Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

من هنا وهناك1
اعداد يوسف فضل   Friday 13-01 -2006

من هنا وهناك1 بعض العائلات تبيع أجزاء من الأثاث والأجهزة الكهربائية
في المغرب.. قروض بنكية لشراء كبش العيد

خضر المرهون
شرعت عدة بنوك ومؤسسات تسليف مغربية في تقديم قروض بنكية مخصصة لشراء أضحية عيد الأضحى المبارك للراغبين من موظفي الجهات الحكومية والخاصة غير القادرين على دفع قيمة الأضحية نقدا.
وأعلنت معظم البنوك عن استعدادها لتقديم قرض الأضحية بمبالغ تصل إلى خمسة آلاف درهم مغربي (1870 ريالا سعوديا/ 500 دولار) تسدد على دفعات شهرية لفترة زمنية تصل إلى 24 شهرا وبنسبة فائدة تبلغ 15 في المائة.
وتشترط البنوك ومؤسسات التسليف على الراغبين في الحصول على قرض الأضحية أن يكون موظفا في احد القطاعات الحكومية أو الشركات الخاصة أو أن يكون لديه حساب بنكي على أن يرفق صورة من كشف حسابه وصورة من فاتورة الكهرباء وتحرير شيك بقيمة القرض الإجمالية، إضافة إلى وجود صندوق بريد
وتحرص معظم الأسر المغربية على شراء كبش عيد الأضحى الذي تراوح قيمته ما بين 1500 درهم و5000 درهم (500 ريال – 1870 ريالا) ويزداد سعر الكبش كلما اقترب موعد العيد، ورغم أن العديد من الأسر المغربية لا تمتلك قيمة الأضحية إلا أنها حريصة على توفيرها بشتى السبل الممكنة وقد تضطر إلى بيع بعض أجزاء الأثاث المنزلي والأجهزة الكهربائية
وقد تحولت ظاهرة كبش العيد (كما يطلق عليه المغاربة) إلى كابوس سنوي يرهق ميزانية الأسرة المغربية المتواضعة التي تعيش معظمها في ظروف مالية سيئة تحت خط المعيشة المتوسط (الدخل الشهري أقل من 250 دولارا)، وفي استطلاع لـ "الاقتصادية" في وسط المدينة القديمة في مراكش أكبر المدن السياحية المغربية عبر بعض المغاربة عن آرائهم عن هذه الظاهرة.
إذ قال رشيد ز. الذي يعمل مدرسا "إن هذه السُنََة الحميدة تحولت مع الأسف إلى قلق سنوي حيث أصبح من هم معظم الأسر المغربية توفير قيمة الأضحية بأي طريقة حتى وان كانت على حساب احتياجات أسرية رئيسية حيث إن التفاخر على نوعية الأضحية وحجمها ومواصفاتها وقرونها من الأمور المهمة بين الأسر المغربية ولا سيما بين النساء.
وأضاف رشيد أن بعض أرباب الأسر يتجهون إلى الإقراض الربوي من أجل توفير قيمة كبش العيد، متسائلا عن مدى مشروعية هذه الأضحية التي تم دفع قيمتها عبر قرض ربوي.
من جهته قال نبيل ط. ـ صاحب محل تجاري ـ إن الناس في المغرب يعتبرون الأضحية من أوجب الواجبات ويكلف البعض نفسه أكثر مما يطيق ويلجأ إلى السلف الربوي وربما يبيع مقتنيات منزله وقد يتعثر بعض المقترضين من البنوك في السداد ويتعرضون للملاحقة عبر المحاكم وربما السجن. وأضاف أن هذه الظاهرة خطيرة على المجتمع المغربي، خاصة مع دخول بنوك ومؤسسات سلف مهمتها تقديم القروض بفوائد عالية وغير شرعية، وتستمر فترة السداد على مدى العام كله في الوقت الذي يكون فيه دخل الفرد ضعيفا مقارنة بالوضع المعيشي المرتفع
ويرى الدكتور محمد يعقوبي الكاتب في المجلس العلمي الديني في فاس، أن القرض بفائدة ربوية بغرض شراء أضحية العيد يعتبر حرام شرعا، لافتا إلى أن الأضحية سنة مؤكدة يقوم بها من كان قادرا عليها من غير أن تجحف به بحيث يمكنه أن يضحي من غير حرج عن نفسه وعن كل من هو تحت نفقته من أقاربه أضحية واحدة فقط، أما من عجز عن الأضحية فإنه غير مطالب بها.


فتوي تحرم التعري خلال المعاشرة الزوجية
القاهرة ـ اف ب: اثارت فتوي جديدة تحرم التجرد من الملابس خلال المعاشرة
الزوجية جدلا بين عدد من اساتذة الشريعة في مصر.
فقد افتي الشـــــيخ رشاد حسن خليل عميد كلية الشريعة والقانون السابق بان التجرد مــــن الملابس اثناء المعاشرة الزوجية يبطل عقد الزواج .
واعتبر الشيخ عبدالله مجاور امين لجنة الفتوي في الازهر ان النظر الي الجسد مستحب
باستثناء الفرج ومن ثم اوصي بان يستتر الزوجان برداء او غطاء .
وعلي شاشة قناة دريم قالت الدكتورة سعاد صالح مديرة كلية الدراسات
الاسلامية للبنات في جامعة الازهر انه يجوز شرعا للزوجين القيام بكل ما يؤدي الي التقريب والتحبيب بينهما ومن ثم فان التجرد من الملابس لا يبطل الزواج.
الا انها اعتبرت ان تعري الزوجين بصورة تامة من غير ملابس غير مستحب وفقا
للأدب والارشاد النبوي ولكن هذا لا يعني التحريم .
من جانبه، انتقد عبد المعطي عضو مركز الدراسات الاسلامية بشدة هذه الفتوي
وقال لا يوجد فعل محرم بين الزوجين اثناء المعاشرة في الجماع الا الوطء في
الدبر .واكد عدم وجود اي نص شرعي يحرم التجرد كليا من الملابس او النظر الي اي عضو في جسم الشريك خلال المعاشرة الزوجية.


أعدنهم إلى الفراش
الكرواتيات ينتزعن السلطة من الرجال الكسالى

زغرب:
تمكنت النساء من انتزاع السلطة من الرجال الكسالى في إحدى القرى الكرواتية في الانتخابات المحلية التي جرت مؤخراً.
وفي أعقاب فوزهن في تلك الانتخابات، اجتمعت النسوة في قرية لوزيسكا بجزيرة براك وتعاهدن على «إعادة الرجال إلى فراشهن، ولكن ليس إلى عالم السياسة مرة أخرى».
وقد انتزعت المرأة المقاعد السبعة المخصصة لمجلس المدينة المحلي بعد ان فاض بهن الكيل من عدم انتفاع مجتمع القرية من أعضاء المجلس من الجنس الخشن طوال عقود من الزمن.
وصرحت ميريكا بوغدان التي تم انتخابها لعضوية المجلس لوسائل الإعلام بقولها لقد جاء دور المرأة لتثبت أنها أحق من الرجال وأجدر بخدمة مجتمعها منهم.
«فلم نكن - نحن معشر النساء - على قناعة بما يقدمه الرجال لمجتمعنا، لذا فقد قمنا بحملة لالتقاط القفاز منهم وتحقيق بعض لطموحات التي انتظرها أهالي القرية طويلاً.
«فالرجال لن يعودوا للسلطة أبداً مرة أخرى. فقد اتفقت جميع النساء على إعادة الرجال إلى الفراش، ولكن ليس لعالم السياسة البتة».
وأضاف بوغدان انه رغم ضعف ميزانية القرية وأنها لا تغطي سوى لأعمال نظافة القرية وغرس وتزيين الأشجار في المناسبات العامة، إلاّ أنه في وسعهن تحقيق المزيد من الطموحات.
وقد اعترف ذكور القرية ان النساء قد حققن نجاحاً في شتى المجالات منذ انتخابهن. وقال تونكو بالريجيف الذي انتخبت زوجته في المجلس الجديد: «انهن أكثر اصراراً على تحقيق أحلام أهل القرية مقارنة بنظرائهن من الرجال. إنهن بصراحة يؤدين أعمالهن بكل نشاط وكفاءة».
رئيس وزراء اليابان: أحسد الكلاب على معدل مواليدها المرتفع
في إشارة إلى مخاوف اليابان إزاء تقلص تعداد السكان قال رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي أمس إنه يحسد الكلاب على تمتعها بمعدل مواليد مرتفع.
وقال كويزومي في أول مؤتمر صحفي له بينما تخطو آسيا خطواتها الأولى في عام الكلب: (إنه عام الكلب. تنجب الكلاب كثيراً وأسمع أنها تلد بسهولة).
لا نتمتع بنفس حظ الكلاب السعيد... لكن أتمنى ومن خلال الاستفادة من حكمة كثيرين توفير بيئة يمكن للناس أن يستمتعوا فيها بتربية الأطفال وإثراء حياتهم بإنجاب أطفال.
وقد انخفض معدل الخصوبة في اليابان وهو معدل الأطفال الذين تنجبهم المرأة طوال عمرها إلى مستوى قياسي عام 2004 لم يصل اليه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بلغ 1.2888 وقالت صحيفة محلية إن من المحتمل أن يشهد المعدل مزيداً من التدهور.
ويقول خبراء في علم السكان الإحصائي إن من الضروري ألا يقل المعدل عن 2.1 كي لا ينخفض عدد السكان.
وقالت حكومة كويزومي الشهر الماضي إن تعداد سكان اليابان تقلص في الاثني عشر شهراً حتى أول أكتوبر تشرين الأول عام 2005 لاول مرة منذ عام 1945.
وأثار هذا الاعلان مخاوف بشأن تعرض ثاني أكبر اقتصاد في العالم لضربة تلوح في الأفق بسبب نقص الأيدي العاملة التي تحل محل أولئك الذين يحالون إلى التقاعد.


احتراف
عبدالباسط شاطرابي
الضحية الأولى لكل حرب هي (الحقيقة)!! الجملة ليست من إبداعات صويحبكم، لكنها من بنات أفكار أحد المتحدثين في الفضائيات! الكل يكذب، ولحسن الحظ لم تكن الأكاذيب غبية جداً، فالجميع حرصوا على الأصول، أقصد أصول الكذب، والجميع كانوا حاذقين بما يكفي لوأد الحقيقة ونشر الضباب أمام العيون! مثل هذا الأمر لا يستغرب في عالم يسعى للاحترافية في كل شيء.
أفلم تصبح موضوعات مثل (الشائعة) و(التشويش) و(التضليل)، و(الاختراق) جزءاً أصيلاً من مناهج الإعلام؟ أولم يصبح اللف والدوران والمراوغة والتسويف مدعاة للإعجاب ووسيلة لاكتساب صفة (المهارة) عند كثير من أهل السياسة؟ إذاً لماذا نغضب إذا كذب أهل (الميديا) وقد أرضعناهم (أصول) المهنة؟ ولماذا نقيم الدنيا ولا نقعدها إذا ثبت كذب إحدى الوسائل الإعلامية ما دام الكل يكذب ولا من عقاب؟!
يقول صديق لصويحبكم إنه كان يظن أن زوجته ملكة الساذجات في العالم، فقد كان يكثر من الكذب عليها بمناسبة وبدون مناسبة، وكان يجد متعة في استغفالها والضحك على عقلها، لكنه اكتشف مؤخراً أنها كانت تعرف كل أكاذيبه، وأنها كانت تستمتع بغبائه، وهو يصدق أنها تصدقه، بل لقد صارحته في لحظة حميمة بأن أكاذيبه لم تكن تبلغ ربع ما جرّعته له من أكاذيب دون أن يدري!! ويبدو أن الكذب ككل المهارات موهبة، لكن المناهج الإعلامية تصقلها وتحولها إلى احتراف!!
أما الكذب عند النساء فيبدو أنه (غريزة)، إذ لا يستقيم الحال عند المرأة إلا إذا أمطرت الدنيا بالأكاذيب صغيرها وكبيرها!!
ومما هو مشاهد للعيان مؤخراً ازدياد العنصر النسائي في الفضائيات وخصوصاً في جانب المتابعات الخبرية، وهذا ما يفسر لنا ما استجد فيها من جديد!!
(وخّروا) معاشر الذكور عن اللعبة، واتركوا الخبز للخبازين يرحمكم الله!!


العقارب وجبة شهية في مطاعم الصين!

أشرف البربري:
هناك مقولة منتشرة تقول إن الصينيين يأكلون كل شيء يسير في الماء ما عدا السفينة وكل شيء يحلق في الفضاء ما عدا الطائرة وكل شيء يسير على الأرض ما عدا السيارة. ومرد هذه المقولة حقيقة أن العادات الغذائية للصينيين هي الأغرب بين شعوب العالم حيث يأكل الصينيون بالفعل كل شيء تقريبا؛ لذلك فإن الزيارة التي قام بها مراسل صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) إلى سوق دونج هوامين في قلب العاصمة الصينية بكين كانت كافية تماما لتأكيد هذه الفكرة؛ ففي أحد المطاعم ستجد الطاهي يقف أمام إناء كبير ويخرج منه العقارب المطهية ليقدمها إلى الزبائن الذين يحتاجون بالفعل إلى قدر كبير من الشجاعة؛ لكي يستطيعوا تناول هذا الكائن الذي اعتادت أغلب شعوب العالم الفرار منها ومن رؤيتها حتى من بعيد.
والأمر بالتأكيد لا يقتصر على وجبات العقارب التي تقدمها مطاعم هذا الشارع التجاري؛ فإلى جانب العقارب تستطيع العثور على وجبة مميزة من الثعابين وكلاب البحر.
ويتصاعد البخار من المراجل التي يغلي فيها حساء العقارب والثعابين في الوقت الذي انتشر فيه الباعة أمام المتاجر يحاولون إغراء المارة بالدخول إلى المطعم لتناول هذه الوجبة المثيرة مقابل عدة يوانات وهي العملة الرسمية للصين. وكما لو كانت شوارع هذا السوق التجاري قد تحولت إلى كرنفال حيث يطارد الباعة المارة بأطباق الطعام المثيرة لإقناعهم بإتمام الصفقة.
وتعرض الأشياء الأشد غرابة إلى جانب الأسياخ التي تحمل قطع اللحم البقري أو شرائح لحم الدجاج والخراف وهو ما يتيح لك الحصول على وجبة عشاء أقل إثارة ومخاطرة في الوقت نفسه وفي الوقت نفسه لسد جوعك بعد رحلتك الطويلة في شارع وانج فوجنج داجي أشهر سوق شارع تجاري في بكين.
والحقيقة أن المارة في هذا الشارع التجاري هم خليط غريب؛ فمنهم السائحون الأجانب والسائحون الصينيون القادمون من الأقاليم البعيدة ومنهم أيضا سكان الأحياء المجاورة الذين يبدون كأنهم يسيرون على غير هدى يتطلعون إلى واجهات المتاجر في محاولة من جانبهم لمعرفة ما يبحثون عنه. وعندما يقترب أي شخص من أي متجر يعرض تلك المأكولات الغربية يقفز إلى عقله السؤال الخالد هل يمكن أن آكل هذه الأشياء أم لا؟ في الوقت نفسه فإن البعض يتجه بكل ثقة إلى طاولة البائع ويطلب لحوما مشوية ليأخذها وينطلق سريعا.
وعلى بعد خطوات قليلة هناك طريق هادئ وراء المتاجر الصغيرة يلجأ إليه الزائرون ليتجنبوا الشارع الرئيسي المزدحم من أمام المحال.
وتمر الساعات ويخف الزحام شيئا فشيئا. ومع بدء انطفاء الأنوار تدريجيا يزحف الظلام على المكان ليغطي الشارع. وينظف العمال واجهات المتاجر استعدادا لليلة التالية في الوقت الذي ينشط فيه أشخاص آخرون لجمع العقارب التي ستقدم إلى المطاعم في اليوم التالي لتتحول إلى وجبة شهية في المساء في سوق دونج هوامين الليلي في العاصمة الصينية بكين.


ما قاله الرجال في النساء
* المرأة لا تستطيع أن تعيش في عزلة عن الدنيا.. إلا إذا كانت أمامها جميع أحلامها، أو خلفها جميع ذكرياتها..
(إبراهيم المصري)
* المرأة الصالحة خير للرجل من عينيه ويديه..
(مسلمة بن عبدالله)
* المرأة مثل الزهرة إذا اقتلعت من مكانها، تتوقف عن الحياة.. (شكسبير)
* المرأة الصالحة لا يعدلها شيء لأنها عون على أمر الدنيا والآخرة.. (عبدالله بن المقفع)
* المرأة أحلى هدية قدمها الله إلى الإنسان.. (سقراط)
* المرأة هي آخر ما تصل إليه الحضارة..
(جورج مريديث)
* المرأة هي الجزء العصبي من المجموع الإنساني والرجل هو الجزء العضلي منه.. (هالي)
* المرأة كالغصن الرطب تميل إلى كل جانب مع الرياح، ولكنها لا تنكسر في العاصفة.. (زواتلي)


ومن الشعر أعجبه!
قصيدة شعرية عجيبة، نظمها الشاعر إسماعيل بن أبي بكر المقري والعجيب أنه عند قراءتها من اليمين إلى اليسار تكون مدحاً وعندما تقرأها من اليسار إلى اليمين تكون ذماً.
من اليمين إلى اليسار... (في المدح):
طلبوا الذي نالوا فما حُرموا
رُفعتْ فما حُطتْ لهم رُتبُ
وهَبوا وما تمّتْ لهم خُلقُ
سلموا فما أودى بهم عطَبُ
جلبوا الذي نرضى فما كَسَدوا
حُمدتْ لهم شيمُ فما كَسَبوا
من اليسار إلى اليمين... (في الذم):
رُتب لهم حُطتْ فما رُفعتْ
حُرموا فما نالوا الذي طلبُوا
عَطَب بهم أودى فما سلموا
خُلقٌ لهم تمّتْ وما وهبُوا
كَسَبوا فما شيمٌ لهم حُمدتْ
كَسَدوا فما نرضى الذي جَلبُوا


قصص ولكن
كيف تقضي ساعات العمل؟
بعد أن أنهت هذه السيدة المقابلة الشخصية مع مدير الشركة الجديدة الذي تنوي العمل بها، وبعد أن أطلعها المدير على مهام وظيفتها وكيف أنه يحب الانضباط في العمل، سألها المدير (هل لديك أي مهارات أخرى؟)، فقالت السيدة بتواضع جم: (الحقيقة أن لدي موهبة التأليف، ومنذ شهر مضى نشرت لي قصتان قصيرتان في إحدى المجلات، كما أنني أكاد أنتهي من أول رواية لي). رد المدير: (هذا مدهش، أنا سعيد بأن يكون من بين أفراد شركتي مؤلفة شهيرة، ولكنني كنت أقصد المهارات التي يمكن أن تقومين بها في العمل). قالت السيد: (بالطبع، وهذه المهارة لا أقوم بها إلا في العمل).
***
غضب الزوجات يستمر ويستمر ويستمر
قرر رجل أن يتزوج من أخرى وصارح امرأته بذلك طالباً منها أن تترك له منزل الزوجية لأنه يعجبه كثيراً ولا يريد تركه، كما وعدها أن يجهز لها شقة في أي مكان تريد، تقبلت الزوجة الأمر بهدوء لم يتوقعه الزوج، ولكنها طلبت منه أن يترك لها المنزل لمدة ثلاثة أيام لتحزم أمتعتها وتغادر المنزل إلى الأبد، استغلت الزوجة اليوم الأول لها في المنزل في حزم أمتعتها وترتيب أغراضها، وفي اليوم الثاني طلبت من إحدى الشركات أن تنقل لها أغراضها إلى المنزل الجديد الذي اشتراه لها زوجها.
أما آخر ليلة لها في المنزل فقد قررت أن تكون غاية في الرومانسية، اشترت الزوجة كمية كبيرة من السمك للعشاء، وبعد تنظيفه وطهوه جهزت سفرة فاخرة لنفسها تحيطها الشموع كما يعم المكان نغمات الموسيقى الهادئة، وبعد أن انتهت الزوجة من العشاء قامت بوضع بقايا السمك وبقايا التنظيف في حاملات الستائر الموزعة في كل غرف المنزل. وبعد ذلك تركت المنزل وغادرت إلى بيتها الجديد، في اليوم التالي دخل الرجل مع زوجته الجديدة إلى المنزل ليفاجأ بالطبع بالرائحة الكريهة التي لا يعرفون من أين تأتي.
وحاول الزوجان اكتشاف الأمر ولكن دون جدوى، حتى بعد أن أحضرا عددا من شركات تنظيف البيوت وحتى بعد أن بدلوا السجاد وكثيرا من قطع المنزل، في النهاية اتفق الزوجان أن يتركا المنزل إلى منزل جديد، وفي يوم الرحيل اتصل الزوج بشركة نقل الأثاث التي نقلت كل قطع الأثاث إلى المنزل الجديد بما فيها الستائر.. وحاملات الستائر.
***
الاختبارات المدرسية
دخل المدرس الفصل وقام بتوزيع أوراق الاختبار بعد تصحيحها ليعرف كل من التلاميذ نتيجته وأخطاءه. وعندما نظر جوني في ورقته اكتشف أنه رسب في المادة، وعندما عاد جوني للمنزل سألته والدته عن سبب رسوبه قال لها: (لاشيء، إنه الغياب)، فقالت الأم: (أتقصد أن ذلك اليوم الذي غبت فيه بسبب مرضك كان يوم اختبار؟)، فرد جوني: (لا، أقصد أن يوم الاختبار كان ديفيد الذي يجلس بالقرب مني في الفصل غائباً).

طيب الخير لكم

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  طرائف المشاهير

 ::

  حواتمة في حوار مع "التلفزيون الأردني"

 ::

  بل تستطيع

 ::

  من هنا.. وهناك 16

 ::

  أضف عشر سنوات إلى عمرك!!

 ::

  من هنا.. وهناك 15

 ::

  الحرية للكاتب العربي الاحوازي عادل العابر


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.