Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

شاهدوا الرقص والطرب في قناة الفيحاء الفضائية الطائفية لصاحبها عبد العزيز الحكيم
سمير عبيد   Sunday 25-03 -2007

شاهدوا الرقص والطرب في قناة الفيحاء الفضائية الطائفية لصاحبها عبد العزيز الحكيم المشرف على الحفل:
قناة الفيحاء الفضائية المبشرة بالمشروع الطائفي وتقسيم العراق والتي مقرها في دبي.
المناسبة:
إعدام الرئيس العراقي صدام حسين رحمه الله ومناسبة زواج نجل نوري المالكي

أبرز الوجوه الحاضرة:
شاعر صدام حسين سابقا والمذيع في قناة الفيحاء ــ هاشم العقابي/ والذي نال الدكتوراه ببعثة على نفقة الرئيس صدام
مدير القناة والمدافع عن مشروع الحكيم ــ محمد الطائي
المشرف العام على القناة ــ السيدة التي ترونها ترقص بالفستان الأسود
ضيوف من الخليج العربي ــ القسم الأماراتي
الفنان محمود أبو العباس كما هو مبيّن في الحفل
لفيف من اللطامات والمغرر بهم والمبشرين بمشروع تقسيم العراق وإستحمار العراقيين.

أهداف القناة منذ نشأتها:

ــ التبشير بتقسيم العراق على أسس مذهبية وبطريقة فارسية وصهيونية
ـــ نشر المذهبية في العراق ودعم المليشيات وخلايا الموت الطائفية من خلال الدفاع عن المليشيات
ـــ شتم وسب وتسقيط جميع الشخصيات الوطنية والأكاديمية والصحفية والعلمية التي تعارض مشروع الحكيم السيستاني
ــ الدفاع عن جميع نظريات الإستحمار والإستغباءفي العراق، ونقل الخزعبلات والبدع نقلا مباشرا مثل التطبير والزنجيل والزحف على البطون عند زيارة الأضرحة المقدسة.
ــ نشر ثقافة عبادة الأشخاص لحد الصنمية ، ومن المبشرين بنظام الكهنوت في النجف.
ـــ من المشوهين وبشكل مبرمج لنهج الإمام الحسين عليه السلام ومدرسة أهل البيت من خلال نشر الدس والكذب وعبادة الشخصيات الطائفية لحد العبادة وجعلها بديلا عن الإمام الحسين وأهل البيت.
ــ التأكيد على المتاجرة بدم الحسين ومعركة الطف في كربلاء عام 61 هجرية ولأسباب سياسية وعاطفية وأن الإمام الحسين منهم ومن أفعالهم براء ، لأن قضية الإمام الحسين نهج تربوي ومدرسة في الشجاعة والصبر والإباء.
ــ نشر وفبركة الأفلام الكاذبة والقصص الإجرامية وشهادات الزور ضد الطائفة السنية وضد المقاومين الشرفاء، وضد الأطراف والحركات والمراجع الوطنية والعربية من أجل زيادة الإحتقان والإحتراب الطائفي.

شاهدوهم فهم يطبقون مبدأ ( التقيّة):
نحن لسنا ضد الفن الراقي، ولسنا ضد مبدأ الموسيقى، ولسنا ضد إحياء الحفلات الخاصة وبمناسبات طيبة ، ولكننا ضد الحفلات التي تتشفى بالموت وتغيض الآخرين ( علما أن الكاتب كان في سجون صدام وحكم عليه بالإعدام) ، وضد الإسترزاق وضد سياسات الإستسهال ، وضد الإزدواجية حيث في النهار يلطمون ويطبروا الرؤوس ويصرخون على قضية مقتل الإمام الحسين عليه السلام ، وينظرون ليل نهار من خلال شاشتهم الطائفية عن الإسلام والحجاب وأهل البيت، وإذا بهم في الليل يقيمون حفلات الرقص والطرب والتمايل وخلط الكولا بالفوتكا ووووووووووووووو... فلسنا ضد حفلهم فهذا شأن خاص بهم ولكننا ضد إزدواجيتهم وننتقد تثقيف الشارع والناس من قبل مجموعات هي غير ملتزمة أصلا بما تقول ، وضد إستراتيجية ضحكهم على البسطاء والمغفلين من أبناء الشعب العراقي المساكين ، وضد تشويههم لمدرسة أهل البيت ، وضد متاجرتهم بقضية الإمام الحسين عليه السلام.

ونترك لكم التعليق
واليكم الرابط الراقص لقناة الفيحاء الطائفية لصاحبها عبد العزيز الحكيم.

http://www.youtube.com/watch?v=56j_pU9iNYI


عن الكاتب:
من الرافضين للمشروع الطائفي والتقسيمي في العراق
من الرافضين للإحتلال جملة وتفصيلا ولكن ضد التفجير وضد جميع أنواع الأغتيال والإضطهاد

ومن المتمسكين بمبادىء أهل البيت عليهم السلام لأنها مبادىء إنسانية عليا
ومن الرافضين للطائفية جملة وتفصيلا.. وكذلك من الرافضين للخزعبلات والبدع.. ومن الرافضين لصنميّة الأفراد مهما كان موقعهم الديني والإجتماعي والسياسي.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  صدام -  العراق       التاريخ:  02-06 -2010
  الفيديو محذوف من اليوتيوب ..
   هل تستطيع رفعه او ارساله لي من جديد..
   اكون لك ممنون



 ::

  تصريح النائب علي شبّر :"فلسفة الجنس الممنوع..... نظير الثمن المدفوع"!!!

 ::

  قضيتان خطرتان : أختزال السنة بـ "الهاشمي" والتحالف مع القوميين المتطرفين!

 ::

  رؤية سياسية: ( الديمقراطية المُطوّبة) بساطا أحمر للأحزاب المهيمنة في العراق...أما (الديمقراطية التوافقية) فهي بوابة فساد الأحزاب نفسها!!

 ::

  تحليل من منظور آخر: لن تتوقف حرب غزة حتى يرثها أوباما... لهذا تمارس إسرائيل لعبة الإيهام بالنصر!!

 ::

  العلاقة الجدليّة بين آل بوش وأحذية العراقيين... وبين حذاء خورتشوف و حذاء منتظر الزيدي!

 ::

  السياسيون العراقيون عُمّالا في مقاولة أميركية اسمها "العراق" ... والإتفاقية الأمنية خاصة بـ "لصوص أمريكا" لهذا لم تُدفع للكونغرس!!

 ::

  الكاتب سمير عبيد لـ"آفاق": قد تفاجئ إيران العالم بالتفاهم مع إسرائيل مباشرة

 ::

  الإتحاد الأوربي يمنح الخيول والحمير جوازات سفر .. وحكومة العراق تمنعه على المواطنين.. وتمنحه للغرباء والمستوطنين!

 ::

  بعد انتهاء الدور العربي ونجاح إيران الإستراتيجي: سوف تُجبر إسرائيل على التفاوض مع طهران حول الأمن والقضية الفلسطينية


 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة

 ::

  العُرس المقدسيّ‏ ‬قبل قرن ونصف

 ::

  ثورات الربيع العربي وظهور كتاب لا تسرق ، وكتاب لا تشتم ،وكتاب لا تفكر أبداً

 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.