Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الغزال الجريح
أ. خضر محمد أبو جحجوح   Friday 13-07 -2007

وماذا عليك ؟
ذبحتَ الغزالة يوما فظلت تخبَّطُ بين يديك!!
وأنت تقطِّع أشلاءها
لتشبعَ هذي الجراءَ الصغيرة حتى يصير القطيعُ وحوشا
تزمجر حولك فوقك فيك
وتهرب منك إليك
ويركض فوق الدمار جيوشا
تطارد سرب اليمام وتحرق أعشاشهُ
وفرَّ الحمام المطوَّق بالنارِ والموتِ والأمنيات
ليبنيَ عشا بعشب الشعابِ الحزينةْ
وراء الغمام وفوق ركام الحطام
وفرَّ الغزالُ اليتيم طريدا
يحنُّ لمرعى يواصل فيه الحياة
وظل الغزال الجريحُ يفتش بين البراري
وراء السفوحِ وبين الكهوفِ
وفوق الجبالِ
وأنت تنقِّب تحت الصُّخور وبين التلالِ
وتنشر سربَ الجراد يفتش بين الحقول
ويمسحُ وجه السهولِ
ويقلب كثبانها
يقلِّبُ تحتَ الحجارة شيئا من الذكريات العتيقة

وماذا عليك؟
إذا ما اكتويت بنار الجريمة
وأشعل في مقلتيك السؤالُ لهيب الحقيقةْ
وسلَّم هذا القطيعُ قرونا من الطين كانت تعيقه
على كاهليه أهالت ركاما هلاما
تقطر ثلجا وملحا وبعض رذاذ بلادة
فأدمن ذبح الفراشِ وقتل البلابل
وآه بلابلَ روحي وأنت جريحة
وريشك فوق السياج اجتراح ذئابٍ سقيمة
وهذا الغزال الجريح يطلُّ
يفتش بين الأزقة عن دمِ أحلى غزاله
تتوجه العادياتُ بغارِ الشواطئ بعد الرحيل الطويلِ
ويمتشق الزعفرانَ
وينثر مسكا ودرا
لينشب في مقلتيك نصالَه
ويطلعُ في صفحة الأفق بدرا وضيئا

وماذا عليك؟
كأنّ البحارَ تسيل على معصميّ سلاسل حزنٍ وقارا
كأنّ الصحارى تعبئُ في مقلتيَّ بحارا ونارا
وأنت تواصل ذبح الغزالِ جهارا نهارا
لتبني فوق ركامي لزرق الدماءِ كنيسا ودارا
وتهدي دمائي لنطع الجريمة أترجَّ عيد مقدسْ
كأن دماءك فيها ازرقاق بحارِ
وقلبي سنونو جريح ذبيحُ
وبحر العذاب يسيل من المقلتين لهيبا
كأنِّي أسيل على صفحة الرملِ والصخرِ بحرا
كأنّي البحارُ تهادت تموج ُبعمق الصحارى ...

وماذا عليك؟
هناك السكينة حيث الحرائق والموت؟
وتلك الجراء الطليقه؟
ولا سبارتاكوس يلملم شمل الجياعِ!!
ويمسح وجه الضياعِ!!
عن الياسمين المخبأ بين الكهوف
وفوق سياج الدخانِ المعرش بين البيوتْ

أغزة تبكي ويغسل فيها الضبابُ الشوارع؟
أيمسح عن مقلتيها الهدوءُ البهاء؟
وأنت تحنّي يديك بحنائها القرمزية
وفي شفتيك بقايا دماءٍ ولحمٍ،
وبين يديك نبيذٌ معتق
لنخب الحياة، ونخب السعادة
إذن..
على رسلك اليوم يومك بين الشعوبِ
بهذا المسار الطويل العميق الرهيب
ستكوى بهذا اللهيبِ
وهذي الدماء ستحفر نهرا بكل الدروبِ
ستهديك غزةُ أحلى هدية
( جِمالأ تسير وئيدا )
عليها حرير دمقسُ
وفيها نجومٌ ورمل وملح وورد وشمسُ
وتين ونخل وقدسُ
وبحر لتغرب فيه النجوم،
وتمخرَ فيه المراكب عند الرحيل
ستهديك غزَّةُ ميناءها القرمزيَّ وساما
لهيبا من اللازورد المحنَّى بمسك الشهادة مدا وجزْرا
وأنت تشدُّ رباط الصلاة الأخيرة
تغني بصوت أجشّ: (....)

(يا مخلّص المتكلين عليك بيمينك من المقاومين، احفظني مثل حدقة العين بظل جناحيك استرني من وجه الأشرار ) العهد القديم (مزامير/ المزمور السابع عشر)

تصلي صلاة الختام وتبكي
تدس الدعاء بجوف الجدارِ...
وخلفك سرب الخفافيش يمتد بين شقوقٍ
من الدمِ والدمع والذكرياتْ
وفيض العذاب الجميل البرئ!!
وماذا عليك؟
وماذا عليك؟
وهذا الغزال
يعيد اخضرار الرخام ربيعا
يحني السهول بمسكِ
ويمسح عن جبهة الناس خوفا وجوعا
وينشر أمنا وفرحا
ويهدي الجراحَ دواء
ويمنح قلب الجريح نجيعا
ويطلق فوق الجبالِ قطيعا جميلا
تربّى على الزعتر البريِّ والميرمية
ويرسل في الأفق ألف سؤالْ
ويبقى السؤال الأخير قبيل الرحيل
شهيقا تردده النائحاتُ
صهيلا تردده العادياتُ
وماذا عليك؟
وماذا عليك؟
.....
مخيم النصيرات
عضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين
عضو رابطة أدباء الشام
khader.jah@gmail.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  موسى المقرمي -  اليمن       التاريخ:  15-04 -2011
  شكراً الف شكر على هذاالكلام الجميل ويعطيكم العافية

  nanita -  maroc       التاريخ:  02-04 -2010
  شكرا كتيرا اعجبني هذا الشعر


 ::

  إنه يسئ كما أرى!! فهل ترى معي؟!!

 ::

  خطة زراعية، لاستثمار الأراضي المحررة، وإنعاش الاقتصاد الفلسطيني

 ::

  ممارسات القمع والحصار، ووقف المرتبات، تعميق لمفاهيم الجهاد والمقاومة

 ::

  لتتفعل الصَّلاحيات الدستورية والوطنية، لمحاسبة أعداء الوطن والقضية

 ::

  المشهد الدموي في الضِّفة الغربية دليلٌ على حجم المؤامرة

 ::

  الرئيس محمود عباس بين مطرقة التذكر وسندان النسيان

 ::

  التوازن في الخطاب الإعلامي لخدمة القضية الوطنية


 ::

  الاحتباس وآلام أسفل البطن

 ::

  سبل اكتشاف ورعاية الأطفال المتفوقين عقلياً والموهوبين في الرسم

 ::

  مادا تعرف عن المغرب ؟؟؟؟؟

 ::

  تفعيل دور الإعلام في خدمة التوعية البيئية بالمجتمع

 ::

  سيكولوجية الحب

 ::

  ماجستير في هندسة المياه الجوفية وإدارة الموارد المائية

 ::

  قصيدة غزل في فلسطين الفتاة

 ::

  قصيدة بالصوت: يا ابو عدي ما يهمك صامد مثل الجبال

 ::

  19 ألف دجاجة تتلقى حكماً بالإعدام في اليابان

 ::

  ما بين المعادلات الكيميائية والشعر



 ::

  "داعش".. ظاهرةٌ عابرة مهما انتفخت!

 ::

  الإنحراف الجنسي عند روح الله الخميني

 ::

  لرمضان في العراق نكهة خاصة ...لا في " داعش"

 ::

  ايها الساسة لا توفوا بوعدكم لان الناس تعرفكم.!؟

 ::

  أبي .. مامعنى أن أصوم؟

 ::

  تأمــــلات رضا البطاوي

 ::

  الجرف الصامد، المهمّة الأصعب !

 ::

  استراتيجية الفيزياء العقلية بالتصور

 ::

  أين مروءة المسلمين

 ::

  السفير فورد عنصر مخابرات بثوب دبلوماسي


 ::

  الحياة بايجابية

 ::

  مستثمر رئيسي أم لص شريك؟؟؟

 ::

  شاشات رمضان...فتاوى تتكرر , أكاذيب طبية, وثقافة تسلية

 ::

  إيقاع الخروج

 ::

  تأملات فى جرائم الفرعون الصغير

 ::

  احترسوا من تهمة اللاسامية

 ::

  إسرائيل واللعب في الوقت بدل الضائع

 ::

  نفي سعودي لزعم إسرائيل زيارة طلبة خليجيين لسفارتها بواشنطن

 ::

  عصير البرتقال يقي من حصوات الكلي

 ::

  دراسة:الطفل البكر.. أذكى من إخوانه


 ::

  استئناس الاسلام والمسلمين

 ::

  الشرق الأوسط وأوهامه العسكرية

 ::

  علاج الشذوذ الجنسي

 ::

  من المقاومة إلى الإرهاب..

 ::

  انطلق موقع ملاحقة المطبعين

 ::

  الحركة الأمازيغية بين الثقافة والسياسة

 ::

  الحوار الوطني الفلسطيني.. لا نتائج جدية قبل العام 2009

 ::

  الرهان الصهيوني على تغيير حماس لمواقفها

 ::

  خبير في شئون المرجعية والمدفعية

 ::

  ثورة يوليو ثورة الكرامة العربية

 ::

  الصفوة الفلسطينية إلى أين؟

 ::

  حرب الموساد

 ::

  لماذا تأخر مشروع بيع فلسطين الجديد؟

 ::

  معبر الكرامة بلطجة إسرائيلية من نوع آخر






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.