Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

السيكو سيكو فى علم الطبيخ وتسبيكه
عبد الرحمن جادو   Thursday 16-02 -2006

كثيرا ما نسمع عن المطبخ السياسي ذلك المكان اللعين الذى يجتمع فيه خيار الرجال ويقضون الليال الطوال يخططون لمستقبل البلاد ويضعون تصوراتهم البتنجانية لمصائر العباد وهؤلاء الطباخين المهرة قليلا ما يظهرون فى الصورة ونادرا ما تسلط عليهم الاضواء وحسبهم فى ذلك رضا " الشيف" عنهم فضلا عن نجاح الخلطة السرية فى ولائم متتالية يقدمون فيها للشيف فتة مختلفة فى طريقة اعدادها ومكوناتها عن اى فتة اخرى خاصة تلك المستوردة من المطابخ العالمية فمكونات الفتة " المصرية" غالبا ما تعتمد على بواقى العيش المتعفن المزين بلون اخضر فى منظر بديع يجعلك تتوقف امامه " متأملا" فاتحا فمك هارشا فى افاك المصون وكأنها لوحة بديعة كلوحات فاروق حسنى باهظة الثمن قليلة القيمة ؛ هذا العيش المتعفن يختلط به قش الارز المحروق الملعون من سكان القاهرة الكبرى لما سببه من سحابة حسبوها سوداء كأيامهم لكنها بيضاء طاهرة كأيدى الشيف بعد غسيلها فى حوض البحر الابيض المتوسط ؛ وللعيش المعفن والقش طعم لا تضاهيه وجبات ماكدونالدز ولا سندوتشات كوك دوور ولا اجدع كومبو من مؤمن ؛ لكن ليست هذه فقط هى المكونات فما زالت مقاديرتلك الفتة عامرة بالكثير من مكوناتها المذهبة لالباب قومنا الجياع فسقوط العيش المعفن وقش الارز فى بحر الشوربة مصحوب دائما بهمزات ولمزات وغمزات الطباخين المهرة التى تستمر الى انتهاء تقليب العيش والارز ليتشرب هذه الشوربة فتضيع معالم العفونة من الخبز وتذهب اثار الحرق من قش الارز ليضفيان لونا رائعا على شوربة الفتة فى مظهر جمالى يجعلك تقف امامه " متأملا " فاتحا خناشيرك مصدرا ضبك الشريف مدلدلا لسانك العفيف تسيل ريالتك تماما كسيلانها الملازم لمتابعاتك المستمرة لكليب مروى فى فيلمها الاول الاخير ؛ سرعان ما يمد مساعدى الطباخين اسيادهم بالمقادير المكملة لهذه الفتة العصماء فبعد تمازج العيش والارز بالشوربة سرعان ما يتطلب الامر بعض الدسامة لزوم التسبيكة فيأتى دور " الضانى" فيقدمه المساعدون بعد عناية فائقة نالها الخروف منهم فاقت عناية الشاذلى بكرشه المدلدل وسرعان ما تتساقط مكعبات اللحم لتزين الوجه الحضارى للفتة ؛ لكن مازال وجه الفتة الحضارى باهتا فيه شحوب لايقل عن ذلك الذى ألفناه فى وجوه الجياع وسرعان ما تدارك الشيف ان الوقت قد حان ليرى الصلصة بلونها المزهزه تغطى هذا الصحن العريض فأمر الطهاة باعداد الصلصة اعدادا محكما فقط لتزيين الصحن مترامى الاطراف ولضمان نجاح هذه الطبخة بمكوناتها التى ايقن الشيف انها ستبهر الجميع وستصبح حديث الصباح والمساء وستجعل القوم يتلهفون على تناولها دون سؤال عن مكوناتها العجيبة .

خيار الرجال وفاقوسهم فى المطبخ السياسى ليسوا دائما طهاة هذا ما علمناه عنهم وتعلمناه من سيرتهم الذاتية التى تحكى قصص صعودهم الى هذا المطبخ وستجد عاملا مشتركا فى صعودهم الا وهو اجادتهم لاعداد الفتة فلا تجد لهم مرجعا فكريا واحدا متأرجحون دائما يجدون فى كل المناهج مدخلا يبرر لهم كفرهم باعتقاداتهم السابقة ؛ بغض النظر عما تسببه هذه المرجحة الفكرية من تسلخات فكرية تحتاج قرونا لتطهيرها وتطيبيها فستجدهم دائما فرحين بهذه التسلخات يبدون كامل السعادة بعرضها على الجميع دون مواربة او حرج من كونها عورات يجب سترها وقاية من نظرات الاستحقار الجماعية ولكن حسبهم فى ذلك انتماؤهم الاصيل لمذهب البغل يتغزل برجل جاموسة .
[email protected]


ولنا لقاء اخر نستكمل فيه سلسلة حلقات السيكو سيكو ( كامينج سوون ) .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  جهاد عبد الرحمن  -  مصر       التاريخ:  18-02 -2006
  يعجبني كثيرا تشبيهاتك وخيالك والقدرة علي عرض الموضوع في صورة شيقة والكنيات المستترة ... والتعبيرات والتلميحات الغير مباشرة..واشعر انه لابد من قراءة ما كتبت عدة مرات حتي يستطيع القارئ فك الرموز والشفرات الشيقة .فلابد ان القارئ يفتح مخه كويس وكمان عينيه وكل واحد يفهم بطريقته..ونقول " فتح عينك تاكل ملبن" في بلد الملبن !!

  جهاد عبد الرحمن  -  مصر       التاريخ:  18-02 -2006
  يعجبني كثيرا تشبيهاتك وخيالك والقدرة علي عرض الموضوع في صورة شيقة والكنيات المستترة ... والتعبيرات والتلميحات الغير مباشرة..واشعر انه لابد من قراءة ما كتبت عدة مرات حتي يستطيع القارئ فك الرموز والشفرات الشيقة .فلابد ان القارئ يفتح مخه كويس وكمان عينيه وكل واحد يفهم بطريقته..ونقول " فتح عينك تاكل ملبن" في بلد الملبن !!

  wildwood -  USA       التاريخ:  18-02 -2006
  that was a good one .i like your comic way .i read all your essays and i realised that every essay is better than the breavious one

  wildwood -  USA       التاريخ:  18-02 -2006
  that was a good one .i like your comic way .i read all your essays and i realised that every essay is better than the breavious one

  منى -  مصر       التاريخ:  18-02 -2006
  فكرة جميلة واسلوب ساخر بس عايزة اعرف من الشيف ؟

  منى -  مصر       التاريخ:  18-02 -2006
  فكرة جميلة واسلوب ساخر بس عايزة اعرف من الشيف ؟


 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الصحابة في الصحافة

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت


 ::

  أوجه المقارنة بين حقبتين العراق السعيد ! والعراق التعيس و ما بينهما !؟

 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.