Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تهويد القدس" ومساهمتنا في هذا التهويد...!
د. صلاح عودة الله   Wednesday 07-11 -2007

تهويد القدس كشف النقاب مؤخرا عن مخطط صهيوني لترحيل آلاف المواطنين الفلسطينيين، حيث ستقوم السلطات الإسرائيلية بعملية هدم للمئات من المنازل العربية في الجزء الشرقي من القدس المحتلة، لتكون بذلك اكبر عملية هدم تنفذ في المدينة منذ احتلالها العام 1967
وفيما أعلنت بلدية القدس الغربية عن أن الذريعة الرسمية لهدم البيوت هي "البناء غير المرخص"،فانني اؤكد بأن هذه مجرد حجة تستخدمها سلطات البلدية والسلطات الإسرائيلية للتغطية على مخطط أوسع يهدف إلى تهويد القدس الشرقية وترحيل العرب عن المدينة
وقد تم اكتشاف وثيقة"عبارة عن مخطط إسرائيلي وضعته لجنة وزارية إسرائيلية منذ العام 1977 وتقضي بتحويل كافة المناطق المحيطة بالبلدة القديمة في القدس إلى حدائق عامة". وان "واضعي الوثيقة كتبوا فيها أن غاية المخطط تكمن في إيجاد الأساليب للسيطرة على الأحياء العربية المحيطة بالبلدة القديمة وإخلائها من سكانها (الفلسطينيين) لتحويلها إلى حدائق عامة".
من جهته اعترف احد مهندسي بلدية القدس في حديث نشرته صحيفة هآرتس بان المخطط الذي اعد في العام 1977 يشير إلى وجوب تحويل المنطقة المحيطة بالبلدة القديمة إلى مناطق مفتوحة لخدمة الجمهور، ولذلك فان أي بناء في المكان هو بناء غير قانوني....!
وأضاف المهندس بان هناك أماكن كثيرة في القدس الشرقية التي فيها ظاهرة البناء غير المرخص, وانه اصدر تعليمات إلى مفتشي البناء في البلدية بالعمل "بكل قوة" من اجل هدم البيوت في المنطقة.
كذلك نقلت"هآرتس" عن مهندس بلدية القدس الغربية قوله انه ينوي تجاوز منع القانون الإسرائيلي لهدم المباني التي شيدت في المنطقة قبل العام 1967 وتلك التي بنيت قبل أكثر من سبع سنوات ويسري عليها قانون التقادم ولا يمكن هدمها، حتى لو بنيت من دون تراخيص بناء. وأضاف انه"يسري على مخالفات البناء قانون التقادم، لكن استخدام البناء غير المرخص لا يسري عليه قانون التقادم ولذلك سيكون بإمكاننا منع السكان (الفلسطينيين) من دخول بيوتهم حتى لو لم نتمكن من هدم البيت نفسهه".
وأضافت "هآرتس" أن مهندس البلدية "يأمل في انه إذا بقيت هذه البيوت غير مأهولة فان هدمها سيصبح أسهل".
ان الهدف من هذا المخطط الإسرائيلي هو إجلاء الآلاف من السكان المقدسيين من مناطق شاسعة محيطة بالبلدة القديمة.
تهديد مباشر للأقصى:
وكانت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية قالت في بيان رسمي عممته على وسائل الإعلام أنها ترى في هذا المخطط وإجراءات بلدية القدس، تهديدا مباشرا للمسجد الأقصى، وترى فيها تواصل المساعي الإسرائيلية لتطويق المسجد الأقصى وتفريغ محيطه من العرب والمسلمين.
والى القارىء العزيز اريد ان اذكر بأننا نحن ابناء هذا الشعب,ساهمنا بعملية التهويد هذه:
تعودنا الصراخ والعويل والتنديد والاستنكار مع كل خطوة للاحتلال من مصادرة او اعتداء او تدنيس او قتل. ثم التسليم بالأمرالواقع ولسان حالنا يقول لا حول لنا ولا قوة إلا بالله ,هذه السياسة الرسمية التي أصبحنا نعتمدها في مقارعة الاحتلال تحديدا فيما يخص مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية دون ان نستفيد من التجارب السابقة او نقيم تجاربنا عبر أكثر من خمسة عقود من الاحتلال, ودون ان ننتقد أنفسنا أين أخطأنا وأين أصبنا وهل ساهمنا من حيث ندري او لاندري في التهويد.
الم نساهم في التهويد حينما منعنا الاحتلال من دخول القدس وفرض علينا التصاريح الخاصة بالدخول وأغلق الطرق امامنا لم نحتج ولم نعتصم ونقتحم الحواجز ولم نخض نضال مرير من اجل استعادة المدينة المقدسة بل بدأنا نبحث عن طرق بديلة لنتجاوز مدينة القدس وقبلنا وسلمنا بالأمر الواقع وبهذا الموقف كرسنا وثبتنا عزل وتهويد القدس ليتخذ الاحتلال خطوات أكثر صرامة ببناء جدار الفصل العنصري ، الم نساهم في التهويد حينما سحبنا المقرات الرئيسية للمؤسسات الوطنية والأهلية والاقتصادية والسياسية وتحديدا بعد إغلاق بيت الشرق في القدس (مكتب م .ت. ف) برئاسة المرحوم" فيصل الحسيني" ونقل كل تلك المؤسسات الى العاصمة السياسية الجديدة رام الله لنفرغ المدينة من رمزيتها الدينية والتاريخية ومكانتها السياسية والوطنية كعاصمة ومن كل سبل الحياة والاستمرار، الم نساهم في التهويد حينما تركنا الطابور الخامس وضعيفي النفوس من أصحاب وتجار العقارات في القدس وغيرها ببيع عقارات الى المستوطنين والى عطريت كوهنيم بملايين الدولارات وتحويلها الى الولايات المتحدة كما حصل مع البيوت في سلوان وبيوت وعقارات داخل أسوار القدس دون ان يتم محاسبتهم وتزوير وثائق تثبت شراء عقارات من أصحابها دون علمهم ومصادرة بعض العقارات تحت سيف الضريبة (الارنونا) والتى لايستطيع المواطن تسديدها في ظل وغياب الدعم العربي للمقدسيين على الصمود ودون وجود مؤسسات حقوقية فلسطينية ممولة ماديا تستطيع الدفاع عن تلك الحقوق المسلوبة ليترك المواطن المقدسي يواجهه مصيره بنفسه. الم تساهم بعض المؤسسات الدينية في التهويد حينما قامت ببيع اوتاجير عقاراتها للمستوطنين كما حصل مع املاك الكنيسة الارثودكسية بموجبها تم بيع أراضي وعقارات تملكها البطريركية الارثودكسية في القدس المحتله تقع داخل أسوار البلدة القديمة في منطقة باب الخليل، الى مجموعتين يهوديتين استيطانييتين، وتشمل المنطقة المباعة فندق إمبريال وفندق البتراء والمحلات التجاريه المجاورة، وتبلغ مساحتها حوالي 15 دونماً ونحو 27 محلاً تجارياً، ويقف وراء هذة الصفقة الكبيرة نيكولاوس بابا ديماس، وهو اليد اليمنى لرئيس الكنيسة البطريركية إير ينوس الاول، الم نساهم في التهويد حينما لانتابع قضايانا وحقوقنا المسلوبة بالنضال والمقامة المستمرة دون كلل او ملل وعبر المؤسسات القانونية سواء المحلية او الدولية على غرار جدار الفصل العنصري ونكتفي بهبة شعبية لا تتجاوز الأسبوع في أحسن الأحوال ومن ثم كأن شئ لم يحدث وبعد ذلك يتابع الاحتلال مسلسلة ألتهويدي حتى ان الاحتلال أصبح يدرك أنه حينما يحاول الإقدام على أي خطوة يدرك أننا نغضب ونحتج أسبوع ثم ننسى..!
الم تساهم منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية في التهويد حينما تقف موقف المستنكر دون ان يحتاج المسجد الأقصى انعقاد منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث الخطوات الواجب اتخاذها او ان تنعقد دورة لقمة عربية على مستوى وزراء الخارجية كحد ادنى ، ونحن نستغرب الموقف السلبي من الدول العربية ذات العلاقة الحميمة مع الكيان ا لصهيوني ان قضية الاعتداء على المسجد الأقصى بمكانته الدينية وقدسيته ورمزيته لم تحرك ساكنا في استدعاء سفراء الكيان والاحتجاج على ما يحصل او حتى طرد السفير من إحدى العواصم العربية من باب الاحتجاج فقط.
واخيرا الم نساهم بتهويد القدس حين شرعنا الاقتتال الداخلي ووصلنا الى ما نحن عليه الان.."حكومتان بدون سلطة" ل" شعب واحد بدون دولة".!


القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية

 ::

  بعد العراق بلاك ووتر في الضفة الغربية

 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟

 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية

 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.