Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

هل يعيد الاستنكار الطيور المذبوحة؟!
امتياز المغربي   Saturday 16-12 -2006

هل يعيد الاستنكار الطيور المذبوحة؟! الى الاطفال الاخوة اسامه واحمد وسلام بهاء بعلوشة من غزة

باقدامهم التي لم تاخذ بعد حيزا كبيرا من مساحة الارض ،و احلامهم بالحصول على علامات مميزة في امتحاناتهم المدرسية ،اعتلى الاخوة الثلاثة السيارة ،حملوا وجوها صغيرا عبرت عن صغر حلمهم الذي كان يطير في مخيلتهم مع ابتسامات صغيرة وحجمهم الصغير وامتحان ذاك اليوم ،كل شي رحل مع اول الرصاصات وهرب من كثرة كثافتها.

زخ كثيف سبق زخات المطر الرحيمة اطلق الزخ الاول على أسامة 10 سنوات، أحمد 6 سنوات وصغيرهم سلام 3 سنوات، ابناء مسؤول الاستخبارات الفلسطيني بهاء بعلوشة، قتل الاطفال الثلاثة على مسمع امهم ليندا أبو طقية .

الكل ينتقد ويشجب ويستنكر ولكن ما هي النهاية، فقد بتنا نحمل في جعبتنا حقيبة نودع فيها كل صباح بيانات الشجب والاستنكار التي تتلائم مع المناسبة، ولكنني اسالكم بالله متى سيأتي الفعل؟ ولكن ان اتى هل سيعود من رحلوا قسرا الى الحياة من جديد؟.

لم يبقى حزب او فصيل او مؤسسة خاصة او عامة او حكومية او شخصيات اعتبارية او حتى ام محمد التي تستيقظ كل صباح وهي تحلم بان تقبض راتبها في هذا اليوم من اجل اطفالها السبعة والاب الغائب خلف القضبان او ابو سمير الذي يعمل كسائق سيارة على الخطوط بين المدينة وهو لا يكاد يستطيع ان يقبض على مقود السيارة بسبب كبر سنه وشدة برد القارصة في ساعات المساء، كلهم استنكروا ولكن بعضهم يقول ما باليد حيلة، اما الاخرون فلنقف لكي نتفرج كيف سيعملون على اقفال عملية قتل الاطفال بطريقة حكيمة لا تستدعي محاسبة الجناة خوفا على شعورهم الرهيف جدا الذي قد يخدش من همسه.

دم هنا ودم هناك، اعتدنا على ذلك من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي وطغيانها ،ولكن كيف تقتل البراءة على ايدي افراد تجردوا من كل معاني الانسانية وعملوا الى جانب خفافيش الليل اذا لم يكونوا هم الخفافيش بأعينهم.

عندما تتسخ يدي احدنا سواء من بقيا الاكل او في العمل فاننا نقوم بغسلها مباشرة، ولكن هنا كيف سيتم غسل دم التصق على فوهات البنادق والايدي والشارع الذي شاهد الجريمة، لن يستطيعوا حتى ولو جاؤوا بكل مياه الدنيا فلن يغتسلوا من جريمة ارتكبوها بكل حذافيرها ولكنهم تناسوا انه لا يوجد ما يسمى بالجريمة الكاملة.

اذا لم تتطبق العدالة على ارض ففي السماء توجد العدالة الالهية التي ستعمل على العقاب الواجب لكل من سرق لقمة الخبز من فم طفل كان يذهب الى المدرسة برفقة اخويه و يحلم بان يحصل على اعلى العلامات في المدرسة من اجل ارضاء امه، ونقول لكل من يستطيع ان يفعل شيئا يكفي صمت فقد قتل الصمت في محرابكم.


فلسطين
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أرامل الإنترنت.....!؟

 ::

  ملف فساد جديد تشترك فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية

 ::

  ما أسباب البرود الجنسي في فراش الزوجية؟

 ::

  لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟

 ::

  برنامج احمر بالخط العريض على فضائية الالبي سي من جديد

 ::

  هل بشكير ليلة الدخلة شهادة شرف للمرأة؟!

 ::

  هل هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني في قائمة الاصلاح؟!

 ::

  ما هو تعريف الدين الإسلامي في غزة؟؟!!

 ::

  شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد!!


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.