Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

نعم ... نحن ارهابيون !!!
السيد أحمد الراوي   Tuesday 07-02 -2006

بعد الذي حدث في كل العالم والضجه الكبيره التي حصلت نتيجة" للرسوم الساخره من الاسلام والمسلمين ، والاعتداء على اشرف الخلق محمد (ص) ، وردود الافعال التي جاءت بعد نشر تلك الرسوم المهينه ، تلك الردود التي كان يجب لها ان تكون مساويه بالقيمه ومتناسبه مع حجم الاهانه المقصوده من تلك الرسوم ومعاكسه لها بالاتجاه ( حيث ان لكل فعل رد فعل مساوٍ له بالمقدار ومعاكس له بالاتجاه )، اقول بعد هذا كله ، فلقد سمعنا ورأينا وقد يكون بعضنا قد حضر مثل هذه الردود ، وان ما حدث في اندونيسيا وسوريا ولبنان وفلسطين المحتله وبعض الدول الاخرى من اعمال قد تتسم بالعنف احيانا" ( كأقتحام السفارات واحراق محتوياتها وتكسير زجاج نوافذها و قد يكون الامر قد وصل الى محاولة قتل الموظفين الدانماركيين وتهديد الآخر بمغادرة البلاد والاّ تم قتله وماشابه ذلك من مثل هذه الردود) .

هنا استوقفني رأيٌ يقول ، ان مثل هكذا اعمال قد تثير النقمه على المسلمين في العالم !!!! وكان من الافضل ان نقوم باستنكار عملية نشر الرسوم المهينه بشكل سلمي كالمظاهرات ومقاطعة المنتجات الدانماركيه وما الى ذلك من مثل هذه الاعمال التي توضح رأينا بما تم !!!!!

ان نشر الرسوم المهينه للاسلام يشكل سابقة" خطيرة" لم يسبقها ابدا اي عمل مشابه ضد اي دين آخر في العالم !!!! ، سواء كان دينا" سماويا" او أرضيا" ( ربما قد تم نشر انتقاد هنا او هناك ، في هذه الجريدة او تلك ، ولكن لم تتم اي محاوله لأهانة اي دين مثل ما حدث ضد الاسلام و خصوصا هذه المره) .

وهناك فرق كبير جدا بين ان تنتقد دينا" او موضوعا" معينا او نقطة" ما في دينٍ ما ، وبين ان تقوم بأهانة الدين كله وتتعدى على رموزه . وأقصد بالرموز هنا ، الانبياء والرسل .

ويجب ان نرفض رفضا" قاطعا" اي تعرض ولأي دينٍ مهما كان رأينا به ، لأن الاديان جميعها هي خطٌ أحمرٌ . ويجب ان لا يتم الأستهزاء بها مهما كان . و يجب ان يكون هناك تمييز بين موضوع حرية التعبير عن الرأي وبين حرية الاديان وعدم المساس بها . وكلنا ثقه ، لو مثلا" تم التعرض لأي دينٍ بهذا الشكل المهين لقامت الدنيا ولم تقعد !!! حتى يتم تقديم الاعتذار الرسمي والشخصي وفصل كل مَنْ قام به . وهذا ما حصل فعلا" في بعض الحالات المشابهه والتي لم تكن سوى التعرض لاشخاص اعتياديين او انتقادٍ لفقرةٍ هنا او هناك !!! . فكيف لو تم التعرض او الاعتداء على رموزهم الدينيه ؟؟؟!!! فماذا كان سيحدث ؟؟؟.

فهل مثل هذا العمل المهين لرمز الاسلام والمسلمين الرسول محمد (ص) و الذي اقدمت عليه احدى الجرائد ، يكفيه ان نقاطع بضائعهم !!! وان نستنكر ونشجب ونتظاهر ؟؟؟؟ لا والله ِ (بكسر الهاء) والف لا !!!

ان ماحدث هو اهانة مقصودة للمسلمين ، وان المراد منها ، تأجيج العداء بين المسلمين وغير المسلمين ، وهم يعلمون علم اليقين بأننا سنقوم بهذه الردود واكثر منها ، ونحن نعلم ايضا بانهم يريدون ان ينعتونا بالارهابيين وان يلصقوا بنا تهمة الارهاب من جراء مثل تلك الردود ، ونحن نعلم ماهي تبعات ردود افعالنا .

ولكن ماذا يمكنهم ان يفعلوا لنا اكثر مما هم في الحقيقة فاعلون ؟؟؟

فهم وقبل هذه الرسوم يطلقون صفة الارهاب على كل مَنْ هو مسلم وعربي . وهم يحاربون اهلنا وشعوبنا ويحتلون بلداننا ويغتصبون نساءنا ورجالنا ، ويسيطرون على ثرواتنا وعلى كل مقدراتنا سياسيا واقتصاديا سواء بشكل مباشر او من خلال بعض الامعات الذين يحكمون بلداننا و و و و و ... الخ ، اريد ان اقول ، ماذا يمكنهم ان يفعلوا بنا اتعس وأمَر مما قد فعلوه ومازالوا يفعلوه بنا كأسلام ومسلمين وعرب ، شعوبا" وبلدانا" ؟؟؟؟
مثلنا في ذلك مثل الجندي البسيط الذي يقاتل في المواقع الاماميه من الجبهة ويقول له آمره افعل كذا والاّ عاقبتك !!!! فبماذا يريد هذا الآمر ان يعاقب ذلك الجندي ؟؟؟؟ فهو في أتعس و أخطر اماكن القتال !!! فهل يستطيع فعل شيء آخر ليؤذِ ذلك الجندي؟؟؟
وهكذا نحن العرب والمسلمين ، فقد وضعونا في خانة الارهاب وانتهى !!! . فهل يخاف المُبَلَلْ من المطر ؟؟؟؟

فلو كان الانسان الذي يدافع عن ارضه و وطنه وعرضه ودينه ومقدساته ارهابيا" ،

فأقول :

نعم .... نحن ارهابيون .

كان يجب ان تكون ردودنا اقوى واكبر مما قمنا به . وكذلك كان يجب ان يكون ردنا قبل هذا الوقت بكثير ، لأنه وحسب علمنا فقد تم نشر تلك الرسوم قبل اكثر من خمسة شهور !!! ونحن نعيش في عصر الانترنت !!! فكان الاحرى بحكوماتنا ان تقف موقفا" قويا" وحاسما قبل ان يصل الخبر الى شعوبنا وان تكون الحكومات هي المدافع الاول والرافض القوي لمثل تلك الاهانات المتعمده ، ولكن ،

لا حياة لمن تنادي !!

فما حكوماتنا ( كلها وبدون استثناء ) الاّ توابع للاجنبي ، وهم مشغولون بأنفسهم وبجمع الاموال وبكيفية خدمة المحتلين والمستعمرين وبكل اشكاله . فاليوم وبعد ان حصل الذي حصل نسمع بأن الحكومه الفلانيه قد بعثت رساله الى سفير تلك الدوله !!! وان الشيخ الفلاني يدعو الى مقاطعة المنتوجات الفلانيه !!! وهذا السيد قد دعى الى التروي وعدم التسرع !!!!! و ذلك يدعو الى نبذ العنف والتوجه الى الحوار !!! وهكذا معظم دولنا وحكوماتنا ... مع الاسف !!!

واللهِ عال .... فهل ان اهانة نبينا الرسول محمد (ص) ، تعادله مقاطعة الاجبان الدانماركيه ؟؟؟ وهل ان تلك الاهانه تكفيها ان نبعث رسالة الى السفير الفلاني ؟؟ وهل ان اهانة كل المسلمين تساويها مقاطعة حليب نيدو !!!؟؟؟؟

فأذا كان الامر كذلك !!! فلنقرأ السلام على أمة الأسلام ولننبطح أكثر وأكثر ولندع رموزنا وقادتنا في موضع التندر والتهكم والاستهزاء .!!!!!

فلو كان هناك مَنْ يدافع عن الاسلام بشكل حقيقي وصميمي وقوي ، لما تمادى الآخرون باهانتنا ، ولما تم اعادة نشر تلك الرسوم في الجرائد الاخرى الذي وصل عددها لحد الآن اكثر من عشرة جرائد و في مختلف الدول الاوروبيه . ولما وصل الحال بالبعض من السياسيين و بعض رجال الدين الامريكان بالتهديد وفي كل مناسبه بقصف الكعبه الشريفه .

كل هذا يحدث لأنهم يعلمون جيدا" بان لا مدافع حقيقي عن تلك الرموز المقدسه .

و ربما يكون كل الذي يقومون به الآن من اهانات واستفزازات للاسلام ، ما هو الاّ اختبارٌ وجسٌ لنبض الحكومات والشارع العربي والاسلامي ، وللتعرف على مدى جدية ردود افعالنا وقوتها ، ليقوموا بما هو اكبر واخطر في المستقبل .. والله أعلم

وبالله المستعان ...

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.