلسطيني وطمس معالميها وتهويدها بسياساتها الرجعية، وكسر ارادة وصمود الشعب نحو قضيته وثوابته الوطنية التي لا تقبل المساومة ولا التفريط. من هنا جائت كل الاتفاقيات والمؤتمرات التى عقدتها الادارة الامريكية بين الجانب الفلسطيني والاسرائيلي لطمس القضية وتهويدها وادعائها بانها ركائز السلام.

والان تطل علينا الادارة الامركية بمؤتمر جديد دعت اليه واعتبرته انه مؤتمر السلام، وسيتبدد بالفشل كغيره من المؤتمرات والمعاهدات التي قامت بها السلطة في زمن الشهيد ياسر عرفات الذى اعتبره الغير انه حجر العترة فى وجه عملية السلام حتى حوصر بالمقاطعة لانه رفض المساومة فى القضايا الجوهرية وهي القدس وحق العودة والحدود.

والان تدور الدائرة بمؤتمر جديد...! اقل حظا من سابقاته لان خصوم هذا المؤتمر اضعف مايكون ولا يوجد حسن نوايا بينهما. ولكن الكل يسأل هل سينجح مؤتمر الخريف وماذا ستكون تداعياته "فشله – نجاحه".

اعتقد ان المؤتمر سيكون نقطة البداية التمهيدية لإمكانية التفاوض مستقبلاً حول القضايا الرئيسية حيث اعتقد انه لن يتم التطرق إلى الإعلان الخاص بقضايا الوضع النهائي كقضايا اللاجئين وقضية القدس وقضية الحدود وقضية الأمن بل بالتركيز على تنفيذ حيثيات المرحلة الأولى من خارطة الطريق والتي تتضمن التعاون على الأرضية العملية بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني لجهة تحسين الأداء الأمني الفلسطيني، والحد من أنشطة بناء بالمستوطنات الإسرائيلية الجديدة إضافة إلى قضايا أخرى.

وسوف تعمل الولايات المتحدة من أجل توظيف المؤتمر ليكون من بين وسائل تجميع وحشد التأييد الدولي لصالح رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وفي ختام مقالتي انوه الى ان هذا المؤتمر هو جزء لا يتجزء من المؤامرات التى تحاك ضد القضية والشعب الفلسطيني من اجل طمس معالمها وتهويدها، وتبقى المعاهدات والاتفاقيات السابقة خير دليل على ذلك.

والمشهد والحدث والتاريخ خير شاهد على ذلك.... شاهد على حصارهم لابو عمار وقتله لانه رفض الخنوع لمطالبهم فى هذه المؤتمرات... وهل ستدور الدائرة على الرئيس ابو مازن.

ويا شعب ميهزك ريح

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاريخ القراءة

 ::

  الحصار الظالم على شرفاء اشرف

 ::

  حرام عليهـــــم...: قصة قصيرة

 ::

  قصيدة :الراية البيضاء

 ::

  مفهوم الحرية

 ::

  دمعتان ووردة

 ::

  تونس ترسم بقوة معادلة الشعوب العربية

 ::

  : قاتل الله . . . . السفر . . ! ! !

 ::

  زمن الرويبضات

 ::

  بديلُ ثـقافةِ العُنْفِ ... لتغييرِ وإصلاحِ الأنظمة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.