Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

امرأة لا تعرف التقشف
نبال شمس   Thursday 26-07 -2007

امرأة لا تعرف التقشف "أشعر به يقتحمني, يمشي في شراييني كسرطان لا ينهك جسدي, بل يميت روحي". هذه الجملة وجدتها في دفاتر أختي المركونة في أرجاء غرفتها منذ سنين طويلة, كانت قد كتبتها في عدة أمكنة وفي عدة أوراق من أوراقها السرية, لكن حب استطلاعي الشديد ورغبتي بمعرفة ما حوته تلك الأوراق, هو الذي جعلني أتسلل إلى غرفتها في ساعات غيابها عن البيت لأقرأ ما تكتبه, أو لأشاهد ما ترسمه من أجساد عارية لنساء جميلات وقبيحات. سمينات ونحيفات . أحيانا كنت أرى بعض الشخبطات غير المفهومة, وأحيانا كنت أقرأ بعض الجمل المنقولة عن بعض الكتاّب, وأغلب الأحيان كنت أقرأ ما تكتبه هي أو ما تبدعه أناملها الرقيقة.
كنت في كل مرة أفرغ بها من القراءة أفتح جوارير خزانتها لأرى ملابسها الداخلية التي تشتريها. وأكثر ما كنت أحب هي الرائحة المنبعثة من الخزانة بسبب عطورها وطلاء أظافرها. قد كنت أعشق أشياء النساء, ربما شقاوة مني, أو ربما لأني شاب مشاكس على حد قولها, لكن على الأرجح هو الحرمان الذي نتشرّبه من أهالينا ومن محيطنا فنلجأ لتعلم الأشياء التي تخص أجسادنا خلسة دون أي إدراك.
أحببت أوراق أختي كثيراً, فأثناء قراءتي لتلك الأوراق, كنت أشعر وكأني على ظهر مركب في بحيرة ساكنه وهادئة. أختي مبدعة حقا ولا أعرف كيف تلبسها الإبداع. كلماتها عميقة وجميلة وحلوة, لكن نصيبها أن تقع في محيط لا يؤمن بقدرات الفرد, فكيف وان كانت امرأة جميلة وكاتبة ورسامة وحلوة كأختي؟ فأية مصيبة جمالُ المرأة وأنوثتها في مجتمع ما زال يذبح الرشا ويأكل لحمها. كنت كلما نظرت في وجه أختي الجميل شعرتُ بأن هناك عيوناً أخرى تقرأ خارطة جسدها وتشتهيها كاشتهائي لمعرفة أسرارها ومكنونات روحها الحلوة, فقد جمع الله فيها جمال الروح وجمال الجسد والوجه ومن ثم أضاف إلى تلك الروح ، روح الإبداع.
أسئلة كثيرة سألتها عندما جلست أكتب هذه الكلمات, فهذه هي المرة الأولى في حياتي أكتب لإمرأة وقلبي يفيض ألما وحزنا عليها. امرأة مصنوعة من صمت ومجبولة من عمق وتأمل.
ياسمين أختي الوحيدة بين أربعة ذكور. كانت تكبرني بثلاث سنوات , لكن الحلم كان يكبرها بقرون كثيرة, فبيني وبين نفسي كنت أدرك بأن أختي لن تكون سعيدة في حياتها ما دامت لا تعرف التقشف في طلب ما هو روحي وروحاني. ياسمين ملكت الكثير من الجمال والإبداع والموهبة لكنها ما زالت تبحث عن الكثير. إنها ليست امرأة عادية كما النساء في بلادي... متقشفات الحلم.
حلم أختي كان يتناسل كل فجرعند استيقاظها مع شروق كل شمس وغياب كل ليل. لقد اعتادت على الجلوس وحدها فجرا... تتقشف ، تحلم وتتمرد رغم أني لا أذكر أنها أزعجت أحدا في البيت. أتذكر رائحة القهوة التي كانت تنبعث مع نسيم الصباح. ومع تلاشي رائحة القهوة كنت أعود لرحمة الجسد المنهك.
ياسمين اعتادت أن تنهض فجر كل يوم لترسم خلسة. ترسم طهرها وعنفها وسرها. ترسم أجساد النساء والرشا الغائرة والمغرية. كانت تنهض لتحقق قليلا من الحلم المكبوت.
ولادة أختي كانت بعد ثلاثة ذكور, وبعدها بثلاث سنوات ولدت أنا, فترعرعت على وجهها الجميل الأبيض وعيونها الخُضر. نشأت على صوتها الرقيق وأوامرها الجميلة... فأغلب وقتي كنت اقضيه معها إما في البيت وإما في الحارة, عندما كانت تصطحبني بحنان ورفق وكأني ابنها, حتى أثناء اللعب . لقد كانت دائما تمثل دور الأم وأنا أمثلُ دور الابن المؤدب أحيانا والمشاكس أحيانا أخرى.
ياسمين, بالنسبة لي ، لم تكن إنسانة عادية. ففي طفولتي كانت لي أم ٌ جميلة صغيرة وحنونة, لديها كل الوقت لتكون معي بروحها وعيونها. فليس لديها زوج ٌ وأطفال ٌ آخرون . وليس لها أعمال ٌ منزلية وتنظيف يومي. كانت مكرسة كلها لي. عندما قطعت مرحلة الطفولة كانت هي قد أصبحت فتاة مكتملة الأنوثة جسدا, فكنت أرافقها لانتقاء القصص الغرامية. وعند ذهابها لشراء الملابس كنت أحرس لها الباب لئلا يدخل أحد ٌ عليها أثناء قياسها للملابس. وعند غيابها عن البيت كنت أتسلل إلى غرفتها لأرى ما لم أره هناك في الحانوت وما اشترته خلسة ووضعته في كيس أسود َ كان دوماً يثير حب استطلاعي.
إنها أختي, تلك الجميلة التي علمتني وجه الدنيا الأنثوي الذي يفيض حنانا وحبا. علمتني كيف أصغي لصوت الطير وصوت فيروز وصوت المطر وصمت الثلج. علمتني كيف أكتم السر وأتزين بصورة أحب بها نفسي. علمتني دون أن تعلم كيف أرسم حزنها على الهواء, وهموم الإناث على الوسادة. فعودتي اليوم إلى غرفتها لرغبة مني أن ْ أترك هذه الأوراق بين أوراقها. فعندما تعود ياسمين سوف تعرف كم أحبها وكم احمل همومها وانكساراتها وانهزاماتها لأنها امرأة كان يجب أن لا تولد على الأرض.
أختي, تكتب سرا وتتنفس سرا وتقتل سرا.
أختي, تتنفس الظلام والعتمة. حروفها تخرج من عمق متعب, مرهق وتائه.
ياسمين تنهض فجرا لتجد نفسها في العالم الغريب. فهي دائمة البحث عن ذاتها التي لا تجدها.
أختي تمارس الفرح خلسة فجر كل نهار, قبل استيقاظ الذكور.
أختي رشا قوية, تعدو وراء الحلم لتصله, فهي مفرطة في الحلم لكنها ممنوعة عنه.
ياسمين تحب النور, لكن لا كيان لها داخل النور.
"أشعربه يقتحمني, يمشي في شراييني كسرطان لا ينهك جسدي, بل يميت روحي".
الجملة أمامي مكتوبة على الكثير من الأوراق. وياسمين غائبة عن الغرفة. أراها تتأرجح بين قطبين. تحاول عبور الزمان والمكان . فجملتها دمرت كل المقاييس . فلسفة جديدة أثارت اهتمامي . فكيف ستحيي ياسمين ُ الجسدَ بدون الروح؟
كيف للأنامل الرقيقة أن تكتب مثل هذه الكلمات العميقة والعنيفة؟ فعودتي إلى ياسمين وأوراقها لكي أقول لها إني ما زلت معها في غرفتها, بين كتبها وأوراقها وفناجين قهوتها المبعثرة وملابسها الجميلة.
روحي ما زالت هنا يا حبيبتي . جئت لأعطيك عمري الذي انتهى منذ سنين, عندما قبلتيني آخر قبلة, وبكيت بحرارة وانهرتُ بين الأجساد.
كنت أرقبك يا ياسمين. أرقب أناتك الخارجة ولوعتك التي استوطنت بك . كنت أرقب جسدك وأحاول معرفة ماهية موت روحك.
جئت لأعطيك نصي وكلماتي, لأتفقد أسرارك ومسوداتك الحلوة المبعثرة بإتقان . أتيت من باطن البحيرة الخطرة التي حذرتيني من الدخول إلى مياهها والغوص في أعماقها . كلانا مجنون يا أختي . فقد عرفتك تحبين الغوص في الأعماق . تحبين الخطر والتمرد, وأنت من علمني ذلك.
انتهت قصتنا يا ياسمين
انتهت قصتنا يا حلوة الحلوات
انتهت حكايتنا يا امرأة لا تعرف التقشف في حلمها.
يا امرأة شمسها في حروفها وأناتها في لوحاتها العارية.
كم أحبك يا ياسمين . فهل وصلت كلماتك إلى روحك التي قتلت؟
انتهى نصي وأنهيت كلماتي . وضعتها تحت وسادة ياسمين . كنت متأكدا أن ياسمين لن تقرأ كلماتي . لأن روحها قتلت وجسدها دفن على سفح الجليل.
جمعت أوراقها ولوحاتها . أما ملابسها وعطورها وطلاء أظافرها فقد وضعتها في كيس بالزاوية لتأتي أمي وتتصرف بها... فقد أرادوا الغرفة ليتزوج بها أخي الأكبر.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  Mariam mohammed -  مملكة البحرين       التاريخ:  02-10 -2010
  رائع جدًاً لا أعلم ما أقول ، مقال قرأته وسأعود لقراءته مرات جميل جميل جميل

  الدكتور حسين الخزاعي  -  الاردن       التاريخ:  27-07 -2007
  مقال رائع وعبارات معبرة . نتمنى قراءة المزيد

  سمير حسين أبو زعقوق  -  مصر       التاريخ:  27-07 -2007
  الأستاذة المبدعة / نبال شمس
   
   التحية والتقدير
   
   امرأة لا تعرف التقشف
   
   من أروع ما سطرت الأقلام ، وأنتجت العقول
   بالتوفيق والسداد
   
   سمير حسين أبو زعقوق



 ::

  سرُّ الذئبة

 ::

  اعتمادا على كلماته النورانية في محاولة لبلوغ وطن الذات

 ::

  ثلاثة ذكور من ضلع امرأة

 ::

  عشرة رسائل قصيرة وثرثرة نسائية غير محمودة

 ::

  مزامير ثقافية

 ::

  جوانب أخرى للمرأة في أدب


 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  الرياضة والتشريع

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  دكتور شوقي شعث لازلت تسكُنني حتى رمقي الأخير

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الليل يضع نظارة سوداء

 ::

  الانترنت سبب رئيسي في ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب في المملكة!

 ::

  كشف اللثام عن مؤامرات اللئام في الإيقاع بالإسلام ج/2

 ::

  المسألة هي في أسباب تأسيس المحكمة الدولية ..

 ::

  مصر والفشل المزدوج



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.