Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

وزارتان للداخلية في ناحية تركمانية
عامر قره ناز   Sunday 16-09 -2007

ان ساسة وقادة الاكراد اثبثوا وبما لا يقبل الشك ان هدفهم واحد لاغيره هو ابقاء العراق في دوامة العنف والفوضى . ويوم بعد يوم تنكشف هذه المحاولات للملا كما انكشفت ممارسات من سبقوهم والا بماذا يفسر التدخلات السافرة للاكراد في شؤون العراق من القرنة الى زاخو؟
كنا قد نوهنا سابقا ان سبب اكثر العمليات المسلحة في العراق وخاصة في كركوك والموصل وبعقوبة وحتى في بغداد سببها التهديدات والاستفزازات المليشيات الكردية لاهالي تلك المناطق، ولان تواجد ميليشاتهم في المدن الغير التابعة لاقليمهم تقتصرعلى الاستفزاز والاضطهاد والسرقة والنهب والتدمير فقط لان ساستهم تريد ذلك لكي لا يستقر العراق ولا توجه الانظار اليهم
فلذلك تراهم يستعملون كل الاساليب الملتوية حتى تبعد الخطر عنها فهم كالتماسيح الدموع في اعينهم والفريسة وسط اسنانهم ورغم قناعة الجميع ان الدورالكردي في العراق هو سلبي اكثر مما هو ايجابي، لكن ما زال السياسين فى حكومة بغداد صم بكم عمي،وبل وبلا خجل وحياء هناك نسمع من يدافع عنهم بحجج منافية للحقيقة من اظهارساسة الاكراد وكانهم الحمل الوديع وان ليس لهم دور في دوامه الفوضى التي تضرب باطنابها العراق منذ 2003.
وان ميليشياتهم شريك اساسي في كل عمليه مسلحة تحدث في تلك المدن من خلال نفوذها على المفاصل السياسية ، ومهامهم الاول هو نشر الفوضى والفساد المنظم في اي بقعة وطئها ارجلهم
واليكم الدليل القاطع !!!!!!!!!!
اعلن مصدر امني في ناحية جلولاء التابعة لقضاء خانقين في محافظة ديالى ان اشتباكات عنيفة وقعت في ظهريوم الثلاثاء المصادف 11-9-2007 بين قوة من الشرطة بقيادة الرائد كاكه رش محمد امين مسؤول مركز شرطة قضاء جمجمال بمحافظة السليمانية ومجموعة ارهابية جنوبي ناحية "قره تبه" بقضاء خانقين
واضاف المصدر أن الإرهابيين استهدفوا قوات الشرطة بالقناص مما أدى إلى إستشهاد الرائد كاكه رةش و 3 من عناصر الشرطة بالإضافة إلى إصابة 11 اخرين من أفراد قواته بجروح مختلفة، مشيراً إلى أن قواتهم تمكنت في الوقت نفسه من قتل العديد من الإرهابيين، بدون إعطاء تفاصيل اخرى عن عدد قتلى الإرهابيينكما وأشار المصدر إلى أن قوات الشرطة تمكنت أيضاً من إعتقال العديد من الإرهابيين في المنطقة نفسهاواوضح المصدرأن القوة المذكورة من الشرطة هي تابعة لقيادة شرطة كرميان، التابعة لوزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان
ملاحظة: الخبر نشر في احد الصحف الكردية
http://pukmedia.com/index.php?option=com_content&task=view&id=4411&Itemid=1
السؤال الموجهة الى السيد رئيس وزراء المالكي
كم وزارة للداخلية في العراق؟
ماذا يفعل قوات شرطة كرميان وهي قوات تابعة لوزارة الداخلية فيما يسمى حكومة باقليم كوردستان في ناحية قرة تبة او جلولاء؟
اليس هناك مركز شرطة في ناحية قرة تبة او جلولاء لتحمي المواطنين هناك؟
ام ان قره تبه وجلولاء اصبحتا تابعتين الى اقليمهم بدون علمك ؟
لو افترضنا ان قوات الشرطة والامن والجيش والقوات الامريكية غير كافية او غير قادرة على اسثتباث الامن هناك، وهي فرضية غير منطقية ومضحكة في نفس الوقت!!!!!!!!!
فلماذا لم تستدعى قوات اضافية من اقضية قريبة (كفري- طوزخورماتو- جلولاء - محافظة صلاح الدين -محافظة ديالى اوبغداد ) من قرة تبة؟
وماعلاقة قضاء جمحمال بناحية قرة تبة او جلولاء؟
لان الكل يعلم قضاء جمجمال تابعة لمحافظة السليمانية وناحية (قره تبة وجلولاء) تابعة الى محافظة ديالى
إلى متى يتم التدخل في شؤون العراق وبالاخص من قبل ساسة الاكراد ؟
الى متى تستمر مشاعر الحقد على العراقيين؟
الى متى تبقى ساسة الاكراد تثير النعرات الطائفية في العراق؟
الاجوبة موجود لدينا يا دولة رئيس الوزراء وواضحة!!!!!!!!!!
ان السياسة التي يتبعها ساسة الاكراد استفزاز المدن الاهلة بالتركمان وعرض عضلاتها ولا زالت على موقفها الرافض لاي افكار تتعلق بالتراجع عن سياسة الاستيطان التوسعية واستفزاز اهالي المدن التركمانية رغم الدعوات الصادرة حثيثا من قبل الاطراف العراقية الوطنية المخلصة الداعية الى الكف عن سياستهم الاستيطانية والعدوانية حيث نجد ان التشدد والصلف الكردي قد زاد تصلبا وتشددا، وبدؤا يضعون خططهم من خلف جدران متنوعة الاشكال ولا يسعنا ال ان نقول لهم ( عسى الله ان يلقي في قلوبهم الرعب ونستاصل عدوانهم)
وان كل المستجدات التي حصلت وما زالت تحصل على الواقع من ردود افعال القوى الوطنية العراقية(هم يسمون تلك القوى بالارهبين) تعتبر عاملا اساسيا ضد سياستهم وانها ردود طبيعية على سوء نوايكم والثقة المفرطة بقوتكم واستصغاركم للاطراف المعارضة لسياستكم
وكما عليك يا سيادة المالكي!!!!!!!
ان تعظ صناع السياسة الكردية ليحرصوا وليتعظوا ، وليغيروا اساليب سياستهم ، ولا بد ان تتغير وهذه سنة الحياة ، وليعلموا ان الوطن العراق باق والتركمان باقون ، و ان خطابهم وسلوكهم الحالي غير مقبول من قبل الجميع وسيلاقون ما لم يتوقعونها ولم يكن في حساباتهم الخاطئة وستتغير المعادلة وما شعاراتهم اللاوطنية سوى تمنيات سرعان ما تتحول الى اضغات احلام

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اطفال التركمان في رفاه ونعيم

 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  مواجهة بطالة المرأة بالعمل عن بعد .

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.