Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ماذا لو حكمت بالعدل يا صدام
ميادة مدحت   Tuesday 02-01 -2007

عندما رأيت المشنقة تتدلى فى انتظار راس صدام أحسست كأن قلبى

معلق فى نفس المشنقة وراحت أحداث الستة عشر عاما الاخيرة تتلاحق امام عينى. أول مرة أقرأ فيها جريده كانت لاتابع احداث حرب الخليج الثانية.كنت وقتها بالمرحلة الابتدائية وكنت أظن فى البداية ان اسرائيل هى المعتديةلكننى علمت انها كانت العراق..بل كان صدام

وبدأ وعيى يتفتح. تخيلوا جيلا بأكمله يتفتح وعيه على احتلال العراق للكويت. ورأيت الجيوش العربية التى كان العرب نسى انها موجوده اصلا-
رأيتها تتسابق الى أرض المعركه لضرب الجيش العراقى؟ولأعوام رحت اتابع الشعب العراقى يموت تحت الحصار الف مرةفى اليوم
رأيت امريكا تنشر قواعدها العسكرية كالسرطان فى جسد البلاد العربية والحجه حمايتها من جنون صدام!

وعندما بدأ الاجتياح الامريكى للعراق طل علينا دجال القرن- الصحاف- يسب علوج الامريكان ويتوعدهم بالهزيمة المخزية ودب الامل فى قلبى ستنهزم أمريكا حتى لو كان صدام المستبد هو المنتصر..المهم ألا يدخلوا بغداد.
مر الوقت وجيش العلوج يتقدم وفجأة اختفى جيش الاشاوس.. سمعت عن جيوش تنسحب واخرى تنهزم ولكن التاريخ
لم يذكر شيئا عن جيوش تختفى بأفرادها وعتادها..اختفى صدام وسكت الصحاف عن الكلام

وسقطت بغداد! وطأ الغرباء بأقدامهم عروس الرشيد.سقط تمثال صدام
وتعانق غوغاء العراق مع علوج أمريكا على أنقاضك يا بغداد تعانقوا.
يومها فقط أحسست بغصة الأندلس فى حلقىوسالت دموع فلسطين من عينى..

مرت شهور وظهر صدام مختبئا كفأر مذعور فى جحر حقير..ظهر ليؤكد للشعوب العربيةأن الطاغية ما هو إلا شخص جبان لا يميزه شىء سوى اننا أكثر منه جرما..
وأفقت من نوبة التذكر لأجد صدام وقد صار جثة وتساءلت:ماذا لو ثرتم عليه
يا شعب العراق؟ ماذا لو كانت نهايته بأيديكم
لا بأيدى الغرباء؟ وماذا لو حكمت بالعدل يا صدام؟

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  الصقر العراقي -  العراق       التاريخ:  06-09 -2008
  والله ما قلتي الا الحق بارك الله فيك وغفر الله له ولنا اجمعين


 ::

  خيانة عظمى أم غباء سياسى

 ::

  النضال على طريقة كمال أبو عيطة

 ::

  مرثية طفلة قصفوا قلبها

 ::

  وأخيرا .. جاء المنتظر

 ::

  عزيزى 999..كتاب عن مصر

 ::

  وقائع يوم أسود

 ::

  عزيزتى المبدعة الصغيرة

 ::

  أحمـد بخيـت - أمير من بيننا

 ::

  قراءة فى موقع الاخوان المسلمين


 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.