Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الى جنات الخلد يا ابو الشهداء
السيد أحمد الراوي   Sunday 31-12 -2006

بسم الله الرحمن الرحيم
( ولا تَحْسَبَّنَ اللّذينَ قُتِلوا في سَبيلِ اللهِ امواتاً بَلْ احياءٌ عِنْدَ رَبِهِمْ يُرْزَقونْ )
صدق الله العظيم


واللهِ ... فان القلمَ ليقفُ عاجزاً ، والكلمات تنتهي وتتلاشى امام شجاعة هذا الرجل المقدام الهمام ، وامام اخلاصه للمباديء التي آمَنَ بها هذا الابن البار لهذه الامة العظيمة .!!

واللهِ ... ان كل كلمات لغتنا العربية البليغة لاتستطيع ان تُعَبّرَ عن هذا الموقف البطولي الذي أذل فيه اعداء العراق الذين ارادوا ان يروا هذا الطود الشامخ ( وهم خاسئين ) خانعا او ذليلا ( لاسمح الله ) ، وهذا هو صدام حسين الشهيد ابو الشهداء الذي عرفناه واردناه ان يكون على هذا، وهو قدوتنا ومثالنا نقتفي اثره وخطواته الى آخر قطرة دماء في شراييننا!!!

ان تلك اللقطات القصيرة التي تم السماح بعرضها للعملية الجبانة والخسيسة ، تبين وبكل وضوح قوة وثبات هذا العلم العالي ومدى ايمانه بموقفه وشجاعته التي تفوق كل وصف وكل كلمة .!! وحتى كلمة ( بطولة ) اصبحت لا تفي بوصف هذا الموقف الذي لم يعرف له التاريخ مثيلاً الاّ القائد البطل عمر المختار ، وما اشبه اليوم بالامس!! ولم نسمع بمثله حتى في روايات البطولة الخيالية !!!

ان الخزي والعار صفتان ستبقى تلازم على مدى الدهر كله ، كل رؤساء وملوك الكرة الارضية الذين سكتوا على هذه الجريمة الخسيسة بحق الانسانية وبحق كل المناضلين الشرفاء في العالم .

وسيبقى صدام حسين رمزاً ومناراً لأحرار العالم يستنيرون بمبادئه ويستمدون القوة والعزم من ثباته وقوته .
كما سيبقى هذا اليوم يوماً خالداً في ضمائرنا ما حيينا ، فهو يوم الحق والجهاد والثبات على المباديء العظيمة.

كلنا نتمنى ان نحظى بهذا الشرف الرفيع الذي ناله سيادته وهو الاستشهاد من أجل الحق والثبات على الموقف والاستمرار بمقاومة المحتل الى آخر نفس في أرواحنا .

فالى جنات الخلد يا ابو الشهداء ، وفي عليين مع الشهداء والصديقين ان شاء الله

آمين يارب العالمين

[email protected]



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حسام  -  مصرى       التاريخ:  16-03 -2007
  بسم اللة بسم امة محمد صلى اللة علية وسلم اما بعد اقول الى كل شباب عربى انا الريس صدام حسين رحمة اللة كان بطل العرب وابى واخى الكيبر هو صدام حسين مش عارق لقول اية انا للة واناالية رجعون سلا م يا ابو عدى وقصى مع تحتات واحد من النا س مصر ى دميا طى


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  لنحتفل بهذا الفوز العظيم !!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.