Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

سرعة الإيقاع
محمود القلعاوى   Sunday 24-06 -2007

سرعة الإيقاع يقول أحد علماء الاجتماع الألمان " إذا أردت أن تقيس تقدم شعب من الشعوب فاصعد إلى عمارة في عاصمة هذا الشعب وراقب الناس في الطريق وقس سرعتهم في السير .. ثم عد إلى المكان نفسه بعد عام أو عامين أو عشرة أعوام .. وقم بقياس السرعة نفسها .. وقارن بين القياسين .. فإذا كانت سرعة السير قد زادت فهذا الشعب قد تقدم .. وإذا كانت سرعة الحركة عندهم كما هي فهذا الشعب كما هو .. أما إذا كانت سرعته قد قلّت وراح يتسكع في الطرقات فاعلم علم اليقين أن هذا الشعب قد تأخر " .
• قرأت هذه الكلمات وأنا أتذكر حالنا في مشيتنا .. كيف يسير الشباب رمز أمتنا في شوارعهم وطرقاتهم ؟! .. وكيف يتسكع المتسكعون ؟! .. وكيف سقوط همهم في سيرهم ؟! .. أين سرعة الإيقاع في مشيتنا التي هي مدلول حياتنا كلها .. أين سرعة الإيقاع في إنتاجنا ؟! .. أين سرعة الإيقاع في يومنا وغدنا ؟! .. أين الاجتهاد في إنجاز أكبر قدر ممكن من أعمال تشهد لنا أمام ربنا ؟! .. أين سرعة الإيقاع في حياتنا ؟! أين سرعة الإيقاع أين ........... ؟!
كان أسرع الناس مشية
•يقول الإمام ابن القيم في كتابه " زاد المعاد " : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا مشى تكفأ تكفؤاً .. وكان أسرع الناس مشية .. وأحسنها وأسكنها " .
•قال أبو هريرة : " ما رأيت شيئاً أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم .. كأن الشمس تجري في وجهه .. وما رأيت أحداً في مشيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما الأرض تطوى له .. وإنّا لنجهد أنفسنا وإنه لغير مكترث " .
•وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مشى تكفأ تكفؤاً كأنما ينحط من صبب ) .. وهي مشية أولي العزم والهمة والشجاعة .. وهي أعدل المشيات وأروحها للأعضاء .. وأبعدها من مشية الهرج والمهانة والتماوت .
قصــــــــة نجـــــاح
انظر معي إلى هذا النموذج الحي من قصة هذا التاجر المسلم الذي بدأ من الصفر كما يقولون .. عبد الرحمن بن عوف الذي هاجر مع من هاجروا ولما آخى النبي – صلى الله عليه وسلم – بينه وبين سعد بن الربيع الأنصاري وآثره سعد بأحد زوجاته التي يختارها عبد الرحمن وكذا إحدى دوره .. فكان الرد العفيف من أهل العفة : بارك الله في أهلك ومالك دلني على السوق .. وهنا تبدأ قصة نجاح لتاجر مسلم في مجتمع عاشق للعمل والإنتاج .. ويعمل بن عوف ويواصل ليله نهاره وينتقل من نجاح إلى آخر ومن حَسن إلى أحسن .. حتى يفتح الله عليه فتحاً عظيماً فيحكى فيما وصل له :
" قدمت عير عبد الرحمن بن عوف على المدينة .. وكانت مؤلفة من سبعمائة راحلة .. وهي تحمل على ظهورها الميرة ( الطعام) والمتاع وكل ما يحتاج إليه الناس .. فما أن دخلت المدينة حتى رجت الأرض بها رجاً .. وتسمع لها دوي وضجة .. فقالت عائشة رضوان الله عليها : ما هذه الرجة ؟ .. فقيل لها: عير لعبد الرحمن بن عوف سبعمائة ناقة تحمل البُر والدقيق والطعام .. فقالت عائشة رضوان الله عليها: بارك الله فيما أعطاه في الدنيا ولثواب الآخرة أعظم .. وقبل أن تبرك النوق كان الخبر قد نقل إلى عبد الرحمن بن عوف فما أن لامست مقالة أم المؤمنين سمعه حتى صار مسرعاً إلى عائشة .. وقال: أشهدك يا أم المؤمنين أن هذه العير جميعها بأحمالها واقتابها وأحمالها في سبيل الله .

طالب مجتـــــهد
•قدم إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- سنة سبع للهجرة وهو بخيبر وأسلم .
•وعندما أسلم لم يملك أرضاً يزرعها أو تجارةً يتبعها .. وإنما يملك موهبة تكمن في ذاكرته فهو سريع الحفظ قوي الذاكرة .. فعزم على تعويض ما فاته بان يأخذ على عاتقه حفظ هذا التراث وينقله إلى الأجيال القادمة...
•فكان - رضي الله عنه- يقول: (ما من أحد من أصحاب رسول الله أكثر حديثا عنه مني .. إلا ما كان من عبد الله بن عمرو بن العاص .. فانه كان يكتب ولا أكتب )... وقال عنه الإمام الشافعي: ( .......... أحفظ من روى الحديث في دهره )... وقال البخاري: ( روى عن ..... نحو ثمانمائة أو أكثر من الصحابة والتابعين وأهل العلم) .. أظنك عرفته : إنه أبو هريرة
وفى النهـــــاية إن حياة الأفراد والأمم والشعوب لا تُقاس بأعمارها ولكنها تُقاس بأعمالها وإنتاجها بكل أشكاله وأنواعه .


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  سفينة النجاح ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..


 ::

  قلة ممارسة الرياضة تقف خلف العجز الجنسي عند الرجال

 ::

  كلام فلسطين : ما بين خيار السلام ... ولعبة الأمن والاستسلام

 ::

  عشق وبعاد

 ::

  صور من خروقات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

 ::

  رئيس فلسطين السورية

 ::

  الاحترام أهم من الأجر لدي الموظفين في آسيا

 ::

  خطبة الجمعة

 ::

  بلاها سوسو خذ نادية !!

 ::

  وخلف ظهركَ رومٌ!

 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.