Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

من أوراق المغدور البروفسور عمر ميران 1/4
بثينة الناصري   Sunday 17-12 -2006

من أوراق المغدور البروفسور عمر ميران 1/4 تحية طيبة

لقد تابعنا في دورية العراق قضية المغدور الراحل البروفيسور واحفاده أسكنهم الله الجنة . ونحييكم على استئناف نشر اوراقه لفضح العملاء الذين استغلوا الشعب الكردي لتحقيق مآرب سياسية .

اذا كانت العصابات الكردية قد ظنت انها اسكتت البروفسور ميران وحفيده عبد القادر ، فقد أخطأت لأن الكلمة الحرة لا تموت ولا تدفن وستظل تلاحقهم حتى تقتص منهم .
وفي نفس المضمون نبعث اليكم رابط بحث عن اسطورة الهولوكوست الكردي للكاتبة العراقية بثينة الناصري ، راجين الاطلاع عليه ونشره على نطاق واسع وتزويدنا بأية اضافات او تصحيحات او تعليقات لديكم .

مع خالص التحيات
دورية العراق
[email protected]
=============

هذا الجهد مهدى الى :
• شعبنا الكردي لعله يكتب يوما تاريخه الحقيقي.
•ضحايا المقابر الجماعية في كل مكان وزمان ، لعلنا نعرف يوما القاتل الحقيقي
•الجيش العراقي البطل: تحية اعزاز واكبار لمن حمى سور الوطن منذ تأسيس العراق ولم يكن يوما جيشا من القتلة وقطاع الطرق والمرتزقة.

ليس المقصود بالسطور القادمة محاولة تغيير قرار الحكم في محكمة الاحتلال فقد صدر وسجل في لوح الاعداء والعملاء حتى قبل ان يطأوا ارض الوطن . ولكني اكتب هذا للتاريخ لعل يوما ما بعد سنوات عديدة قادمة تقع عليه عينا شاب كردي يهوى تصفح كتب التاريخ فيساعده ربما على اعادة تفسير تاريخ قومه. وربما سوف يستطيع ان يحكي لاولاده و احفاده بعد ذلك كيف ان قادة من أمته في مرحلة من تاريخ العراق ارادوا ان يقيموا حقا بالباطل فغيروا التاريخ وطمسوا معالمه حتى لم يعد الاحفاد يعرفون اين ينقبون عن مقابر الحقيقة واين ينبشون للبحث عن القتلة الاصليين ، وربما ينهي قصته لصغاره ليقول لهم ان سبب ضياع قومه ان الكذب مثل الخشب المنخور لا يرفع جدران دولة. وأنك لا تخلق أمة بأسطورة .

**

اقصد بهذا الجهد أن افضح تلك الاسطورة و اتابع سير بنائها وكيف نمت وبلغت ذروتها بين جدران محكمة الاحتلال واقصد ان افضح الخبراء الأجراء ، وكيف تعاونوا ونسقوا من اجل تقديم قصة مهلهلة .

اقصد بهذا الجهد ان افضح منظمات (حقوق الانسان) غير الحكومية التي تعاونت مع الاحتلال وبتمويله من اجل طمس حقوق الاموات بتزييف حقيقة ماحدث لهم وحقيقة مرتكبي الجريمة .

واقصد ان افضح الاعلام الموالي الذي ساهم ومازال يساهم مساهمة مؤثرة في نشر أكاذيب ركيكة لاتخفى على أحد .

وقبل ان انسى اريد ان اشكر كل شهود الزور في محكمة الاحتلال لأنهم لم يحفظوا التلقين تماما ، فأطلت الحقيقة في ثنايا كلماتهم وعلى قسمات وجوههم ومن زيغ عيونهم .

ومعهم اشكر هيئة المحكمة وهيئة الادعاء العام والمحامين الاكراد الذين ضاعت عليهم دورات التدريب التي كلفت امريكا ملايين الدولارت ، فلم تفلح الا بانتاج كومبارس من الأفاكين الذين علِقوا في مستنقع تحيزهم وحقدهم وجهلهم ورغبتهم المسعورة في التغطية على الاكاذيب وفي اختراع المزيد منها وتخبطهم بين مشاهد المسرحية فلم يعرفوا متى يدخلون أومتى يخرجون من النص ، وفي اصرارهم الاعمى على ان يتحدث شهود الزور بالكردية في حين يحسنون العربية وكأن الحديث بالعربية ينتزع هوية الكردي وكأن الامريكي اذا تحدث بالعربية يصبح عربيا . أشكرهم لأنهم بانحيازهم الى حد الهوس المرضي لفتوا الانظار الى ان شيئا ما لايشبه العدالة يجري اما م اعيننا .

وقبل أن انسى ايضا ، اريد ان اقول لمن سوف يشرع سهامه – بعد نشر هذا التقرير – للنيل مني لأنهم لايعرفون غير ذلك حين يفحمون ، ولمن يجعل هدف حياته البائسة تصدير قوائم الاغتيالات لدفن الحقيقة : اقول لهم .. لقد فات الاوان .. ولم تكن الحقيقة انصع في تجليها كما في هذه الايام . لقد فتحتم اعين الناس حين اوغلتم في باطلكم وطغيانكم . ألم تتعلموا ان الكلمة حين تنطلق في الفضاء لا شيء يستطيع ايقافها ؟ وأن الكلمة .. لاتموت ؟

ولكل الاحرار الطيبين في هذا العالم .. اقول: لقد امضيت 240 ساعة في كتابة هذا التقرير ، فأرجو ان تعطوني ساعة من وقتكم لأحدثكم عن خبراء بريمر و هولوكوست الاكراد .

---
مقدمة

تعريف المقبرة الجماعية
المقبرة الجماعية حسب موسوعة wikipedia
هي قبر يحتوي على اكثر من جثة واحدة وغالبا مجهولة الهوية. وتقام المقابر الجماعية عادة حين يموت او يقتل عدد كبير من الناس وهناك رغبة في دفن الجثث بسرعة اما خوفا من انتشار الامراض كما في حالات الكوارث الطبيعية او لاخفاء الجريمة كما في الحروب .

اساطير المقابر الجماعية
يقول تقرير الامم المتحدة لتقصي حقائق المقابر الجماعية في يوغسلافيا السابقة "ان الكثير من الناس يميلون الى ذكر اعداد كبيرة للمدفونين في المقابر الجماعية على اساس اعداد المفقودين من ذويهم وليس على اساس المقتولين فعلا . وهذه كانت حالة القطاع الغربي في باكاراكا بوليانا حيث زعم ان 1700 جثة مدفونة . ولم تجد اللجنة سوى 19 جثة" (1)

شيء من هذا حدث في العراق ، فحين انتشرت اسطورة المقابر الجماعية في العراق قبل او بعد 1991 بقليل سمعنا ارقاما تتراوح بين مليون قتيل (كما قال بختيار امين وزير حقوق الانسان في حكومة الاحتلال واكده اياد علاوي) الى 400 الف كما قال توني بلير (والذي اكد في مؤتمر صحفي انهم اخرجوا فعلا هذا العدد من الضحايا) ثم بين 100 الف و50 الف و182 الف (كردي فقط) .. وتراوحت اعداد القبور بين الالاف ، و(قبور في كل شبر في العراق) وبين 300 او 250 وأخيرا 40 ، 70 ، وفي المحكمة قالوا 17 . ولم يكشفوا سوى عن 3 منها وجد فيها حسب قولهم 301 جثة . ومقبرة اخرى وجد فيها 27 .

في آيار 2003 قال تقرير لمنظمة مراقبة حقوق الانسان بان 290 الف مفقودين . وقد استخدم التضخيم لاغراض سياسية و اعترفت مراقبة حقوق الانسان بان ماجمع من ارقام للتوثيق قبل الاحتلال تم تخفيضه الى الثلث لأن الارقام كان مبالغا بها . وتقول هانيا المفتي وهي احدى الباحثات اللواتي جئن بهذا التقدير :"كانت تقديراتنا مبنية على تقديرات "(2)

وتقول منظمة inforce البريطانية وتضم خبراء طب عدلي ومقرها جامعة بورنماوث "ان المشكلة هي ان العراقيين يضخمون الاعداد ولايعرفون ماذا في المقابر الجماعية على وجه التحديد كما يقول جوناثان بوريست.

قد يقول لك الناس ان المدفونين عشرات الالاف في مقبرة واحدة . وحين نصل هناك لانجد ذلك " (3)

" هل تتذكرون كل الحديث عن القبور الحماعية حيث قيل ان الصرب دفنوا فيها حوالي 100 الف مدني بريء من كوسوفو خلال حرب الناتو في 1999؟ حسنا تبين ان فرق التحقيق للمحكمة الجنائية الخاصة بيوغسلافيا لم تستطع العثور على حتى قبر واحد يمكن ان يسمى قبرا جماعيا ." (4)

**
البحث عن القبور مهمة سياسية وليست انسانية

كان الهدف الرئيسي من الاسطورة يخدم جهتين :
1- قادة الكرد الذين سعوا طوال هذه السنوات للانفصال واقامة دولة لهم وبتوجيه من حلفائهم في تل ابيب ارادوا صنع هولوكوست (على نطاق واسع) لهم لاجبار المجتمع الدولي الاعتراف بكيان اسمه (كردستان) وقد انتشرت في هذه الفترة صور الخرائط المزعومة لهذا الكيان . وبتخطيط ومساعدة من الاسرائيليين الماهرين في تحشيد الاعلام والدعاية والتحرك وسط المنظمات والهيئات الدولية والشعبية.
2- الاحتلال الامريكي الذي كان – خاصة بعد انفضاح كذبة اسلحة الدمار الشامل – يبحث عن وجه اخلاقي لاحتلال وتدمير العراق ، فجعل من اولى مهام بريمر احياء واذكاء اسطورة المقابر .. حتى ان الشعار الذي كان يستخدم على موقع سلطة التحالف على الانترنيت كان عبارة عن صور مقابر جماعية وكأن الجيش الامريكي جاء من اجل هذا الغرض .

ورغم اختلاف الغايتين فقد تلاقت مصلحة الجهتين ، وكان جهد كل طرف يصب في مصلحة الطرف الاخر ، وعليه يمكن تقسيم فترة بناء الاسطورة على مرحلتين :

الاولى : قبل 1991 ، تحرك الكرد عبر المنظمات غير الحكومية وبدعم امريكي من خلف الستار (لاسباب البحث عن اسلحة الدمار الشامل عبر الكشف عن استخدام السلاح الكيميائي) . وتقول منظمة اطباء من اجل حقوق الانسان PHR ان الولايات المتحدة طلبت في 1988 من تركيا والعراق السماح لمحققين بالدخول الى المنطقة والى تركيا للكشف على المواطنين الاكراد الذين اتجهوا الى تركيا بعد ماقيل من قصف العراق لهم بالسلاح الكيميائي ولكن كلا الدولتين رفضتا ، مما اضطر الادارة الامريكية للاتجاه الى منظمة اطباء من اجل حقوق الانسان للتحرك .

وبعد 1991 حين فرضت مناطق حظر الطيران وبسطت امريكا وبريطانيا الحماية على الشمال العراقي بحجة الملاذ الآمن ، ومكنت الاكراد من السيطرة على معظم المناطق ، استطاعت منظمتا مراقبة الشرق الاوسط MEW وهي فرع من مراقبة حقوق الانسان HRW ومنظمة اطباء من اجل حقوق الانسان في الدخول والبدء بعملية البحث عن القبور . والى هذا الجهد من 1988 – 1991 – 1992 ينتمي الخبراء الاجراء الذين شهدوا بالكذب في محكمة الاحتلال وهم د. كلايد سنو – سكوت – اسفنديار شكري.

الثانية – من 2003 – 2005 حيث بدأ الامريكان هوس المقابر . اولا فتحوا مقبرة في المحاويل لا ندري ماذا تحويه وهي تعود على الاكثر لعام 1991 ، واطلقوا عنان الجمهور وخرجت علينا الصور الاعلامية بنساء يحضن الهياكل العظمية ورجال يقبلونها واطفال يحملون صور آبائهم ومشاهد تعصر القلب .. وهذه كانت (مظلومية الشيعة ) التي حررهم بوش ، ولأن المقبرة قد انتهكت وتصرف فيها الناس واخذ كل منهم هيكلا دون ان يتعرف بشكل علمي اذا كان يخص قريبه ام لا وربما كان الواحد منهم يحتضن هيكلا لجندي عراقي ممن كان يعتبره عدوا .. وذهبوا بهم الى حيث دفنوهم وانتهى الامر . كانت انطلاقة اعلامية سياسية وليست انسانية . وبعد هذه الفورة ، قام الجيش الامريكي بمقاوليه الاهليين ممن يسميهم خبراء ، وبواسطة الاقمار الصناعية بالبحث عن المقابر .. وما أن عثر – كما يقولون- على اول قبر حتى احضروا الصحفيين بالمروحيات العسكرية للتصوير . والى هذه المرحلة ينتمي الخبير في الجيش الامريكي مايكل "سوني" تريمبل .


العملية امريكية من اولها الى آخرها – انتقاء القبور للادانة
كولونيل الجيش الامريكي ايد تورلي يقول " انهم لا يسعون الى تقديم خدمة لعائلات الضحايا . هذه مهمة اخرين . انهم يبحثون عن دليل جريمة"

يقول راندي ثايز : اكثر شيء نبحث عنه هو جمجمة برصاصة (اعدام) . (5)

" القبر الاول يحتوي على بقايا نساء واطفال والاخر رجال فقط وفي كل قبر اكثر من 100 جثة . ويقول المسؤولون ان هذا كاف لتحديد نمط القتل ."

"المحكمة العراقية فيها 46 قاض ومدعي عام وايجاد ادلة تربط بين الافراد على رأس حكومة، بالفظائع المختلفة عملية صعبة وعلى كيهو وفريقه ان يدخلوا في عمق التفاصيل دون ان يظهر الامر وكأنه عملية امريكية ." (6)

تقول ساندرا هوجكنسون مديرة مكتب حقوق الانسان في سلطة الاحتلال "نحاول ان نتأكد انه يوجد على الاقل قبر وربما اثنان او ثلاثة لفترة تاريخية من تاريخ الفظائع . وهذا معناه من 8-24 قبر مختارين للنبش.

ويجب ان تبين البقايا دليلا ينفع في المحكمة .. مثل جماجم يخترقها الرصاص ."

ومن بين 41 موقع مؤكد من قبل فريق الاحتلال تم اختيار 4 يتوافقون مع هذه المعايير وكلها في صحاري نائية بعيدة على الاقل 10 ميل عن اقرب طريق.(7)

تحديد مواقع القبور بنفس طريقة تحديد مواقع اسلحة الدمار الكاذب - بالاقمار الصناعية

"درس خبراء الجيش الامريكي بتأن صور الاقمار منذ عام 1983 وهي تصور كل 16 يوما . ويحللون الصور على الكومبيوتر عن طريق العثور على دليل وجود الجبس . فالصحراء العراقية فيها طبقة قوية تقع على بعد قدم من السطح وحين تحفر حفرة تكسر هذه الطبقة والمعادن تختلط بالتربة وتشكل الجبس وهو نوع من الملح. يلتقط القمر التماع الكرستال الابيض او يمكن رؤيته بالعين المجردة على الارض . فإذا كان الشهود يقولون مثلا ان هناك شكوك بوجود قبر جماعي في منطقة ما يعود الى مارس 1991 مثلا . يقوم الخبير بتحليل البيانات من صور التقطت في شباط 1991 و حزيران 1991 ويقرر ماذا ماكانت هناك حفرا حفرت في المنطقة ." (8)

أي ان الانسان لا يحفر الارض الا ليدفن جثثا ، كما لا يقتني معامل نقالة الا لينتج جرثومة.

كل (الخبراء) الذين استقدموا سواء من المنظمات او من الجيش الامريكي كانوا يصرحون قبل سفرهم الى العراق بتصريحات سياسية منحازة ذاكرين في تصريحاتهم الارقام الاعلامية التي انتشرت مع الاسطورة . وكلهم قد حددوا الجناة بناء على ماسمعوه وليس على مااكتشفوه في تحقيقاتهم : صدام حسين والجيش العراقي وحزب البعث. وكلهم يعرفون انهم ذاهبون الى العراق للتفتيش عن ادانة وليس عن حقيقة .

وسنرى كيف تلوى اعناق الحقيقة من اجل الوصول الى استنتاج يخدم الاغراض السياسية.

**

توجيه تهمة الابادة وجرائم ضد الانسانية
في 4/4/2006 صدر هذا البيان عن محكمة الاحتلال : اقرأوه بتمعن :

مجلس الوزراء- دائرة الإتصالات الحكومية
العلاقات الإعلامية
بيان صحفي / Press Release
الثلاثاء 4-4-2006

اكتمال التحقيقات في قضايا الجرائم المرتكبة ضد شعبنا الكردي ( قضية الانفال )

اعلن الناطق الرسمي للمحكمة الجنائية العراقية العليا، القاضي رائد جوحي في مؤتمر صحفي عقده اليوم ببغداد، عن اكتمال التحقيقات في قضايا الجرائم المرتكبة ضد شعبنا الكردي في قرى اقليم كردستان المسماة ( قضية الانفال )، التي تم فيها قتل الالاف من النساء والاطفال والرجال ودفنهم في القبور الجماعية المختلفة، والتي تم فتحها اصوليا من قبل المحكمة وبحضور فرق طبية ودولية في صحراء الحضر او صحراء السماوه او بعض القرى الكردية.

واضاف: لقد اخضع النظام المقبور العوائل والسكان الى ظروف معاشية صعبة جدا، وكذلك مارس عمليات النقل القسري للسكان والاحتجاز غير القانوني لأعداد كبيرة جدا منهم في معتقلات ( نكرة سلمان ) و ( الدبس ) و ( طوبزاوه )، فضلا عن حرق وهدم المباني ودور العبادة دون اي مبرر او ضرورة عسكرية.

واوضح: انه ونتيجة لاكتمال الاجراءات التحقيقة فقد تم احالة المتهمين كل من :
1- علي حسن المجيد التكريتي .2- صدام حسين مجيد التكريتي .3- سلطان هاشم احمد .4- صابر عبد العزيز الدوري .5- حسين رشيد التكريتي .6- طاهر توفيق العاني .7- فرحان مطلك الجبوري .

واشار جوحي بانه تم احالة المتهمين وفق المادة 11 / اولا الفقرات أ- ج ، والتي تنص على جريمة الابادة الجماعية والمادة 12 / الفقرة اولا أ - ج – هـ وهي جريمة ضد الانسانية والمادة 13 / رابعا / الفقرات أ- د – ل لتهديم القرى وحرق المباني وانهاء مظاهر الحياة وهدم دور العبادة في المنطقة وبدلالة المادة 15 من قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا رقم 10 لسنة 2005 والقاعدة 32 / اولا من قواعد الاجراءات وجمع الادلة الملحقة بالقانون والمادة 132/ أ -2 من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 23 لسنة 1971 المعدل.

واكد انه وبهذا الاعلان تكون المحكمة قد أنجزت التحقيق في واحدة من أكبر الجرائم المرتكبة والمعقدة مستندة في ذلك على أقوال المشتكين والشهود الذي بلغ عددهم بالمئات معتمدين نظام النماذج والعينات التي تُبين ما حدث من جرائم في المنطقة والوثائق والمستندات الرسمية التي حصلت عليها المحكمة من أجهزة النظام السابق والتي تؤيد ارتكاب الجرائم التي تم التحقيق فيها والكشوف والمحاضر والفحوصات المختبرية للمقابر الجماعية المفتوحة والمكتشفة من قبل المحكمة وفقاً للقانون وأقوال المتهمين المدونة في محاضر التحقيق.

وتلاحظون ان رائد جوحي يكذب في حكاية "المقابر الجماعية التي تم فتحها اصوليا من قبل المحكمة وبحضور فرق طبية ودولية" حيث ان القانون الذي شكل المحكمة في 2005والذي اضفى عليها وجها عراقيا الغى المحكمة الاولى التي اصدر قانونها بريمر باسم مجلس الحكم في خريف 2003 حسبما يقول جوحي بنفسه :

شكلت المحكمة الجنائية العراقية العليا في بدايتها بموجب القانون رقم -1- لسنة 2003 والمنشور في جريدة الوقائع العراقية رقم 3980 من قبل مجلس الحكم العراقي والمفوض بإنشاء المحكمة الجنائية العراقية المختصة بالجرائم ضد الانسانية (في حينها) بموجب الامر (48) الصادر من المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقته .وقد بقي هذا القانون نافذ المفعول حتى صدور القانون رقم (10) لسنة 2005 الذي أقرته الجمعية الوطنية استناداً الى أحكام المادة 33 من قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية والمصادق عليه من قبل مجلس الرئاسة. وقد نُشر هذا القانون في جريدة الوقائع العراقية في العدد 4006 في 18/10/2005. وبموجب المادة (37) من القانون رقم (10) لسنة 2005 اُلغي قانون المحكمة الجنائية العراقية المختصة بالجرائم ضد الانسانية رقم (1) لسنة 2003 وكذلك قواعد الاجراءات الصادرة وفقاً لاحكام المادة (16) من القانون الملغي وحل محلها القانون الحالي. أي ان القانون السابق قد اُلغي كاملاً وحل محله القانون الجديد.(9)

**
تعريف جريمة الابادة Genocide
اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها
اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق أو للانضمام بقرار الجمعية العامة
للأمم المتحدة 260 ألف (د-3) المؤرخ في 9 كانون الأول/ديسمبر 1948
تاريخ بدء النفاذ: 12 كانون الأول/يناير 1951، وفقا لأحكام المادة 13

المادة 2 في هذه الاتفاقية، تعني الإبادة الجماعية أيا من الأفعال التالية، المرتكبة علي قصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو اثنية أو عنصرية أو دينية، بصفتها هذه:

(أ) قتل أعضاء من الجماعة،
(ب) إلحاق أذى جسدي أو روحي خطير بأعضاء من الجماعة،
(ج) إخضاع الجماعة، عمدا، لظروف معيشية يراد بها تدميرها المادي كليا أو جزئيا،
(د) فرض تدابير تستهدف الحؤول دون إنجاب الأطفال داخل الجماعة،
(هـ) نقل أطفال من الجماعة، عنوة، إلي جماعة أخري.

المادة 3 يعاقب علي الأفعال التالية:
(أ) الإبادة الجماعية،
(ب) التآمر علي ارتكاب الإبادة الجماعية،
(ج) التحريض المباشر والعلني علي ارتكاب الإبادة الجماعية،
(د) محاولة ارتكاب الإبادة الجماعية،
(هـ) الاشتراك في الإبادة الجماعية.

تعريف جرائم ضد الانسانية Crimes Against Humanity
حسب المحكمة الجنائية الدوليةعام 1998 - المادة السابعة من ميثاق المحكمة . تشمل جرائم ضد الانسانية الاعتداءات التي يتم ارتكاب أي منها بصورة منهجية و على نطاق واسع و هي :

( القتل المتعمد , الابادة , الاستعباد ,الابعاد القسري للسكان , السجن او الاشكال الاخرى للحرمان من الحرية بما يخالف الشرعة الدولية لحقوق الانسان , التعذيب , الاغتصاب , الاستعباد الجنسي , الاجبار على البغاء , الاجبار على الحمل او التعقيم او أي شكل من الاشكال الاخرى للاعتداء الجنسي , قمع مجموعة او جماعة سياسية او عرقية او قومية او أثنية او ثقافية او دينية , أختطاف الاشخاص , جريمة الابارتايد , و كل جريمة تسبب في أيذاء النفس او الجسد او الصحة العقلية)

الفرق بين الابادة وجرائم ضد الانسانية هو انه في اثبات جريمة الابادة حيث يجب ان تثبت ( القصد والنية لتدمير جماعة من الناس جزئيا او كليا ) أما في (جرائم ضد الانسانية ) فيكفي ان تثبت (المنهجية ونطاق واسع) ، ولهذا يقول الخبراء ان جرائم الابادة صعب اثباتها .

ولكن اعداء العراق وجهوا التهمتين معا ، من اجل اثبات اما القصد والنية في جريمة ابادة واما منهجية ونطاق واسع في جرائم ضد الانسانية وسنرى انهم لقنوا الشهود ومعظمهم ريفيون لا يعرفون الفرق بين هذه وتلك في استخدام تعبيرات تؤدي الغرض السياسي منها . أنا ايضا لم اعرف الفرق وكان علي من اجل كتابة هذه المقالة ان ارجع الى البحث عن التعريفات القانونية لها .


خبراء منظمات حقوق الانسان – القناع الرحيم للوجه البربري

التحقق من الابادة باستخدام الغازات الكيمائية
في شهر تشرين ثاني 1988 ذهب اسفنديار شكري وهوطبيب كردي يحمل الجنسية الامريكية ويقيم في دترويت بصفته مترجما ومراقبا لاثنين من الاطباء الامريكان وهم : د. هوارد هو من اصل صيني ود. روبرت ديجان امريكي موفدين من منظمة اطباء من اجل حقوق الانسان الى معسكرين للاكراد النازحين الى تركيا في ديار بكر وماردين بعد شهرين من وصول الاكراد الذين تعرضوا حسب الاساطير الى هجوم كيميائي في الشهر الثامن 1988.

ومن بين 18000 نازح في كلا المعسكرين كما تقول الاساطير لم يستطع الاطباء الثلاثة الالتقاء بسوى 26 شخص ملأوا استمارات يتضمن كل منها 120 سؤال وصوروا بالفيديو مقابلات مع 20 شخص وفحصوا 12 شخص . لم يجدوا شيئا سوى ان رجلا اراهم ظهره وفيه بقع بيضاء مندملة عن (ندوب غاز الخردل) كما قالت الاساطير و طفلة وامرأة مسنة لديهما ضيق في النفس (باعتباره عارضا من عوارض غاز الخردل ) . وجل تقريرهم انصب على الاقاويل الشفاهية والشهادات التي استمعنا الى بعض منها في الجلسات الاولى لمحاكمة الانفال : الرائحة – تدميع العيون وفقدان البصر مؤقتا – ضيق التنفس – البثور والفقاعات . ادعى الشاهد اسفنديار ان الاتراك لم يمكنوهم من رؤية (الحالات الاشد) . وانهم لم يتمكنوا من البقاء في كل معسكر اكثر من ثلاثة ساعات .. باختصار الرحلة لم يكن لها اية قيمة علمية وكان يمكن لأي صحفي ان ينقل نفس التقرير وذلك بسبب 1- وصولهم بعد شهرين من الحادث بعد ان اندملت الآثار الجلدية واختفت الاعراض ولم تبق الا اعراض قد يكون سببها أي مرض اواي محفز غير التعرض الى غاز الخردل حصريا 2- للدلالة على استخدام غاز الخردل اعتمد الوفد على سماع شهادات 26 شخصا ينتمون الى 3 قرى مختلفة ولاندري مدى مصداقية هؤلاء . 3- لم يتسن للوفد اللقاء بأكثر من 26 شخصا من مجموع 18000 وهذا العدد لايمكن ان يكون ممثلا لكل هؤلاء .

ولكن مع ذلك فلم تتوان منظمة اطباء من اجل حقوق الانسان من اعتماد هذه النتيجة وان تكتب في تقريرها مايلي (10)

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ثامر عبدالله -  العراق       التاريخ:  09-09 -2010
  على من تكذبون؟ على الشعب العراقي؟ أتظنون فعلا ان الناس مستعدة لتصديق هذه الالكاذيب و تكذيب الحقائق التي فعلا حصلت؟ لماذا تغتالون ضمائركم و تفعلون كما فعل من تقفون ضدهم انتم؟
   نعلة الله عليكم الكذابّين الفتّانين الحاقدين انم و صدامكم و بعثكم و ابليسكم و شيعتكم و سنتكم و خونتكم و عملائكم خدم الاجنبي من صدام الى الطالباني الحقير و البرزاني المجرم والمالكي والسيستاني وأذيال الأتراك وجواسيس الأعداء من الخونة الاشوريين بائعي الكرامة وكل من سمح له ضميره بان يتعالى على الاخرين تحت اية مسميات كانت. لعنة الله عليكم يا مجرمين و على كل من يضحك على ذقون العراقيين الشرفاء البسطاء.



 ::

  من أوراق المغدور البروفسور عمر ميران4/4

 ::

  من أوراق المغدور البروفسور عمر ميران 3/4

 ::

  من أوراق المغدور البروفسور عمر ميران 2/4


 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  الهروب من المسؤولية الى اين

 ::

  مصنع المناضلين

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  مواجهة بطالة المرأة بالعمل عن بعد .

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.