Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

ديكتاتور عربي
سمير عبيد   Thursday 26-04 -2007

ديكتاتور عربي نظمت بحق ديكتاتور عربي رفض منح شاعرة عراقية وأطفالها وإخرى موظفة كبيرة سابقة حق دخول بلاده والإقامة فيها


أنا كنتُ كبير الجيش
ثم قائد القصر
ثم وزيرا للداخليّة
ثم رتبت أمري
وحفرتُ تحتَ أقدامَ رئيسي
عندما قدمت خدماتي
بسفرتي
للولايات الأميركية


فعدتُ..
فتزوجت عشيقتي القديمة
التي كانت تحفحف وجهي
وتنتف حاجبي
وتضع مسحوقا
فوق خدودي الوردية


فرتّبنا إنقلاب القصر
وقلّنا خرِفَ الرئيس
فلابد من دماء الشباب
تقود البلاد نحو الحريّة

فأصبَحتْ سيدة الباركوات
و الصالون القديم
سيدة لقصر الشعب
وإخوتها يصولون به
في الصباح والمساء
وفي الليالي القمرية


فتربّعت صاحبة الصالون
بظل عشيقها المغوار
فوظفت كل زميلات مهنتها
فأصبحنَ
يلبسنَ مثلها
أولوانا شكريّه
****
أنا الرئيس
صاحب الخدود الحُمر
وصاحب البلدلات الأنيقة

لقد نسجتَ علاقة غرامٍ مع القصرِ
فلن أتركه
فكفّوا عن الهتاف
وهذه الحقيقة


فسأبقى رئيسكم طول عمري
ومن يعترض
أسست له قبرا
في الحديقة

ففخرٌ لي
إطارد المعارضين
والمفكرين
وأسجن الصحفيين
وكتّاب الحقيقة


فإن تركت الحكم لكم
سيموت الشعب
وسيجف البحر
ويزول بريقه


أما رفيقة عمري
فستبقى سيدة
الحكم
وبالقصر
والكرسي
هائمةٌ ولصيقة
****
أنا أتاجر..
بالعروبة والإسلام
وعندي مع الحجاب حكاية


فالحجاب يعكّر مزاجي
ومزاج حبيبتي
التي تقول عنه
بدعةٌ ورواية


فسأمنعه في دولتي
بل رويدا سأمنع الآذان
وأبتر الصلاة
وسأقتل الدعاة
تحت أي وشايّة


ولن أمنح اللجوء
للعراقيات
ولا للشاعرات
فطبعي الشمتَ فيهم والنكاية



فإسمع صوت العراق يقول :
طز فيكَ
وبقصركَ
ولجوئكَ
وإقامتكَ
ومطاركَ
وسفاراتكَ
فقد قربت أيّامكَ
وسنرى التلفاز قريبا
ينقل مجّانا
لقطات النهاية



كاتب وصحفي عراقي
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تصريح النائب علي شبّر :"فلسفة الجنس الممنوع..... نظير الثمن المدفوع"!!!

 ::

  قضيتان خطرتان : أختزال السنة بـ "الهاشمي" والتحالف مع القوميين المتطرفين!

 ::

  رؤية سياسية: ( الديمقراطية المُطوّبة) بساطا أحمر للأحزاب المهيمنة في العراق...أما (الديمقراطية التوافقية) فهي بوابة فساد الأحزاب نفسها!!

 ::

  تحليل من منظور آخر: لن تتوقف حرب غزة حتى يرثها أوباما... لهذا تمارس إسرائيل لعبة الإيهام بالنصر!!

 ::

  العلاقة الجدليّة بين آل بوش وأحذية العراقيين... وبين حذاء خورتشوف و حذاء منتظر الزيدي!

 ::

  السياسيون العراقيون عُمّالا في مقاولة أميركية اسمها "العراق" ... والإتفاقية الأمنية خاصة بـ "لصوص أمريكا" لهذا لم تُدفع للكونغرس!!

 ::

  الكاتب سمير عبيد لـ"آفاق": قد تفاجئ إيران العالم بالتفاهم مع إسرائيل مباشرة

 ::

  الإتحاد الأوربي يمنح الخيول والحمير جوازات سفر .. وحكومة العراق تمنعه على المواطنين.. وتمنحه للغرباء والمستوطنين!

 ::

  بعد انتهاء الدور العربي ونجاح إيران الإستراتيجي: سوف تُجبر إسرائيل على التفاوض مع طهران حول الأمن والقضية الفلسطينية


 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  أسرار وخفايا من تاريخ العراق المعاصر :المتصارعون على عرش العراق

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.