Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لماذا يصر السيد نجاح محمد علي على مقاومة المقاومة العراقية؟
مسعود المؤذن   Thursday 10-05 -2007


نعرف أن السيد نجاح محمد علي صحفي كبير يستحق الاحترام لمنهجه الذي اختطه لنفسه كصحفي مستقل لاينتمي لهذا الحزب السياسي أو ذاك ولا يتبنى وجهة هذه الدولة أو تلك.
السيد نجاح محمد علي عمل منذ أكثر من عقدين في الاعلام بكل انواعه وكان مديرا لتقييم برامج الاذاعة والتلفزيون في ايران ومستشارا للقسم العربي بيد الحل والربط يرفض ويوافق على بث البرامج من ألفها الى يائها ولكنه لم ينحرف عن منهجه كمهني يعمل وفق المعايير المهنية والحرفية الرفيعة وهذا الأمر جعله متفوقا على غيره من الصحفيين والاعلاميين.
لقد عانى السيد نجاح محمد علي كثيرا من بطش المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق لأنه لم يوافق على الانضمام الى جوقة المطبلين والممجدين للأشخاص وظل على منهجه كصحفي مستقل.
كتب العديد من المقالات في مجلة الوسط التي تصدر عن دار الحياة وعمل مراسلها في طهران وكان حياديا جدا ومنطقيا جدا فأغضب ذلك خصومه فحفروا له وأدخلوه سجن ايفين في زنزانة انفرادية وكان بحق أو صحفي يدخل السجن في ايران بسبب رأيه الحر.
طردته السلطات الايرانية بشكل تعسفي وهمجي مع اسرته في العام 2005 وذلك بعد أن اوقفته عن العمل واحتجزته وهذا الأمر معروف للجميع وقد نشرت وكالة رويترز النبأ وكتب عنه الكثيرون خاصة الاعلامي الشهير جمعة اللامي في "ذاكرة المستقبل" في جريدة الخليج الاماراتية.
لجأ الى الامارات لأنه كان مسؤولا عن مكتب قناة ابو ظبي في طهران وكانت الطامة الكبرى حين خذله الاماراتيون وأنهوا عقده تحت ضغط مباشر من طهران، أو مجاملة لها فبقي الرجل حائرا بدون عمل وكتب "أبحث عن وطن يأويني" الى أن جاءه الفرج مع قناة العربية في دبي، وحقا أقول إنه أثرى القناة بتقاريره القيمة عن ايران وبمعلوماته المتميزة وبترجمته اللذيذة من الفارسية على الهواء مباشرة، وأستطيع أن أجزم أن وجود السيد نجاح محمد علي في قناة العربية رفع اسمها عاليا جدا مع أنه يستحق أكثر من كونه صحفي ومحرر في هذه القناة الكبيرة المتألقة .
لكن وهنا المشكلة.
لا أدري لماذا يلجأ السيد نجاح محمد علي في تقاريره عن المقاومة العراقية الى التقليل من شأنها ، والغمز منها خاصة مع التنظيمات التي يعمل فيها أبطال البعث،وباقي الجماعات المجاهدة في العراق؟.
في كل تقاريره التي يبثها عن المقاومة الباسلة من خلال برنامج بانوراما، لانرى أي تعاطف من السيد نجاح مع رجالها الأبطال الذين يقارعون الكفر والاحتلال، وعلى العكس نسمع ونشاهد أن هذا الاعلامي الذي تعرض للتهديد في ايران وفي العراق وماعاد قادرا على العودة الى بلده مع وجود الكم الهائل من اعدائه في فيلق بدر وباقي عملاء المجلس الاعلى،ينتقد بطريقة أو أخرى حزب البعث المناضل ويعترض بل ويعترض على عمل باقي المنظمات المجاهدة.
نحن نعرف عداء السيد نجاح لحزب البعث، وقد نعذره لأن اسرته تشردت وسجنت وقتل منها من قتل بسبب معارضته لنظام الرئيس صدام،الا أن هذا لايبرر له الكتابة بشدة على حزب البعث وعلى المقاومة والقاعدة كما شاهدنا مؤخرا .
نحن قد لانتفق مع القاعدة في الكثير من الامور الا ان جهادها ضد الاحتلال لايستطيع السيد نجاح انكاره أبدا ، وان حزب البعث الذي يشن عليه السيد نجاح انتقادات في تقاريره ويظهره بمظهر الارهابي، يعمل من أجل انقاذ العراق من الاحتلال ومن الصفويين الذين سجنوا نجاح وشردوا اسرته وعذبوه.
ويجب أن يعلم السيد نجاح اذا ظن انه سيكون بمأمن في الامارات اذا واصل طريقته المعادية للبعث العظيم، فانه واهم تماما لأن يد الحق تطول الجميع ،وعيون تنظيمات حزب البعث تراقب وتحصي ، وممكن أن تثير تقارير السيد نجاح يوما بعض بسطاء القاعدة وهم ليسوا بعيدين عنه وعندها لات ساعة مندم.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.