Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

صرخة احتضار
ميادة مدحت   Wednesday 11-04 -2007

صرخة احتضار لا تكتموها

إذا كان الموت قد كتب علينا فمن العار أن نموت جبناء. أعلم أنه ليس من الموت بد، فالألم واليأس الذى يصفعنى كلما نظرت فى وجوه أبناء وطنى يؤكد لى أن الموت قادم لا محالة.. الثورة التى طالما حلمت بها .. تلك الثورة التى انتظرناها منذ عشرات السنين فلم تأت تؤكد لى أن الشارع يحتضر ولكنه ليس أي شارع.. إنه الشارع المصرى "أبو الثورات".
ولأن المواجهة بين أبناء الشارع وبين عسكر السيد الرئيس غير متكافئة بل ومستحيلة الحدوث أصلا فأنا لا أسمى المظاهرات مواجهة لكن أسميها صرخة احتضار، صرخة للتاريخ حتى يسجل أن مصر لم تمت صامته.. ولم تسلم لهلهلة الدستور بلا اعتراض.
ومظاهرة الخميس قبل الماضى ومظاهرة الأحد ضد التعديلات الدستورية هى صرخة من رجال ونساء لم يحتضروا بعد ، ما تزال الروح بداخلهم فقرروا الصراخ – ولا أقول المواجهة – ولكن يبدو أن مجرد الصراخ أصبح يرعب مدرعات الأمن .. مجرد الإعلان عن الألم أصبح سببًا لارتجاف العرش ومن فوقه رعبا وهلعا من ثورة أخمدوها قبل أن تبدأ.
يا ولاة الأمور اهدؤوا بالا.. ولا تدعوا شيئا يقض مضاجعكم فالثورة التى ترعبكم لن تأتى .. والشعب الذى يخوفكم أزهق روحه بيديه قبل أن تزهقوها. إنها فقط صرخة.. فلماذا تستكثرون علينا الصراخ؟ ولماذا تتعجبون من شعورنا بالألم ونحن نراكم تمزقون لحم الوطن بسكين باردة منذ سنوات.
أطلقوا سراح الصارخين.. دعوهم يطلقون صرختهم الأخيرة قبل الرحيل.. دعوهم يرحلون بشرف ويسجلون موقفهم للتاريخ.. أما سجونكم وزنازينكم فاهدموها لتفصحوا مجالا للقبور.. قبور تسع الشعب المصرى كله، فمصر قد أقسمت ألا تنالوها وهى على قيد الحياة.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خيانة عظمى أم غباء سياسى

 ::

  النضال على طريقة كمال أبو عيطة

 ::

  مرثية طفلة قصفوا قلبها

 ::

  وأخيرا .. جاء المنتظر

 ::

  عزيزى 999..كتاب عن مصر

 ::

  وقائع يوم أسود

 ::

  عزيزتى المبدعة الصغيرة

 ::

  أحمـد بخيـت - أمير من بيننا

 ::

  قراءة فى موقع الاخوان المسلمين


 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  العقرب ...!

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.