Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

«خريف الجنرال» عمير بيريتس!
ماجد عزام   Friday 16-03 -2007

«خريف الجنرال» عمير بيريتس! أنباء سيئة لعمير بيريتس حملتها استطلاعات الصحف الإسرائيلية الرئيسة الثلاث ونشرت نتائجها الاثنين الماضي (5-3-2007) والتي أكدت انه لا امل البتة لبيريتس بالفوز في الانتخابات على زعامة الحزب التي ستجرى في الثامن والعشرين من أيار (مايو)، المقبل، فهو يأتي ثالثاً بعد الجنرالين ايهود باراك وعامي ايلون في استطلاعي «يديعوت أحرونوت» و «هآرتس» ورابعاً في استطلاع «معاريف» خلف باراك وإيلون وأوتير بينيس، وبحسب الاستطلاعات الثلاثة فإن الأمر لن يحسم من الجولة الأولى وستكون حتماً جولة ثانية يخسرها بيريتس في جميع الأحوال وبفارق كبير سواء امام باراك أو إيلون وحتى امام المغمور نسبياً أوتير بينيس.

يجب التذكير ان الاستطلاعات أجريت بعد انتهاء فترة التنسيب للحزب في 31 كانون الثاني (يناير) 2007 وتضاعف عدد أعضاء حزب العمل ليصل الى 103 آلاف عضو نجح بيريتس في تنسيب 25000 منهم، أي نسبة تقارب نصف عدد الأعضاء الذين انضموا خلال فترة التنسيب الأخيرة.

الواقع الذي عبّرت عنه الاستطلاعات يعيه عمير بيريتس جيداً، ففي محاولة شبه يائسة لتغييره لجأ بيريتس الى اساليب مختلفة وتقمص أدواراً عدة، ففي مواجهة الفلسطينيين تقمص دور الجنرال الذي لا يتوقف عن التهديد والوعيد بالعمليات والحملات العسكرية، وداخل حزب العمل عاد بيريتس الى شخصية القائد او الزعيم النقابي العمالي الخبير بتعبئة الأعضاء والمحازبين وفي السياق الإسرائيلي العام يحاول بيريتس العودة الى شخصية المصلح الاجتماعي والاقتصادي وهي الشخصية التي تقمصها خلال الحملة الانتخابية الأخيرة في آذار (مارس) 2006 والتي بهتت شيئاً فشيئاً وتلاشت منذ توليه حقيبة وزارة الدفاع في ايار من السنة نفسها.

جال عمير بيريتس في 27 من الشهر الماضي على الحدود مع قطاع غزة برفقة عدد من القادة العسكريين وكبار الضباط فاستهوته الأجواء العسكرية واستغل المناسبة لتقمص دور الجنرال المدافع عن المواطنين الإسرائيليين والمستعد لاجتياح قطاع غزة من اجل توفير الأمن لهم. بيريتس استغل ذريعة قيام «حماس» بالتسلح بوسائل قتالية حديثة تحت ستار التهدئة السائدة الآن في قطاع غزة لتوجيه رسائل تستهدف في معظمها الداخل الإسرائيلي، لأنه على رغم قدراته الذهنية المحدودة، يعي بالتأكيد انه لا احد في فلسطين والمنطقة يعيره أي اهتمام. بيريتس قال بالحرف الواحد ومن دون الاستعانة بمنظاره الشهير الذي لا يريه شيئاً: «إننا بصدد حركة متداخلة سياسية وعسكرية ونحن نعمل على تقليص التهديد الناشئ، وواردة في حساباتنا كل الحلول التي من شأنها ان تدافع عن المواطن الإسرائيلي، وهذه الحماية هي فوق كل الاعتبارات. إننا نفضل الحل السياسي، ولكن، حيث لن ينفع هذا سنقوم بعمليات عسكرية». وللتذكير فقد عارض بيريتس التهدئة التي تم التوصل إليها في قطاع غزة قبل اسابيع في حجة ان الفصائل الفلسطينية ستستغلها لمزيد من التسلح، كما انه دعا الى الرد بشدة على ما اعتبره خروقاً فلسطينية للهدنة تتمثل بإطلاق صواريخ على المدن الإسرائيلية وإن لم توقع خسائر وأضراراً في صفوف المواطنين الإسرائيليين وأملاكهم. بيريتس رفض ايضاً وبشدة تمديد التهدئة لتشمل الضفة الغربية، ورفض حتى تقليص حدة العمليات العسكرية في مدن الضفة الغربية. وبحسب مكتب المؤسسات الوطنية في محافظة جنين نفذ الجيش الإسرائيلي 40 عملية توغل في المحافظة خلال شباط الماضي فقط، خصوصاً في مدينة نابلس واستأنف اغتيال قادة وكوادر في المقاومة الفلسطينية على رغم ان هذه اعلنت استعدادها الكامل بل رغبتها في توسيع التهدئة لتشمل الضفة الغربية شرط ان يدرج ذلك في صفقة متكاملة تكون قاعدتها الأساسية التبادلية والندية والتزام جيش الاحتلال التوقف عن عملياته العدوانية هناك.

تصريحات «الجنرال» بيريتس «الحربجية» تمتد ايضاً لتشمل الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة، فهو يتحدث مراراً وعبر منظاره الشهير عن مواصلة حزب الله التزود بالوسائل القتالية وأن اسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه ذلك. وعلى رغم إعلانه عن عدم رغبة اسرائيل بالتصعيد تجاه سورية إلا انه خفف من تصريحاته بضرورة استئناف مفاوضات التسوية مع سورية من اجل إحداث ما يعتبره انعطافة استراتيجية في المنطقة.

تقمص بيريتس دور الجنرال موجه اساساً الى المواطنين الإسرائيليين إلا انه يختلف عند تعاطيه في الشأن الداخلي، فداخل حزب العمل فعل بيريتس المستحيل خلال اجتماع اللجنة المركزية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي لتأجيل الانتخابات القيادية الى ابعد مدى زمني ممكن، وعندما فشل اضطر للموافقة على اجرائها في 28 ايار مع إبقاء باب التنسيب للعضوية مفتوحاً حتى 31 كانون الثاني وليس كانون الأول كما اراد معارضوه.

بيريتس راهن على قدراته التنظيمية والتعبوية الكبيرة وهو نجح في تنسيب 25000 عضو جديد للحزب مستخدماً الأساليب غير النزيهة، خصوصاً تجاه العاملين في الصناعات العسكرية والمؤسسات الأمنية وتجاه المواطنين العرب في أراضي 1948. وعلى رغم ذلك فإن استطلاع الاثنين الماضي أثبت ان معظم من نجح بيريتس في ضمهم لن يحدثوا الفارق الكبير والنوعي الذي يريده بيريتس داخل صفوف الحزب.

في السياق الإسرائيلي العام تقمص بيريتس شخصية المصلح والقائد الطامح الى إحداث ثورة اجتماعية واقتصادية وهي الشخصية التي تقمصها خلال الفترة الفاصلة ما بين وصوله الى زعامة حزب العمل في تشرين الثاني 2005 والانتخابات العامة في آذار (مارس) 2006، مؤكداً ضرورة رفع الحد الأدنى للأجور وتقليص الموازنات العسكرية والأمنية لمصلحة موازنات التربية والصحة والرفاه الاجتماعي، وتحدث كذلك عن دعم الطبقات والشرائح الضعيفة والمسنين والأطفال والعائلات الكثيرة الأولاد، غير ان ذلك ينحسر أمام إغراء منصب وزير الدفاع حيث بات بيريتس المدافع الأول عن رفع الموازنات العسكرية والأمنية بعد حرب لبنان، ووافق على كل الخطوات والمشاريع العسكرية العدوانية التي رفعتها اليه رئاسة الأركان سواء ضد الفلسطينيين او ضد اللبنانيين مهما كانت درجة بشاعتها ودمويتها وحتى عدم شرعيتها، فهو وافق على قصف المناطق المدنية في قطاع غزة بقذائف الدبابات وقصف المناطق المدنية في لبنان بالقنابل العنقودية على رغم ان القوانين الدولية ترفض ذلك.

والآن ها هو بيريتس يعود الى شخصية المصلح الاجتماعي من باب محكمة العدل العليا رمز الديموقراطية الإسرائيلية بحسب تعبيره، إذ رفض محاولات وزير العدل الجديد دانيال فريدمان تغيير صلاحيات المحكمة حتى انه هدد بالانسحاب من الائتلاف الحكومي في حال إصرار الوزير على خططه تجاه محكمة العدل العليا، متذرعاً بالاتفاق الائتلافي مع حزب كديما الذي يشير الى الحفاظ على المكانة الرفيعة للمحكمة العليا وصلاحياتها، ومعارضة أي تغيير من شأنه المس بمكانتها او طريقة اختيار القضاة.

«الجنرال» بيريتس عاد أيضاً الى شخصية الثائر الاجتماعي خلال جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي في 6- 3- 2007 عندما أصر على الحديث عن الأجندة الاجتماعية واضطر تحت وطأة سخرية ولا مبالاة أولمرت الى افتعال شارة خلافية أدت استثنائياً الى تعليق الجلسة.

والواضح أن خطوات بيريتس «العسكرية» تجاه الفلسطينيين او الإصلاحية والاجتماعية تجاه الإسرائيليين لا تحقق نجاحاً كبيراً، بدليل الاستطلاعات السالفة الذكر، غير ان تجربة بيريتس تؤكد مرة أخرى على استحالة نجاح أجندة اجتماعية واقتصادية في دولة تقيس الأمور بحد السيف ويتحكم العسكر بالقدرات المفصلية فيها، وأهم من ذلك أنها تظهر تدهور إسرائيل بوتيرة متواصلة نحو العالم الثالث حيث لا يعترف الزعيم أو القائد بأخطائه، وحيث تبدو الوسائل والطرق مشروعة للوصول الى الغاية المنشودة وهي البقاء في السلطة والتمتع بمغانمها أطول فترة زمنية ممكنة.


center0000@googlemail.com
كاتب فلسطيني مدير مركز شرق المتوسط للصحافة والإعلام.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نحن وأوباما

 ::

  افق سياسي..

 ::

  مواجهة العدوان الإسرائيلي: المصطلحات نموذجاً

 ::

  حصار غزة بين الإنساني والسياسي

 ::

  أحداث مومباي بالمنظار الاسرائيلى

 ::

  موقف بريطاني نوعي مهم ولكن أين العرب؟

 ::

  أولمرت ونهاية الحلم الصهيوني.. ملاحظات أساسية

 ::

  الثابت والمتغير بعد انتخابات كديما

 ::

  من تشرين إلى تموز..اسرائيل لم تتغير أما نحنا فنعم


 ::

  الاتجاة الصعب والوعر

 ::

  حال الأعراب

 ::

  بحث حول المكتبة الظاهرية بدمشق وعلمائها أنموذجا

 ::

  غزة... الانتصار التكتيكي والهدف الاستراتيجي

 ::

  ثرثرة في صالون حلاقه

 ::

  وزير كاوبوي من مخلفات رعاة البقر

 ::

  لماذا تهاجر الكفاءات العربية إلى أميركا

 ::

  3,3 مليار دولار عائد قناة السويس خلال عام

 ::

  لبنان خياره عربي

 ::

  تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها _ألن جونستون



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس

 ::

  إعادة إنتاج السلطويّة في فلسطين






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.