Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حالة احتضار
عبدالله الخياط   Thursday 21-12 -2006

يعد خافيا أن الكيان الذي يحكم مصروصل إلي حالة الاحتضار المادي والمعنوي وهو الآن في اضعف حالاته
واستعماله للقوه المفرطة في مواجهة أي تحرك مهما كان ضئيلا او أي تعبير عن رأي مخالف لرأي الأسياد الذين يحكمون بلا شرعيه وبلا معقولية
تؤكد أن النظام يعاني من صحوة يسمونها صحوة الموت

لقد افلح النظام خلال أكثر من ربع قرن في قمع الحركة الطلابية في المدارس والجامعات من خلال منع النشاط الرياضي والاجتماعي وحظر العمل السياسي بالقوة والعمل علي محو شخصية الطالب بكل الوسائل لينتج لنا جيلا يقبل بكل ما يفرض عليه يقبل بالظلم والقهر وانتهاك الحريه والأعراض يقبل أن يعيش ذليلا مقهورا مقابل لقمة عيش ملوثة بدماء كرامته وعلي أشلاء حريته

اذكر أن المدارس -في العهد الذي يطلقون عليه العهد البائد وحتى نهاية الخمسينات- كانت الانشطه الرياضية والسياسية تترافق جنبا لي جنب مع الدراسة المنهجية

فكان لكل فصل دراسي فرقه الرياضية التي تتباري مع باقي الفصول وله جريدته الخاصة التي يعبر فيها الطلاب عن آراءهم بكل حريه وكانت تعقد الندوات والمناظرات ومسابقات في أحسن مقاله وأحسن بحث إلي جانب جماعات الهوايات القراءة والرحلات والرسم تحت إشراف نخبه من الرعيل الأول من المدرسين الذين نذكرهم ونجلهم ونطلب لهم الرحمة والمغفرة
وكانت مباريات المدارس تدور علي مستوي المديرية –ألمحافظه الآن-
ثم علي مستوي الصعيد انتهاء إلي بطولة الجمهورية للمدارس لكافة الفرق الرياضية وغير الرياضية
وكانت المدرسة تحرص علي إنتاج الجيل الواعي لحقوقه وواجباته ودوره في بناء الوطن الحر المستقل

ومازلت اذكر حتى الآن المظاهرات التي انطلقت في مصر من أقصاها الي اقصا ها بمناسبة إلغاء معاهدة 1936 وكنت في أولي سنوات الدراسة الثانوية

وفي عهد عبدا لناصر كان هناك التدريب العسكري والحرس الوطني الذي يضم كل طلاب الثانوية وكان التدريب يبدأ صباحا قبل بدء الدراسة بساعة
فما أن جاء العدوان الثلاثي علي مصر كان في استقبله جيلا مدربا مستعدا
وكنا أول المتطوعين الذين جعلوه يفضل ان يفوز من الغنيمة بالانسحاب

لم يخف عبد الناصر منا –كطلبه- وإن كان قد بطش بنا فيما بعد
فعاقبه الله بهزيمة تاريخيه سوف تتناقلها الأزمان جيلا بعد جيل

ونحن وان كنا كرهناه
ولكنا وعلي كل المستويات نعترف ونقر ونقدر له كونه لم يكن لصا وكان شريفا لم يمد يده إلي أموال الشعب المصري وإن كان قد بددها دون وعي منه ولا اراده

وحين استعان السادات بالإسلاميين ليحقق بهم ملحمة العبور التي انطلقت بشعار الله اكبر ولله الحمد وتحقق النصر بفضل الله وحده فلم يكن للسلاح الذي نملكه ألقدره علي مواجهة السلاح الإسرائيلي ولكنه الإيمان الذي هزم إسرائيل وسيهزم كل طاغية أو مستبد

ثم كان هذا العهد البائس الذي بدأه رأس الحكم بمقولته الشهيرة

انا اسمي حسني مبارك

يومها هتفنا في ألغربه

ضاعت مصر

فقد كنا نعرف من هو حسني مبارك ابن كاتب المحكمة الابتدائيه

الراسب في الثانوية ألعامه ثلاث مرات

المغرور المتآمر الأناني المريض

بالأنا


البار انويا

كفاكم الله شرها

وليس ذنب محافظة المنوفيه انها أنتجت لمصر أنور السادات الذي صور له

غروره انه فوق النقد وفوق المساءلة فكان في ذلك حتفه

ليس ذنبها أنها أنتجت لمصر رئيسا آخر به كل صفات منتج حيواني تميزت

به ألمحافظه عن سائر محافظات مصر

و هنا بدات مرحلة الاحتضار

والي لقاء آخر

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  رساله الي الامين العام لحزب الله

 ::

  أصابع أمريكا الحريرية

 ::

  الرجوع إلى الحق فضيلة

 ::

  صدام حسين المجيد رجل يحبه الله


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.