Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تكلم بأعلى صوتك.. لا لحكومة الطوارئ الباطلة
أ.د. محمد اسحق الريفي   Wednesday 11-07 -2007

تكلم بأعلى صوتك.. لا لحكومة الطوارئ الباطلة في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها الشعب الفلسطيني المصابر المرابط ويعاني فيها شتى صنوف الأهوال والنكبات نتيجة لممارسات الاحتلال الصهيوني بحق شعبنا وتعنت المجتمع الدولي الذي يقدم الدعم الكامل للاحتلال الصهيوني ويسعى إلى كسر إرادة الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته وإضاعة حقوقه، يفاجئنا رئيس سلطة أوسلو، محمود عباس، بحل الحكومة الفلسطينية الشرعية والأمر بتشكيل حكومة طوارئ، متجاوزاً بذلك القانون والأعراف، ومناقضاً للدستور الفلسطيني الذي اقسم على احترامه والعمل به، وضارباً بالشرعية الفلسطينية عرض الحائط،، وذلك استجابة للإملاءات الأمريكية الجائرة، الأمر الذي يضر كثيراً بمصالح الشعب الفلسطيني التي أقسم عباس على العمل من أجلها.

هذه الحكومة الطارئة التي أمر عباس بتشكيلها وسارع الاحتلال الصهيوني والإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بالاعتراف بها ودعمها مالياً وسياسياً ودبلوماسياً هي حكومة باطلة بحسب الدستور الفلسطيني الذي ينص على أن الحكومة الشرعية الحالية هي التي يجب أن تصبح حكومة تسيير أعمال بعد قرار عباس بحلها. وقد أجمع أهل القانون والسياسيون على بطلان هذه الحكومة الطارئة وعدم صلاحيتها ومخالفتها للقانون والدستور الفلسطيني، كما أجمعوا على أن عباس قد تجاوز صلاحياته المخولة له.

إن الهدف الحقيقي من تشكيل هذه الحكومة الطوارئ الباطلة هو شق الصف الفلسطيني وتمزيق وحدته وتفتيته إلى شعبين، شعب في الضفة يحظى بدعم الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والكيان الصهيوني وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية ويتعرض لإجرام التيار المتصهين المدعوم أمريكيا وأوروبيا، وشعب في غزة يعاني من الحصار الاقتصادي الظالم الذي يهدف إلى تجويعه وكسر إرادته وتحريضه على الحكومة الشرعية التي تتولاها حماس دون أي ذنب اقترفته – هذه الحكومة الشرعية – سوى رفضها التسليم بحق الصهاينة فيما اغتصبوه من أرضنا والتنازل عن حق شعبنا في مقاومة الاحتلال ورفض اتفاقيات الذل والاستسلام.

لذلك نناشد جموع المخلصين من أئمة الشعب العربي والإسلامي، مفكرين ومثقفين وسياسيين وأكاديميين واقتصاديين وقادة اجتماعيين...، أن يبادروا إلى إرسال توقيعاتهم وعناوينهم على العنوان التالي:

[email protected]

للإعراب عن رفضهم لحكومة الطوارئ الباطلة ومطالبة رئيس سلطة أوسلو بحلها واحترام القانون والدستور، واحترام إرادة الشعب الفلسطيني، والعمل على جمع صفه بدلاً من تمزيقه، وعدم الرضوخ للمطالب الأمريكية والصهيونية والأوروبية، ووقف التآمر على شعبنا.

ولكم منا وافر الاحترام وجزيل الشكر.

شبكة التوعية الفلسطينية Palestinian Awareness Network

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  التخابر الأمني مع العدو والقابلية للسقوط

 ::

  استشهاد الشيخ أحمد ياسين والزيارة الأخيرة لأمريكا

 ::

  من الربيع العربي إلى الحرب العالمية

 ::

  عندما يجتمع الطغيان والزندقة في قائد الثورة..!

 ::

  الولايات المتحدة في مواجهة إعصار التغيير العربي

 ::

  الدعم الأمريكي للاستبداد.. النظام المصري مثالاً

 ::

  أطلق لثورتك العنان لتستعر

 ::

  السقوط الأمريكي في طوره الثالث

 ::

  غدا يعانقني انتصاري


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.