Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

العروبة في العراق ولبنان وفلسطين لن تنطفىء ,وعلى الفرس أن يتراجعوا
العلامة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ   Tuesday 22-05 -2007

العروبة في العراق ولبنان وفلسطين لن تنطفىء ,وعلى الفرس أن يتراجعوا احمل أخاك على سبعين محملاً. مثلنا ومثل الفرس في أخلاقنا وأخلاقهم,ونوايانا ونواياهم,ومشاربنا ومشاربهم,وقلوبنا وقلوبهم ينطبق عليه قول الشاعر:{أريد حياته ويريد قتلي}.أصيب العراق بنكبة تتفتت لها القلوب ولو كانت من الصخر,واهتزَّ لبنان هزة كادت تودي به,وتعيش فلسطين أزمات متوالية تقضّ المضاجع,وتفتت الأكباد ,ياأهلنا في العراق ولبنان و فلسطين لابد لنا في هذه البلدان الثلاث من إعادة الحسابات,واستعمال العقل ,وإعمال الفكر ,والمقارنة بين الدول العربية وعطاءاتها ووقوفها إلى جانب إخوانها في العروبة والإسلام,وبين الدولة الفارسية وتصرفاتها وأهدافها وأهوائها ومخططاتها.أما العراق فيذوق الأمرين من الدولة الفارسية التي احتلت من أرضه في السابق أرض خوزستان الأهواز,وتهدف الآن أن تكمل الطريق لاقتلاع ماأمكنها وتهضمه باسم الأخوة.وفي لبنان لايعدو العمل الفارسيّ صبَّ الزيت على النار,ليكون لها في هذا البلد الصغير الآمن موطىء قدم ولو كان وراء خطواتها حرب أهلية تفتك بالبشر والحجر.وأما في فلسطين فتؤجج النار بإرسال الأسلحة إلى الحركات الموالية لها ,مع العلم أن هذه الأسلحة سوف تتحول إلى الداخل الفلسطيني كما هو الحال في لبنان ليكون خارجاً عن الشرعية وغير خاضع لها, وبالتالي يكون تحت الأوامر الإيرانية .ماذا تريد إيران إذن؟أتريد أن تبكي على أطلالنا في المستقبل,أم تصالح أعداءها على أجسادنا؟يكفينا دجلاً ورياءً ووضع السمّ القاتل بالدسم.لتتركنا الدولة الفارسية التي جربنا منها الكثير على مدى التاريخ ,ولسنا بحاجة إلى تجارب جديدة..لتدعنا هذه الدولة الغريبة فنحن عرب,وميولنا وأهدافنا وطرقنا وامتداداتنا عربية أصيلة,ويوم الشدة نعرف أن الدول العربية من المحيط إلى الخليج التي هي تقف إلى جانبنا. وننهي المقال بالقول: لقد حملناكم أيها المدعون للأخوة في الإسلام على المحامل السبعين وجرَّبنا أن نجد لكم احتمالاً واحداً يبرىء ساحتكم لنتسامح بكل شيء ,ولكنا لم نجد من السبعين جزءاً من مائة من السبعين محملاً.فاضطررنا لمجابهتكم بأننا نشكُّ بتصرفكم ونواياكم..ويكفينا ماعرفنا عنكم على مدى تاريخنا وتاريخكم,فارجعوا إلى داخل حدودكم وافعلوا في بلادكم ماشئتم ودعونا وشأننا فكل بلدٍ أدرى بما يخلّصه ويحميه,ومايخلق له الأزمات التي تقتلعه من جذوره,وتتركه لاجئاً في بلاد الله الواسعة.وإذا لم تعودوا فلنا معكم طرق أخرى نستعملها كلها وعلى رأسها الرجوع إلى الأمم المتحدة و الدول العربية التي تحمي عريننا كما تحمي عرينها.تأكدوا يا أبعد البعداء عن الاهتمام بمصالحنا ,فشعوبنا تدرك مؤامراتكم ومكركم وكلنا لكم بالمرصاد.

[email protected]
www.arabicmajlis.com


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  عام على تأسيس المجلس الإسلاميّ العربيّ

 ::

  الإيراني يفاوض عن العربي

 ::

  الإيرانيّ يسأل العربيّ يجيب

 ::

  النوويّ الإيرانيّ للأغراض السلمية أم للسيطرة على العالم العربيّ؟

 ::

  تقرب إيراني من العرب أم مؤامرات جديدة

 ::

  حزب الله ليس الشيعة

 ::

  التشيّع العربيّ والتشيّع الصفويّ

 ::

  إيران الفارسية وتصدير الثورة الإيرانية

 ::

  دولة إيرانية على الارض اللبنانية


 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  كوكتيل

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر

 ::

  الأورام / علاج السرطان

 ::

  الحركة الصهيونية استخدمت الرياضة لتحقيق أهدافها بالاستيلاء على فلسطين وتعزيز الهجرة إليها

 ::

  هل مصر تستعيد دورها؟؟؟

 ::

  الحرب ضد حماس في غزة خاسرة

 ::

  إسرائيل أولمرت: احتواء حصيلة فينوغراد وعودة الى «الانطواء»



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.