Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 

حكم السندات         الانسان ؟؟؟         الإحصاء فى القرآن         السجن فى القرآن         من أمراض العصر .. الإسراف والتّبذير         الآلهة المزعومة فى القرآن         الخطبة الموحدة للمساجد تأميم للفكر والإبداع         الإسلام مُتهم عند الأخوان لذلك يسعون لتحسين صورته         جريمة ازدراء الأديان         نسمات رمضانية        

:: مقالات  :: فكـر

 
 

الإعجاز الرقمي في معادلة
عطية زاهدة   Sunday 10-06 -2007

مِِن ربطِ قصّةِ "أصحابِ الكهفِ والرقيمِ" بمخطوطاتِ البحرِ الميّتِ" تبيّنَ لي بالأدلةِ أنًَّ عدَّةَ الفتيةِ: 18 فتىً، وأنَّ مدّةَ الرقودِ: 390 سنةً شمسيّةً. ولقدْ قصَّ اللهُ تعالى نبأهم بالحقِّ: نحنُ نقصُّ عليكَ نبأهم بالحقِّ.. فإذا كانَ كلٌّ مِن هذيْنِ العدديْنِ حقّاً، فإنَّ البناءَ الرقميَّ للقصّةِِ سيلتصقُ بهما، أيْ إنَّ آياتِ القصّةِ ستكونُ من الناحيةِ الحسابيّةِ متلبّسةً متدثّرةً بهما، ولمّا كانَ كلُّ القرآنِ حقّاً فلا بدَّ أيضاً أنْ تكونُ "أيُّ وحدةٍ موضوعيّةٍ" من القرآنِ متلبّسةً بهما، أيْ إنَّ هذيْنِ الرقميْنِ لا بدَّ مضروبانِ في حسابِ كلِّ وحدةٍ موضوعيّةٍ قرآنيّةٍ، وهذه الوحدةُ قد تكونُ جملةً في آيةٍ، أوْ آيةً أوْ مجموعةَ آياتٍ، أو سورةً كاملةً، أوْ تجميعاً منْ آياتٍ تتحدَّثُ جميعُها عنْ موضوعٍ واحدٍ ولكن في سورٍ مختلفةٍ. فما هيَ تلكَ المعادلةُ؟..
هيَ هذهِ:
القيمةُ الجمّليّةُ للوحدةِ الموضوعيّةِ القرآنيّةِ تساوي مضاعَفاً للرقمِ 390 ومضاعَفاً للرقمِ 18 (تساوي مجموع المضاعفَيْنِ).. وبلغةٍ أخرى يكونُ جُمَّلُ الوحدةِ الموضوعيّةِ القرآنيّةِ مساوياً 390 مضروباً برقمٍ صحيحٍ + 18 مضروباً برقمٍ صحيحٍ.. ونضعُ ذلكَ في معادلةٍ:
جُمَّلُ الوحدةِ الموضوعيّةِ القرآنيّةِ = 390×س + 18×ص
بحيثُ إنَّ كلاّ من "س" و "ص" عددٌ صحيحٌ.
منْ أجلِ التوضيحِ والتطبيقِ دعْنا نتعرّفْ على حسابِ الجُمّلِ.. فما هوَ حسابُ الجمّلِ؟
حسابُ الجُمَّلِ نظامُ احتسابٍ قائمٍ على إعطاءِ حروفِ الأبجديَّةِ قِيَماً عدديّةً، تتسلسلُ تصاعديّاً مباريةً الأرقامَ الترتيبَيَّةَ المناظرةَ لحروفِ الأبجديَّةِ، بحيثُ تتصاعدُ القيمةُ العدديّةُ متسلسلةً بالتتابُعِ منْ: 1 إلى 9 (آحاد)، قِيَماً عدديّةً مناظرةً للحروفِ التسعةِ الأولى منَ الأبجديَّةِ؛ ثمَّ: مِنْ 10 إلى 90 (عشرات)، قيماً عدديةً مناظرةً في تصاعُدِها لأرقامِ ترتيبِ التسعةِ الحروفِ الثانيةِ؛ ثُمَّ منْ: 100 إلى 1000، قيماً عدديةً مناظرةً في تصاعُدِها وتسلسُلِها لأرقامِ الحروفِ العشرةِ الأخيرةِ منَ الأبجديٍّةِ. وهذا يعني أنَّها تعتمدُ على النظامِ العشريِّ. وأمّأ الترتيبُ الأبجديُّ الذي أعتمدُهُ فهوَ ترتيبُ أهلِ المشرقِ وهوَ: أبجد، هوز، حطي، كلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ضظغ. وهو ما يبيِّنُهُ الجدولُ الآتي:


حروف المئات حروف العشرات حروف الآحاد
القيمة الحرف القيمة الحرف القيمة الحرف
100 القاف 19 10 الياء 10 1 الألف 1
200 الراء 20 20 الكاف 11 2 الباء 2
300 الشين 21 30 اللام 12 3 الجيم 3
400 التاء 22 40 الميم 13 4 الدال 4
500 الثاء 23 50 النون 14 5 الهاء 5
600 الخاء 24 60 السين 15 6 الواو 6
700 الذال 25 70 العين 16 7 الزاي 7
800 الضاد 26 80 الفاء 17 8 الحاء 8
900 الظاء 27 90 الصاد 18 9 الطاء 9
1000 الغين 28
5500 المجموع 450 المجموع 45 المجموع
المجموعُ الكليُّ هوَ: 5995

ويجبُ أنْ ننتبهَ عند تحويلِ النصِّ إلى جُمّلِهِ إلى الآتيةِ:
1. الهمزةُ المنفردةُ = الصفر.
2. الألِفُ المهموزة = الألف = 1؛ الواوُ المهموزةُ = الواو = 6؛ الياء المهموزة = الياء = 10.
3. الألفُ المقصورة (ى)= الألف الممدودة (ا)= الألف المهموزة (أ)= 1.
4. يتمُّ التطبيقُ على النصوصِ القرآنيّةِ فقطْ وَفْقَ الرسم العثمانيِّ للمصحفِ.
وما أجملَ أنْ نبدأَ بالتطبيقِ على قولِ اللهِ تعالى: بسم اللهِ الرحمن الرحيم.. فما هوَ جمّلُهُ؟
هوَ:(2+60+40+1+30+30+5+1+30+200+8+40+50+1+30+200+8+10+40)..فماذا يساوي؟
يساوي 786.. وتكونُ المعادلةُ هكذا: 786= 390×1 + 18×22
أرأيْتَ لوْ أنَّنا كتبناها هكذا: (باسم الله الرحمن الرحيم).. هل تتحقّقُ المعادلةُ؟
أبداً. وقد جاءَ في الرسمِ العثمانيِّ: "اقرأْ باسمِ ربِّكَ الذي خلقَ".. وهذه في الآيةِ الأولى من سورةِ العلقِ، أيْ إنَّ "باسْمِ" على بعدِ 4 كلماتٍ فقطْ من "بسْمِ". فهما في مجمعِ النظرةِ الواحدةِ فيقعُ البصرُ عليْهما معاً.
ونأخذُ الآيةَ الكريمةَ (بالرسمِ العثمانيِّ):
قُلْ (130) لوْ (36) كانَ (71) البحرُ (241) مِدادا ً(50) لكلمتِ (520) ربِّي (212) لَنَفِدَ (164) البحرُ (241) قبلَ (132) أنْ (51) تنفدَ (534) كلمتُ (490) ربِّي (212) ولوْ (42) جِئْنا (64) بمثلِهِ (577) مَدَداً (49) (الكهف: 109).. فجمّلُها = 3816.. فأينَ تحقيقُ المعادلةِ؟
3816 = 390×3 + 18×147
أرأيْتَ لوْ أنّنا كتبْنا الآيةَ برسمِنا فهل تتحقّقُ المعادلةُ؟.. أبداً لنْ تتحقّقَ؛ لأنَّ جمّلَها سيكونُ 3818.
ونأخذُ قولََ الله تعالى: إنَّ هذا القرآنَ يهدي لِلََّّتي هيَ أقومُ (الإسراء:9). فكم جُمَّلُُهُ؟. هوَ هذا: 1800. فأيْنَ تحقيقُ المعادلةِ؟
1800 = 390×3 + 18×35
أفلا يتدبَّرونَ القرآنَ ولوْ كانَ منْ عندِ غيرِ اللهِ لوجدوا فيهِ اختلافاً كثيراً (النساء: 82). أليْسَ جمَّلُ هذهِ الآيةِ هوَ: 4758؟.. بلى.
ألَيْسَ 4758 يساوي: 390×2+18×221؟
بلى.
وإنَّ جمّلَ يَنْشُرْ لكُمْ ربُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ ويُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مِرْفَقاً المساوي: 2598 يساوي 780+1818 الذي يساوي 390×2+18×101.
وانظرْ إلى "390×2+18×101" كيفَ يتضمَّنُ هذا المعنى: أيُّها الأصحابُ الثمانيةَ عشرَ إنَّ اللهَ سينيمُكم. فلماذا يتضمَّنُهُ؟
1. 390×2=780 وهذا الرقمُ هوَ جُمَّلُ: وجعلْنا نومَكم سُباتاً (النبأ: 9).
2. الرقم 101 هو جمل "أصحب" (أصحاب بالرسم العثماني لا ألفَ لها).
وَكَذلِكَ أَعْثَرْنا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وأنَّ الساعةَ لا رَيْبَ فِيها – جمَّلُهُ هوَ: 2808 فأيْنَ المعادلةُ؟
2808= 390×3+18×91
والجُمَّلِ في: وتَرى الشَّمْسَ إذا طَلَعَتْ تَزوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذاتَ اليمينِ وإذا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذاتَ الشِّمالِ وهُمْ في فَجْوَةٍ مِنْهُ، هوَ: 10062.. فأيْنَ تحقيقُ المعادلةِ؟
ها هوَ: 10062 = 390×3+18×494
قلْ لئنِ اجتمعتِ الإنسُ والجنُّ على أنْ يأتوا بمثلِ هذا القرآنِ، لا يأتونَ بمثلِهِ، ولوْ كانَ بعضُهم لبعضٍ ظهيراً.. (الإسراء: 88).. أليسَ جمَّلُها هوَ: 7728؟
بلى. فأينَ تحقيقُ المعادلةِ؟ 7728 = 390×2 + 18×386
وختاماً إلى سورةِ الإخلاصِ: قُلْ هوَ اللهُ أحدٌ (1) اللهُ الصَّمَدُ (2) لمْ يَلِدْ ولمْ يولَدْ (3) ولمْ يكنْ لَهُ كُفُواً أحدٌ (4). فمجموعُ جمَّلِ كلماتِ هذهِ السورةِ الكريمةِ يساوي: 1002. فأيْنَ انطباقُ المعادلةِ؟
هو في هذا : 1002=390+18×34
وآخر ُدعوايَ أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على النبيِّ الأمين.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بنيامين أخو يوسف كان أطرش أخرس

 ::

  الشُّهُبُ بين آيات القرآن وعلوم الإنسان

 ::

  منطلقات التفسير

 ::

  "راعنا" تعني: سيئنا

 ::

  ابنُ القيّم يكفِّرُ الشيخَ الشعراويَّ؟!

 ::

  فتحُ "الم"

 ::

  الزندانيُّ طبيباً!

 ::

  فتحُ فاتحة "كهيعص" من سورة مريم.....

 ::

  الدكتور زغلول النجار يدجِّلُ و"يُلَبِّسُ الطواقي"!


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.