لماذا نقول الحمد لله بعد العطاس ؟ الحكمه من قول "الحمدلله" بعد العطسة لأن القلب يتوقف عن النبض خلال العطاس والعطسه سرعتها 100كلم في الساعه وإذا عطست بشده من الممكن أن ت " > من هنا وهناك 4 :: الركن الأخضر
Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

من هنا وهناك 4
اعداد يوسف فضل   Monday 13-02 -2006

من هنا وهناك 4 لماذا نقول الحمد لله بعد العطاس ؟
الحكمه من قول "الحمدلله" بعد العطسة لأن القلب يتوقف عن النبض خلال العطاس والعطسه سرعتها 100كلم في الساعه وإذا عطست بشده من الممكن أن تكسر ضلع من أضلاعك وإذا حاولت إيقاف عطسة مفاجئة من الخروج ، فإنه يؤدي إلى إرتداد الدم في الرقبه أو الرأس ومن ثم إلى الوفاة وإذا تركت عيناك مفتوحتان أثناء العطاس ، من المحتمل أن تخرج من محجريها ..

وللعلم . اثناء العطسه تتوقف جميع أجهزة الجسم التنفسي والهظمي والبولي وبما فيها القلب رغم ان وقت العطسه ( ثانيه او الجزء من الثانيه) وبعدها تعمل إن أراد الله لها أن تعمل و كأنه لم يحصل شيء . لذلك كان حمد الله تعالى هو شكر لله على هذه النجاة

اعلام المساخر!
محمود سلطان :
منذ أقل من شهر ، نشرت صحيفة لجنة السياسات "روزاليوسف" ، خبرا في صفحة الحوادث ، أقل ما يوصف به بأنه "مسخرة" و امتداد لصحافة التهريج الحكومي و الاستخفاف بعقول الناس و عدم احترامهم ، و التعامل معهم بمنطق أنهم "ما بيفهموش " ! و هذا فعلا دأب "روزا" منذ صدمة الانتخابات البرلمانية الأخيرة ، و لعل كان أخرها يوم أمس الأول في مقال وحيد عبد المجيد الذي برر فيه تزوير الانتخابات من قبل الحكومة مقابل قيام الاخوان بتزييف وعي الناخب ! شوفتوا ازاي ؟! المهم أن الخبر المسخرة .. كان يقول إن الشرطة ضبطت ثلاثة من جماعة الإخوان المحظورة و هم يروجون "منشطات جنسية" !الخبر كان مضحكا فعلا و يعكس كيف وصلت الصحيفة درجة من الاسفاف و الابتزال يبعث على التقيوء .و كأن الإخوان تشكيل عصابي متخصص في سرقة السيارات أو بالاتجار في الممنوع ! أو كأن الانتساب للإخوان بات وظيفة أومهنة رسمية تكتب في البطاقة الشخصية للمواطن المصري .. و هو ما ساعد رجال المباحث على التعرف على هويتهم الإخوانية!الخبر ـ المسخرة ـ الذي نشرته روزا و هي تبتسم ابتسامة بلهاء ، ذكرني بذات الصحف الحكومية التي غطت احداث القبض على تنظيم "جماعة المسلمين" المعروف أمنيا و اعلاميا بـ" جماعة التكفيروالهجرة" الذي تزعمه شكري احمد مصطفى ، و ذلك في نهاية سبعينيات القرن الماضي ، إذ نشرت الصحف حينها ، إن الجماعة تحرم أكل الملوخية و الكوسة و البدنجان !أذكر أني كنت قد اطلعت على هذه الاخبار في الصحف وسط زملائي في الجامعة ، و كدنا نسقط على الارض من كثرة الضحك على هذا السخف أو قل على هذه المسخرة . و الغريب إن حملة"الغباء" الاعلامية الرسمية التي تعمدت هذا الاسفاف في التشهير بالجماعة ، جاءت بنتائح عكسية ، إذ لم يصدق الناس هذه الدعاية الرخيصة و الأكاذيب الفجة ، وتأكدوا أن الحكومة بالتأكيد تكذب ، و تزايد التعاطف مع الجماعة التي كانت أكثر التيارات الاسلامية تطرفا ، و شهدت الاعوام الخمسة التي اعقبت اعدام شكري أحمد مصطقى ، اقبالا شبابيا مخيفا على الجماعة ما أثار قلقا حقيقيا على استقرار البلد و أمنها الداخلي !و عقب غرق العبارة 98 وعلى متنها 1400 راكبا ، سربت "دوائر" أظنها كانت تستبق الاحداث و فتح الملفات ، سربت شائعات بأن صاحب الشركة المالكة "ممدوح اسماعيل " رجل "إخواني" .. الغريب أن الشائعة سرت في أوساط المثقفين ونشرتها بعض الصحف ، و كاد الناس يصدقونها ، حتى كُشف المستور و تبين أن الرجل حكومي أكثر من الحكومة ذاتها ، ويحظى بصداقة و حماية قوى متنفذة في النظام نفسه وفي لجنة السياسات ذاتها ، و أن فساده كبر و ترعرع و استوى واستقوى في حضانات النظام و ليس في مكتب الارشاد كما كان يحاك له في اعلام المساخر

موجة عالمية لإسكات الهواتف النقالة
يتضاعف انتشار الرقائق الإلكترونية المشوشة لإرسال الهواتف النقالة في العالم، وتأتي غالباً التبريرات على أنها تستعمل لأسباب أمنية، إلا أن القوانين تمنع الاستعمال الخاص لهذه التكنولوجيا في الولايات المتحدة ومعظم بلدان الغرب، أما خارجه فأول المتضررين هم الصحفيون. فعندما حاول أحد المراسلين الاتصال برئيس التحرير من عند باب كنيسة اكتشف أن هاتفه المحمول لا يعمل، وعندما سأل الكاهن عن السبب أجابه بقوله: (المخابرات المضادة الإسرائيلية). وكان المراسل يعمل على تغطية حفل زفاف أحد الأغنياء المشاهير في هذه الكنيسة الكاثوليكية في المكسيك.
وتقول وكالة الأسوشيتدبرس: إن أجهزة إلكترونية من صنع إسرائيلي تمنع الهواتف النقالة من العمل في أربع كنائس في هذه المنطقة، وهي مخبَّأة وراء لوحات القديسين والتماثيل داخل الكنيسة. ويبلغ سعر هذه الرقائق ألفي دولار، وهي تعمل بالتحكم عن بُعد، وترسل إشارات وترددات كهربائية تعطل عمل الهواتف المحمولة من على بُعد مائة قدم.
وفي العالم أمثال عدة على انتشار استعمال هذه التكنولوجيا لإسكات رنين الهواتف النقالة تمتد من دور العبادة إلى البرلمانات. ففي مسارح طوكيو ومحطات القطار يتم تعطيل الهواتف المحمولة باستعمال تكنولوجيا تم تطويرها أصلاً لمنع المتفجرات التي يتم إطلاقها عن طريق هذه الهواتف. وفي قاعة البرلمان في الهند استعملت (معطلات الهواتف) بعدما تجاهل السياسيون طويلاً طلبات إقفال هواتفهم النقالة؛ مما كان يؤدي إلى تعطيل الجلسات. وبدأت بعض الجامعات في إيطاليا اعتماد هذه التقنية بعدما انتشر الغش عبر تصوير الامتحانات ونقلها عبر الهاتف.

أسنانك نت
صمم هذا الموقع ليكون دليلا شاملا ومفيدا لجميع المهتمين بحقل طب الاسنان ، من أطباء وطلاب وفنيي أسنان ومرضى ويسعى لمواكبة العلمي في حقل طب الاسنان
http:// http://www.asnanak.net/ar/

البوابة العربية لعلوم الارض
في هذا الموقع ستجد العديد من المواضيع التي تشمل تعريفا بالجيولوجيا والجيولوجي وبعض الشروح المقالات الجيولوجية وقاموسا لبعض المصطلحات الجيولوجية
http:// http://www. arabgg.cjb.net/

لماذا عبرت الدجاجة الطريق؟
لنرى كيف يمكن أن يجيب كبار المفكرين عن هذا السؤال الأساسي.. لنتابع معا قول كل واحد منهم…
ديكارت : لتذهب إلى الطرف الآخر من الطريق .
أفلاطون : بالنسبة لها الحقيقة موجودة في الطرف الآخر.
أرسطو: إنها طبيعة الدجاج..
كارل ماركس : هذه حتمية تاريخية .
الكابتن جيمس كيرك : لتذهب إلى حيث لم تذهب دجاجة بعد .
ابوقراط : بسبب فرط إفراز في البنكرياس.
مارتان لوثر كينغ : حلمت دائما بعالم يستطيع فيه الدجاج عبور الطريق دون حاجة لتبرير هذا الفعل.
ريتشارد نيكسون : الدجاجة لم تعبر الطريق .. أكرر الدجاجة لم تعبر الطريق..
نيكولا ماكيافيلى : المهم أن الدجاجة عبرت الطريق .. و ليس المهم أن نعرف لماذا .. فغايتها للوصول إلى الطرف الآخر يبرر أي دافع لذلك مهما كان .
سيغموند فرويد : إن الاهتمام بعبور الدجاجة للطريق يدل على وجود اضطراب في المشاعر الجنسية الدفينة.
بودا : إن طرح هذا السؤال يعني إنكارا لطبيعة الدجاج .
شارل ديغول : ربما عبرت الطريق و لكنها لم تعبر الاوتستراد بعد .
اينشتاين : إن كانت الدجاجة هي التي عبرت الطريق أو أن الطريق هو الذي تحرك تحت أقدام الدجاجة فهذا يتعلق بنسبية الأشياء.
جورج بوش : إن مجرد تمكن الدجاجة من عبور الطريق إلى الطرف الآخر دون عقاب رغم قرارات الأمم المتحدة يشكل تحديا للديمقراطية و الحرية و العدالة . و هذا ما يؤكد لنا أنه كان ينبغي علينا و بشكل لا يقبل النقاش تدمير هذا الطريق منذ زمن بعيد و للحفاظ على السلام في هذه المنطقة و حتى لا تنتهك القيم التي ندافع عنها بهذه الأعمال الإرهابية سيتم إرسال قوة حربية مؤلفة من 2000 دبابة مدعومة بـ 243000 من مشاة البحرية و غطاء جوي مؤلف من 846 قاذفة مهمتها إبادة كل المداجن الموجودة في المنطقة على قطر 5000 كم منها .. ثم يتم التأكد و من خلال قصف صاروخي مركز أن كل ما يشبه المداجن من قريب أو بعيد قد تحول إلى رماد .. و هكذا لن تسول لأية دجاجة نفسها مرة أخرى و ستتولى حكومتنا الكريمة فيما بعد إعادة بناء هذه المداجن وفقا لمقاييس الأمن المعمول بها . و تعيين ديك يتم انتخابه بشكل ديمقراطي حر من طرف السفير الأمريكي.
و لتمويل مشروع إعادة البناء ستتم السيطرة على عائدات محصول الحبوب في هذه المنطقة لمدة 30 سنة حيث يمكن أن يستفيد سكان المنطقة من تسعيرة تفاضلية على جزء من هذه العائدات مقابل تعاونهم المطلق معنا في ظل هذا النظام الجديد حيث تسود العدالة و السلام و الحرية .. نستطيع أن نؤكد لكم أنه لن تحاول بعد اليوم أية دجاجة عبور أي طريق . لسبب بسيط هو أنه لن يكون هناك طريق أصلا .. و لن تكون هناك أرجل للدجاج.
[email protected]


حفظه التاريخ وورثه الحكماء
الخس مفيد للعقم والأعصاب

الخس نبات بري عشبي عُرف قديماً، فقد استعمله الفراعنة ووجدت بذوره في مقابرهم، وقد اعتمدوه نباتاً مهماً وعالجوا به العديد من الأمراض، وكذلك عرف الفُرس الخس قبل الميلاد بنحو ثلاثة قرون، وزرعه الإغريق، وكان الرومان يكثرون من أكله في ولائمهم الضخمة؛ ليساعدهم على الهضم. وقد قيل: إن الإمبراطور الروماني (أوغست) شفي من مرض الكبد بعصير الخس، ويروى أن الطبيب ديكوريدس في القرن الأول قبل الميلاد كان يداوم على أكل الخس لتهدئة الأعصاب والعضلات. وقد عرفه العرب والمسلمون وعالجوا به العديد من الأمراض، واهتم به أشهر حكمائهم وأطبائهم ودونوا عنه، وقد قال ابن سينا: (الخس يسرع الهضم إذا استعمل في وسط الشرب، ويمنع أعراض السكر، ومفيد في حالات الأورام الحارة، ومرطب لحمرة الجلد، ويقي من الهذيان، ونافع في حالات العطس وحرارة المعدة والتهاباتها، وتناوله بالخل يفتح الشهية ويدر البول، ومفيد للطمث عند النساء). وقد ذكره الرازي وقال عنه: (الخس يقطع العطش، ويصلح الكبد، ويمنع القيء).
كما أكدت الأبحاث الحديثة فائدة الخس في التناسل وعلاج العقم؛ نظراً إلى احتوائه على فيتامين (هـ)، وهو مهدئ للأعصاب؛ نظراً إلى احتوائه على مادة (اللاكتوكاريوم) التي من أهم تأثيراتها تهدئة الأعصاب. كما يستخدم الخس مرطباً مسكناً للآلام ومنظفاً للدم ومهدئاً ومليناً، ويعتبر جيداً للإمساك؛ نظراً إلى احتوائه على كمية كبيرة من الألياف، وكذلك مقوياً للبصر لاحتوائه على فيتامين (أ)، وله تأثير في امتصاص الروائح الكريهة؛ نظراً إلى احتوائه على مادة (الكلورفيل) التي تمتص الروائح الكريهة من الجسم، ولذلك يستخدم مباشرة بعد أكل الثوم والبصل للتخلص من رائحتيهما الكريهتين، كما يعتبر من أهم المواد؛ فهو مرطب للمعدة، ومدر للبول، وملين للأمعاء، ومهدئ للسعال الشديد، كما أنه يقاوم حموضة المعدة، وبخاصة بذوره التي تستخدم كمسكنة ومنومة. ويستعمل الخس لعلاج الالتهابات الجلدية والحمرة وآلام الحروق؛ حيث تستخدم الأوراق الطازجة للخس على هيئة لصقات موضعية لتسكين الآلام وإزالة الأورام والالتهابات، ويمكن استعمال اللصقات بمعدل مرة إلى مرتين في اليوم.
ويُعرف الخس علمياً باسم (Sativa Lactuca) من الفصيلة المركبة، حيث يحتوي على مواد دهنية ومواد بروتينية ومواد معدنية من أهمها الحديد والفسفور والكالسيوم والنحاس واليود والكلور والزرنيخ واللويكت والتوتيا والكاروتين والماغنسيوم والكوبلت، ويحتوي على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين (أ، ب، ج)، ويعتبر زيت الخس مخزناً كبيراً لفيتامين (هـ) المعروف بفائدته في علاج العقم، بالإضافة إلى احتوائه على مادة (اللاكتوكاريون) المهدئة للأعصاب بفاعلية كبيرة.
ينمو الخس في فصل الربيع، وتستعمل أوراقه كمادة أساسية في السلطات في جميع أنحاء العالم، وتعتبر منطقتا غرب آسيا وجنوب أوروبا موطنه الأصلي.

قصص ولكن
أمنيات
يعتقد أهل إحدى القرى الصغيرة والبعيدة عن الحضارة أن من يتمنى أمنية بالقرب من البئر القديم الموجود على الطريق تتحقق له على الفور. وفي يوم من الأيام قرر زوجان أن يذهبا إلى البئر ليتمنى كل منهما أمنية في احتفالهما بعيد زواجهما تلك الليلة. ولما وقف الرجل وزوجته قرب البئر كانت الطقوس تقول أن يميل الشخص بنصفه العلوي داخل البئر وبعد ذلك يتمنى. أصر الرجل أن تتمنى زوجته أولاً فمالت داخل البئر وتمنت أمنية دون أن يسمعها زوجها. وبعد ذلك تمنى زوجها أمنيته ولكن المسكين مال بجسمه داخل البئر أكثر مما ينبغي فسقط في البئر. وما أن رأت زوجته ذلك حتى صرخت قائلة: (لقد تحققت أمنيتي).
***
لا تتجاهل الأطفال ذات يوم
كان طفل يقف في أحد المحال التجارية التي تبيع الساعات منتظراً أن يدفع ثمن الساعة التي اشتراها. إلا أن الطفل كان قصيراً جداً لدرجة أن البائع لم يره إلا بصعوبة. ولذلك فقد حاسب البائع الأشخاص الكبار الموجودين في المتجر وفي النهاية اكتشف الطفل الذي كان يقف متململاً من تجاهل البائع له. في النهاية خرج الطفل من المتجر وذهب إلى والده الذي كان ينتظره في السيارة. سأل الرجل طفله: (ما الذي أخرك كل هذا الوقت؟)، فقال الطفل بخبث: (لم ينتبه لي البائع لقصر قامتي، ولكني لقنته درساً)، فقال له والده: (كيف؟)، قال له الطفل: (بينما كنت أنتظر دوري ضبط كل المنبهات الموجودة في المتجر لتدق الجرس بعد نصف ساعة من الآن، ولينظر البائع حينها كيف ينتبه إلى الكبار ويتجاهل الصغار).
***
السن والسمنة
في ليلة زفافها طلبت البنت أن تتزوج في نفس الفستان الذي تزوجت فيه أمها منذ عشرين عاماً، من قبيل التفاؤل بأن تحيا حياة سعيدة كما كانت حياة أمها. وبالفعل ارتدت البنت فستان زفاف أمها لكي تجربه قبل موعد حفل الزواج وما أن رأتها أمها حتى سالت الدموع من عينيها فقالت لها ابنتها الأصغر وهي تحتضنها: (لماذا البكاء يا أمي، أنتِ لم تخسري بنتاً، وإنما اكتسبتِ ابناً. كما أنني لازلت صغيرة وسأبقى معك في المنزل فلماذا البكاء). فردت الأم قائلة: (ماذا تقولين؟، لقد رأيت فستاني على اختك فتذكرت كم كنت نحيفة ورشيقة عندما ارتديته أول مرة).
***
هدايا العيد
قبل عطلة العيد كان ثلاثة أطفال يبيتون ليلتهم في بيت جدهم. وعندما خلد الكل إلى النوم في الليل جلس الأطفال الثلاثة يحلمون بما سيحصلون عليه كهدية بمناسبة العيد. قال الأول: (أتمنى أن أحصل على دراجة كبيرة في هذا العيد). وقال الثاني: (أتمنى أن أحصل على بلاي ستيشن حديث). أما الثالث فقال لهم: (ولماذا ترفعون صوتكم بالأمنية، كان لابد أن تتمنوا في أنفسكم دون أن يسمعكم أحد). فقال له أحدهم: (ولكننا نرفع أصواتنا لكي يسمعنا جدنا، وإلا لن نحصل على شيء).
***
سؤال وجيه
كانت الطفلة الصغيرة تجلس على كرسي المطبخ بينما تغسل والدتها الصحون. وفجأة قالت البنت: (أمي، هناك بعض شعرات بيضاء في رأسك، فلماذا يتحول شعرنا إلى اللون الأبيض؟)، ردت الأم وقالت: (في كل مرة تفعلين شيئاً يغضبني أو يجعلني حزينة تظهر شعرة بيضاء في رأسي)، فردت البنت: (أمي، ألهذا تحول شعر رأس جدتي إلى الأبيض؟!).

تعريفات
العولمة : عملية تحول اجتماعي وثقافي وفني تتزعمه راقصة قديرة!!!.
الشفافية : سمة ضرورية للملابس المستخدمة في العولمة
النظام العالمي الجديد : ويندوز اكس بي الجات : مصيبة وجات على دماغنا
التنوير : عملية تتم في الشوارع عندما يسكنها وزير
صندوق النقد : ما يفرقش كتير عن صندوق الزبالة
الخصخصة : تحدث في الحدائق يوم شم النسيم مع أكل الفسيخ
المبايعة : ورقة بتكتبها لما تبيع عربية قديمة
الدستور : كلمة تقال للحماية من الآسياد لما الواحد يدخل بيت مسكون ؛ دستور يا اسيادي العفو و السماح
الديموقراطية : نوع من الفنون الزخرفية يستخدم لتزويق الصورة الحكومية
القانون : آلة تصدر أصوات جميلة لما تلعب فيها صوابعك
الحرية للجميع : للشعب أن يقول ما يشاء وللحكومة أن تفعل ما تشاء
حرية النشر : تمارسها النساء على السطوح في المناطق الشعبية
رأي المرأة : ستات مصر قالوا كلمتهم : النخلتين سمنتهم
الدبلوماسية : أحسن هدية تصالح بيها مراتك بس بشرط الماس يكون حر
العمل السياسي : يمارسه كل من يعمل سايس في جراج
السياسي المحنك : رجل يتسم بسعة الصدر عند المناقشة ، وسعة الكرش فيما عداذلك
اليساري : شخص طيب يقود سيارته على الجانب الأيسر من الطريق ويشتم كل السواقين اللي جايين في وشه لأنهم عملاء الإمبريالية ويسيرون ضد الحتمية التاريخية
الصراع الطبقي : خناقة كل بيت على مين اللي حيغسل الأطباق النهاردة
الحرب الأهلية : حرب البنت مع أهلها عشان تتجوز الواد اللي هي عايزاه
حرب الشوارع : قيادة سيارة في شوارع القاهرة
حرب التحرير : معركة شهيرة يخوضها كل من يريد استخراج جواز سفر من مجمع التحرير
العمل الثوري : مذكّر العمل البقري
عملية السلام : زي عملية اللوز بالضبط ، تنتهي برمي اللوز في الزبالة
الشريط الحدودي : الشريط الجاي لعمرو دياب
الوحدة العربية : أن تعاني كل دولة عربية الشعور بالوحدة
إعلان العرب للحرب : يا زعماء اذهبوا أنتم وشعبوبكم فقاتلا، إنا هاهنا قاعدون
النظام الملكي : عند وفاة الملك ينتقل الحكم لابنه ليصبح هو الملك الجديد
النظام الجمهوري : عند وفاة الرئيس ينتقل الحكم لابنه ليصبح هو الرئيس الجديد
من د.طـــارق فـــاروق
[email protected]

حكم وفوائد؟

الحكمة والفائدة الأولى :ــ
أتى رجل إلى خياط ليخيط له ثوبا ، فأجتهد الخياط لتكون الخياطة جيدة ومتقنة ، ولما جاء صاحب الثوب أعطاه الأجرة واخذ الثوب وذهب وفي اليوم الثاني عاد الرجل وأتى
الخياط وقال له وجدت في الخياطة بعض العيوب واراه إياها ، فبكى الخياط فقال له الرجل : ما قصدت أن أحزنك وأنا راض بالثوب !
فقال له الخياط : ليس على هذا أبكي ، لأني عملت جهدي لأتقن لك الخياطة ثم خرجت هذه العيوب ، فأنا أبكي على طاعتي لربي وقد أجتهدت بها كل عمري ............ فكم فيها من العيوب .

الحكمة والفائدة الثانية : ــ
قيل أن ربعي بن حراش لم يكذب كذبة قط ، وكان له إبنان عاصيان على الحجاج فطلبهما فلم يعثر عليهما ، فقيل للحجاج أن أباهما لم يكذب كذبة قط ، لو أرسلت إليه فسألته
عنهما ، فأستدعا أباهما فقال : أين أبناؤك ؟ قال: هما في البيت ، فأستغرب الحجاج ،وقال لأبيهما : ما حملك على هذا وأنا أريد قتلهما ؟ فقال : لقد كرهت أن ألقى الله
تعالى بكذبة ، فقال الحجاج : قد عفونا عنهما .......... بــصــدقــــــك .

الحكمة والفائدة الثالثة : ـــ
ذكر أن الإمام أحمد ــ رحمه الله ــ أنه سمع بوجود حديث عند عالم بدمشق فسافر إليه من بغداد حتى وصل دمشق فمكث مدة يسأل عن العالم وعن أخلاقه ومعاملته وكلامه . حتى إذا وثق من صدقه أتاه مبكرا بعد أن أغتسل وتطيب ولبس أحسن ثيابه إجلالا للحديث ولمن يحمله ، ولما أقترب من بيته وجد العلم خارجا من بيته وقد كان حمالا يكتسب
رزقه ، فرفض الحمار أن يسير معه فحاول أن يجره أو يسوقه بمختلف الوسائل ويأبى الحمار ، فجمع له طرف جبته وقدمه للحمار ليوهمه أن في الجبة شعيرا أو نحوه فتبعه
الحمار ، فنظر الإمام أحمد إلى الجبة فوجدها خالية ما فيها شيء ، فترك أحمد العالم والأخذ عنه حيث تبين له كذبه على الحمار .......... فلا يؤتمن على الحديث الشريف ........

الحكمة والفائدة الرابعة : ــ
سمع المسعودي رجلا يقول : أين الزاهدون في الدنيا والراغبون فيما عند الله ؟ فقال :ـ أقـــلــب الــمــعــنــى وضــع يــدك عــلــى مــن شــئــت .
كيف الرحيل بلا زاد إلى وطن ما ينفع المرء فيه غير تقواه من لم يكن زاده التقوى فليس له يوم القيامة عذر عند مولاه المدرب ..

التفاحة

يحكى أنه في القرن الاول الهجري كان هناك شابا تقيا يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيرا وفي يوم من الايام خرج من بيته من شدة الجوع ولانه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق الىاحد البساتين والتي كانت مملؤة باشجار التفاح وكان احد اغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان ياكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ... فقطف تفاحة واحدة وجلس ياكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدات نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائما جلس
يفكر ويقول كيف اكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم استأذن منه ولم استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالامس بلغ بي الجوع مبلغا عظيما واكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهئنذا اليوم ستأذنك فيها فقال له صاحب البستان .. والله لا اسامحك بل انا خصيمك يوم القيامة عند الله

بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل اليه ان يسامحه وقال له انا مستعد ان اعمل اي شي بشرط ان تسامحني وتحللني وبدا يتوسل الى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد الا اصرارا وذهب وتركه والشاب يلحقه ويتوسل اليه حتى دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه الى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفا ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم انني مستعد للعمل فلاحا في هذا البستان من دون اجر باقي عمري او اي امر تريد ولكن بشرط أن تسامحني ! عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني انني مستعد ان اسامحك الان لكن بشرط فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم .. فقال صاحب البستان شرطي هو ان تتزوج ابنتي !ا صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم اكمل صاحب البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم اني ابنتي عمياء وصماء وبكماء وايضا مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وانا ابحث لها عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها
التي ذكرتها فان وافقت عليها سامحتك صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصا انه لازال في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشؤنه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟ بدأيحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!ا ثم توجه الى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك واسال الله ان يجازيني على نيتي وان يعوضني خيرا مما أصابني ,, فقال صاحب البستان .... حسناا يا بني موعدك الخميس القادم عندي في البيت لوليمة زواجك وانا اتكفل لك بمهرها .

فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له ابوها وادخله البيت وبعد ان تجاذبا اطراف الحديث قال له يا بني... تفضل يالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير واخذه بيده وذهب به الى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب ورآها .... فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد انسدل شعركالحرير على كتفيها فقامت ومشت اليه فاذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام عليك يا زوجي ....اما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه امام حورية من حوريات الجنة نزلت الى الارض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت اليه وصافحته وقبلت يده وقالت انني عمياء من النظر الى الحرام وبكماء من القول الحرام وصماء من الاستماع الى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة الى الحرام .... وانني وحيدة ابي ومنذعدة سنوات وابي يبحث لي عن زوج صالح فلما اتيته تستاذنه في تفاحة وتبكي من اجلها قال ابي ان من
يخاف من اكل تفاحة لا تحل له حري به ان يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لأبي بنسبك ...

وبعد عام انجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاما كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة أتدرون من ذلك الغلام ?? إنه الإمام أبو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور

نسال الله ان يرزقنا واياكم مثل تلك االتفاحة

من اقوال الامام علي رضي الله عنه
* من ضعف عن حفظ سره لم يقوى على حفظ سر غيره

*من نسي زلـله .. استعظم زلـل غيره

*من كثر لهوه ... استحمق

*من كثر كلامه كثر خطأه
ومن كثر خطأه قل حياه
ومن قل حيائه قل ورعه
ومن قل ورعه ..مات قلبه
ومن مات قلبه ..دخل النار

* من اطال الامل اساء العمل

*من نظر في عيوب الناس فاانكرها ثم رضي بها لنفسه فذالك الاحمق بعينه

*من اصبح على الدنيا حزينا فقد اصبح على الله ساخطا

*من اصبح مصيبة قد نزلت به فقد اصبح يشكو ربه

* لا غنى كالعقل

* لا فقر كالجهل

* لا ميراث كالادب

* لا جمال كالحسب

* لا ظهير كالمشاورة

* من اشرف اعمال الكريم .. غفلته عما يعلم

* تكلموا تعرفه
فان المرء مخبول تحت لسانه

* قلب الاحمق في فيه
ولسان العاقل في قلبه




 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  طرائف المشاهير

 ::

  حواتمة في حوار مع "التلفزيون الأردني"

 ::

  بل تستطيع

 ::

  من هنا.. وهناك 16

 ::

  أضف عشر سنوات إلى عمرك!!

 ::

  من هنا.. وهناك 15

 ::

  الحرية للكاتب العربي الاحوازي عادل العابر


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.