Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

فتح الاسلام نتاج الفوضى الخلاقة الامريكية
سعيد الشيخ   Monday 04-06 -2007

فتح الاسلام نتاج الفوضى الخلاقة الامريكية هل هي صدفة ان يوجد تنظيم فتح الاسلام فجأة في قلب الازمة السياسية والامنية اللبنانية؟

أم ان ما جرى وما سيجري من مواجهات عسكرية في مخيم نهر البارد وربما في غير منطقة اخرى كان مدبرا ومخططا من اجل خلط الاوراق ولتعقيد الامور اكثر مما هي معقدة، ولتكون هذه الاحداث عنوانا جديدا للانقسام الذي بدأ يحفر معالمه حتى بين حلفاء الصف الواحد، حيث بدأ كل طرف يحدد خطوطه الحمراء.

ولكن من هو تنظيم فتح الاسلام، واين يقف من مجريات الاحداث والسياسة في لبنان والمنطقة ككل؟

لقد اصاب بيان الحكومة اللبنانية وتصريحات بعض المسؤولين كبد الحقيقة في تحديد هوية تنظيم فتح الاسلام الذي اوجد له قواعد في مخيم نهر البارد الفلسطيني شمالي لبنان.
ولقد جاء البيان المكرر اكثر من مرة والتصريحات على عكس ما ذهب اليه بعض المحللين من ان فتح الاسلام هو تنظيم فلسطيني افرزته حالة البؤس والتهميش التي يعيشها الفلسطينيون في المخيمات الفلسطينية . فالفلسطينيون في لبنان وبعد كل هذه السنوات الطويلة من المعاناة والشقاء بات لديهم الوعي الكامل بقضيتهم، حيث يدركون ان اولويات نضالهم تكمن في مواجهة العدو الاسرائيلي الجاثم على أرض فلسطين التاريخية وهم يتطلعون الى يوم العودة والى قرارات هيئة الامم المتحدة التي تنص على حق العودة خاصة القرار 194 الصادر اثر النكبة الفلسطينية عام 1948. وغير ذلك هو عبث لا يؤدي الا لخسارة تضاف الى كل الخسارات السابقة.

ولا أدري من اين وكيف يأتي هؤلاء المحللون بتلك التحليلات التي هي أشبه بترهات صبيانية عندما يصفون المواجهات في نهر البارد بأنها مواجهات بين الحكومة اللبنانية واللاجئين الفلسطينيين في حين تؤكد بيانات الجيش اللبناني ان فلسطينيا واحدا لا يوجد في عداد القتلى أو الاسرى ، سوى ان التقارير ذكرت ان العديد من الضحايا المدنيين سقطوا داخل المخيم عندما داهمتهم قذائف الجيش وهم في منازلهم في ذروة القصف العشوائي. وقد اكدت مصادر مطلعة بأن هذا التنظيم الحديث يحوي بين عناصره لبنانيين وعناصرعربية اكثر مما يحوي من عناصر فلسطينية وهي من الاحداث المغرر بهم باسم الدين.

وهذه الحقيقة تقودنا الى التحديد بأن ظاهرة فتح الاسلام هي افراز لسياسة الفوضى الخلاقة التي تنتهجها الولايات المتحدة الامريكية ضد الوطن العربي وهي سياسه متدحرجة انطلقت من العراق ولن تنتهي في لبنان، والهدف منها ضرب الامن العربي لضمان أمن الكيان الاسرائيلي... وهنا لابد ان نذكر بأن الذي يريد مواجهة هذا الكيان لا يذهب الى أقصى الشمال اللبناني لاقامة قواعده هناك بينما حدود هذا الكيان هي في الجنوب.

ظاهرة فتح الاسلام في مخيم نهر البارد ليست عابرة حتى لو تم تصفيتها عسكريا على يد الجيش اللبناني بمؤازرة عناصر فلسطينية من فصائل منظمة التحرير، حيث كلاهما معنيان بالمقام الاول في استتباب الامن في هذه المنطقة. ولا مجال هنا لرمي المسؤولية على الآخر او التنصل منها ...انها نار الفوضى الخلاقة التي تتربص بالكل.ويجب على الكل مواجهتها بروح من المسؤولية وبروح قومية تحفظ امن لبنان وارواح الفلسطينيين، وتحفظ القضية الفلسطينية من المزيد من انزلاقات الصراعات الداخلية والشطط السياسي والديني.


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العداء للقضية الفلسطينية عداء لكل الانسانية

 ::

  غسيلنا اللاثقافي عن خلاف يخلف وابو شاور

 ::

  حكاية اليكرتونية

 ::

  المحرر الثقافي.. مستبدا

 ::

  فانتازيا الحرب والسلام

 ::

  بوش والنكبة الفلسطينية

 ::

  دعوا المقاومة تعمل... دعوها تمر

 ::

  لماذا العبقرية تخون رغيف الخبز؟

 ::

  الحرب ... انها رائحة فقط!


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.