Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حارة كل مين ايدو الو
أشرف المقداد   Sunday 15-07 -2007

عن موقع سيريا نيوز الخبر التالي عن وقوع دمشق تحت هجوم مكثف ومركز على المواطنين من قبل جحافل البرغش والبعوض والذباب العميلة
وفيما "مو ناقصنا" اندفع جنود النظام الباسل الى أسلحتهم للدفاع عن أبناء دمشق الحبيبة وقع الخلاف بين جهابذة قيادة ألأركان حول ماهية الأسلحة التي ستسخدم لمكافحة هذا الهجوم الأمبريالي الجديد على عاصمة الأسد الصامدة
حيث توجد في المخازن اسلحة مضادة فرنسية فعالة ولكن غير كافية , وأسلحة وطنية "للفرجة"وللحس الأصابع للشباب, فقرروا أن يستخدموا الأسلحة الفرنسية في محيط قصر القائد المجاهد المناضل وعائلته الباسلة لأسباب "وجيهه" انو الجماعة مشغولين جداً ومو فاضيين "يحكُّوا راسن" فكيف رح "يحكُّوا لسعات البق والببعوض والبرغش....؟ شه
أما الأسلحة الوطنية فستستخدم للبقية يللي فاضيين "يحكُّوا"
فاندفع المدافعين البواسل لمحاربة الغزاة متسلحين بهذه الخطة العبقرية
لكن البعوض والذباب والبرغش لأسباب عمالتهم وخيانتهم لم يتقيدوا بهذه الخطة وكانوا ينتظرون حتى "يهدى" السلاح الفرنسي ليعاودوا الهجوم المركز على بيوت قوادنا البواسل متسللين من المناطق المجاورة التي
يستخدم فيها السلاح"الوطني"
مما سبب لهجرة القيادة الحكيمة الى المناطق الساحلية والشمالية حتى يتابعوا
انشغالهم
أما يللي فاضيين "لحكّْ " رؤوسهم فهم الآن يحكُّون في كل مكان
وكلُّوا بيهون في حب القائد المقدام والمغوار..... وبالروح ...بالدم نفديك يابشار
فيما أعلن أحمد الحاج علي (ردَّاح سورية الأول) انَّ هذه المؤامرة الجديدة لم ولن تمر , ,ان هجوم جحافل البرغش والذباب والبعوض لن يثنينا عن الصمود
على مواقفنا وليطقَّ كل العملاء من الجنبلاطيون و الجعجعيون والسعديون
والصهيونيون والامبرياليون والرجعيون والانبطاحيون والبعوضيون والذبانيون والبرغشيون
وأنا سوري ويانيالي
البرغشي


[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  محطة الجزيرة تقول الحقيقة عن سورية فلم الإعتذار

 ::

  السفير السوري تمَّام سليمان ينفق ألف دولار يومياً على حراسته الشخصية

 ::

  جورج وسوف بطل قومي!!!!!!!شو هالخيّْلة؟؟؟؟

 ::

  بالمشرمحي2

 ::

  منّْ علمني حرفاً!!!

 ::

  بالمشرمحي.......نقاش حاد بيني وبين قريبتي"العلًّوية"

 ::

  ألمانيا الهتلرية وسورية الأسدية

 ::

  خمسون مليون دولار

 ::

  طق عرق الحياء


 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  العقرب ...!

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.