Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل يستنكر المثقفون العراقيون قتل الفلسطينيين في العراق ؟
سعيد الشيخ   Wednesday 31-01 -2007

هل يستنكر المثقفون العراقيون قتل الفلسطينيين في العراق ؟ ما زالت مأساة الفلسطينيين في العراق تشهد فصولا متسلسلة من القتل والتنكيل والتهجير على أيدي قوى باتت معروفة بطائفيتها، تمارس أبشع أنواع الأعمال الاجرامية عبر فرق تمتهن القتل وتجوب المناطق لاصطياد ضحاياها المختلفة عنها مذهبيا ومنها اللاجئين الفلسطينيين البالغ عددهم حوالي خمسين الفا كانوا محل ترحاب من الحكومات العراقية المتعاقبة منذ نكبتهم الاولى عام 1948 وحتى إسقاط النظام الوطني العراقي في التاسع من نيسان عام 2003 على إثر الغزو الامريكي لهذا البلد العربي.

وفي ظل التعامي الامريكي وصمت حكومة المالكي بما يبدو مباركة لما يحصل للفلسطينيين فأن القوى الظلامية تبدو أنها مصممة في المضي الى آخر مشروعها في تهجير الفلسطينيين الى خارج العراق . وهذا ما دفع وكالة الانروا الدولية المعنية بشؤون اللاجئين الفلسطينيين الى مناشدة الدول العربية الى فتح حدودها أمام اللاجئين الفلسطينيين الفارين من الجحيم العراقي.

والغريب في الامر ان بعض الدول العربية تفتح ابوابها للمهاجرين من حملة الجنسية العراقية وتغلقها في نفس الوقت بوجه المهجرين الفلسطينيين ... وكأن قدر هذا الفلسطيني ان يظل في صحراء التيه يصرخ وحيدا وينزف وحيدا في ظل تعتيم إعلامي عربي ودولي على ما يجري من فظاعات مشينة تعود الى القرون الوسطى.

ولو أرادت إيران التي ترعى وتدعم هذه القوى ان توقف هذا العدوان على الفلسطينيين لكانت فعلت ذلك، وهو أقل الايمان من دولة تعلن إصطفافها الى جانب القضية الفلسطينية بمواجهة المشروع الصهيوني ـ الامريكي. ولكن لعبة إيران في العراق هي فضيحة كبرى لايديولجيتها التي لا ترى أبعد من مصالحها التي تتقاطع مع قيام عراق عربي لجميع أبنائه بمختلف دياناتهم وطوائفهم.

ولا نتوقع ان يتدخل المحتل الامريكي لوقف الاعتداء على الاقلية الفلسطينية حسب اتفاقيات جنيف الرابعة التي حددت مسؤولية حماية المدنيين على عاتق قوات الاحتلال . فهذه القوات إرتكبت أشنع االممارسات اللاانسانية في العراق منذ احتلالها له، عدا ان السياسة الامريكية في العراق هي تغذية روح الفرقة بين الطوائف لاشعال حرب أهلية تفسح لها التمكن من اطالة أمد الاحتلال والسيطرة في مرحلة لاحقة على المنطقة عبر البوابة العراقية.

يروي الفلسطينيون الناجون من مصائد الموت في العراق فظائع تعذيب وموت...ممارسات تنال من انسانيتهم وأرزاقهم لا يمكن ان تمحى من الذاكرة بسهولة وهي تؤسس لعلاقة عدائية محل علاقة تاريخية من الاخوّة والمودة بين الشعبين .

وحسبي ان في العراق ما زال من القوى الديمقراطية والتقدمية هي مطالبة اليوم وعلى عجل اعلان استنكارها وشجبها للقتل العشوائي الذي يضرب العراق وادانة ما يتعرض له الفلسطينيين هناك.

كذلك هل ينتصر المثقفون العراقيون لانسانيتهم ويعلنوا موقفا واضحا وصريحا ومستنكرا لما يلحق الفلسطينيين من أذى في العراق... هل يضموا أصواتهم الى صوت الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف الذي كتب بكل شفافية ووفاء:
"نستعيد الان كيف حمانا الفلسطينيون، يوم شرّدنا، وكيف وهبونا الصدارة في خيمتهم. كيف ساروا بنا في موكبهم المناضل، من بلد الى بلد ، يجرجروننا وأطفالنا، كما يجرجرون أنفسهم وأطفالهم، عبر القوى الظالمة"...
شاتيلا في بغداد؟
أي زمان هذا؟

[email protected]
كاتب وشاعر فلسطيني

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العداء للقضية الفلسطينية عداء لكل الانسانية

 ::

  غسيلنا اللاثقافي عن خلاف يخلف وابو شاور

 ::

  حكاية اليكرتونية

 ::

  المحرر الثقافي.. مستبدا

 ::

  فانتازيا الحرب والسلام

 ::

  بوش والنكبة الفلسطينية

 ::

  دعوا المقاومة تعمل... دعوها تمر

 ::

  لماذا العبقرية تخون رغيف الخبز؟

 ::

  الحرب ... انها رائحة فقط!


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.