Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

السيطرة على الأوضاع بالأساليب المناسبة
د. هاشم إبراهيم الفلالى   Tuesday 19-06 -2007

السيطرة على الأوضاع بالأساليب المناسبة أنه لابد من العمل على اتخاذ الاحتياطات والتدابير المناسبة والملائمة لما ينبغى له بأن يكون له أهميته فى القيام بكل ما قد يحتاج غليه من خطوات إيجابية، والسير قدماً نحو تحديد كل تلك العناصر التى يجب أن تتخذ من منطلق ما سوف يتم القيام به من اتخاذ للخطوات والإجراءات التى سوف تتبع من أجل رفع لكل تلك المعاناة التى قد تتواجد فى تلك الفترة الزمنية أو فى تلك المواقع البيئية. أنه لابد من القيام بكل تلك الأدوار التى سوف يتم التعامل معها بالأسلوب وبالطريقة التى سوف ينجم عنها معرفة لكل تلك الوسائل التى سوف يتم استخدامها بحيث يكون هناك تخفيف من وطأة الأحمال والأثقال التى قد نحتاج إلى أن تختفى وتزول من الوضع القائم، وأن يتغير الحال إلى ما سوف يكون له أهميته فى الوصول إلى تحقيق للأهداف التى نسعى إلى تحقيقها، بما هو متوافر لدينا من تلك الإمكانيات المتوافرة والمتاحة، والتى سوف نسعى إلى توطيدها والقيام بما يؤهلنا لأن نصل إلى ما نريده من أغراض فى هذا الخصوص. أنه قد يكون هناك ذلك الاختلال فى العمل الذى قد يؤدى إلى حدوث الكثير من تلك الصعوبات والتى يصعب معها العمل والقيام بإكمال باقى تلك المتطلبات فى المراحل التى سيحتاج إلى أن تتم فى هذا الأطار المحدد، وتجنباً للخسائر التى قد تحدث، وانه لابد من أدراك لكل تلك الرواسب التى قد تحدث بعد فترة زمنية معين، والتى سيحتاج إلى أن يكون هناك تخلصاً منها بالأسلوب وبالصورة المحددة، والتى من خلالها يمكن أن يتم التخلص مما قد يعترى العمل من أنهاك للقوى، وأنه لابد من إتخاذ المسار الذى يؤدى إلى العمل على الإنتهاء من كل تلك المتطلبات والإحتياجات الأساسية التى ننشدها. أنه قد يحدث من تلك الصعوبات ما قد يعيق التحرك إلى ما نريد أن نحقق، ونجد بأنه قد أصبح طريقاً مسدوداً لا نستطيع المرور من خلاله إلى ما نريده أن يتحقق، وأن الكثير من المتاعب والشقاء سوف يظهر على السطح، وأن الكثير من تلك الجوانب المضيئة والتى كانت متواجدة قد تلاشت، وأصبحنا فى الوضع السئ الذى نريده بأن يتغير إلى الأفضل، وأن كل تلك العناصر المتواجدة التى كانت لها قوة وتأثير فى إنجاز العديد من تلك المهام والمتطلبات المتواجدة قد اختفت، وتلاشت، وأصبحنا لا نستطيع الخوض فى المجالات الجديدة، والتى سوف نحتاج إليها، والتى يمكن من خلالها الإستعانة بما هو متوافر لدينا، وبكل ما قد يكون قد استجدت، وأنه لابد من التعرف على ما قد يكون له أثره الفعال والطيب، والقيام بكل تلك الإجراءات التى تضمن استمرارية الحفاظ على ما نريده أن يتحقق، وأن نكمل ما قد تم الخوض فيه، وأنه قد يكون فى بداياته، وفى مراحله الأولية، وأنه يجب القيام بإزالة كل تلك الصعوبات التى قد نواجهها، والتى قد تعترض الطريق، وأنه بدو التعاون الدعم والمشاركات التى من خلالها سوف يكون هناك دفع للعمليات التى نريد أن نقوم بها، وأن يكون لها أثرها على باقى المسارات، والتى سوف يتم من خلالها البحث عن كل تلك المواقع التى سوف يتم تهيئتها من أجل إتمام كل ما هو مطلوب، والعمل على احتواء كل ك العناصر التى قد تكون فعالة، ولديه من التأثير والقدرة على القيام بكافة تلك الأعمال ما يسمح له بأن يكون له نشاطه الذى نسعى إلى أن يكون له أهميته فى بلورة المفاهيم والخوض فى العمل بكل تلك المثابرات التى سوف تؤدى إلى تحقيق إنجاز فى ما قد خططنا له، وقمنا بأدئه على الوجه المطلوب. أنه قد يكون هناك الحاجة إلى توافر الكثير من تلك المعدات والأجهزة الضرورية التى سوف يتم الأستعانة بها فى القيام بتنفيذ كل ما نريد أن نحققه، وأن نسعى إلى كل تلك الأهداف كما ينبغى له بأن يكون عليه الوضع. إنه قد يحدث من تلك المتغيرات ما قد يؤدى إلى حدوث ما قد يعمل على أحداث الكثير من تلك الخسائر التى قد تنجم من تفاقم الأوضاع المتردية التى قد يمر بها العمل فى أياً من مراحله، وذلك نظراً لارتباطه مع العديد والكثير من تلك الجوانب والأطراف الأخرى، والتى قد يكون لها تأثيراً مباشراً فى بعض الأوقات وغير مباشراً فى ظروف أخرى. أنها إذاً تلك الروابط التى قد يتم التعامل معها بالحذر اللازم، وأن يكون هناك من تلك العناصر الضرورية التى يمكن أن نسعى إلى أن نؤدى كل ما قد يسمح لنا بأن نحصل على ما نريده بأن يكون، وأن نسعى إلى تحقيقه بأفضل تلكم الأساليب الممكنة والمتاحة، وأن نعمل على توافر كل تلك الجهود اللازمة، وما ينبغى لها بأن يرافقها من تلك العوامل المصاحبة لما سوف يكون له أهميته فى أتخاذ كل تلك المسارات التى نريد أن نسلكها، من أجل الوصول إلى الهدف المحدد، وأن نضمن بأنه سوف يكون هناك ذلك الطريق الممهد الذى نسلكه فى إتمام لك ما نريده من خطط قد وضعت مسبقاً، بأتخاذ كل تلك التدابير، والقيام بكل تلك المتطلبات اللازمة لهذا الغرض، والبحث الذى يضمن التعامل الفعال مع كل تلك الجوانب والأطراف بكافة حذافيرها، وأن يتم إتخاذ كذلك الإحتياطات الضرورية لذلك، والسماح لك ما سوف يكون ضرورياً لإكمال ما نريده من تلبية للإحتياجات والمتطلبات الأساسية، بعد الموافقة من تلك الجهات المختصة، بما يراد له بأن يتم، وإتخاذ اللازم حيالها. أنه ينبغى بأن لا نغفل الكثير من تلك العوامل المصاحبة لما قد يتم التعامل معه، وأنه قد يتواجد من تلك الجوانب السلبية والتى قد لا يتعلق مباشرة بممارسة العمل، ولكنه قد يكون له تأثير خطير وشديد الأثر فى ما قد يبدر من كل تلك الأثار والمساوئ المتواجدة، وأنه ينبغى الإهتمام بذلك، وأن يتم التعامل مع كل تلك المعطيات بما يسمح بأن يتم أداء كل ما هو مطلوب وإنجاز ما قد يصل إلى تحقيق للهدف المحدد، والتخلص من تلك المساوئ والتى سوف تساعد على القيام بما يؤدى دوراً إيجابياً فى التعامل مع باقى الأطراف بأفضل تلكم الأساليب والأشكال المناسبة، والتى ستؤدى بالتالى إلى التعامل الفعال مع ما يلزم من أوضاع فى هذا الصدد، من الوصول إلى تحقق لأفضل ما يمكن الوصول إليه من نتائج. أنه أيضاً قد يكون هناك من يستغل مثل تلك السلبيات فى إتجاه يحقق المزيد من الأضرار فى مباشرة العمل، وأن يكون هناك من تلك العوامل التى تساعد على التخلص من تلك النقاط التى نريدها بأن تختفى من ما نتعامل معه، من كافة تلك الأطراف التى نريدها بأن تكون مسايرة لما نريده بأن يتحقق، وأن يتم إحتواء لكافة تلك للمشكلات التى قد تظهر على السطح، ولا نستطيع أن نعالجها بالأسلوب الأمثل، والذى يتم بعد ذلك تخطى للكثير من تلك الحواجز الموضوعة، والتى تعيق من القيام بأداء لكافة المهام التى نريد أن نؤديها، ونقوم بها، والوصول إلى تحقيق للأهداف الموضوعة.
أنه قد يحدث من تحديد لتلك المسارات التى قد نجد بأنه تصل بناإلى خطوط لا نستطيع العودة منها، وأنه الطريق المؤدى إلى تلك المكانة، والتى قد يكون هناك بعضاً من تلك الأوضاع المختلفة عما قد يكون متوقعاً مما نحتاج إليه من العديد والكثير من تلك المتطلبات التى ننشدها، وأنه قد يصعب الوصول إلها بعد ذلك. أنه قد تكون الخطة الموضوعة والتى لا تقوم بمراعاة لباقى تلك المجالات التى لها أهميتها فى تحقيق الكثير من التطورات، واكتساب للمهارات والتنمية التى قد يكون هناك حاجة إليها، أنه قد يكون هناك ما قد يصعب التعامل معه، ونجد بأن هناك الكثير من تلك العناصر التى قد أختفت، وبدأت الهاوية فى الظهور، وأنه لابد من التعرف على ما قد يحيط بنا من كل تلك العناصر، والتى قد نحتاج إلى توافر البدائل من حيث ما نريده بأن يتم التعرف عليها، والقيام باختيار الأفضل لما نريده بأن يكون من أهداف نحققها فى هذا السبيل. أنه سوف تكون الوضع فى غاية التأزم، حيث أنه قد يتواجد فقط الخيار الوحيد،وعدم توافر البدائل، وتعدد تلك الأنظمة والخيارات، والأساليب التى من خلالها يمكن أن نعلم على تقوية الأوضاع المتواجدة، وتوطيد كل تلك المهام التى نريدها بأن تتوافر. أنه قد يتم فقدان تدريجياً للكثير مما قد نحتاج إليه من عناصر ومقومات لها أهميتها فى توافر كل تلك السبل التى من شانها بأن تصل بنا إلى أفضل ما يمكن لنا أن نصل إليه من مستويات، نسعى إليها. قد يحدث هناك تغيير إلى أوضاع أسوء، ونجد بأن هناك ما قد يتم فقدانه، بدلاً مما قد يتم اكتسابه، وأن مثل تلك العوامل لابد من التعامل معها، وقد يكون هناك من سوء الإدارة التى تعمل على تقويض الفعاليات المتواجدة، وأماته كل ما قد يكون لها أهداف السامية، والتى نريدها بأن تكون فى المقدمة لما نريد بأن نصل إليه من أهداف نسعى إلى تحقيقها. أنه قد يكون هناك تلك الأساليب الخاطئة التى تعمل فى القيام بأداء لبعض من تلك المهام، وقد نجد كذلك من الدعم لمثل هذه الأساليب الخاطئة، من الدعم، ما يؤدى إلى توطيدها، ودعمها، وأنها القوة التى قد نجد بأنه تؤدى إلى التدمير وليس إلى البناء، وأنه قد تفقد مثل تلك الأساليب الفعالة والتى عمل على القيام بكل ما يسمح له بأن يكون لها كل ما نريده من مواصفات ستؤدى الدور المطلوب منها فى نهاية المطاف. أنه قد يكون هناك ما نسعى إلى أن نحققه، ونجد بأنه قد حدث من تلك المساوئ وإستغلال للقوى التى نجد بأنها تخل بالكثير من تلك المقومات من أجل الوصول إلى تلك المصالح الشخصية التى تؤثر على الأطراف الأخرى، وأنه قد يكون هناك الكثير من تلك المناداة لتحقيق ما قد يكون لها أهميته فى بلورة الأوضاع إلى أفضل ما يمكن له بأن يكون، وأن نصل إلى الهدف الذى نريده بأن يتحقق، من خلال ما قد يحتاج غليه، ولكننا قد نجد بأن الإدارة ليس لديها من الكفاءات ما يسمح بالقيام بمثل تلك الأعمال والمهام الهامة والضرورية التى تؤدى الدور المطلوب منا فى هذا الصدد.
وكما أنه قد لا تكون على استعداد لتوفير مثل تلك الكفاءات التى نريد بأن نصل إليها، من أجل ما نصبوا إليه ونسعى من أجل تحقيقه، وأن نؤدى الدور المطلوب منا، وأن نساير باقى المجتمعات الأخرى، بما سوف يتم القيام به من إنجازات، ونحقق من أهداف، والعمل على المشاركة والتأييد والدعم المطلوب، بكافة صوره وأشكاله وأساليبه. أنه قد يحدث من المنازعات زمن الصراع بين العديد من تلك الأطراف من حيث ما قد يحدث من قله ونقص فى الموارد والمصادر والثروات المتاحة، والتى سوف يحتاج إليها من أجل تنفيذ لكل تلك الأغراض التى نريدها بأن تتحقق، وأن نصل إلى ما نريده له بأن يكون له أهميته وتحقيق لكل تلك الأحتياجات والأغراض المطلوبة فى هذا الصدد. أنه قد يكون هناك من الضغوط ما قد يؤدى إلى التأثير بصورة سلبية على مجرى الأحدث، والبعد عن الخط والمسار المحدد، والأبتعاد عن ما قد يتم التخطيط له، وكل ما قد تم الأسترشاد به، منذ البداية، وأنه لذلك ينبغى بأن يكون هناك الدعم، والتوجيه المستمر، والألتزام بكل ما قد يساعد على أن يكون هناك ذلك الثبات والأستقرار، بحيث يتم ذلك بعيداً عن حدوث من قد يحول دون الوصول إلى الهدف المحدد لذلك، وأن يتم تذليل العقبات، والصعوبات التى قد تعترض المسار الذى قد تحدد لهذا الغرض الذى ننشده ونريده بأن يكون له أهميته فى هذا الخصوص. أنه قد يحدث هناك توالد للكثير ن تلك المتطلبات والأحتياجات وما قد يكون هناك من تلك المقارنات والمنافسات التى تشهدها الساحة، ونجد بأنه لابد من تقييم للأمور والأوضاع، وعقد كل تلك الموازنات التى سوف تؤدى دورها فى هذا الصدد الذى نحن حياله، وأن يكون هناك أيضاً معرفة لما قد تبلور عنه الوضع المستجد، وكيفية التعامل مع كل تلك الظروف والأحداث التى سوف نتطرق إليها، والتى سيكون لها أثرها الفعال فى القيام بكل ما نحتاج إليه من أعمال فى هذا الخصوص. أنها تلك الأساليب التى قد تكون بالية، وقد عفى عليها الزمن، وأنه ليس هناك من تلك الأساليب الحديثة التى يمكن لها بأن تتعامل مع الأوضاع المتغيرة، والتى سيتم الحاجة إليها أن عاجلاً أو لاحقاً.
===
الاحتياجات المطلوبة والأمكانيات والتنفيذ
هناك الكثير من تلك المتطلبات التى قد يحتاج إليها من أجل القيام بتنفيذ العديد والكثير من تلك الأحتياجات المطلوبة، والتى قد يتم وضع الخطط اللازمة لها، والسير فى هذا الطريق الموصل إلى تحقيق ما يراد له بأن يتم، وأن يكون، من أهداف تم العمل على البدء فيها، والقيام بالأعداد المناسب لها. أنه قد يكون هناك الكثير من تلك العوامل التى نحتاج إلى أن يتم تواجدها بشكلها الطبيعى، والتى من خلالها يمكن التعرف على كل ما سوف يتم القيام به من تلك المهام التى سوف نشرف عليها، ويكون هناك تحديد لكل تلك العوامل المؤثرة فى القيام بما نريده بأن يتم فى هذا الإطار الخاص الذى ننتهجه. إنه قد يحدث من تلك المصاعب ما يحتاج إلى وضع الحول المناسبة لها، وذلك من أجل التعامل بما يسمح له بأن يكون له أهميته ودوره الفعال فى القيام بتنفيذ كل تلك الأعمال والمهام التى سوف يسفر عنها الوضع ما نأمله من أن يتحقق الغرض النهائى فى هذا الصدد. أنه قد يكون من الصعوبة بمكان تحقيق العديد من تلك المتطلبات والأحتياجات الضرورية التى نسع إلى أن ننجها بما هو متاح لدينا من تلك الإمكانيات، ولكنها قد تكون غير كافية، وأو أنه قد يكون هناك من تلك الصعوبات، ما قد يصعب التعامل مع كل تلك المتطلبات من حيث ندرة العناصر والمقومات التى يحتاج إليها. أنه قد يتم عقد الكثير من تلك المقارنات، بين مختلف تلك الجهات، والرؤية الشاملة لما يحدث من تصرفات، وإتخاذ للقرارات والتعامل مع كل تلك الجوانب والأطراف المحيطة بما يؤدى الهدف الموضوع. أنه قد يكون هناك الكثير من تلك الإختلافات والتميز بين الكثير من تلك الأعمال التى يتم الانتماء إليها، ومباشرة سير العمل فيها، والتى قد نجد بأن بعضها متميزاً النشاط والحركة والتعاون، والأخر قد يكون خاملاً وساكناً وهادئاً، وبالطبع فإن الإنجاز سوف يختلف مستواه بين كلاً من تلك الأنماط المختلفة، والتى سوف نحتاج إلى أن نعمل على أيجاد كل تلك الإيجابيات، والعمل على توطيد دعائمها، وبما يسمح من الإستفادة القصوى من كل ما يتم فى هذا الخصوص. وأن نعمل فى المقابل على التخلص من تلك السلبيات والعقبات، وإزاحة كل ما قد يعيق الحركة وسير العمل فى مساره الطبيعى، وبعيداً عن ما قد يؤدى إلى حدوث مثل تلك الصعوبات والمتمثلة فى أياً من تلك الخطوات التى تتخذ. قد يحدث الكثير من تلك الصعوبات التى نواجهها فى القيام بتنفيذ ما قد تم الأعداد له، والقيام بالكثير من تلك المراحل التى يجب أن تكتمل وفقاص لما هو متاح من تلك الأساليب التى تساعد على القيام بما يؤدى الغرض المطلوب، وبان نصل إلى تلك الوجه التى فيها الكثير والعديد من تلك العناصر التى سوف تصل بنا إلى تلك النقاط التى نريد أن نصل إليها، والتى سوف تفتح الأفاق من أجل إكمال ما قد تم التوصل إليه، والسير فى الطريق المعتاد، والقيام بكل ما قد يستدعى الأمر من الدراسات اللازمة والقيام بإجراء الأبحاث اللازمة، والتى تصل إلى توضيح للكثير من تلك الرؤى التى تستوجب أن يكون هناك حث لما يراد له بأن ينفذ، وأن يكون هناك ذلك النجاح الذى ننشده، فى كل ما يتم القيام به من مهام وأعمال نعمل جاهدين على أن تلاقى النجاح والقبول المنشود، والوصول إلى تحقيق المستويات الرفيعة والتى يمكن بأن تحافظ على ما نريده من ما قد تم إنجازه وتحقيقه. أنه قد يكون هناك الموارد اللازمة لتحقيق عملاً أو مشروعاً ما، ولكن قد نجد بأنه قد يحدث الإصطدام بذلك الجدار من تلك الإجراءات التى تعوق دون تنفيذ ما يراد له بأن يتم. إذاً فلابد من معرفة كل تلك الجوانب التى من شأنها بأن تعمل على تجنب كل تلك المعوقات، والعقبات التى قد تظهر، ونجد بأن القيام بما هو مطلوب سوف يكون صعب، ويحتاج إلى أن نتخذ ما يستوجب أن تدعم ذلك العمل بكافة تلك الطرق والوسائل التى من شأنها أن تعمل على تدعيم وتوطيد، كل ما هو متواجد، وينبغى له بأن يتم تحسينه وتطويره إلى الأفضل والأحسن باستمرار. قد يكون هناك الكثير من تلك الأحداث التى ينبغى لها بأن تأخذ فى الحسبان كل ما ينبغى له بأن يكون، وفقاً لما يتم القيام به من أعمال، وأن نسير فى الطريق المؤدى إلى تلك المستويات التى نسعى إلى أن نصل إليها، وأن نحقق كل تلك الأهداف التى يتم التخطيط لها، والسعى نحو بذل كل تلك الجهود فى هذا الصدد الذى نحن حياله، والقيام بما سوف يكون له إيجابياته، وسلبياته ومعرفة كيفية التعامل مع كلاً من تلك النتائج التى تم التوصل إليها. قد يتم إستحداث من تلك الأقسام ما يكون لها طبيعتها الخاصة بها، من أجل القيام بكل تلك المتطلبات التى سوف تؤدى دوراً مهماً فى هذا الصدد. قد يحدث من تلك المتغيرات التى تؤدى إلى التحسين فى بعضاً من تلك المجالات والتدهور فى مجالات أجرى، وبمعنى أنه لم يكن هناك ذلك التوازن، والذى يحافظ على التعامل مع تلك المتغيرات بالأسلوب المناسب والملائم، وبحيث لا يتم التغاضى عن تلك العوامل والمقومات والتى قد يكون لها أهميتها، فى تأدية العمل المطلوب، والقيام بالعديد والكثير من تلك الإنجازات التى تتحقق، ويتم تلبية لكل تلك المتطلبات بالأسلوب الأمثل لذلك. أنه قد يكون هناك من تلك الترتيبات التى سوف تساعد على تهيأة الأوضاع الحالية لما قد يستجد من أحداث فى المستقبل، ويتم التعامل الفعال مع كل ما يجب له بأن يكون، والسير قدماً نحو تحقيق كل ما هو مطلوب، وما سوف يؤدى دوراً جوهرياً فى القيام بكل تلك المتطلبات، والتى سوف يتم وضعها موضع الدراسة التى سوف يتم الخروج منها، بما يسمح لأن يكون هناك ذلك الوضع الذى نريده له بأن يكون، والذى يتم أتخاذ كل ما من شأنه أن يساعد على إكمال الأعمال والمهام كما هو متوقع له بأن يتم الانتهاء منها، وبالشكل المناسب والملائم، والذى يتوافق مع كل ما قد يكون متواجداً، وعدم الخروج عن الخط المحدد لذلك الإطار والنطاق الذى نحتاج إلى أن نحيط بكل جوانبه، والسيطرة على كل عناصره، والوصول إلى تحقيق تلك المستويات الرفيعة والتى من خلالها، سيكون هناك أفضل ما يمكن أن يتم إنتاجه من تلبية إشباع الاحتياجات بالأسواق المحددة والمختارة، من بدء الإعدادات والتنفيذ للأعمال، بحيث أنها ستكون ملائمة لما قد تم الحصول عليه من كل تلك الخيارات المتوافرة، وما هو متواجد من تلك العوامل التى تم الحصول عليها، بهذا الخصوص. إن السير قدما نتحو تحقيق كل تلك الأخهداف الموضوعة، لابد وأن يتم الأعداد المناسب لكل تلك الجراءات التى سوف يتم أرفاقها بكل تلك الهمام التى يتم التعامل معها بما يضمن أنيكون هناك من تلك الأبحاث ما يؤدى إلى تحديد لكل تلك العناصر الضرورية والتى سوف تتخذ، بما سيساعد على تأدية للواجبات التى تقع على عائق العاملين، وأصحابا العمل كذلك، وأنه يجب أن يتم عقد كل تلك ألجتماعات التى من شأنها أن تساعد على وضوح الصورة، والإجابة على كل تلك الأسئلة التى يجب لها بأن تكون فى المتوى اللائق بهان وأن يتم التعامل بما يضمن القيام بكل تلك الأدوار المساعدة والتى من شأنها أن تؤدى الغرض المطلوب منها بأفضل ما يمكن له بأن يتحقق.


ie0001@yahoo.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  احوال لا تسر .... عدو ولا حبيب

 ::

  حالة ثورة وهياج شديد

 ::

  الفراق المؤقت ... الفراق الابدى

 ::

  الفرحة غامرة والسعادة كبيرة

 ::

  صبره وادراكه وعطاءه

 ::

  جوانب الحياة المختلفة

 ::

  الاختلافات الكثير والتنوعات

 ::

  الاعمال التنافسية وبذل الجهود الجبارة

 ::

  أزمات ... مشكلات ... فى انتظار المعالجات الجذرية


 ::

  أخبار وعناوين من فلسطين

 ::

  براءة براءة "أكابر "... مكافآت لقتلة الأحلام الوردية في مهدها

 ::

  الانزلاق الغضروفي .. خطأ شائع لا علاقة له بحقيقة المرض

 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  كفاك تضليلاً سيادة الرئيس!!

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الجلاد الأمريكي والرأس التركي

 ::

  الآعيب النظام المصرى المكشوفة

 ::

  الأدب في خطر !



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.