Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

وجهات نظر حول المسنجر قضية للنقاش
منير الجاغوب   Thursday 22-02 -2007

هل يمنع أن تستخدم الزوجة الماسنجر لمحادثة الرجال لغرض الإفادة والاستفادة بمعلومة أو نقل ملف مفيد كبحوث تربوية من أستاذ محاضر أو دكتور .. الخ .. هذه احد فئات الماسنجر ..

!! أما الفئة الأخرى من النساء؟؟ فهي تبحث عن أشياء تفتقر إليها في نقص حياتي وزوجي وجدتها متوفرة بشتى أنواعها من خلال ممارستها هذه التقنية مما يستوجب علينا ذلك للتوقف وتأملها ودراستها جيداً قبل مناقشة حلولها ..في سياق الحديث هناك أسباب تدفعها لهذا الفعل فتوقفت لأسألكم ..

هل استخدام الزوجة للماسنجر ومحادثتها لرجل ما لغرض أنف ذكره أو غيره يعد خيانة للزوج خصوصاً إذا ماكانت هذه الزوجة تستخدمه دون علم الزوج .

ما هو مردود الزوج حال اكتشاف الزوجة لاستخدامها الماسنجر هل سيؤدي ذلك إلى طلاق الزوجة وخصوصا إذا ما علمنا إن هذا الزوج غير مبالي بتلك الزوجة وهي تبحث عن وسائل عدة يا للفائدة أو تبحث عمن يهتم بها وبأمورها ويعوض نقص افتقدته من ذلك الزوج ... هذه احد أسباب ما سلف ذكره ...

وهل يعتبر هذا الفعل مبرر لها ... أسئلة كثيرة تخلد بذهني تعددت في هل !! وهل ... لا اخفي عليكم ربما الموضوع قد أثير من قبل ولكن أحببت رأي الإخوة والأخوات حديثي العهد بهذه التقنية وقديمي الخبرة في الحدث نفسه ... مستعينا بهل ..

فهل يرضى العنصر النسائي الإساءة لأنفسهن بممارسة هذه الظاهرة ...

وهل يرضى المجتمع المحافظ استخدام هذه التقنية ليس فقط للزوجة ولكن للأم و للأخت والابنة والقريبة ... تساؤلات وأسئلة.. فرأيت الكثير يستخدمها دون محسوبية بل أكثر النساء اتخذت من الماسنجر زوج وعشيق وصديق فتسأ لت أين الأهل والقربى عن هذه المصائب والكوارث التي تقع ويروح ضحيتها الكثير من بناتنا ونسائنا الغرض إشباع هواية أو رغبة أو جموح ..

أحبتي كيف يستوجب علينا اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها ليستقر الحال من ما هو محال إن كانت هذه خيانة زوجية أو أسرية ؟؟

هل من السهل التئام الجراح ونسيان الماضي .. أم من المستحيل بعد الخيانة إن يخلد الحب الزوجي .. وأي حب بعد الخيانة وأي أمان بعدها ..


أتمنى إن تفيدونا عن هذه الظاهرة
كي يتم استئصالها من جذورها أم من المستحيل ..

وفق الله الجميع ..

وجهة نطر

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  نوره -  السعوديه       التاريخ:  25-10 -2009
  بسم الله الرحمن الرحيم
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
   موضوع شيق وله ابعاد كثيره ويطووول الحديث فيه ..
   وفي الاختصار الفائده اعظم..
   الماسنجر تقنيه حديثه لها منافها ولها مضارها ..
   ولا يوجد ضرر في هذا العالم الا وكان متسببه هو الانسان نفسه ..
   المسن قد يستفيد منه اشخاص جديين لهم مبادئ وقيم تحكمهم ..
   والاكيد انهم قلة قليله جدا" جدا" ..
   اماالشريحه المتبقيه فحدثوا ولا حرج ..
   وكما نسمع ونرى ..
   ان اسم الماسنجر ارتبط بالعلاقات المحرمه ...ومن ثم الضياااع لاغلب الفتيات المستخدمات له..
   وانا هنا ضد الماسنجر بتاتا" مع وجود حسناته ..
   لان اضراره اكثر من منافعه ..
   والدليل حالات الطلاق التي تحدث بسببه ..
   و القضايا الاخلاقيه التي ملئت المحاكم بسبب التعارف عن طريقه ..
   ومما لاشك فيه ان الفتيات هم ضحاياه ..
   لانهم غالبا" يقعون فريسه سهله لضعاف النفوس من الذكور ..
   من يلعبون باعراض الناس وكانهم في مأمن من مكر الله !!
   فالواجب ومن دافع الخوف والغيره ان يحافظ كل رب اسره على من يعول ..
   بالتثقيف وتوعية افراد العائله بكل صغيره وكبيره تخص عالم الانترنت والايميلات الى الماسنجرات وغيرها ..
   فبالوعي يتحقق المطلب المنشود مع الحذر والمتابعه ..
   واسأل الله ان يحفظ بنات المسلمين وشباب المسلمين من وسوسة شياطين الانس والجن ..
   
   اعتذر على الاطاله..
   شكرا" لكم .
   



 ::

  أجهزتنا الأمنية تحقق شعار الرئيس محمود عباس " الأمن والأمان لكل مواطن"

 ::

  حركة فتح والصاع صاعان بين جمال نزال وفيصل القاسم

 ::

  يا حركة حماس هل المقاومة تعني الصبر ومواصلة عد الخسائر وحصرها !!؟؟

 ::

  عيون الأمان تتفتح على مدينة نابلس من جديد

 ::

  أهمية الشرطة النسائية ودورها في المجتمع الفلسطيني

 ::

  إلى متى الشجب ولاستنكار ضد الممارسات الإسرائيلية

 ::

  عذرا أبو عمار

 ::

  رسالة المساجد في مجتمعنا الفلسطيني

 ::

  المحكمة الحركية "لفتح"


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.