Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل السياسة الامريكية تتمتع بالمصداقية
منير الجاغوب   Friday 23-02 -2007

هل تتمتع السياسة الأميركية بالمصداقية وهي تخوض حرب القرن ضد الإرهاب؟ الإجابة على هذا السؤال، من خلال حربها في العراق، تسقط مصداقيتها، لأنها شنت الحرب استنادا إلى (مزاعم) و(أدلة) لفقتها الاستخبارات، فضلا عن تجاهل الأمم المتحدة، المنظمة المسؤولة عن الأمن والسلم الدوليين، ولم تحصل على تفويض دولي يخولها استخدام القوة العسكرية.
تعتبر أميركا القوة الأعظم، وجيشها الأقوى في العالم، وخاض حروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وكل تلك المقومات تلقي على عاتقها مسؤوليات أخلاقية، وهي تقود العالم، وتفرض عليها التصرف بقوة المنطق لا بمنطق القوة، فقيم العدالة، والديمقراطية، والإصلاح، واحترام حقوق الإنسان، واحترام الثقافات والعادات، يقود إلى عالم متحد يسوده السلم والأمن، ولكن أثبتت التجارب، أن هذه القيم في السياسة الأميركية، يتم التعامل معها بانتقائية وازدواجية واضحة، خاصة في القضية الفلسطينية، وكما تتجاهل إلزام إسرائيل باحترام قرارات الشرعية الدولية.
منذ الحرب العالمية الثانية، ارتكب الجيش الأميركي أخطاء تاريخية، في هيروشيما وناجازاكي، وفيتنام، والعراق، بل أن القوة الغاشمة ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، تقدح في العقيدة العسكرية للقوة الأعظم في العالم، فبنظرة موضوعية، يكتشف المراقب المحايد أن السياسة الأميركية تحوي في أحشائها تناقضا بين (الأقوال والأفعال)، وإذا كانت أمريكا تريد حقا قيادة العالم فعليها أولا إزالة هذا التناقض وان تكون لسياستها بعدها الأخلاقي حتى تجد التقدير لا الازدراء وعليها أن تجد إجابة عن السؤال الذي يطرح في أوساطها: لماذا يكرهوننا؟ والإجابة تشكل المدخل لمراجعة موضوعية وايجابية تقود إلى تفاهم مع الآخرين

[email protected]
الناطق الإعلامي لمنظمة الشبيبة الفتحاوية فلسطين – الضفة الغربية


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أجهزتنا الأمنية تحقق شعار الرئيس محمود عباس " الأمن والأمان لكل مواطن"

 ::

  حركة فتح والصاع صاعان بين جمال نزال وفيصل القاسم

 ::

  يا حركة حماس هل المقاومة تعني الصبر ومواصلة عد الخسائر وحصرها !!؟؟

 ::

  عيون الأمان تتفتح على مدينة نابلس من جديد

 ::

  أهمية الشرطة النسائية ودورها في المجتمع الفلسطيني

 ::

  إلى متى الشجب ولاستنكار ضد الممارسات الإسرائيلية

 ::

  عذرا أبو عمار

 ::

  رسالة المساجد في مجتمعنا الفلسطيني

 ::

  المحكمة الحركية "لفتح"


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.