Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ياحرام يا شام؟
أشرف المقداد   Tuesday 21-08 -2007

طالعتنا صحيفة "سيريا نيوز" اليوم بالخبر التالي:"الكلاب الشاردة تهدد أمن دمشق وتقلق راحتهم ومجلس محافظة دمشق يحذر المواطنين".
..... يعني ناقصنا؟....... بالنهار البرغش والناموس والذباب معبي الشام وبياكلنا أكل ..... هي عدا الشوب متل جهنم والكهرباء المقطوعة والمي يللي منشوفها بالمنام فقط .
اضافة الى مليون عراقي يللي شلحونا أكلنا وشربنا وبيوتنا ومواصلاتنا.
هدا وعدا التلوث يللي مو موجود حتى بالصين ام البليون نسمة وعدا حوادث السير يللي عم بيموت فيها ما يساوي العدد بافريقيا كلها بالحوادث.
وعدا مليون مشحر من كل أنحاء سورية عم يخدم بالجيش وبالدولة أو عم يدرس بالجامعة .
وعدى الفوضى وعدم التقيد بالأنظمة من قبل عشرات الآلاف من أولاد المسؤولين أو "الحرس جمهوري"بودي غارد" ليللي الله يخليهن لماماتن
هدا كلو وغيراتو بالنهار فقط
أما بالليل فعنَّا الجرادين و "سباع الليل" جماعة آصف (يئصف عمرو) يللي ممكن تؤذيك . بس اذا مشييت الحيط الحيط وقلت يا ربي الستر واطلعتلك بشي كم مظاهرة وبحيت صوتك وخلعت هالخصر منشان عيون ال"بيك" ما رح يقربوا عليك.
بليل الشام اليوم مو بس الجرادين و "سباع الليل .... اليوم صار عنا كلاب الليل والخيرلقدام..........
اليوم الكلاب المتشردة دايرة بالشام .... فيللي" بيمزط "من "سباع الليل ما رح يمزط من كلاب الليل ..... اي شو هالعيشة ؟؟؟
اليوم شامنا عورة للعين وأذى للنفس ومرض للجسم .......أقدم عاصمة بتاريخ الانسانية ... عاشت في عصور كل امبراطوريات التاريخ الانساني.
مرت على كل سفاحين التاريخ من نيرون لهولاكو وظلت تعيش بكرامة وعنفوان العاصمة التاريخية . وظلت فيحاء سورية وواحتها
الى أن وصلت الى عهد هذا العائلة .......
فلا الشام شام ولا سورية سورية اي مافي لهالكابوس من نهاية؟؟؟
ايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه الله يعينك ويصبرك يا شام
حوراني وشفقان على الشوَّام
==

رسالة شكر الى "مصروع"بشار

في آخر هذا الشهر يكون لي سنة كاملة في جبهة الخلاص.......
ان أتذكر عندما حزمت أمري و أرسلت طلب الانتساب الى الجبهة وما هي كانت ردود الأفعال من الاصدقاء والأعداء.
أتذكر أن بعضهم استغرب ("ما لقيت الا خدام والبيانوني؟") فجوابي كان اتفضلوا اقترحوا واعطوني معارضات تانية لنشوف....!!!
الغالبية لم تستطع أن تسمي اي معارضة ثانية فأعطيتهم أنا الأسماء
(لن أسميها هنا) فكانت ردود أفعالهم عند ذكر كل اسم"لا لا لا الا هدول"
فبعد أن ذكرت أسماء كل "المعارضات" انتبهوا الى أنهم قد رفضوا كل الاسماء الموجودة وأنهم بدون أن يشعروا "طلَّعوا كل أطياف المعارضة
"خونة.مرتزقة.عملاء.مخابرات. مصاريع.مابيعرفوا وين الله حاطن.طائفيين.شوفونيين(هي جديدة علي).حرامية.انبطاحية.على الدبابة الأمريكية.على الدبابة السيرلانكية.على الطرطيرة .
فكان جوابي "اذا كل المعارضات بهالشكل معناتو احنا بسورية عايشين بجنة الله على الأرض لأنوا هدول مو بالحكم !!!!!!؟"
"رجاءاً خلينا نرجع للمبادىء ...... خلينل نبلش بأحوال شعبنا" ... فندخل بتعداد المحاسن (التي لاتحصى) لهذا النظام والظروف "الخمس النجوم" التي يعيش تحتها شعبنا المسكين فكنا نجد أنه شعبنا "ضامن آخرتو" لصبره العجيب الغريب على هالمآسي التي يعيش فيها وفعلاً كنا ننهي هذه المناقشات بمشاعر الغضب على شعبنا "يللي متحمل وبعدو ما ثار على الظروف" وانو لازم نعمل "شي"
طبعاً وبما انو لن نعمل شيئاًً يذكر لوحدنا نعود الى السؤال "لمين بدك تنتسب؟"
ونعود الى نقطة الصفر والجدل الأفلاطوني الذي لا ينتهي
والامر الآخر الذي كانوا "يطلعون" به عندما "ينحصروا" ... "انا عندي أهل تحت" أو "ناطر لأنزل هالنزلة وبعدين بنتسب"
أو أحلى وحدة "ناطر لأنزل صلح اسناني(أرخص بسورية)وبس ارجع بنحكي"
على أي حال انتسبت الى جبهة الخلاص و"بلشت النضال"
طبعاً خلال هذه السنة كان هناك الكثير من "المطبات"والنجاحات
و"الله يعين الاستاذين خدام والبيانوني كم من مرة ايقضناهم من النوم لنسألهم و"ونقترح عليهم" أو لنخبرهم أخبارنا المفرحة أو غيرها
ومع ذلك "اتحملونا" شلة معارضة نيوزيلاند واستراليا
و توسعت الجبهة هنا اتساعاً عجيباً ودخل الكثير من المترددين وموجهين الاتهامات الجاهزة والمعلبة بعد أن وجدوا اننا جادون وماضون في المسيرة . وطبعاً يدخل كل يوم أشخاصاً وأحزابا جدد
لكنني استغربت كثيراً جداً أول أمس عندما زارني وبدون موعد أحد الذين من أعتبرهم من "أعند" السوريين هنا ولكنه من أكثرنا مقاماً وأكبرنا قدراً
وبعد التحية والسلام قال لي أنه يريد أن ينتسب الى الجبهة.....
فلم استطع ايقاف نفسي فسألته"شو عدا ما بدا ...كيف غيرت رأيك؟"
فأجاب "أي معارضة تُهاجم من اليمين واليسار ومن النظام هي المعارضة التي أعتبرها انها على الطريق الصحيح......
فقلت له "انهم يهاجمونا منذ التأسيس"
فقال "لا هم كانوا يهاجمون الشخصيات فقط لكنهم الآن يهاجمون الجبهة"
وتابع :"ثم انه أي معارضة يهاجمها "مصروع"بشار وبشكل دائم هي المعارضة الشريفة"
فسألته "أني مينون؟"(اي واحد من مصاريع بشار)
فرد"أردح وأدجل واحد فيهن"
فسألته"أحمد حاج علي"؟
فرد:هادا منن بس واحد أردح منو ...... فصفنت .....مين؟
فأجاب: نزار نيوف.........
فأجبته:فضحكت وقلت له:" اليوم سأبعث برسالة شكر وامتنان لها"المصروع" ونداء حار له ليستمر في "جهده" لأنو اذا في أي واحد قدر يقنعك فبيستحق شكري وشكر الجبهة. فالى الأمام يا نيوف "سيروا وعين بشار ترعاكم والله يزيد.

==
السفير السوري للجالية:"والله لأهري نعمتكن"
أعلن السفير السوري لدى أستراليا "تمَام سليمان(درويش) أمام شهود عيان للجالية السورية فيها أنه"ليهري نعمتن".
وكان السفير والسفارة العتيدة في أستراليا قد دعت الجالية الى "احتفال شعبي" كبير بمناسبة "الجلوس"على العرش للمرة الثانية و"النجاح" بالاستفتاء "للزرافة" بشار الأسد (العين تحرسه) في سيدني-استراليا
وتم نشر الدعوة في عدة جرائد عربية واجنبية وفي محطات الاذاعات العربية
وكان السفير يتوقع المئات من الحضور من الجالية السورية حيث أن المئات كانوا قد حضروا مناسبة عيد الجلاء قبل شهرين.
وحيث أن استراليا ونيوزيلاند موطن لاربعين ألف سوري مهاجر.
وفي اليوم الموعود لبس السفير أحلى طقم وأجبر طاقم السفارة على العمل بالمثل
ولصدمة السفير البشعة حضر الى هذا الحفل العامر 18 شخصاً بالتمام والكمال
فكان مجموع كامل الحضور (بما فيهم طاقم السفارة وحريمهن)38 شخصاً (يخزي العين)
فكاد أن يصيب السفير صدمة قلبية وخاصة أنه قد حجز ل 400 شخص وشخصة
وعليه الآن أن يدفع الفاتورة هو بنفسه(اذ كان يجب أن يدفع الحضور أنفسهم لهذا الكرم)
ويبدو أن السفير يجد صعوبة في فهم الفرق بين عيد الجلاء وبين هذه "المناسبة"
,ان الجالية قد "عافت"حالها من هالنصب والاحتيال المسمى "الاستفتاء"
ولن تشاركه في "فرحته"
ويللي حارق قلب السفير أنو على مايبدو الجالية هنا ما عاد تفرق معها تهديداتو
با"التقارير" يللي ممكن يبعتا و"حلقولوا عا الناشف" وانومفكرانو "ابن المقداد والمعارضة"وراها.....ّ!!!!!!!
.....معليش تمتوم ..... ازرعها بدقني ...... اي ما قلتلك تع لعنا(المعارضة) اريحلك
وأحسن لأحترامك مع الجالية....؟...............
على كلاً معك رقم تلفوني ....اتصل فيني ايمت ما قررت تصحى
اي تمتوم
المغترب السوري
==
محسن بلال مو بايدو....... الولد عبقري

يعني مافيك تلومه .....الولد موبأيدو سبحان الله... عبقري زمانه متل معلمه.......
أمس "سلخنا " وزير الاعلام محسن بلال بيان صحفي "أخو أختو" على طريقة ذكاء العطري(بقضية الكهرباء) قبل منه وبالحرف الواحد:"تعرض الصحفيين للأمن القومي خط أحمر وحرية الصحافة مكفولة"....!!!!!!!
يعني شلون حط هالجملتين بجنب بعضن؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اي شو هالعبقرية يا بلال ؟!!!!...
أعربلي هالتصريح لنشوف...... والا أعربلك اياه أنا ياعبقري زمانك؟.....
ألأمن القومي في قاموس الزمخشري هو أمن القوم..... لكن أي قوم؟
..... مثلاً لنفرض انه هناك صحفي جديد عم يلمع لمع هلأ تخرج من كلية الصحافة وعم نعلمه أصول "المصلحة"
وقمت انت خلعته هيك بيان ...!!!! اي رح يفوت بالحيط الولد وما رح يفهم عليك.
فقررت أنا أن أترجم هالبيان لهالشباب الصحفيين الناشئين منشان ما يفوتوا بالحيط وتعريفهم بمن هو "الأمن قومي"(الممنوعات) والتي لايسمح أن يتعرض لها أو يكتب عنها الا ما شاء (الشباب) وبعتولك اياه مكتوب وجاهزمع المساعد "أبو حسين" من الفرع ما غيرو.

1- بشار الأسد واخواته وأولادهم ..................أمن قومي
2- عيلة الأسد كلهاوبيت مخلوف.................................أمن قومي
3- الشبيحة...........................................أمن قومي
4- المخابرات .......................................أمن قومي
5- موارد البترول......................................شرحو
6- المفاوضات السرية مع اسرائيل...........................شرحو
7- البرغش والناموس.................................شرحو
8-الوحدات الخاصة......................................شرحو
9-الوحدات الغير خاصة...................................شرحو
10-القرد....احة............................................شرحو
11-سويسرا................................................شرحو
12-مؤسسة التبغ.........................................شرحو
13-مؤسسة الموانىء....................................شرحو
14-الاحتياطي النقدي وكميته.........................شرحو
15-صحة العيلة الحاكمة ("المخّْية والنفسية")..................أمن قومي
16- حيوان الزرافة....................................................أمن قٌومي
17- حيوان الأسد.......................................................أمن قومي
18-تاريخ 14 آذارْ..........................................أمن قومي
19-اي واحد من عيلة سليمان......................................أمن قومي
20-الفساد..............................................................أمن قومي
21-كل واحد صاحب(أو واجهة) لواحد من هالعيل المذكورة....أمن قومي
22- ماريا معلوف......................................................أمن قومي
23-جبهة الخلاص وأي معارضة....................................أمن قومي
24-سيريا تل...........................................................أمن قومي
25-أرباح الخلوي.....................................................أمن قومي
26-جناب الوزير(نفسه)..............................................أمن قومي
وبعد في شي كمان شي 100 غيرهن منبعتلكن اياهن عند الطلب
وغير هدول "هالكم اسم" كتبوا وانتقدوا وانضربوا عن شو ما بدكن
لكن حبيبي نحنا عنا حرية الصحافة مقدسة ومنشان هيك طلعنا بس 153من أصل 168 بالعالم في("مافي") حرية الصحافة...... والله لولا موزامبيق وكوريا وزوغنة الحكام لكنا أخذنا البطولة
بس معليش السنة الجاية بنفرجيهن .... وطول ما عنا هالعبقري باذن الله غير نكون بالموقع نمبر ون..... قولوا آمين
صحفي سوري ويانيالو
===
راجح بجبوج و أبو علي "الطبل"

راجح بجبوج هو جزء من تراث حوران(أو درعا بالأحرى) الشعبي الحديث , لا تزال قصصه المرحة تتناقلها الألسن حتى يومنا هذا عن ما قصَّه راجح(رحمه الله) من "صواريخ" (قصص خيالية) على مستمعيه.
أنا أتذكر الكثير منها وهناك الكثير مما نسب عنه ولكن البعض منها مشكوك فيها ولكن لا يوجد ضرر منها وكلها للتسلية والمرح.
واحدة منها انه عندما سمع أن الأمريكان "مشوا على القمر" قال "قديمة"..... هونفسه"ومن زمان" ساق جراره الى القمر ... وبدون براغي!!!!!!
وثانية عند سؤاله ذات مساء لماذا كان يسوق جراره الزراعي وبثلاثة دواليب فقط, أجاب أن "الحيِّة(ثعبان) قد بلعت الدولاب!!!!!.
أما أبو علي "الطبل"(هناك سبب لهذا الاسم) فكان "تبع صواريخ" بس من نوع آخر.
أبو علي الطبل (أو اختصاراً "الطبل")كان رجلاً فقيراً في أول شبابه ولكنه كان قوياً في جسده . أشتغل في التهريب من فلسطين الى سورية ويقال انه عندما كان "بغله" يتعب كان يحمل "الحمل" بنفسه "ويريح البغل".
الى أن بدأت ملامح الغنى المفاجىء عليه وتهامس الناس أنه "لقى لقيِّة"
أي وجد ذهباً أثرياً وأغتنى منه.
فبنى قصراً واشترى حصادة وجراراً زراعياً وأصبح سكان قرية "غصم"(شرق مدينة درعا) يترددون على "مضافته" ويسهرون عنده
وتدريجياً أصبح مهماً جداً حيث أصبح الفلاحون يعتمدون على أبو علي في الحصاد وفي نقل المحصول , وعلى مضافته(غرفة الضيوف) لمشاهدة التلفزيون وأكل اللحوم في ولائمه لشدة الفقر آنذاك.
اكتشف أبو علي قوة جديدة له.... انّ الناس أصبحت تسمع له وتنفذ طلباته فبدأ يستمتع في نفوذه الجديد......
وبعد فترة بدأ "ينظِّر" في الدين ويعطي "فتوات" ثم توسع الى العلم والطب فأصبح يعطي الوصفات الطبية وهو الأميّْ (لا يفك الخط)
طبعاً أهل القرية يعرفون "مقدرته العلمية" ولكن يتظاهرون بالسماع اليه وتنفيذ "عبقرياته" ولكن "من وراء ظهره أصبحوا يسمونه "أبو علي الطبل".
اليوم..... أحفاد "الطبل" في كل موقع للمسؤولية في النظام العائلي في سورية المسكينة.
مئات من "شروّى" أبو علي الطبل " منتشرين من رأس الهرم(الزرافة) الى أصغر أمين شعبة حزب أو عريف بالمخابرات.
الناس بتعرف انو عم "يصورخوا"(عم يخرطوا لأبو موزة) بس بيتظاهروا انو عم بيصدقوهم.... أمرن لالله بدن يعيشوا ويستفيدوا.
امس كان دور "الحماصنة" بجلسة "للصواريخ".........
ففي محاضرة للصحفيين الحماصنة ألقى حفيد ابو علي الطبل فيصل المقداد(لا يوجد قرابة مع انو من نفس القرية)"صواريخه"على الحضور وأعلن "أن الديموقراطية السورية هي أفضل و"بميتين مرة" من الديموقراطية الأمريكية وغيرها من "الديموقراطيات"(سيريا نيوز.وتشرين)
طبعاً الحضور "الصحفيين" الحماصنة "سكتولوا" و "مرقولوا اياها"
"مرغم أخاك لا بطل" يعني اتصوروا اذا وقف واحد منن وقلوا "اي حلّْ عنا ياه".... تخنتا.... (ما رح تصير)
والا ابو علي الطبل الثاني فاروق الشرع يللي باليوم الذي قبله أطلق صواريخه على الصحفيين "الشوام" أنه .... انَّ السعودية هي المحاصرة
وليس سورية!!!!!!
كمان الصحفيين الشوام مرقولوا اياها وسكتوا.....امرن لالله
أنا شخصياً افضل صواريخ راجح.... .... الكذب ملح الرجال
والله لو بعدو عايش لرشحتوا للاستفتاء مقابل "الطبل"
وكان راجح طلع و"صورخنا"وأعلن انو ربح وبنسبة %97.8.......
(لك شو عم بيحكي .."قديمة".... ما بشار سبقو بهالصاروخ)
أيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه الله يرحمك يا راجح

==
الله يرجم التراب يللي ضبك يا ام محمد
نحن شباب سورية نتعلم منذ صغرنا أن البكاء للنساء فقط ومن عمر صغير جداً نتعلم أن "نبلعها"
وهذا ينطبق وبشكل خاص على مجتمعنا في حوران ..
انا لا أتذكر آخر مرة نزلت دمعتي أو "حنَّقت" او حسيت بالملح في فمي.
مساء أمس بكيت حتى أصابتني "الحزيقة"
أطفالي وقفوا ينظرون الي و يتمسكون بثياب أمهم مرعوبين ....ماذا حصل؟
في مدينة درعا هناك عائلة عريقة معروفة بكرمها وشجعانها وهي عائلة الأبازيد.
وهذه العائلة معروف عنها نشاطها السياسي حتى كان من المعروف أنه ستلقى في نفس العائلة أخوة في التنظيمات الاسلامية وفي الحزب الشيوعي في آن واحد.
القاسم المشترك بينهم هو اضطهاد المخابرات سواءً للاسلاميين أو الشيوعيين وحبهم للوطن والعدالة
عائلة أم محمد واحدة من هذه العائلات.
العم أبو محمد وأم محمد لديهم ستة أولاد وعند ما كنت في الثانوي كان
لديهم ولدان بضيافة حافظ الأسد (الله لا يرحمه) وولدان هاربان خارج سورية
الابن الأصغر كان صديقي الحميم في المدرسة
أم محمد عاملتني كابنها وكنت دوما اتطلع للعشاء في منزلهم لكرمهم ولذة طعامهم.
في يوم شنيع أغارت المخابرات العسكرية على منزلهم فارتبك اخو صديقي وهرب من النافذة فرماه أحد العناصر فقتله على الفور
أم محمد من غضبها وحزنها مشت من درعا البلد الى "قصر المحافظ في المحطة (10 كم) وعندما وجدت "ميرو" محافظ درعا آنذك قبضت عنقه وكادت أن تقتله خنقاً لولا تدخل عناصر حمايته.
تغيرت أم محمد كثيراً بعد هذه الجريمة ...شابت سريعاً ولجأت للسكوت بعد هذا اليوم المشؤوم فلم تعد تتكلم معنا كثيراً
كثرت صلواتها وطالت وكانت نمضي طويلاً راكعة رافعة يديها الى الخالق تدعو ولكن لمن أو على من .... الله وحده أعلم
صديقي تغير أيضاً ولم يعد المرح الفكاهي الذي عرفناه
تفارقت أنا وصديقي عندما دخلنا الجامعة هو في حلب وأنا في دمشق
كنا نلتقي في الأعياد والعطل حتى سمعت أن المخابرات اعتقلته بتهمة الانظمام الى الاخوان المسلمين.
لم ادري كيف أتصرف آنذك واذا من الأصول أن أزور العائلة أو لا
لم يمر بضعة شهور على غياب صديقي حتى توفى أبو محمد
في العزاء قالت لي أم محمد:" يا ابني ظلك زورني اني(أنا) بشم(أشتم) ريحة ابني فيك".......... وحلفت يومها أن أزورها كل مرة أكون في درعا
ومرت الأيام وفيها خسرت أم محمد صيغتها (ذهبها) عندما خدعها بعض رجال المخابرات بالافراج عن ولد واحد لها حيث كل أولادها الذكور اما "بضيافتهم"(ثلاثة منهم) أو هاربون منهم .
حان "دوري" أن أغادر بلادي وغادرت منذ عشرين سنة تقريباً
وكنت أتابع أخبار أم محمد وعرفت أنها قد فقدت بصرها وأنها تقضي
ساعات النهار جالسة على باب الدار تنتظر أولادها.
أصابها السكري وكثير من الأمراض العضال فاعطاها الأطباء شهوراً قليلة ولكنها ولدهشتهم استمرت في العيش وفي جلوسها على باب الدار تنتظر فلذات قلبها.
وكنت أقول لأصدقائي "أم محمد رح تنطر ولادها بس تشوفهم صاحب الأمانة بياخذها"
ولكن ويا أسفاه....... انتقلت أم محمد الى رحمته تعالى منذ يومين بدون أن تلمس فلذات كبدها...........شو ياعمتي....... ما عاد فيكي تستني؟...........
شو ياعمتي تعبتي من القعدة على باب الدار ..............؟
ياربي تشفي حرقة قلبها ............ياربي تخسف بيللي حرمها من اولادها بظلمه وجبروته........اقسم بالله العظيم يا أم محمد لنطفيلك حرقة قلبك
أقسم بالله العظيم لما نرتاح ولا نوقف حتى لن تتكرر هذا الاجرام مع اي ام سورية ابدا ابدا ابدا
ويا أم محمد احنا ولادك واحنا آخذين الثار


نيوزيلاند
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  سوري -حوراني -  اوروبا       التاريخ:  27-02 -2011
  السيد اشرف المقداد المحترم
    تحيه حورانيه وبعد
   
   هذه رساله من احد اصدقائق الحورانين الذين قضو معك الزماله على مقعاعد الدراسه من الاعدادي وحتى الثانوي لما كان والدك الاستاذ ابو اشرف مدرسآ علينا وبالمناسبه نهديه الف سلام
    صديقي العزيز حتى اكون صادقآ معك اناكنت من مجموعه زملآئك المهندس زنيقه وبشاره وحجو وشنور والكاكوني ايام الاستاذ رفاعي اكراد والموجه عبود ولكن
    لم اعلم انك انضممت الى هذه الفئه المعارضه التي وجد منها من قتل الناس وانت تعرف متى وذكرت الشاهد السيده ام محمد فهل سألت خدام من قتل اولاد ام محمد
   هل سألته من دفن النفايات النوويه في الجزيره والباديه السوريه وفي قريه المسميه
   كذلك اصابتني الدهشه انك من المعارضين وانت كنت حزبي وعضو عامل وشبيبي فسبحان الذ يغير ولا يتغير
   جيد هناك معارضه بنائا هادفه بالتطرق الى الامور التي تهم المجتمع السوري والتي يمكن ان يستمع اليها السؤلون السوريون -لكن لماذا الانضمام الى هذا الرجل يا ابو شريف انت من عائله مثقفه ومن اسره تربويه من والدك وزوجه والدتك الانسه سهام زند الحديد لماذا الانضمام الى هذا الذ خان بلده وشعبه لماذا نعم كن معارضآ ولا ضير لكن ليس بمركبه هذا الرجل
   السد اشرف احب ان اقول لك كذلك انه لم ادخل سوريا منذ حوالي 24 عامآ لكن لم افكر في يوم من الايام ان اذهب في قارب السيد خدام
   الله يرحم ايام الاعداديه والثانويه الثرقيه وايام اكل اللزاقيات في دارنا وطبيخ المليحي لكن يا ابو شريف لا اعلم انكفي نيوزيلاندا الا منذ ايام على كل حال الله يبعث الي فيه خير
   


  الحوراني -  الاردن الشامخ       التاريخ:  13-11 -2007
  ان اصول الحوارنه من الحسين ابن العلي ابن ابي طالب
   ومن يقول غير ذالك فل يطالع كتب العائلات العريقه
   ان الحوارنه من اصول هاشميه


  سورى  -  مصر       التاريخ:  06-09 -2007
  انت عار على حوران نحن نعرف ان الحوارنه اصلاء وشرفاء اما انت لا

  سورى  -  مصر       التاريخ:  06-09 -2007
  انت عار على حوران نحن نعرف ان الحوارنه اصلاء وشرفاء اما انت لا

  سورى  -  مصر       التاريخ:  06-09 -2007
  الانسان السورى الاصيل بيفتخر ببلده والتشويه ونشر الاكاذيب وما يضر باسم سورية فلا يمكن ان يكون الكاتب سورى

  سورى  -  مصر       التاريخ:  06-09 -2007
  انا اشك ان يكون صاحب هذ الموقع سورى اكيد منهم وووووو اكيد


 ::

  محطة الجزيرة تقول الحقيقة عن سورية فلم الإعتذار

 ::

  السفير السوري تمَّام سليمان ينفق ألف دولار يومياً على حراسته الشخصية

 ::

  جورج وسوف بطل قومي!!!!!!!شو هالخيّْلة؟؟؟؟

 ::

  بالمشرمحي2

 ::

  منّْ علمني حرفاً!!!

 ::

  بالمشرمحي.......نقاش حاد بيني وبين قريبتي"العلًّوية"

 ::

  ألمانيا الهتلرية وسورية الأسدية

 ::

  خمسون مليون دولار

 ::

  طق عرق الحياء


 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  العقرب ...!

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.