Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الى انظار العالم
عامر قره ناز   Thursday 01-11 -2007

قبل يومين وجهت نداء استغاثة الى لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الامم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الانسان والعفو الدولي والمنظمة العربية لحقوق الانسان ومراسلين بلا حدود
محذرا من نية قيام فئة ضالة من حزب العمال الكردستاني المحظور وفي عقر دارنا في مدينة كركوك بتوزيع بيانات ومنشورات ، تتضمن بتهديد التركمان والاحزاب التركمانية وتتوعد بالقتل والتدمير،والقيام بعملية ابادة جماعية بحق شعبنا التركماني المسالم في حال قيام تركيا بالتوغل داخل الاراضي العراقية وبدعم من ميليشيات الحزبين الكرديين(الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الديمقراطي الكردستاني) وعلى مرائ ومسمع المسؤولين الاكراد
واليوم ننشرالترجمة الحرفية لتلك المنشورات المتضمنة بالدعوة لارتكاب ابادة جماعية بحق الشعب التركماني
---------------------------------------------------
من قيادة جمعية الدفاع عن كركوك
الى جميع مناضلي جمعيتنا في مدينة كركوك المحتلة
اولا: الى خلية الشهيد ناظم حمد سليمان المدافعة عن رحيماوه المناضلة
ثانيا: الى خلية عزالدين قره محمد المدفعة ن منطقة امام قاسم الابية
ثالثا: الى خلية الشهيد كامل ملا ويسي و الشهيد اربه غريب المدفعة عن منطقة شورجه الشجاعة
رابعا: الى خلية الشهيد ملا اراس الدافعة عن منطقة تبه
خامسا: الى خلية الشهيد مصطفى المدفعة عن منطقة ازادي المتعطشة الى الحرية والاستقلال
اعلان الى جميع الاكراد الوطنين والشباب المناضلين الاوفياء في كركوك.
نطالبكم الالتحاق بالخلايا التي ذكرنها انفا في الوقت المعين ، لان ابناء جلدة المعتصم يحاولون مهاجمة اراض كردستان بحجة وجود بشمرغة حزب العمال، وان جميع محاولاتهم هذه هي بهدف خدمة حفنة من جحوش و عملائهم من بقايا العثمانيين المهزومين.
وفي هذا الظرف الحساس الذي تمر به مدينتنا ،ما انتظارنا لهذه الفترة الطويلة لكي يتم تقرير مصير مدينتا بطرق سلمية وبعيدة عن العنف واللجوء الى الانتقام من الخصوم والمحتلين، الا احترام للوعود التي قطعتها لنا القيادة الكردية.
لهذا السبب، راينا انه من المناسب التخطيط والاستعداد للهجوم على مقرات الطورانين الايتام في الوقت المناسب مستخدمين جميع اصناف الاسلحة لجعل كركوك جهنم على راسهم لتحرق اجسادهم النتنة بلهيب نار باباكوركور وذلك من اجل دماء الشهداء واسترجاع حقوقنا المغتصبة.
نقولها لجحوش الاقليميين في الجبهة التركمانية ، اعلموا جيدا ، انه في حال قيام الجيش التركي بالهجوم على اراض كردستان، سنقوم بالانتقام منكم.
وقد اعذر من انذر
قيادة جمعية الدفاع عن كركوك

النص الاصلي للتهديد باللغة الكوردية
له‌فه‌رمانده‌ی کۆمه‌ڵه‌ی به‌ره‌ نگاربوونه‌وه‌ی که‌رکوکه‌وه‌ ( ک. ب. ک )
بـۆ هه‌موو گیان فیداکارانی شانه‌کانمان له‌ شاری که‌رکوکی داگیرکراودا ...
یه‌ک:بۆ شـانه‌ی شـه‌هید نازم حه‌مه‌ی سـڵێمان به‌رنگاربوونه‌وه‌ی ره‌حیم ئاوای گیان له‌سه‌ر ده‌ست.
دوو:بۆ شـانه‌ی شـه‌هـید عـه‌زه‌ دین قه‌ره‌ محمه‌د به‌رنگاربوونه‌وه‌ی ئیمام قاسمی سـڵ نه‌که‌ره‌وه‌ له‌مه‌رگ .
سێ :بۆ هه‌ردوو شـانه‌ی شه‌هید کامل مه‌لاوه‌یسی و شه‌هید ئـه‌رپـه‌ غه‌ریب به‌ره‌نگاربوونه‌وه‌ شۆریجه‌ی چاوو نه‌ترس و کۆڵنه‌ده‌ر.
چوار:بۆشـانه‌ی شه‌هـید مه‌لا ئاراس ته‌په‌ی سینگ قـه‌ڵغان وهه‌ڵمه‌تبه‌ر.
پێنج:بۆشـانه‌ی شه‌هید مسته‌فا به‌ره‌نگاربوونه‌وه‌ی ئازادی شه‌یدای سه‌ربه‌خۆیی وئازادی.
ئاگادارییه‌ک:بۆهه‌مه‌موو کوردیکی نه‌ته‌وه‌ په‌رست و لاوانی به‌ئه‌مه‌ک و به‌وه‌فای شاره‌که‌مان، داواکارین لێتان له‌کاتی پیویستدا په‌یوه‌ندی به‌م گروپانه‌ی سه‌ره‌وه‌ بکه‌ن، چونکه‌ گه‌مژه‌ خه‌ساوه‌کانی نه‌وه‌ی معتسه‌م به‌ بیانووی بوونی( پێشمه‌رگه‌کانی پارتی کرێکاران ) له‌کوردستاندا به‌نیازن هێرش بکه‌نه‌ سه‌رخاکی کوردستان، وه‌ئه‌م هه‌موو گێچه‌ڵ و شه‌رفرۆشـتنه‌یان به‌کورد ته‌نها له‌پێناوی به‌رژه‌وه‌ندی کۆمه‌ڵێک نۆکه‌روجاشی خۆیانه‌ که ‌له‌ پاشماوه‌ی عوسمانیه‌ دۆراوه‌کان پێکهاتوون.
ئێمه‌ش له‌م کاته هه‌ستیاروناسـکه‌دا که‌چاره‌نووسی شاره‌که‌مانی پیدا تێده‌په‌رێ وه‌ماوه‌یه‌کی درێژخایه‌نه‌ چاوه‌روانی یه‌کلایکردنه‌وه‌ی چاره‌نووسی شاره‌که‌مان بووین به‌رێگایه‌کی ‌ئاشتییانه‌ ودوور له‌‌په‌نابردن بۆکاری توندوتیژی و تۆڵه سه‌ندنه‌وه‌ له‌ناحه‌زان و داگیرکه‌ران، ته‌نها رێزلێنانێک بوو له‌ به‌ڵینه‌کانی سه‌رکردایه‌تی کوردمان.
بۆیه‌ له‌ ئه‌مرۆوه‌ به‌پیویستمان زانی به‌خۆ ئاماده‌کردن و نه‌خشه‌دانان بۆ هه‌ڵمه‌ت بردنه‌ سه‌ر مۆڵگای حه‌رامزاده‌ تۆرانێکان له‌کاتی پیویستدا وه‌به‌کارهێنانی هه‌موو جۆره‌ چه‌کێک دژییان وه‌سازدانی دۆزه‌خـێک له‌گڕی ئاگره‌که‌ی باوه‌گوڕگوڕ بۆ سوتاندنی لاشه‌ی گڵاویان له‌پیناوی خوێنی شه‌هیدان و گه‌رانه‌وه‌ی مافی زه‌وتکراومان.
به‌جاشه‌ ئه‌قلیمیه‌کانی به‌ره‌یی تورکمانی ئه‌ڵێین، چاک بزانن، هه‌رهێرشێکی سوپای تورک بۆ سه‌رخاکی کوردستان ، تۆڵه‌ له‌ئێوه‌ ئه‌که‌ێنه‌وه‌، گوناهی خۆتان له‌ئه‌ستۆی خۆتانه‌. (لـقـدأعـذرمن أنـذر)
فه‌رمانده‌ی
کۆمه‌ڵه‌ی به‌ره‌نگاربوونه‌وه‌ی که‌رکوک
[email protected]

------------------------------------------------------------------------------------------------------
التعليق
(وقد بدت البغضاء من افواههم وما تخفي صدورهم اكبر)
ان بعض الاطراف الكردية استغل الموقف المسالم لشعب وقيادة التركمان واعتبر ان السكوت واللجوء الى منطق العقل والحكمة في اتخاد القرارات نابع من الضعف واللامبالاة وان كف قوة السلاح يميل لصالحهم متناسيا ومخطئا في حساباته ان قوة الشعب لا يقاس بقوة السلاح والعنجهية في حل النزاعات بل يقاس بالايمان والعقيدة وبعدالة قضيته وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة وكم فئة قاتلت بالمكوار والبندقية البسيطة فئة مدججة باحدث الاسلحة المتطورة مستعينين بالله وايمانهم بعدالة القضية التي يقاتلون من اجلها وليرجعوا الى التاريخ ويستنبطوا دروسا منها وليعيدوا الى رشدهم ويعيدوا حسابات معادلاتهم الخاطئة وان يكون في حسبانهم ان تركمان العراق لن يمدوا ايديهم الى النار ما دام الكماشة متوفرة ولكن اذا ارادوا كسر الكماشة فان نار التركمان الذي يريدون اشعالها في كركوك سيحرق اخضرهم ويابسهم ولا يعثرون على جرعة ماء لاطفائها وسيفقدون الكثير مما كسبوها في ظروف استثنائية وميزان قوة العضلات التي يتابهون بها بين تارة واخرى سيتحول الى هشة عظام ولا يفيد الندم وان يكفوا عن استفزاز التركمان واستهداف قيادتها لان مهما تحلى الشعب التركماني بالصبر فان للصبر حدود
وليعلموا ان رد فعلنا سيكون قويا وصارما لمن يريد او يحاول ان يغتال الحلم الذي غرسناه في اذهاننا واذهان ابنائنا واننا سنمضي جاهدين الى العمل وبلا هوادة للوقوف ضد كل من يتسول نفسه للتعرض او الاساءة الى شعبنا والى رموزنا الوطنية
ووجب علينا ان نؤكد للخونة واعداء شعبنا اننا ماضون بالدفاع عن حقوقنا باذن الله في مدننا العزيزة وبزيادة سرعته اكثرمن قبل ، واننا لا نقبل الدنية في ثوابثنا ابدا ،وان نضالنا ليس لاجل مصالح شخصية او حزبية او فئوية ولا لاجل اغراض دنيوية انية، بل ان نضالنا وجهادنا لنيل حقوقنا وتحرير اراضينا للعيش بسلام وامن في عراق موحد
واننا اقسمنا بالله اننا لن نتراجع خطوة الى الخلف ولن نتزعزع عن طريقنا ومبادئنا لانها طريق الحق
وباذن الله نحن الفائزون في نهاية المطاف مهما بعدت الشقة وطال الزمن وامتدت الطريق
والتركمان في توركمن ايلي بقيادة الجبهة التركمانية العرقية ماضون في جهادهم حتى نرى رايتنا( راية الحق) خفاقة
وان غدا لناظره لقريب
(وما لنا الا نقاتل في سبيل الله وقد اخرجنا من ديارنا)
و الله معنا
ولكل اجل كتاب
وادعو الباري عزوجل ان يهب شعبنا المسالم الصبر وان يهدي القوم الضالين



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اطفال التركمان في رفاه ونعيم

 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟


 ::

  وقفة صريحة مع الذات

 ::

  الصلاة على الأموات...

 ::

  إصلاحات المغرب الدستورية.. أقل من ملكية برلمانية

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كشٌاف فنزويلي

 ::

  منظمة التحرير هي الكيان السياسي الفلسطيني (2)

 ::

  طقوس شم النسيم عاده فرعونيه أصيله

 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  حركة فتح بين الهزيمة "المنكرة" والفوز "الكاسح" في الانتخابات المحلية

 ::

  انظر للشرق واذكرني



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أوراق السيسي

 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.