Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

اخبار الجريمة في الصحافة العربية انحياز للاغنياء وابتزاز للفقراء
عماد رجب   Tuesday 31-07 -2007

اخبار الجريمة في الصحافة العربية انحياز للاغنياء وابتزاز للفقراء للاعلام دور هام وبالغ الحساسية في التأثير علي الرأي العام , خصوصا في القضايا المصيرية , التي تتحد معها حياة الناس , والتي كثيرا ما يتم مراعاة تلك التأثيرات في القضايا الهامة , وصفحات الحوادث من اهم الصفحات لدي قطاع كبير من قراء الصحف اليومية , يكاد يكون في كل صحيفة عربية صفحة او صفحتين متخصصة في نشر اخبار الجريمة سواء محلية كانت او اجنبية , وكذا الفضائيات العربية , التي تفرد لها برامجا متعدده , ذات نسبة مشاهدة عالية , يحفظ اسماء مقدموها الجميع , مثل برنامج 90 دقيقة الذى يذاع علي قناة المحور ومقدميه الاعلامي معتز الدمرداش والاعلامية مي الشربيني وبرنامج العاشرة مساءا للدكتورة المهذبة مني الشاذلي , وبرنامج اختراق للكاتب المحترم عمرو الليثي , الا ان ما استرعي انتباهي هو التمييز الخطير في " بعض" تلك الصفحات و " بعض " تلك البرامج بين الفقراء والاغنياء , المشاهير والمغمورين , في تناقض غريب مع دور تلك الوسائل الاعلامية التي من الواجب ان تسلط الضوء علي المشاكل والجرائم الكبيرة ومواطن الضعف والقوة لكن بدون تحيز

ففي الوقت الذى تعطي الصحف العربية بصفة عامة والمصرية بصفة خاصة لنفسها الحق في ذكر اسم متهم فقير او غير معروف قد تثبت برائتة مستقبلا , ولم يدن بعد , نجدها تنشر اخبار جرائم المشاهير والمسؤولين دون ذكر الفاعل , كخبر " القبض علي ممثل مشهور , التحقيق مع رجل اعمال , في صورة اجدها نواعا من انواع التمييز بين الفقراء والاغنياء وخوفا من سطوة المشاهير واموال الاغنياء , وحرصا علي سمعتهم , اما الفقراء فلا عزاء لهم , اسمائهم مع اليوم الاول منشورة , واصابع الاتهام اليهم موجهه , والاستخفاف بمستقبلهم عادة صحفية

بدات ابحث في هذا الموضوع , بعد حادثة الطفلة المغتصبة هند , والتي اعطي الاعلام لنفسة الحق في ابتزاز اهل الضحية كما اري , دون مراعاة لظروف القضية التي من الممكن ان يكون المتهم فيها بريئا . وكم من القضايا التي ثبت براءة المتهمين فيها

وما ال اليه الحال من رفض اصحاب الاعمال تشغيل والد المتهم , وتدهور حالتهم الاقتصادية , والاجتماعية حتي انهم لم يعودوا قادرين علي توكيل محام للدفاع عن ابنهم , ولم يتقدم ايا من مشاهير المحامين الذين نراهم كل يوم يتصدون للدفاع عن متهمين بعضهم تعد جريمته خيانة وطنية .. فهل من حق الاعلام تشويه صورة الناس لا لشىء الا بحثا عن توزيع اكثر ؟؟ او بروباجندة اعلامية , اومنفعة شخصية لصحفي , يردد اسمه علي كل لسان , كمدافع عن العدل , وهو في الحقيقة ابعد الناس عنه .

لا اريد ان يتصور البعض اننى ضد ان يأخذ العدل مجراه , لكنني لا يمكنني ان اتصور ان اكون سببا في هدم اسرة , ربما تكون بريئة , و لم تثبت الواقعة علي ابنها حتي الان , خصوصا بعدما قيل عن نتيجة تحليل الحمض النووي , وحتي ان ادين احد افراد اسرة فلا ينبغي ان تدفع الاسرة بكاملها الثمن .

واتعجب جدا من تصدي كتابا كبارا للحديث عن جريمة الشاب وكانة قد ثبت الفعل عي المتهم ,في محاولة رخيصة لكسب نقاط علي حساب مستقبل اسرة قد تكون بريئة بعد ايام

ولو نظرنا للامور بعد تلك الاضواء التي سلطها الاعلام علي المتهم واسرته لوجدنا ان اى ترضية بعد ذلك لن تكون ذات منفعة حقيقة , ونتيجة فعلية تعيد للاسرة هيبتها , او حقوقها المهدرة , خصوصا في مجتمع شكاك بالفطرة ,يغار علي بناته لدرجة الجنون , ويحافظ عليهم لابعد الحدود , لن يتقبل دخول شاب مثل هذا الي بيتة مجددا لانه قد اتهم في قضية عرض وشرف حتي وان ظهرت برائته فكثير من المجرمين تم تبرئتهم لخطأ في الاجراءات

فالقضية هنا قضية تشويه سمعه انسان ربما يظهر لنا في القريب انه برىء , وربما العكس فلم التسرع في الحكم علي الشاب
ولم تلك المحاولات المستمرة من بعض الصحف الغير مسؤولة التي تبحث عن الشهرة وراء كل من له صلة بالشاب , وهم لا يعرفون ان هذه الجريمة يدان كل من يعرف صاحبها لانها جريمة ليست ككل الجرائم

كان من الاولي ان يتعامل الاعلام مع القضية بحذر وحرص علي ان يكون في صف الحق , لا في صفة الهجمة البربرية علي متهم ابسط حقوقه انه برىء حتي تثبت ادانته , وحتي هذه الجزئية لا يكاد خبر يخلو منها الا ان بين السطور كلام اخر فاذا قرأت الخبر لوجدت ان الصحيفة تثبت التهمة علي الشاب في محاولة للتأثير علي الرأي العام للتعاطف مع فرد ضد اخر

فهل لو كان المتهم ممثل مشهور او سياسي كبير كانوا سيتعاملون مع القضية بنفس الطريقة ؟ ومتي يتم التعامل مع الفقراء والمغمورين كما يتم التعامل مع الاغنياء والمشاهير

كتاب مصري
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قبلات تامر حسني خطر علي أمن مصر

 ::

  عنصرية بالنية ضد الإسلام والمسلمون في أوروبا

 ::

  فرنسا تحترم البكيني وترفض الحجاب

 ::

  باراك اوباما وحلم الاستعمار في افريقيا

 ::

  في قم تنبش مقبرة الفتنة

 ::

  اسلمة مشكلات الغرب توجهات سياسية لا حقائق

 ::

  هل رأي الحب سكاري بنت أم السيد

 ::

  علماء العراق بين الاطماع الغربية والاهمال العربي

 ::

  العقول العربية ... هجرة أم تهجير..!!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.