Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

كلام في السياحة
عماد رجب   Monday 01-01 -2007

كلام في السياحة عاد أحد الأصدقاء من الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرًا، بعد رحلة دامت عامين، وبعد التهاني بعودته والترحيب به، بدأ نقاش ممتع حول رحلته التي استمتع فيها وتعلم منها الكثير.
بدأ صديقي يحكي لنا، ونحن جميعًا نتابع كلامه بلهفة ورغبة في التعرف على نمط اجتماعي يختلف عن نمطنا الاجتماعي, وأسلوب حياتنا الذي تعودنا عليه.
وأخبرنا أنه عندما هبط على أرض الولايات المتحدة الأمريكية، أصبح من اللازم عليه أن يحترم كل القوانين الأمريكية, والتقاليد الاجتماعية, التي تتوافق مع دينه ووطنيته المصرية التي يعتز بها كثيرًا, وكان من ضمن هذه القوانين ألا يجمع بين زوجتين على حد قوله, وألا يستخدم الضرب وسيلة في تقويم ابنه إذا أخطأ؛ حتى لا يقع تحت طائلة القانون, وهو الذي قد يوقعه فريسة سهلة لحملات التشهير بالعرب.
وأذهلتني الفكرة المأخوذة عنا نحن العرب, فعندما اشتد لهيب الحديث بيننا, ونحن نتابع باستغراب صورة العرب التي تصورها وسائل الإعلام الأمريكي، والتي حدثنا عنها بدا التعجب واضحًا على الجلوس؛ فالمرأة يجب أن تمشي خلف زوجها, ويمنع منعًا باتًا سير السيدات بدون حجاب, حتى وإن كن غير مسلمات, حتى إنه حكى عن فاطمة الأمريكية التي ارتضت الإسلام دينًا بعد زواجها من شاب مصري, وعندما ارتدت الحجاب تم فصلها من العمل، وكان عملاً خاصًا فذهبت لغيره, وغيره إلى أن استقر بها المكان في عمل أقل دخلاً ومكانة.
واستطرد صديقي قائلاً: وهذا لا يحدث عادةً في كل الولايات، لكن للأسف نظرة الناس هناك للعرب سيئة للغاية، إلا أنه في جميع الأحوال يجب على الزائر اتباع كافة القوانين المتبعة هناك.
جعلتني هذه الكلمة أدخل في دوامة من الأسئلة المنطقية، التي فرضت نفسها على الحديث.. لماذا لا يتبع السائح في بلادنا نفس القوانين ونفس الحالة؟
لم يفرض علينا السائح بعض الأنماط الغريبة؟ وما نعرفه ونسمعه عن تصرفات السائحين في شواطئنا الشرقية، والذي يستفز مشاعر المواطنين.
فالأجنبي في بلادنا له كامل الحقوق المكفولة له في موطنه، سواء كانت هذه الحقوق تتماشى مع عاداتنا وقوانيننا أو لا, فلم نرَ مرة في جرائدنا الكثيرة خبرًا عن إلقاء القبض على سائح شوهد مخمورًا، رغم أن مناطقنا السياحية تعج بمثل تلك الأفعال التي لا يقبلها المواطن المصري، وتخالف أعرافنا وتقاليدنا.
ونظرت في المقابل إلى بعض جزر شرق آسيا، التي يفوق عدد سائحيها سنويًا عدد سائحينا في عدة سنوات, وبرغم إمكاناتنا السياحية والأثرية التي يندر أن تجتمع ثانيةً في أى مكان في العالم، إلا أن تفوقهم علينا واضح، وهم رغم ذلك يفرضون على السائح عدم شرب الخمر طيلة زيارته, ويستبدلونها بأنواع العصائر الطبيعية غير المحرمة, ولا يوجد شكوى من السائحين, بل بالعكس يتقبلون الوضع بكل ترحاب ومودة، وفي حوار بثته إحدى الفضائيات المصرية مع عدد من السائحين، أعرب عن احترامه لعادات هذه الشعوب وتقاليدها, وأن هذا لم يمنعه من تكرار الزيارات التي تخطى عددها العشر زيارات في عشر سنوات متتالية.
ووجدت أن منعهم للخمور أو الدعارة لم يهلك مصدر دخلهم الرئيس وهو السياحة، بل زادها وحافظ عليها، وهي أنها فرصة لتقديم نموذج ناجح عمليًا، يمكن تطبيقه في بلادنا بدلاً من الخوف المفرط على السائح، فنحن نخاف من قوانينه في بلاده، وهو يريدنا أن نحترم قوانيننا في بلادنا

[email protected]
كاتب وشاعر مصري ,عضو اتحاد كتاب الإنترنت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قبلات تامر حسني خطر علي أمن مصر

 ::

  عنصرية بالنية ضد الإسلام والمسلمون في أوروبا

 ::

  فرنسا تحترم البكيني وترفض الحجاب

 ::

  باراك اوباما وحلم الاستعمار في افريقيا

 ::

  في قم تنبش مقبرة الفتنة

 ::

  اسلمة مشكلات الغرب توجهات سياسية لا حقائق

 ::

  هل رأي الحب سكاري بنت أم السيد

 ::

  علماء العراق بين الاطماع الغربية والاهمال العربي

 ::

  العقول العربية ... هجرة أم تهجير..!!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.