Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

من هنا وهناك 13
اعداد يوسف فضل   Monday 19-03 -2007

من هنا وهناك 13 حكمـة
القصة أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن وما أدراكم أنه حظٌ عاثر؟
وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل وما أدراكم أنه حظٌ سعيد؟
ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع وما أدراكم أنه حظ سيء؟
وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجند شباب القرية وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثر.
وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر الى ما لا نهاية في القصة وليست في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد.
فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب، ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل.
وهؤلاء هم السعداء فأن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم (الرضى بالقضاء والقدر) ويتقبل الاقدار بمرونة وايمان لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء.والعكس بالعكس.

الجمال
جمال النفس يسعد صاحبها ومن حولها، وجمال الصورة يشقي صاحبها ومن حولها.
الأسباب والتوكل
خذ بالأسباب وثق بأن نتائجها بيد الله وحده , فتوكلك على الله ثم عملك بالأسباب يحقق لك ماتريد بإذن الله.
اعتنِ بصحتك
لا تهمل العناية بصحتك مهما كانت وجهتك في الحياة، فإن كنت عاملاً أمدتك بالقوة، وإن كنت طالباً أعانتك على الدراسة، وإن كنت عالماً ساعدتك على نشر المعرفة، وإن كنت داعية دفعت عنك خطر الانقطاع، وإن كنت عابداً حبَّبت إليك السهر في نجوى الحبيب.. نفسك مطيتك فارفق بها.
بين الثعلب والأسد
قال الثعلب للأسد بعد أن أوقعه في حفرة ظنّ أنه سيهلكه فيها: سأفضحك بين الحيوان بضعفك، فضحك الأسد وقال: مهما فعلت فسأظل أن أسداً وستظل أنت ثعلباً!.
الراحة والخلوة
لو استقبلت من أمري ما استدبرت لأنفقت نصف أوقاتي في الراحة والخلوة، (قليل دائم خير من كثير منقطع).
لا تمتدح.. حتى..:
لا تمتدح إنساناً بالورع حتى تبتليه بالدرهم والدينار، ولا بالكرم حتى ترى مشاركته في النكبات، ولا بالعلم حتى ترى كيف يحل مشكلات المسائل، ولا بحسن الخلق حتى تعاشره، ولا بالحلم حتى تغضبه، ولا بالعقل حتى تجربه.
إذا اجتمعت..:
إذا اجتمعت إلى حكيم فأنصت إليه، وإذا اجتمعت إلى عاقل فتحدث معه، وإذا اجتمعت إلى سخيف ثرثار فقم عنه وإلا قتلك!.
الصمت والكلام:
إذا اشتهيت الصمت فتكلم، وإذا اشتهيت الكلام فاصمت، فإن شهوة الصمت وقار مفضوح، وشهوة الكلام خفة مزرية.
مصاحبة الأحمق:
لا تصاحب الأحمق بحال، فإنك لا تستطيع التحامق معه، وهو لا يستطيع التعاقل معك، والأول شرٌّ لك، والثاني خارج عن طبيعته.
- مصاحبة الأحمق كمصاحبة الأفعى، لا تدري متى يؤذيك!.
الحكيم الأحمق!:
من شغله الاستعداد لغده عن العمل ليومه كان حكيماً أحمق.

رباعيات:
ارحم أربعاً من أربع: عالماً يعيش مع الجهال، وصالحاً يعيش مع الأشرار، ورحيماً يعيش مع قساة القلوب، وعالي الهمة يعيش مع خائري العزائم.

توجهت الى حكيم لأسأله عن شىء يحيرني فسمعته ً يقول : "عن ماذا تريد أن تسأل؟"
قلت :"ما هو أكثر شيء مدهش في البشر؟"
فأجابني :"البشر! يملّون من الطفولة ، يسارعون ليكبروا ،ثم يتوقون ليعودوا أطفالاً ثانيةً" ...ضيّعون صحتهم ليجمعوا المال ،ثم يصرفون المال
ليستعيدوا الصحة"
" يفكرون بالمستقبل بقلق ، وينسَون الحاضر،فلا يعيشون الحاضر ولا المستقبل"
" يعيشون كما لو أنهم لن يموتوا أبداً ، و يموتون كما لو أنهم لم يعيشوا أبداً"
مرّت لحظات صمت ....
ثم سألت :"ما هي دروس الحياة التي على البشر أن يتعلّموها؟"
فأجابني: "ليتعلّموا أنهم لا يستطيعون جَعل أحدٍٍ يحبهم،كل ما يستطيعون فعله هو جَعل أنفسهم محبوبين"
"ليتعلموا ألاّ يقارنوا أنفسهم مع الآخرين "
"ليتعلموا التسامح ويجرّبوا الغفران "
" ليتعلموا أنهم قد يسبّبون جروحاً عميقةً لمن يحبون في بضع دقائق فقط، لكن قد يحتاجون لمداواتهم سنوات ٍطويلة "
" ليتعلموا أن الإنسان الأغنى ليس من يملك الأكثر،بل هو من يحتاج الأقل"
" ليتعلموا أن هناك أشخاص يحبونهم جداً ولكنهم لم يتعلموا كيف يظهروا أو يعبروا عن شعورهم"
" ليتعلموا أن شخصين يمكن أن ينظرا إلى نفس الشيء و يَرَيَانِه بشكلٍ مختلف"
"ليتعلموا أنه لا يكفي أن يسامح أحدهم الآخر،لكن عليهم أن يسامحوا أنفسهم أيضاً"
قلتُ بخضوع : "شكراً لك،

توظيف الحمار!!!!!
في زمن الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد السوفياتي , كان هناك العديد من الجواسيس و العملاء (وما زال طبعاً) فكلى البلدين يعملون على قدم و ساق لجمع المعلومات عن العدو البارد و عن اسلحتة و
و في تلك الحقبة و قبل إنهيار الإتحاد السوفياتي كان هناك مسؤول يعمل كعميل لصالح الولايات المتحدة الأمريكية في الإتحاد السوفياتي , و كان هناك شخص يشك فيه و يقول له إنني أشك فيك بأنك عميل لأمريكا و لكني لا أستطيع أن أثبت ذلك و لا عندي الدليل عليه! و بعد إنهيار الإتحاد السوفياتي و النظام الشيوعي الملحد , ذهب نفس الشخص إلى المسؤول و قال له أنا ما زلت أشك فيك بأنك عميل و ما دام أن الإتحاد السوفياتي إنهار و تفكك , لماذا لا تخبرني بالحقيقة؟ فأجاب المسؤول : أنا بالفعل عميل للأمريكا و لكن لا أحد يستطيع و لا استطاع أن يثبت ذلك لأني أعمل بخطة توظيف الحمار!
و كيف ذلك؟
أجاب المسؤول :كنت دائماً أختار الأشخاص الحمير في كل اختصاص و أوظفهم!
فإذا تخرج 10 مهندسين مثلاً أختار أتعسهم و أوظفه و لا أوظف الممتازين و كذلك الأطباء و كذلك في كل اختصاص و قطاع من قطاعات الدولة!
فمع مرور 30 عام من إتباع هذه الخطة و السياسة دمرت القطاع الإقتصادي و القطاع الطبي و الثروة الحيوانية و الثروة الزراعية و و و
حتى انهار الإتحاد السوفياتي! لهذا السبب لم تستطيع أن تثبت بأني عميل للأمريكا أو أن تجد اي دليل على ذلك!

تقييم ذاتي ولا أرو ع!!
دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف.وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي...
انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها الفتى.
قال الفتى: "سيدتي : أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك" ؟
أجابت السيدة: " لدي من يقوم بهذا العمل ".
قال الفتى : " سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص" .
أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله.
أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال: "سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا" ،
و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي...
تبسم الفتى و أقفل الهاتف.
تقدم صاحب المحل- الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له: لقد أعجبتني همتك العالية، وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل.
أجاب الفتى الصغير : "لا ، وشكرا لعرضك، غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا.لأنني انا هو الشخص الذي يعمل بحديقة هذه السيدة التي كنت أتحدث معها."

ول
عادةً ما تطالعنا مقالات تشرح احتياجات المرأة والقواعد العامة للتعامل معها، والآن إليكم القواعد العامة للتعامل مع الرجال، نرجو من النساء قراءتها بعناية:
(ملاحظة: لقد تم ترقيم كل الفقرات بالرقم 1 عن قصد)
1- النساء الجميلات وجدن لننظر إليهن, لا تحاولي أن تغيري ذلك.
1- تعلمي كيفية التعامل مع غطاء مقعد الحمام فأنت فتاة راشدة، نريده مفتوحاً وتريدينه مغلقاً، لكنك لا تجديننا نشتكي من أنك تتركينه مغلقاً.
1- مشاهدة الأخبار والمباريات الرياضية حقيقة علمية كاكتمال القمر أو المد والجزر، عليك التسليم بذلك.
1- الذهاب معك للتسوق ليس نوعاً من الرياضة، لن نقتنع بهذا الأمر إطلاقاً.
1- البكاء وسيلة ابتزاز.
1- قولي ما تريدين ولنكن واضحين في ذلك: التلميحات المبطنة لن تنفع، التلميحات القوية لن تنفع، التلميحات المباشرة لن تنفع، فقط قولي ما تريدين مباشرة.
1- نعم أو لا هي الإجابات المفضلة لدينا لجميع الأسئلة تقريباً.
1- أخبرينا بمشكلتك فقط عندما تريدين منا المساعدة لحلها، هذا ما نقوم به، أما التعاطف فهو ما تقوم به صديقاتك.
1- الصداع الذي يدوم لسبعة عشر شهراً مشكلة حقيقية، عليك مراجعة الطبيب في ذلك.
1- إذا كنت تعتقدين أنك أصبحت بدينة، على الأرجح أنت كذلك، لا تسأليننا.
1- الحاجة للخروج و لعب الورق مع أصدقائي هي تماماً كحاجتك للحديث مع أمك عبر الهاتف يومياً، نرجو التساوي في الحقوق في الحالتين.
1- أمي لا تكرهك، لكنها ببساطة تحبني.
1- أختي لا تبحث لي عن عروس أخرى.
1- لن أتزوج ثانيةً، هذا وعد.
1- عندما ألبس ثياباً لائقة قبل الخروج وحدي من المنزل هذا لا يعني أنني ذاهب لمقابلة إحداهن، لكن مظهري الجيد هو دليل اهتمامك بي أمام الآخرين.
1- وجود شعرة طويلة على سترتي يمكن أن يكون له مليون سبب في علم الفيزياء، غير السبب الوحيد الذي تعتقدينه.
1- لم أنس تاريخ زواجنا، لكنني فقط لا أحاول أن أتذكر هذا التحول التاريخي في مصير الكون.
1- إذا تفوهنا بشئ يمكن قوله بطريقتين وواحدة منهما تزعجك وتغضبك، تأكدي أننا قصدنا الطريقة الثانية.
1- يمكنك إما أن تطلبي منا القيام بشئ أو كيف تريدين منا القيام به: ليس الاثنين، إذا كنت تعلمين أفضل طريقة للقيام به قومي به بنفسك.
1- إذا كان بالإمكان رجاءً قولي أي شئ تريدين قوله أثناء الإعلانات.
1- كولومبوس اكتشف أميركا دون الحاجة لمن يرشده إلى الاتجاهات، ونحن كذلك لا نحتاج لمن يرشدنا إلى الاتجاه أثناء القيادة.
1- جميع الرجال يميزون 16 لوناً فقط مثل إعدادات ويندوز الأساسية: المشمش بالنسبة لنا فاكهة وليس لون والتفاح كذلك، وليست لدينا أي فكرة ما هو الــ موف.
1- عندما نسأل ما المشكلة وتقولين لا شئ، سنتصرف على هذا الأساس، نحن نعلم أنك لا تقولين الحقيقة ولكننا غير مهتمين بالشجار.
1- إذا كنا ننوي الذهاب سوية إلى مكان ما، فأي شئ ترتدينه رائع بالتأكيد, لا تسألينا.
1- لا تسألينا عما نفكر فيه إلا إذا كنت جاهزة لمناقشة أحد المواضيع التالية: الجنس، الرياضة أو السيارات.
1- لديك ما يكفي من الملابس.
1- لديك الكثير من الأحذية.
1- جسمي له هيئة، الشكل المستدير هيئة.
شكراً لك لقراءتك هذه القواعد، أعلم أنني سأنام في غرفة الجلوس الليلة بعد قولي هذا الكلام، لكن ما لا تعلمينه عن الرجال أنهم لا يبالون بذلك، هو كالتخييم بالنسبة لنا.

ذكاء محامى و دهاء قاضى
عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الإعدام على قاتل زوجته والتي لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الأدلة التي تدين الزوج - .. وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله .

ثم قال للقاضي : ليصدر حكماً بالإعدام على قاتل ... لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية .. والآن .. سيدخل من باب المحكمة ... دليل قوي على براءة موكلي وعلى أن زوجته حية ترزق !!...

وفتح باب المحكمة واتجهت أنظار كل من في القاعة إلى الباب ... وبعد لحظات من الصمت والترقب ... لم يدخل أحد من الباب ...

وهنا قال المحامى ..الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! وهذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلي قتل زوجته !!!

وهنا هاجت القاعة إعجاباً بذكاء المحامى .. و تداول القضاة الموقف ... و جاء الحكم المفاجأة .... حكم بالإعدام

لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!! و بعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ...

فرد القاضي ببساطة... عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل ومازالت حية ... توجهت أنظارنا جميعاً إلى الباب منتظرين دخولها إلا شخصاً واحداً في القاعة !!! انه الزوج المتهم !!! لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت ... وأن الموتى لا يسيرون ....


الضباب في امريكا
بقلم حيدر الحيدر
مسرحية من فصل واحد

المحقق: اين تسكن؟
سوني: في بيت من الصفيح في حي فقير.
المحقق: اكتب.. يسكن في الاطراف الحقيرة التي نبتت حول المدينة.
الكاتب: الحقيرة ام الفقيرة؟
المحقق: كلاهما سويا.. والان هل لبيتك نوافذ؟
سوني: نوافذ صغيرة يا سيدي.
المحقق: ما لون الباب ورقم الدار؟
سوني: ليس لبيتي باب او رقم يذكر.
المساعد: ماذا في بيتك اذن؟
سوني: مرحاض عاطل مفتوح على غرفة المطبخ.
المحقق: قلت لديك اطفال.. اليس كذلك؟
سوني: خمسة يا سيدي.
المحقق: هل تحب اولادك؟
سوني: نعم يا سيدي.
المساعد: وتحرص على تربيتهم؟
سوني: نعم يا سيدي.
المساعد: وهم قصار مثلك وزنوج؟!
سوني: «يهز رأسه».
المحقق: ترى.. ماذا يحب اطفالك؟
سوني: لم اوجه اليهم سؤالا من هذا النوع.
المساعد: كان عليك ان تسألهم.. فهم يحبون بالتأكيد قطع الحلوى والملاكمة وافلام العنف.
سوني: ربما يا سيدي.
المحقق: هل يهابونك ويستشيرونك في كل الامور؟
سوني: احيانا يا سيدي.
المساعد: وهل يخفون عنك شيئاً؟
سوني: لا ادري يا سيدي.
المساعد: هل يتغيبون عن البيت بعد الغروب؟
سوني: كلا يا سيدي.
المساعد: وما يدريك؟
سوني: زوجتي تخبرني بكل شيء عنهم.
المحقق: وهل هي زنجية مثلك؟
سوني: نعم يا سيدي.
المساعد: اذن وما ادراها؟ «يضحك».
المحقق: تحدث عنها قليلا.
سوني: ماذا اقول عنها يا سيدي؟
المساعد: اي شيء.. اي شيء.
سوني: وهل ذلك ضروري في التحقيق؟
المحقق: اننا نحقق في كل شيء.
المساعد: وكل شيء ضروري في التحقيق.
سوني: هي هادئة ومستسلمة للاقدار.. ومنذ سنوات لم تعد تعرف معنى اللذة وفقدت الرغبة فيها.
المحقق: وما نوع تفكيرها؟
سوني: لا تفكر الا في الغسيل والطبخ والجوع وتربية الاطفال وهي تحمد الله دوما واحيانا دون سبب.
المحقق: وهل تتحدث مع نساء الحي؟
سوني: انا ام هي يا سيدي؟
المحقق: الحديث عنها يا مغفل.
سوني: نادرا ما تفعل ذلك.
المساعد: هل تخرج من البيت دون استشارتك؟
سوني: لا تفعل ذلك.. فقط تخرج ايام الاحد الى الكنيسة.
المساعد: لماذا؟
سوني: تقول انها تستمتع بالسكينة وروائح البخور وتدعو في سرها العذراء بالصلاح لاولادها.
المحقق: وطول العمر لزوجها؟
سوني: ربما تفعل ذلك.
المساعد: هل ترفع بصرها امام الغرباء؟
سوني: لم الاحظ ذلك.
المحقق: «بسخرية» ربما بسبب عينيه الغائرتين في عظام الجمجمة.
سوني: ان بوسعهما ان تريا جيدا.. ولكن الضباب في امريكا قد حال بينكم ورؤية الكثير من الحقائق.
المساعد: لقد بدأ يتمرد.
المحقق: اذن الادانة ثابتة لا محال.. اكتب.. اغلق المحضر.. ويستدعى الزوجة والاطفال والجيران لغرض التحقيق.


[email protected]
[email protected]



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  طرائف المشاهير

 ::

  حواتمة في حوار مع "التلفزيون الأردني"

 ::

  بل تستطيع

 ::

  من هنا.. وهناك 16

 ::

  أضف عشر سنوات إلى عمرك!!

 ::

  من هنا.. وهناك 15

 ::

  الحرية للكاتب العربي الاحوازي عادل العابر


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.