Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

مطلقات في عمر الورد
د .حسين الخزاعي   Wednesday 25-07 -2007

مطلقات في عمر الورد الحديث في القضايا الاجتماعية ممتع ومشوق ، وخاصة إذا كان موضوع الحديث يتناول قضية من القضايا الأساسية والتي يفترض أن تؤدي الى بناء وترسيخ العلاقات الاجتماعية النموذجية المبنية على التسامح والمودة والرحمة والطيبة بين افرادة ، وهل هناك امتن وأروع وأدفأ من علاقة الزواج ( فبالزواج السكينة والرحمة والتراحم والتعاطف والايثار والمودة ) ؟ .
عند الحديث عن طلاق المراهقات فاننا نهدف تسليط الضوء على الفتيات اللواتي تزوجن وهن لم يزلن في سن المراهقة والذي تعرفه منظمة الصحة العالمية العمر من ( 10 – 19 ) سنة ، وعند الحديث عن الاحصاءات الاردنية فان المجتمع الأردني جزء من المجتمع العربي في عاداته وتقاليده وقيمه وخاصة المتعلقة بالزواج ، فالمتمعن والمتابع للأحصاءات الرسمية في الأردن والتي تدخل في صلب البناء الاجتماعي والذي نسعى أن تكون العلاقة بين افراده نموذجية في العطاء والمحبة يرى بوضوح إرتفاع ظاهرة طلاق المراهقات ، أي الفتيات اللواتي تزوجن وأكملن العمر ( 15) سنة ولم يكملن العمر (19) سنة ، أي انهن عشن كأقصى حد ( 4) سنوات في الحياة الزواجية ، ،الارقام تشير إلى أن عدد حالات الطلاق بين الفتيات اللواتي في عمر الورد أي في الفئة العمرية ( 15-19) سنة كانت في عام 2003 ( 1327) حالة ، ارتفعت إلى ( 1403) حالات في عام ( 2004) ، ثم الى ( 1460) حالة في عام ( 2005 ) ، اي أن الظاهرة بأرتفاع مستمر ، وبالمقابل تشير الأرقام ألى أن عدد حالات الزواج للفتيات في نفس الفئة العمرية (15-19) كانت ( 14188) حالة زواج في عام 2003 ، ارتفعت إلى ( 15627) في عام (2004) ، ثم إلى ( 16525) في عام ( 2005) والصدمة الكبيرة أن هذا الارتفاع بمعدل ( 1000) حالة سنوياً في هذه الفئة العمرية الوردية ، واذا عرفنا ان نسبة الطلاق بين هذه الفئة هي ( 10 % ) من حالات الزواج ، والسؤال الذي يتبادر للذهن من المسؤول عن تزويج الفتيات في هذا العمر ، وحرمانهن من حقوقهن في مواصلة التعليم والعمل واختيار الزوج ، وأقولها وليس عندي ادنى شك في كلامي " ان هناك مصادرة لحق الفتاة في اختيار الزوج " وهذا كلام معناه " تزويج ، وليس زواج " ، وهل يجهل الآباء والامهات أن الأبناء في هذا العمر يعيشوا في مرحلة المراهقة ، وبأكتمال هذه المرحلة يكتمل النمو النفسي والخلقي والجسدي للانسان. ولعل القضية الأساسية التي يجب التوقف عندها والتركيز عليها قضية التجاوب العاطفي غير الآمن ، فهل الفتاة التي تتزوج في العمر ( 15) سنة قادرة على منح الزوج المشاعر الرومانسية المطلوبة ، وخاصة أن عدم الانسجام والاشباع الغريزي والعاطفي بين الزوجين يعد احد الاسباب الخفية التي تؤدي الى الطلاق .
وبعد ،،، لا ننكر الجهود التي بذلت بتعديل المادة ( 5) من قانون الأحوال الشخصية الأردني رقم 61 لسنة 1976 والذي كان يشترط في أهلية الزوج أن يكون الخاطب والمخطوبة عاقلين وأن يتم الخاطب السنة السادسة عشرة وأن تتم المخطوبة الخامسة عشرة من العمر ، والتعديلات الجديدة التي اجريت على هذه المادة في القانون المؤقت رقم (82) لسنة 2001 المادة (2) التي نصت " ان يكون كل منهما قد اتم الثامنة عشرة سنة شمسية إلا انه يجوز للقاضي أن يأذن بزواج من لم يتم منهما هذا السن إذا كان قد أكمل الخامسة عشرة من عمره وكان في مثل هذا الزوج مصلحة تحدد اسسها تعليمات يصدرها قاضي القضاة لهذه الغاية . أي اننا تركنا امر البت في العمر عند الزواج إلى القاضي الشرعي ، وها هم القضاة الشرعيون يأذنون بزواج( 16525) فتاة في عام ( 2005) لم يكملن العمر تسعة عشر عاما اي (30%) من حالات الزواج التي تمت في ذلك العام ، ارجوكم ارشدوني ،ما هي المصلحة التي استند اليها القضاة الشرعيون الافاضل في مثل هذا الزواج ، اذا كان هذا الزواج سيؤدي الى الطلاق بين المراهقات ، وبهذه الارقام الفضيعة ، الموضوع يتطلب منا وقفة مراجعة ، واجراء تعديل على هذه المادة في قانون الاحوال الشخصية ومنع اجراء أي عقد زواج قبل بلوغ الثامنة عشرة من العمر للشاب والفتاة ،فأيهما افضل تتزوج الفتاة بعد العمر ( 18) سنة ام تتطلق قبل العمر ( 18) سنة . وبالتالي نواجه مشاكل " تفرخ لنا مشاكل اجتماعية اخرى " كقضايا النفقة أو دفع المطلقات للقبول بالزواج الثاني والثالث ،والتنازل عن قضايا كثيرة هروبا من واقع نكون قد ساهمنا في دفع ابنائنا وبناتنا اليه . لنضع الموروثات الثقافية جانبا ، ولنطرح من فكرنا أن الزواج " سترة " ويحمي ابنائنا وبناتنا من الانحراف والانجراف ، ومن هو المهيأ للأنجراف في مثل هذه الحالات .

باحث وكاتب ومحلل متخصص في القضايا الاجتماعية – استاذ اكاديمي – قسم الخدمة الاجتماعية – جامعة البلقاء التطبيقية – الأردن .
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  مرام -  فلسطين عرب 48       التاريخ:  01-02 -2010
  الصراحة انوا هذا الموضوع شيق جدا انا من احدى طالبات غرناطة الجليل بس ممكن مساعدة من اي احد اريد اميل الدكتور حسن خزاعي اي انسان بيعرفوا يبعتلي اياتوا ضروري جدا وشكرا الكوا جزيل الشكر

  احمد العلامات -  الاردن       التاريخ:  19-08 -2008
  اشكرك يادكتور حسين فانت كما عودتنا ودرستنا وطالبتنا بملاحقه المعلومه والاهتمام بالجديد اشكرك لجهودك وتفانيك من اجل العمل الاجتماعي وبارك الله فيك
   طالبك وتلميذك احمد العلامات


  عبدالله الخالدي -  السعودية       التاريخ:  31-07 -2007
  بسم الله الرحمن الرحيم
   السلام عليكم
   المشكلة اخي الفاضل أن والد الزوج هو الذي يوافق على الزوج او لا واضف الى ذلك نجد اغلب هؤلاء الازواج كبار السن يعني انت تشوف شب عمره 19 سنة يتزوج؟ لا
   اخي تحصل الزوج عمره 50 سنة او اكثر يعني تخيل البنت عايشه مع رجل اكبر من ابوها لكن ابوها وافق من اجل المال وووو ...الخ.



 ::

  خواطر للعيد

 ::

  شهر رمضان فرصة لترك التدخين


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.