Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

انفلونزا الاعلام العالمي -3
مثنى ابراهيم اسماعيل   Thursday 02-02 -2006

روس الاول **** الانعزالية – تمثل السلطة الرابعة بجلالة قدرها الذي يطعن به الطاعنون للمستغلين وغير المستغلين على حد سواء ليوفروا الماحقون للحق موسما ساطع الشمس لينشروا ملابس غسيلهم فيه فكل اعلامي يظهر الحقائق ويدافع عن قضية الحق والعروبة وفلسطين حقا وبالفعل ليس مجرد شعارات وتداعيات وسوق مقامرة واستهداف مبطن يوسم بالابتزازية- تمثل جامعة تحصيلية لكافة ثمرة جهود ا لسلطات الثلاث الاخرى وهي المسؤلة عن تقييم ادائها ورصد كل صغيرة وكبيرة في تفاصيل حركة المجتمعات ذلك ان الصحفي ... جندي يعيش في قلب الاحداث وان الصحيفة او الشاشة الفضائية يجب ان يشكلان ويكونان ... مائدة الغذاء العقلي والحضاري للانسان.... لكي يعرفان الجماهير بما يدور حولها ... ذلك ان الاعلامي او الصحفي .... يدس انفه الطويل في قضايا الشعوب والحضارات .... لكي تبقى قصة الصحافة قصة حية . ان الاعلام العربي انعزل متكتما مضمحلا بشكل متفاوت بين دولة واخرى عن ....تلاحق مسيرة الاعلام العالمي بسبب اهداف وبرامج وتوجهات الحكومات والانظمة العربية عامة و بسبب رجعيتها ومرض ... عقيدتها ... وافتقار ايدلوجياتها الى مقومات الاندماج والتعاشر في برنامج العلاقات العامه او بمضمونه او الراي العام واتساع مساحته كوسموبوليتيا وحسب تطور مضامينه كضرورة ملحة وكما انعدمت منظومة .... اشتغال الاعلام المقارن عربيا وماتت الا ما ندر متمثلة بشخصيات مصرية او فلسطينية وتقريبا ...لبنانية . يعتبر .....فيصل القاسم............الاعلامي الاول ........الذي ارسى معالم عالمية .....قناة الجزير وتحقيقها .....بسرعة خا رقة وبتفوق عالى رفيع المستوى ...كاعلامى عربي ... لم يمنح منصب مديرعام القناة ورشح وضاح بدلا عنه لكي يبقى في عطاءه يمد عالمية القناة تالقا ويضيف من المفاجات والفنون الاعلامية ودروسهاالنفيسة....... انه الاعلامي العربي الذي حقق العالمية لهذه القناة اولا ولنفسه ثانيا في ........اصعب وقت لاشتياز الساحة الاعلامية عالميا وهي تغط مستيقظة بثورة المعلومات الكومبيوترية بعد كبر مساحة تردي الاعلام العربي ومرضه بفلاونسا تعددت فايروساتها بسبب عدم معالجتها واشتداد نمو الانظمة التي عزلت الاعلام العربي ووئدت تلاحق ولادة اجياله واحفاده وانسابه لترزح هي مستظلة بظلاله وخيراته المسخرة لخدمة الحزب لذلك النظام احتكاريا . لقد كانت لسياسة السادات الانفتاحية مع الغرب وكذلك حسني مبارك بالرغم من كل المداخلات ان عمرت مصر .... لنفسها استثناءا عن واقع الاعلام العربي بادبه وفنه كمنظومة ثقافية كلا يكمل الاخر فحصدت الجوائز العالمية من جهة والمناصب الديبلوماسية والسياسية على الصعيد العالمي وفى االامم المتحدة والطاقة الذرية وعربيا هي المتصدرة لرئاسة الجامعة .....ان الاعلام هو الكنز والثروة العظمى ومفتاح الخيرات في تاريخ الامم والحضارات .... ان رئيس الدولة المتمكن في ظله ... صحفي فوراء كل انجاز عظيم صحفي اعظم ... ان الاحزاب والتيارات والحكومات تعتمد في اول ما تعتمد عليه هو الصحافة .... ولذلك خنقتها الحكومات والانظمة العربية وجندتها داخليا وعطلت امكا نا تها ............كنتيجة صارت محورية .... لانتكاسة امة العرب و تراجع اسباب تقدمها لقد عطلوا نفسها وعصبها الاهم فذبلت روحها. لذلك تفاجا .... العرب ..... من عالمية فيصل القاسم لانها كبيرة لاتطاق وتستساغ من قبل الكل بهذه السهولة وهم يعانون ليس من حالة انكسار الاعلام العربي المسخر والمجند والمستنفر لخدمة الحاكم فتعود العقل العربي على ثقافة اعلامية مكبوسة ومغلقة ومطبقة اى كابسه وجاثمة على العقل نفسه بالانعزالية والفردية والتكتمية ..... راكضين الى الخياطين ... ليفصلوا .....زي او موديل ل ....فيصل القاسم..... الذي البسوه....عنوة.... دشداشة صدامية.... لمجرد ان له .... صورة مع .... عبد حمود ..... حيث ساعدت جهات عديدة على محاربة هذا الرجل الوطني المخلص ولفقوا ولا يزالون الاقاويل .... مع انه لجا الرجل الى قطر وهو كان وسط احضان الصحافة العالمية ولكنه لجا الى اخوانه البقية من الفلسطينيين ليبنوا ويزدهروا بوقت قياسي محققين لاول مرة العالمية الاعلامية ..... الذين سبق لهم ان برعوا الاخوان الفلسطينيون في الاعلام العربي والعالمي ...... مسجلين استثناءا فريدا قل نظيره وهم الركضون بانفسهم..... لا من خلال دولتهم المحتلة...... لقد احتمى فيصل القاسم ...... بمضلة عربية..... ولم يحتمي بمظلة امريكية مثل اللبناني في تلفزيون...... الحرة ....... وليس مثل .... تلفزيون الفيحاء ..... الممول من الكونكرس الامريكي حصريا


[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  من يسمع من في بئر الفخ العراقي في ضياع الشباب العراقي

 ::

  انفلونزا الاعلام العالمي-3

 ::

  انفلونزا الاعلام العالمي-2


 ::

  تقرير «لجنة فينوغراد» زلزال آخر قد يطيح حزب «كديما»

 ::

  رد فنزويلي على فيصل القاسم

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  الدولة والانتصار

 ::

  كتاب «التطرف باسم الإسلام خطر جديد يهدد العالم»

 ::

  يا لروعتها...هي حقاً رائعة

 ::

  محضر التحقيق مع فيروز ابي لؤلؤة المجوسي

 ::

  القات يستنفد الماء والوقت والدخل في اليمن

 ::

  مقابلة مع طيار امريكي هارب من العراق

 ::

  من غرائب حوادث الطلاق في العالم



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  الانقلاب التركي بين التشكيك والحقيقة

 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  خطايا مشروع قانون الصحافة والإعلام

 ::

  إسرائيل تطوق غزة بجدار تحت الأرض

 ::

  تدويل الإرهاب من احتلال العراق إلى جرافة نيس

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد.. 2- دعونا نفكر في الاقتصاد

 ::

  الرهان على انهيارٍ أوروبي!

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  تصالحت تركيا واسرائيل .. فماذا عن الفلسطينيين !






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.