Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

نعم الشهيد الحريري أشرف الرجال
محمد إبراهيم   Monday 19-02 -2007

تحول المهرجان الخطابي الذي كان من المفترض أنه أقيم إكراما لذكرى رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الشهيد رفيق الحريري، إلى كرنفال وعروض مسرحية تافهة أقل ما يقال فيها أنها إسفاف بالغ لا يليق بصاحب الذكرى.

فمن محدثي نعمة لم يكن يخطر لهم حتى في الأحلام اعتلاء منبر أمام حشود بهذا الحجم، إلى موتورين وحاقدين، وطامعين في ثلاثين من الفضة، بالإضافة إلى بعض أصحاب المشاريع والذين يقتنصون هذه المناسبات لعرض بضائعهم كالباعة المتجولين.

ولعل أكثر ما يستحق التوقف هو كلام السيد وليد جنبلاط ، وطريقة إلقائه فربما يمكن للقارئ بشكل ما إعادة رؤية تعابير وجه جنبلاط وابتساماته التي كان يحاول إخفاءها عندما يتفوه بشتائمه التي وزعها يمنة ويسرى وكأنه في قرارة نفسه ممثل بارع نجح في أداء الدور او ساحر ماكر في احد الأفلام الكرتونية يحتال على المستمعين ويفرح لانطلاء حيلته بعد تجاوب الجماهير مع ما يقوله والناس بطبيعتها متعصبة وقابلة أو ميالة للتضليل.

ولكن أهم ما قاله جنبلاط هو مخاطبته الشهيد رفيق الحريري بأشرف الرجال، وهذه هي العبارة الصادقة الوحيدة التي قالها جنبلاط يوم أمس بل ربما منذ مدة طويلة، وهو قالها يريد بها الهزء بنداء سيد المقاومة : "يا أشرف الناس" .ولكن الشهيد الحريري بالفعل أشرف الرجال،
فهو وقف إلى جانب المقاومة ليس طمعا ولا احتيالا ولا تلونا، كما فعل وليد جنبلاط نفسه في احتفال بنت جبيل وغيره بل في مقابلات صحفية تلفزيونية قال فيها :"السيد حسن نصر الله اهم مني وحياته أهم من حياتي، ومن أنا مقارنة بحياة السيد حسن نصرالله." وغيره الكثير الكثير مما قاله في تلك الحقبة عن المقاومة وسلاحها، ولكن على ما يبدو رياء وحيلة وطمعا.
أما الآن وقد انكشف المستور فنقول : نعم يا سيد وليد جنبلاط إن الشهيد الحريري أشرف الرجال الذي قالوا وصدقوا، وفي رسالة السيدة نازك الحريري إلى السيد حسن نصرالله يظهر لنا مجددا، ما كان أشرف الرجال يكنه من مشاعر لأبي هادي المجاهد.
نعم يا وليد جنبلاط كان الشهيد اشرف الرجال الذين لم يحلموا ببناء إمارة لهم ولا بتقسيم البلد والرقص على انقاضه، ولم يكن رجل فتنة يمارسها قولا وفعلا صباحا ومساء.

نعم يا وليد جنبلاط لقد كان اشرف الرجال، فهو لم يرتكب مجازر طائفية ولا هجر ولا ذبح ولا أقام إدارة مدنية تفرض رسوم مرور على الناس ولا مزق العلم اللبناني.

نعم كان أشرف الرجال فهو الذي استفاد السوريون منه ولم ينقلب عليهم كما انقلب الذين استفادوا هم من السوريين.

نعم الشهيد الحريري أشرف الرجال فهو كان يدرك ان العدو الأوحد هي إسرائيل وان المستفيد الأوحد من الأزمة اللبنانية هي إسرائيل. ولم يقل يوما ان سوريا هي العدو ، بينما قال ذلك البعض ممن لم يبق لديهم ذرة من شرف ووطنية وأخلاق، إن كانت موجودة اصلا.

نعم لقد كان أشرف الرجال، لأنه كان يعلم أن للبعض ثمنا يدفعه ليجنب البلد الإنقاسمات والحروب، وكنت انت ممن قبضوا، وما إطلاق تسمية مغارة علي بابا على وزارة المهجرين في عهدك سوى دليل على ذلك. بل أن للشهيد الحريري تصريحات بهذا الشأن.

نعم لقد كان أشرف الرجال، فقد أعلن مرارا رفضه المساس بسلاح المقاومة مفضلا اعتزال العمل السياسي على الوقوف في وجه المقاومة التي يحترمها، بينما نرى ما يفعل من ليسوا بأشرف الرجال. وتكالبهم على المقاومة وسلاحها وجمهورها بأوامر خارجية أحيانا وباجتهاد شخصي أحيانا أخرى كرمى لعين السلطان الجديد.

نعم لقد كان أشرف الرجال فهو لم يكن يبحث دائما عن سلطان ينفذ له اوامره ، فيما البعض ممن
لا يستطيعون إلا ان يكونوا أزلاما انتقل من عنجر وأمرك يا معلم إلى عوكر و "أوكي سير".


نعم لقد كان اشرف الناس فهو ليس كبعض حلفائك الجدد الذي خرج من السجن بعفو خاص ويتحدث عن الوطنية والجيش، ويبكي رئيس حكومة قتيل بينما قتل هو رئيس حكومة أخر.

بالله عليك يا سيد وليد جنبلاط هل نظرت حولك في المهرجان فلم تجد رجالا وولهذا اقتنعت بأن الرئيس الشهيد أشرف الرجال.

نعم لقد كان حولك سمير جعجع السجين السابق وربيب إسرائيل تدريبا وتسليحا، وحامل شعار الأمر لي. وقاتل طوني فرنجية وعائلته ورشيد كرامي وبطل معارك الجبل ومجازره، مرورا بزحلة وشرق صيدا، وصولا إلى الكثير من المجازر والاغتيالات. وهو الذي اعتبر أن مطلب العماد ميشال عون في نهاية الثمانينيات بنزع سلاح الميليشيات وحصر السلاح بالحيش اللبناني حرب إلغاء، بينما يطالب اليوم بنزع سلاح حزب الله اليوم وشتان بين سلاح وسلاح. ثم انه يحاول ان يقنعنا ان إسرائيل كانت دائما تهاجم لبنان كرد فعل، وان طلقات الجيش اللبناني التحذيرية حلت المشكل وردعت إسرائيل.

كما كان حولك أيضا بقية أعضاء المسرح الشباطي النقال من كومبارسات أكل الدهر عليهم وشرب،
بين دوري شمعون وحزبه المنقرض، وبلاغة كارلوس إدة وحجم كتلته الوطنية .
وصولا إلى نائلة معوض، التي تفاخر بأنها وصلت إلى المجلس النيابي لأن الناخبين كانوا يقولون بلهجتهم الشمالية : „خطية، انتخبوا الأرملي.“ ، بالإضافة إلى بعض المصابين بمرض النفخة الكذابة
أو الحمل الوهمي، فليس لديهم سوى حناجرهم يطلقون لها العنان، مطالبين بالحقيقة والمحكمة دون أن يأتي احد منهم على ذكر الدول العشر التي أعلن سيرج براميرتس أنها تعرقل التحقيق.

نعم عندما ننظر إلى من اعتلوا المنصة في احتفال ساحة الشهداء، نجد دليلا إضافيا لتأكيد ما قاله وليد جنبلاط لقد كان الشهيد الحريري أشرف الرجال.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  شعر: في ظل فتنة الردة..

 ::

  رحيل جلجامش

 ::

  تقرير كينغ كرين الذي حذر من دولة اليهود الصهيونية

 ::

  تحيا فتح .. تحيا حماس .... ولكن من لها فلسطين!!؟؟

 ::

  دلالات استعراض حائزي

 ::

  طفلك لا يحب القراءة؟ لا تقلقي فبيدك أن تحببيه فيها

 ::

  السمات الخاصة للمقاومة العراقية

 ::

  تاريخ القراءة

 ::

  قصيدة :الراية البيضاء

 ::

  حرام عليهـــــم...: قصة قصيرة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.