Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مأساة مانديلا المصرى
ميادة مدحت   Thursday 25-01 -2007

أمضى مانديلا اجمل سنوات شبابه فى المعتقل، شاب شعره وخرج رجلا عجوزا مريضا. ولكنه خرج ليحكم جنوب أفريقيا وليتربع على قلوب الشرفاء ليس فى أفريقيا فقط ولكن فى العالم كله. ولكن أحدا لا يذكر اسم سجان مانديلا فالتاريخ يلقى بأمثاله فى مزابل النسيان.

وفى معتقلات مصر يقبع الآن رجلا من أشجع الرجال وأجرأ الرجال..اسمه أيمن نور الذى نسيه البعض لاننا أدمنا النسيان واستمرأنا الخنوع. جريمة نور أنه صدق لعبة انتخابات الرئاسة فخاضها بجدية واحترام لنفسه ولشعب مصر. جريمة أيمن نور أنه قال للأعور يا أعور فى عينه.كذب من قال لكم ان جريمته هى التزوير فلو أن تجريم التزوير معمول به فى مصر لكان رأس الافعى يتلوى الآن فى غياهب السجون فهو الذى زور ارادة أمة وسرق قوت شعب بأكمله ليطعم ضبعيه الصغيرين والقرود الراقصة من حوله. وكان الاولى بنظام يسكن فى قصور من زجاج ألا يلقى معارضيه بالطوب. أم ان الذين اختشوا قد ماتوا؟؟؟؟؟؟
نور الآن يرقد عاجزا مريضا.. خبتت جذوة المقاومة فى جسده. وقد مُنعت عنه الزيارة وحتى الدواء الذى قد يؤجل زيارة الموت بضع شهور تم حرمانه منه بينما تأتى الصبغات الفاخرة من الخارج لتدارى شيبة نظام شائب وعائب وتشترى بالآلاف مساحيق الكذب لتخفى عوامل التعرية الكفيلة بجعل عزرائيل يشمئز من وجهه.

يا مبارك اسألك بكل اسم هو لك سميت نفسك به زورا أو علمته أحدا من كلابك أن تطلق سراح نور.. أخرج لنا مانديلا لا ليحكمنا فنحن لا نستحق حاكما فى شجاعته لكن على الأقل ليعيش ما بقى من عمره مع زوجته وولديه. أطلق سراحه لعل القدر يمهله ليكمل لهم قصة لم ينهيها أو يعلمهم درسا قبل الرحيل. أطلق سراحه فمن أنت حتى تعتقل أمة وتسول لك نفسك قتل كل من قال لا فى وجهك الدميم.

أطلق سراح الزعيم العليل ولا تخش أن يلتف حوله الشعب ويثور ضدك فشعب مصر خرج ولم يعد.. خرج يبحث عن لقمة عيش أو زى المدرسة لأبنائه أو حتى عن كارت شحن للمحمول.. لو خرج الزعيم لن يجد جيشا ليقوده ولا أبطالا ليتزعمهم ، فمم تخش أيها العجوز؟ أطلق سراح معارضك الأخير. أرحه وأرحنا وارح نفسك من غضب العلى القدير ان قابلته ويديك ملوثة بدماء رجل كل ذنبه أنه قال فى وجهك كلمة حق يوم أن كانت لديه القدرة على النطق

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خيانة عظمى أم غباء سياسى

 ::

  النضال على طريقة كمال أبو عيطة

 ::

  مرثية طفلة قصفوا قلبها

 ::

  وأخيرا .. جاء المنتظر

 ::

  عزيزى 999..كتاب عن مصر

 ::

  وقائع يوم أسود

 ::

  عزيزتى المبدعة الصغيرة

 ::

  أحمـد بخيـت - أمير من بيننا

 ::

  قراءة فى موقع الاخوان المسلمين


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.