Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد!!
امتياز عمر المغربي   Sunday 09-09 -2007

شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد!! "وهي تحاول النزول من سيارة الاجرة، انزلق بنطالها للاسفل اكثر مما كان عليه في السابق، فبانت عورتها، ولكنها سارعت الى شد بنطالها الى الاعلى، عندما نزلت ، وسارت في طريقها، وكأن شيئا لم يحدث"!!!

عندما تتجول في ساحات رام الله باريس فلسطين كما يسمونها، تجد الكثير من هذه المواقف وتشعر بأن الحياء قد شارف على مغادرة المدينة، ولا تلتفت يمينا او شمالا، صيفا او شتاءا، إلا وتجد فتيات ونساء وعجائز يرتدين البناطيل التي لا تكاد ان تخفي سوى شيء بسيط من العورة. هل هذا هو التمدن؟ هل ارتداء البناطيل التي لا تستر عورة المرأة هي التمدن؟ ام ان الطابع العام للبلدة والطابع السياسي والاقتصادي أصبح يتطلب ذلك؟ هل يجب على المرأة ان تتبرع بنصف ظهرها المكشوف لكي تلقى تقديرا ممن حولها او لكي تحصل على وظيفة في عمل رخيص اول متطلباته الملبس الذي يكشف مستور المرأة ويجعل جسدها نزهة لناظرين؟.

لست من المتشددين ولكنني انظر واشاهد الكثير من الاجانب الذين يتوافدون الى فلسطين فلا ارى شيء في ملبسهم مما اراه على فتيات مدينتي باريس فلسطين، فمن البلوزة نصف البطن كما تدعى الى البنطال الذي يحتاج الى رفع وشد في كل ثانية، وكأن الحضارة اصبحت رفع وشد البطال مرة لللاعلى او للاسفل؟؟

وعلى وزن شدي حيلك يا بلد ذو الطابع السياسي، تقوم بعض الفتيات من اجل الحصول على المال وليس من اجل البلد، بشد بنطالها الى الاعلى، لتغطية الجزء المكشوف من العورة في محاولة منها لان تحفظ جسدها من اغتصاب العيون وارضاء رؤساء العمل دون لمس تلك الاجزاء التي تفتن النظر وتنزل بنظر الرجال الى البنطال الذي يكشف على جزء كبير من حوضها وما يتبع ذلك من رسم مفصل لجسدها.

اين نحن من التحضر؟ هل فعلا ما تقوم به بعض النساء من فجور في ملبسها تحضر؟ هل اظهار السرة تحضر؟ هل اظهار اكثر من نصف حوض المرأة تحضر؟ هل اظهار اكثر من نصف صدرها بدون عرضه في الفيديو كليب تحضر؟ هل ....؟

يقولون إن العادات والتقاليد غالبا تكفل بأن تقتل المرأة لقيامها باقل علاقة ممكن ان تقيمها مع رجل، اذن هنا نضع علامة استفهام، اين هو الموروث الثقافي من ذلك عندما تتستر الام باحتشام بالغ وتستبيح ابنتها وهي تسير الى جانبها في الشوارع العامة مفاتن جسدها للعوام بدون ادنى شعور بالحياء؟!.

سيدتي المرأة الموديل، يكفي ما فعلته بك اكاذيب التمدن الزائف، وحرام عليك ان تقودي نفسك نحو العرضه للخطر او الهلاك، فإنك عندما تتعرين على شاكلة الهيفاء تكونني اكثر عرضه للذغة او اغتصاب رجل او ان تصبحي شيء يمضغ في افواه اشباه الرجال وهم كثر!.

سيدتي التمدن يأتي من الداخل ويترجم على افعالك وتقدمك الفكري والابداعي لا عن طريق إظهارك لجسدك بشكل يعمل على سيلان لعاب أي رجل!!؟؟.


فلسطين
سفيرة بيت الادب المغربي في فلسطين
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ام صهيب -  فلسطين       التاريخ:  08-03 -2012
  شكرا لكم الله يستر عليهن ويهديهن امين اتمنى من كل اخت تقرا الموضوع تفكر فيه وتكف عن الفتنة والخليعة
   


  بسام -  فلسطين       التاريخ:  04-06 -2011
  الله اكبر الهذه الدرجه وصل بنا الحال ام مفهومنا عن الحريه خاطئ انني لا اعرف بهذه الدنيا حريه الا التي استشهد من اجلها القائد ابو عمار واسر من اجلها مروان البرغوثي وتشردت الالاف من اجلها وهدمت البيوت و و و و و ام ان الغرب يريدون ان يقنعونا بان حريتنا تكمن بان لا يستطيع الاب ان يملي كلامه على ابنائه اقل ما يمكن قوله ان لزمن لا يعرف الشريف بها ان يعيش

  مهتة بالموضوع -  فلسطين       التاريخ:  13-07 -2008
  الموضوع ملفت للانتباه ومهم ..ولكن الصبايا الي تطرقت الكاتبةفي الحديث عنهن ..بيطلعوا من بيوت اهاليهن بهدا اللبس ..وما في اي مشكلة عندهن ..وما رح بمقالتها هدة تعمل اي شي او تغير شي ..الا فقط تلفت الانتباه لنفسها بكونها صحفية وانا لاحظت من خلال اطلاعي البسيط على مقالاتها انها فقط ملفتة للانتباه ليس الا ..ارجوا ان تتقبلي النقد..كل الاحترام لكي.

  الشاعر حازم البحيصي -  فلسطين // قطاع غزة       التاريخ:  02-05 -2008
  لا خير ان بات الحياء هباءا
   واضيق ثوب واستبيح رداءا
   نعم والله اخت الكريم صدقتى
   مقال اكثر من رائع
   دمت صاحبة قلم حر
   


  اشرف جلال -  فلسطين       التاريخ:  13-02 -2008
  اشكرك يا زميلة امتياز ، موقفك مثير للاعجاااب و لكن ،،، قد اسمعت لو ناديت حيا ،، اتمنى ان نتواصل في المستقبل.

  امنة -  فلسطين       التاريخ:  30-10 -2007
  انا اشكرك على هاذا الكلام الرائع وارجو ان يقراه ذو اللباس الخالع وذو النفوس الضعيفة واتمنى لك المزيد
   


  جمال ريان -  فلسطين       التاريخ:  19-09 -2007
  لن اطيل بتعليقي فهناك مقولة اذا رحل الحياء فلا تسئل كيف وقع البلاء وما رأيتيه اخت امتياز ليس بالضرورة ان يكون شيء مخجل او حتى مخل بالادب فالتي تخرج تخرج من بين اسرتها واظن ان الكل يراها بل ويفخر الاب بتفاصيل ابنته المعروضة لذ لا تسغربي اذ قلت لك ان بعض النسوة ينتقين الملابس التي يشترين لبناتهن وأدوات المكياج التي لا تنقطع من المنزل وانا شخصياً سألت ذات مرة أمرأةً تشتري ادوات التجميل فقالت مش الي يا ولدي للبنات بلكي الله يسر امرهن وتزوجن وهذا ليس في رام الله وحدهاااااااااا

  شمس فلسطين -  فلسطين       التاريخ:  12-09 -2007
  كنت امل ان اقرأ معالجة متكاملة لهذة الظاهرة كان مدخلك رائع وكنت اتمنى ان تعالجي الشق الاخر من هذة الظاهرة . لا ارى ان هناك فرق بين تلك ببطن مكشوف وتلك التي لاتعرف ان كانت رجل او امرأة كما انني لا ارى ان الموضوع يحاكم من منطلق ديني بحت ففقدان القيم الاجتماعية الانسانيةهو السؤول عن هذة الازياءالمغالية بالتعري والتستر

  ايمان -  قلقيليه       التاريخ:  11-09 -2007
  بارك الله فيك اخي الكريم على الموضوع
   
   وكلامك صحيح 100% لا تعليق
   
   ما فينا نحكي غير الله يهديهن ويصلح بالهن
   
   تحياتي لك



 ::

  أرامل الإنترنت.....!؟

 ::

  ملف فساد جديد تشترك فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية

 ::

  ما أسباب البرود الجنسي في فراش الزوجية؟

 ::

  لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟

 ::

  برنامج احمر بالخط العريض على فضائية الالبي سي من جديد

 ::

  هل بشكير ليلة الدخلة شهادة شرف للمرأة؟!

 ::

  هل هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني في قائمة الاصلاح؟!

 ::

  ما هو تعريف الدين الإسلامي في غزة؟؟!!

 ::

  للأزهار رائحة الحزن


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.