Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هناء جواد سفيرة بدل احمد بامرني
عامر قره ناز   Wednesday 26-09 -2007

ان الاحداث والوقائع اثبث وبشكل قاطع ان الكثير من السفارات العراقية لا تهتم بحماية مصالح العراق لدى الدولة المعتمد لديها ،ومن بين تلك السفارات (السفارة العراقية في السويد) حيث لا تمر شهر الا نسمع عن عدة مخالفات يقوم بها الدبلوماسيين هناك
وكما ان هناك الكثيرمن العراقييون المقيمون في السويد غير راضين عن دور السفيروالسفارة العراقية هناك متهمين اياهم بالتقصير واهمال الواجبات المنوطة بهم في خدمة ورعاية مصالح وطنهم وعلمهم ومواطنيهم
وهل بقى احد لم يسمع عن تجول الفساد في السفارة العراقية في السويد؟
اننا لم ننسى فضيحة التزويرالتي انكشفت،والتي فجرتها وسائل الاعلام في اؤائل سنة 2007 في الدول الإسكندنافية وتناقلها الاعلام العالمي،وكانت بطلها وزارة الخارجية العراقية هوشيار زيباري ،و خرجت الجرائد السويدية يرمتها تعلن عن فضيحة تزوير في صرف هويات اثبات عراقية وصرف 26000 (ستة وعشرون ألف) جواز عراقي لاشخاص ليسو عراقيين من سوريا،وايران،وتركيا،ولبنان، بما حذا بالسلطات السويدية ان استدعت السفير العراقي احمد بامرني يوم 2007/01/31
معلنا عن امتعاض السويد عن هذا الامر، وثمة تداعيات خطيرة ستنعكس على وضع السفير العراقي في السويد
كما ان هناك شكوى لا تعد وتحصى من الجالية العراقية الواسعة في السويد ودول الشمال من الممارسة العنصرية التي تبديها السفير الكردي من تمييز بين العراقيين
فان كان المراجع كردي،ويتكلم الكردية، يجد كل ترحيب وتسهيل ويستقبل بعبارة( بخير هاتي)
وان كان عربيا اوتركمانيا يقابل بالتجهم والازدراء وتعقد معاملته وعادة ما يوجه له سؤال عن سبب عدم معرفته للغة الكردية
وان كاكا (دارا أحمد)، المسؤول في مكتب السفير( احمد بامرني) في السويد، صرح بان السفارة لايمكنها الاخذ بالاتهامات الكثيرة التي يوجهها عدد من العراقيين ووسائل الأعلام، دون ان تتضمن ادلة تثبت تورط موظفين بها، مناشدا بقوة "كل من لديه دليل، او مستمسك، الاتصال فورا بالسفارة وتقديمه لها كي نتخذ الاجراء المناسب
استحلفك بالله وبرسوله يا كاكا دارا هل هناك دلالة او مستمسك اقوى من التي كشفته السلطات السويدية ؟
يا دارا الدبلوماسسي يا من ثمثل العراق ،ان كافة دول العالم تتسابق على ان تفرض القيود الاكثر تشددا على من يريد حمل جوازاتها، ليتاكد من استيفاء طالبها، لكننا نجد في سفارتكم، من يمنح الجوازالعراقي وفي ساعات وايام معدودة،غير ابهين ان كان الطالب عراقيا، او ايرانيا او تركيا او سوريا!! المهم ان تقدم ثلاثة صور، مع الاسم الذي تختاره، ووثيقة ( البطاقة الشخصية ) او شهادة الجنسية العراقية، ولا يهم ان كانت مزورة او أصلية، فالامر سيان، الاهم هو ان تدفع!!
ان السفارة العراقية في ستوكهولم، هي الوحيدة التي ترعى شؤون عشرات الاف العراقيين في كل من الدنمارك والنرويج وايسلند اضافة الى السويد ويشتكي الكثير من المراجعين من سوء تعامل بعض الموظفين معهم، والتاخير الشديد في انجاز معاملاتهم، واضطرارهم الى المجيء من مناطق بعيدة جدا عن استوكهولم من اجل إنجاز معاملاتهم، وما يترتب على ذلك من صرف المزيد من الأموال.
وقبل ايام اضاف كاكا احمد ابو بكر بامرني فضيحة اخرى لفضائحه واليكم القصة !!!!!!!!!
http://iraq4allnews.dk/index.php?sec=news&act=view_news&id=20594
تروي الفنانة (هناء جواد) حادثة العلم العراقي بتاريخ 12/9/2007
الذي هز وجدان ابناء الجالية العراقية في المملكة السويدية اثناء احياء اليوم الثقافي العراقي في منطقة سرجن توري بمدينة ستوكهولم حيث قالت الفنانةفي احتفالية اليوم الثقافي العراقي ,اعدت السفارة العراقية في السويد خيمتان في منطقة سرجن توري وكانت الخيمتان تضمان اعلاما كردية عديدة وباحجام مختلفة واحد الاعلام الكبير الحجم وضع على الجسر القريب من الخيمتين وتفاجأت ان العلم العراقي كان واحد فقط وصغير الحجم وموضوع امام الفرقة الموسيقية وبدأت سماع الاغاني وابتدء الحفل بالاغاني الكردية باغنية تلو اغنية فتوجهت وقدمت شكوى لهم باننا نريد اغاني عراقية تحمل صوت جميع العراقيين وبعد اصرار مني بدأ الحفل بعرض اغاني تراثية عراقية وما هي الا دقائق حتى توجه الحارس الشخصي للسفير العراقي في السويد (أحمد ابو بكر بامرني) محاولا لف
العلم العراقي وانزاله فصعقت وانتابني احساس وطني بان علم بلادي سيختفي وكل العراق باديانة وطوائفه وقومياته ستتلاشى فتوجهت صوب الحارس واخذت منه العلم وقمت برفعه فوق الخيمة فأثار ذلك استهجان الحارس الممتلء الاسمر البشرة مرددا ضدي باللغة العربية كلمات شتائم لايمكن ان يطلقها موظف في سفارة تمثل جميع العراقيين وبعدها توجه بعض الحضور الى السفير واخبروه الا ان السفير رفض التدخل بحجة عدم التفرغ
وتضيف الفنانة (هناء جواد) قائلة
بعد هذه الحادثة ظل العلم العراقي يرفرف فوق الخيمة فرغم انه علم واحد الا ان له نكهة باثبات عراقيتنا وجوهر وجودنا ولاسيما ان البلد يمر بضروف مأساوية وتكالبات سياسية تريد شطر العراق الى اقاليم متعددة ورغم ان بعض الاعلاميين العراقيين الحاضرين في الاحتفال سلطوا الضوء في الاعلام على العلم العراقي ومحاولين تفادي المشكلة لمكاسب سياسية الا ان بالاخير بقى العلم حاضرا ليصل رسالة الى الجميع بان العراق واحد ولابديل عن العلم العراقيواختتمت الفنانة (هناء جواد) الحديث قائلة
ادعوا الى تغيير السفير العراقي (احمد ابو بكر بامرني) ووزير الخارجية (هوشيار زيباري) بعد حادثة العلم ومواقفهم السلبية في عدم القدرة على تمثيل العراق عربا وكردا وتركمان تحت قالب العلم العراقي الواحد وتغليب مصالحهم السياسية على مصالح العراق
وهنا لا يسعني ان اضم صوتي الى صوت الفنانة هناء جواد وادعو الى عزل سفير(اقليم كردستان احمد بامرني)
وادعو بتنصيب الفنانة هناء سفيرا للعراق!!!
لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟
!!!!!!!لانها وطنية ثائرة ومطعمة بمشاعرغزيرة من الحــــب للعراق ككل والعراقيين والعلم والغيــــرة عليه،لانها وكما تصف ما في وجدانها في شعرها
بانها ثائرة اخزنت النار والثلج صدرها مثلما تخزن اسكندنافية الشتاء!!!!!!!!
نريدها سفيرة للعراق !!!!!!!
لانها ترفض الظلم لابنائه العراقيين،ولانها تحب دجلة والفرات بدون اشلاء،ونخيل العراق بدون مشانق، وموصل الحدباء بدون دم ، وبصرة الفيحاء بدون تهريب، ونار ازلية كركوك بدون غرباء،وكربلاء المصابة بدون كرب، وبغداد دار السلام بدون طائفية؛ وتحب العراق كوطن
نريدها سفيرة للعراق !!!!!!!
لانها تعرف ماذا تعني ان تكون سفيرا لبلاد الرافدين، سفيرا لاقدم حضارة، وترفض ان تكون هي او اشعارها عميلة او دجالا، ورفضت ان تكون صما بكما عما وهي ترى رجال العراق يهانون بيدعاهرات الامريكان
نريدها سفيرة للعراق !!!!!!!
لانها لا حزبية ولا طائفية بل عراقية بمعنى العراقية وتصرخ باعلى صوتها لا والف لا،، للابجديات العمياء
نريدها سفيرة للعراق !!!!!!!
لان صرختها وشعرها طلقة ثار من فوهة بندقية بيد مقاوم للمحتل
عكس احمد بامرني الذي يدعي بانه سفير العراق وهوالذي يسئ الى سمعة العراق بتزوير الوثائق تارة واهانة العراقيين ومحتقرا العلم العراقي او مقلل منه تارة اخرى لذا فهو في نظر الكل غير وطني وليس جدير ان يعطى اي مسؤولية في داخل الوطن اوخارجه
وسنظل نصرخ في وجوه العملاء ونقول لهم!!!!!!!!
اغربوا ايها الغربان عن سماء وطننا الغالي، لان الاف من امثال هناء قادمون على جناح النسور ليعيدوا حضارتنا وما سرقتموه ودمرتموه ولتعود البسمة على وجوه العراقيين ولنشرب من مياه دجلة والفرات العذبتان
ولتبقى اشجارالنخيل شامخة باذن الله


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اطفال التركمان في رفاه ونعيم

 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟


 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة

 ::

  الثورة الجزائرية.. من له حق التكلم عن الثورة؟

 ::

  معاقات يبحثن عن جمعيات تعمل على تزويجهن

 ::

  القيصر ذو الملابس المرقعة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.