Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

من أطلق الرصاص على هند علام .. لكي أشكره ؟
د.أحمد الخميسي   Thursday 01-11 -2007

من أطلق الرصاص على هند علام ..  لكي أشكره ؟  السمة العامة للمسلسلات التلفزيونية المصرية في هذا العام هي انفصالها شكلا وموضوعا عن أية هموم حقيقية للناس . وحتى حين يحاول بعض كتابنا الجادين مثل يسري الجندي غزو التلفزيون بنص جيد مثل " من أطلق الرصاص على هند علام ؟ " فإن عقلية السوق ، والحدود المتدنية لثقافة الممثل ، وهيمنة " النجم " وسطوته ، كل ذلك يفسد النص من حيث لا يتوقع المؤلف ويحوله إلي شيء آخر تماما غير وعكس ما أراده الكاتب. ووفقا لحديث يسري الجندي للصحف فإن الفكرة الرئيسية من المسلسل هي – أو كانت - طرح قضية البحث العلمي والجهود التي تبذل للحيلولة بيننا وبين استخدام الطاقة النووية والانتفاع بها. هذا الموضوع الجميل والهام يتحول على يدي نادية الجندي إلي شيء آخر تماما، إذ تصبح نجوميتها ، وملابسها ، وعطورها ، هي الموضوع الأول والأخير الذي يكرس له العمل. ومع أن مصر وصحافتها لم تعرف منذ ربع القرن تحقيقات صحفية " هزت مصر " حسب التعبير الوارد في المسلسل، إلا أن نادية الجندي الصحفية المرموقة في العمل أجرت تلك التحقيقات ! وهي ليست فقط صحفية لامعة، فهي لعلمك أم مثالية أيضا ، وعاشقة للوطن، ومشبعة بالقيم والمبادئ، وكذلك هي الزوجة المخلصة تبحث عن السر وراء مقتل أو اغتيال زوجها عالم الذرة المصري الدكتور عز ! أضف إلي ما سبق قلبها الحنون ودموعها ودلالها ثم صياحها الذي يفاجئ المتفرجين ويزلزل قلوبهم! وخلال بحث نادية عن سر مصرع زوجها يقوم المسلسل برش التوابل السياسية المألوفة فوق الوجبة التلفزيونية كالحديث عن فساد بعض أعضاء مجلس الشعب وعن رجال الأعمال الذين يجهضون أحلام الشباب بسطوتهم، والجهات الأجنبية التي تعرقل بحث هند علام عن الحقيقة. وفي المحصلة النهائية يقدم لنا المسلسل – ليس فكرة الكاتب التي حدثنا عنها – ولكن شخصية امرأة خارقة تواجه وحدها بعون الله الوضع المحلي والعالمي ! وكان من الممكن للمتفرج المسكين أن يبتلع هذه الشخصية السوبر، لأن المكتوب في التلفزيون لازم تشوفه العين ! أقول كان من الممكن حتى لهذه الشخصية أن تمر بقدر بسيط من تعاون المتفرج وتساهله ، لولا أن تركيز المسلسل لم يكن حتى على الشخصية الخارقة ، بل على ملابسها التي تتبدل كل لقطة ، وعلى طريقة سيرها ، ونظراتها ، وكميات الأطعمة الخيالية من حيث الكم والنوع والملقاة في كل ركن ، والموائد الفاخرة ، والسيارات العظيمة ، وحمامات السباحة ، والشواطئ ، والفيلات ، بحيث نأى كل ذلك بشخصية هند علام عن أن تكون قريبة من حياة الناس ولو شكلا ، ولم يعد السؤال لدي المتفرج هو : من الذي يغتال علماء الذرة المصريين ؟ بل أصبح السؤال: أيعقل أن تعيش زوجة عالم حياة مرفهة كتلك ؟ وهل هناك في مصر من يحيا بهذا البذخ وسط الظروف المادية القاسية التي تعاني منها غالبية الناس وتتواصل في ظلها إضرابات الجوع بعمال غزل المحلة وعمال الضرائب وغيرهم ؟ وأية حقيقة يمكن للسيدة هند علام أن تبحث عنها ؟ وأي فساد تحاول تعريته وحياتها كلها قطعة من الفساد الرخو المشبع باللهو واللامبالاة ؟

في روايته الشهيرة " الأمير الصغير " يقول الكاتب الفرنسي العظيم أنطوان دو سانت إكزيبوري : " لا تزهو على الناس الفقراء بثروتك ، ولا بعلمك على البسطاء " . وللأسف فقد تحول المسلسل المذكور من عرض قضية عامة إلي تباهي مستمر بالملابس والطعام والسيارات والفيلات والمطاعم الفاخرة بحيث لا يبقى للمتفرج سوى الشعور العميق بأن هوة شاسعة تفصله بحياته الصعبة عن تلك الصفوة التي لا تكتفي بترف ولهو حياتها الخالية من هم البحث عن الخبز، بل وتدعي علاوة على ذلك أنها المدافعة عن طموح المجتمع إلي التقدم ! وتظل شخصية هند علام كما قدمها المسلسل غريبة تماما عن حياة وواقع الناس وظروفهم الاجتماعية. ومهما تناثرت من هند علام كلمات عن البحث العلمي، فإن المتفرج يرى أن الهم الأول لتلك المرأة – ليس القضايا العلمية – بل تبديل الملابس والصحو من النوم كل مرة بكامل زينتها ! ولهذا فإنه حين يطلق البعض الرصاص على شخصية النجمة المدللة، فإن المتفرج لا يشعر بأدنى تعاطف معها بل ويسأل نفسه : ترى من أطلق الرصاص على هند علام لكي أشكره ؟ .



كاتب مصري
Agmad_ alkhamisi@yahoo.com



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العلم والأدب.. تفاعل مثمر

 ::

  حكايات النفوس الميتة

 ::

  مرحلة انتهت بحكم الإخوان ومرحلة تنهي حكم الإخوان

 ::

  قبضة الفاشية في إعلان دستوري بمصر

 ::

  في بيت عمي فوزي حبشي

 ::

  الحب والفولاذ

 ::

  تجربة إبراهيم عيسى ..

 ::

  مظروف - قصة قصيرة

 ::

  الرئيس أوباما دماثة فقراء وسياسة أغنياء


 ::

  الاتجاة الصعب والوعر

 ::

  حال الأعراب

 ::

  بحث حول المكتبة الظاهرية بدمشق وعلمائها أنموذجا

 ::

  غزة... الانتصار التكتيكي والهدف الاستراتيجي

 ::

  ثرثرة في صالون حلاقه

 ::

  وزير كاوبوي من مخلفات رعاة البقر

 ::

  لماذا تهاجر الكفاءات العربية إلى أميركا

 ::

  3,3 مليار دولار عائد قناة السويس خلال عام

 ::

  لبنان خياره عربي

 ::

  تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها _ألن جونستون



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس

 ::

  إعادة إنتاج السلطويّة في فلسطين






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.