Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

شوية هم على غم -كوكتيل مصايب
عبد الرحمن جادو   Monday 06-02 -2006

فى الحقيقة لا احتاج ان اكتب اى مقدمة لما ساكتبه لانى احيانا عندما يصل بى الاحساس بالهوان الى اقصاه مبلاقيش حاجة اقولها غير الدعاء لينا وعلى الظلمة مشاهد كلنا شفناها على الفضائيات لاهالى ضحايا العبارة الغارقة مشهد ذكرنى باحداث كثيرة كان الظلم والغشومية والطغيان وهراوات بهايم الامن المركزى هم اهم مضامينها بالله عليكم كيف نتحمل هذه المشاهد المتكررة والاحداث المؤلمة دون ان تضيق صدورنا وتزداد رغبتنا فى بذل الغالى والرخيص لتغيير هذا النظام المكابر المتجبر تخيلت لدقائق لو والدى او والدتى كانوا على السفينة دى ورايح اجرى عشان اعرف اى اخبار عنهم وقوبلت ببهايم الامن المركزى ونلت منهم الضرب والاهانة!!!!!!!! تخيلوا عافاكم الله ونجاكم لو ابن اى حد او بنته ورايح يجرى عليها وكان ده مصيره انه يهان ويضرب على يد بهايم الامن المركزى عبدة الطاغية المأمور - اسمحولى اقول من حق الغرب يعمل فينا اللى بيعمله طالما شايف حكوماتنا العربية بتعاملنا بقوانين الغابة وياريت كمان بقوانين الغابة .

انا بطبعى لا احب ارتفاع الصوت والجعجعة على الفاضى او الحماسة الوقتية لكن فعلا ماذا بعد كل ما حدث ويحدث؟؟؟ الناس اتضربت وانتهكت حرماتها فى الاستفتاء ثم فى الانتخابات ضرب نار وقتلى ثم قتل اخواننا السوادنيين ناهيك عن عنجهية طاغية الداخلية العادلى حين اطل علينا يعلن ان تليفونات المعارضين كلها متراقبة يعنى بالله عليكم ماذا بعد ذلك كله من الهوان؟ فاض الكيل وتكالب الاذلاء علينا وانتهكوا ارضنا وحرماتنا ثم اعتدوا على مقدساتنا وهنا على اوطاننا نضرب ونصعق كل يوم بالله عليكم اتكفى دعواتنا على الظالمين؟

شيء اخر احزننى كثيرا وهو ما حدث مع جورج جالاوى والحقيقة انى احترم هذا الرجل واجله لمواقف عديدة يصعب على غير الرجال المحقين ان يفعلوها ويتحملوا تبعاتها هذا الرجل اللى صباع رجله برقبة حكامنا وبرقبتنا احيانا يضع حله وترحاله فى كل مكان ليناصر قضايا نساها البعض وتناستها الاغلبية منا لن انسى موقفه من تونى بلير ولا مواجهته القوية بالكونجرس ولا خطاباته القوية والصريحة والمعلنه ومواقفه المضيئة قبل حرب العراق وما تحمله الرجل من هجوم عنيف من اللوبى الصهيونى واجهزته الاعلامية فى لندن وامريكا وغيرهم واتهموه بالفساد وبتقاضى الرشوة ولفقوا له التهم كل هذا لانه منهم لكنه صدع بالحق وحمل على عاتقه تجلية صورة العرب وتوصيل معانى الاسلام الصحيحة ؛ زاد احترامى للرجل بعد لقاء له فى برنامج بلا حدود مع احمد منصور سرد فيها مواقف مشرقة وطيبة تجعلنا نقدر الرجل ونجله ؛ لكن وكعادة الطغاة أبوا الا ان يفسدوا علينا فرحتنا بالشرفاء فاحتجزوا الرجل واهانوه فقط لانه سيشارك فى محاكمة شعبية لتونى بلير وبوش وشارون !!!!!!!! ثم أتت به منى الشاذلى فى العاشرة مساءا ورغم انى والله لم اتحمل كثيراا مما قاله الرجل وشعرت باحراج شدييييد كلما تحدث الرجل بحرقه والم وكلما تذكرت مثلا اليهود اللى بيجوا مصر سياحة او اللى بيجوا مولد زى ابو حصيرة فضلا عن زعماء اليهود ممن يطأون ارضنا رغما عنا تخيلوااا الفرق فى التعامل ومدى الخزى والارف والهم والغم اللى عايشين فيه ؛ صعب جدااا جدااا انى اتقبل اى حد يقول ان مفيهاش حاجة انه يحصل للراجل ده كده هو مسلم او عربى او او او ؛ الحقيقة وقبل ان اسمعها كما سمعتها من قبل فمثل هذه التبريرات لا تصدر الا من جاهل غافل لا يقدر الناس ولا ينزلهم منازلهم؛ ساذكركم بحادث بسيط منذ عام او يزيد كان الدكتور القرضاوى فى لندن وهاجت الصحف وماجت وطلبت بطرده ومنع دخوله و و و لان الراجل يدعو الى الجهاد والمقاومة هل تدرون ماذا حدث؟ استضافه عمدة لندن وكرمه واعلن مناصرته لمواقفه وتقديره لعلماء المسلمين واعترافه بحق المحتلين فى المقاومة فهل من الممكن ان يعتذر كلاب النظام المصرى هؤلاء البهايم عبدة الطاغية المأمور؟؟؟؟؟؟

اما ما اريد ان اقوله فى اخر كلامى هو هذا الاعتداء على نبينا صلوات ربى وسلامه عليه الحقيقة رغم كل هذه الاحتجاجات والانتفاضات وما رأيناه من مشاعر متأججه لا ينفى اننا نحتاج ان نحصد نحن ثمار هذه الضارة حتى تصبح نافعة يحزننى كثيرااااا ان افشل فى الحصول على اجابة صحيحة عن اسم النبى او عام ميلاده او حفظ بعض الاحاديث الصحيحة عنه من اصدقائى رغم ان بعضهم جاوز الاربعين سنة والله مرارة واحساس مؤلم ان الناس بتصلى وتقول التشهد وتصلى على النبى اللى مش عارفين عنه حاجة!! ثم اسمع من يقول انه يجب ان نعرف الغرب بديننا طيب مش لما نبقى نعرف ديننا الاول؟ احنا بنجتهد فى امور دنيوية كتيييير ونقعد نذاكر ونعمل ابحاث نضيع فيها عمرنا ومبنحاولش نتعرف على نبينا وسيرته وسنته ثم بالله عليكم كيف ندافع عن قضايانا دون ان نكون على علم بها بالظبط زى محامى خايب بيدافع عن قضية عادلة .

ان لم تستوقفنا هذا الاحداث لمراجعة الحسابات فلن يستوقفنا الا الحساب بعد التفريط ربنا يسلمنا جميعا

سلام عليكم

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الصحابة في الصحافة

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت


 ::

  أوجه المقارنة بين حقبتين العراق السعيد ! والعراق التعيس و ما بينهما !؟

 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.