Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ابن رباح الضرير ومحافظ كركوك عبد الرحمن مصطفى البصير)
عامر قره ناز   Saturday 15-09 -2007

تتخد كل دولة لنفسها رمزا وتضع لنفسها شعارا وطنيا خاصا، وتعتبرالعلم الوطني للدولة اعظم شكل من اشكال الرموز الوطنية لتلك الدول وشعوبها وكما يمثل وحدتها،
ويرفعها في كافة المحافل الدولية،وهناك من الناس من يضعه على شرفات بيوتاتهم ،وتزين شوارعها في الاعياد الوطنية وغيرها من المناسبات ، ويرفعه التلاميذ في طابور الصباح في المدارس ويحييونه ويغرزه الجند في الاراضي المحررة من الاعداء اثناء الحرب
ولهذا ان كافة دول العالم اجمع واقر ان العلم الوطني هو رمز من رموز الامة يمثل وحدتها واجماعها الوطني ويلتف حوله الجميع ويعتبرعلامة من علامات النصر،ويستشهدون لرفعه بصرف النظر عن الدين والعرق في المجتمعات المتعددة
كما ان هناك قوانين مدونة في دستور كل دولة يجرم اهانته،وتنزل اقصى العقوبات بحق مقترفيها اذا اقترف الفعل في مكان عمومي او في اجتماع او تجمهر مثلا، وتجرد الفاعل من بعض حقوقه الوطنية في بعض الاحيان
لان العلم رمز بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وكما لها خاصية عظيمة اثناء القتال مع الاعداء، وما فرحتنا عندما نشاهده خفاقا على سارية بين الاعلام الاخرى في المحافل الدولية او في الملاعب الرياضية وكم من مرة اقشعرت ابداننا له، ولهذا ليس غريبا ان يشعر الشخص بالحنين الدائم لوطنه وهو يرى علمه يرفرف في اي بقعة من بقاع العالم
ولكن مع الاسف الشديد ان رمزنا الوطني (العلم العراقي) تعرض وما زال يتعرض الى اهانات وفي منتهى السخرية والاستخفاف وفي وضح النهار، وبشكل رسمي من طرف ساسة الاكراد وبحجج واهية، والمؤسف ان الحكومة العراقية ظل ساكنا وكان الامر لا تعنيه ولم ترفع اي دعوى قضائية ضد الاشخاص ( بتهمة اهانة العلم الوطني بشكل علني و استفزازي)
واخرها ما قام به محافظ كركوك عبد الرحمن مصطفى بتنزيل العلم العراقي من فوق بناية محافظة كركوك رغم علمه بان ذلك اجراء غير قانوني ولا يحق لاحد تنزيل العلم لانها شرف العراقيين ورمز الوحدة ، وليزيد الطين بلة ويضيف توتر واستفزاز اخر الى التوترات والاستفزازت الموجودة اساسا في المدينة من جراء تصرفاتهم واستحواذهم على الموسسات العسكرية والامنية والخدمية في المحافظة
في الوقت التي ان سكان مدينة كركوك باشد الحاجة الى الامن والسلام والخدمات والى غرس المفاهيم الوطنية وحب الوطن الايجابي في قلوبهم ، ابتداء من البيت والمدرسة وكل الميادين التربوية التي تنمي الانتماء للوطن ومعنى العلم الوطني ( وكلها تقع بالدرجة الاولى على عاتق المحافظ لكونه اعلى سلطة في المحافظة)
يتغافل كل ذلك ويهمله ، ويقوم بتنزيل العلم العراقي من بناية اكبر دائرة رسمية في المدينة ،واهانة وعدم احترام الرمز الوطني للعراق والشعب العراقي جميعا،لانه يمثل الوطن، وليس قطعة قماش او دائرة طابو او نفوس لتحرق او قطعة ارض تجارية في كركوك (وفي الركن) لتسلب
العلم العراقي رمزنا وتعودت رقابنا ان تمتد الى السماء لنشاهده يخفق في كركوك ، ومنذ الصغر انشدنا له بالمدرسة تركمانا وعربا واكرادا مسلمين ومسيحين ونحن صغارا
عش هكذا في علو ايها العلم......... فاننا بك بعد الله نعتصم

يا كاكا المحافظ هل تعلم:-
1- ان سيدك الاعلى كاكا مسعود عام 1996 استنجد بصدام ليزج بالجيش العراقي لمقاتلة عدوه مام جلال في اربيل وتحت العلم العراقي الذي انزلته؟
2-العلم العراقي شرفنا وانتماءنا واحتضن شهدائنا ويرمز الى رفعة راسنا ، ولم يعد قطعة قماش تحاولون تغيره او تنزيله على هواكم او هوى اسيادكم؟
3- كم من رئيس وملك وامير وقف اجلالا لعلمنا وادى التحية وبكل احترام؟
4- ان (ابن رباح الضرير) في احد حروب المسلمين الكفارعندما قطعت يده التي تحمله مسكه باليد الاخرى فلما قطعت ضمه بذراعيه دون يديه؟
5- انك مبصرالاعين عجزت حتى ان تكون كالضريرفي الاعين؟
6- ان التركمان والعرب في المدينة سنظل نعتز بالعلم العراقي ولن نسمح لك وامثالك بالمساس بها لتخلق الفتن والفوضى؟



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اطفال التركمان في رفاه ونعيم

 ::

  مفتي الديار الكردية

 ::

  اهُ على اهُ على اهُ ! حرنا يامام جلال وياك والله

 ::

  المنازلة لم تبدا لتنتهي

 ::

  اعضاء البرلمان العراق حجاج وان لم يحجوا

 ::

  حتى موتانا لم ينجو من شوفينتهم

 ::

  بيسبول اميركي في السليمانية

 ::

  محال تجارية ام احزاب ورقية ؟

 ::

  صالح وما ادراك ما صالح؟


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق

 ::

  من بدَّد حلم الزوجية الجميل؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.