Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

حوار مع الكاتب المغربي عبد النور إدريس
الأستاذ : إبراهيم القهوايجي   Sunday 03-12 -2006

عبد النور ادريس كاتب متعدد الاهتمامات بين الشعر والنقد والقصة والبحث السوسيولوجي…وحينما نقرأ له لا يسعنا الا أن نستمتع…. يحمل إلينا وجع كتابة لا تهادن ، كتابة عابقة بتاريخ العاصمة الاسماعيلية(مكناس) ، ممزوجة بعبق أسطوري ورمزي..التقيناه هناك فدار بيننا الحوار التالي:

الصديق المبدع ابراهيم القهوايجي
أشكرك صديقي على هذا الحضور الجميل..

1- كيف جئت إلى الشعر؟ أو كيف جاءك الشعر؟
الشعر خطوة نحو المقدس ، تجعله يحلم في النظام اللغوي ولكنه ليس سلطانا أو نظاما أو أيديولوجيا، فالشعر وحده الذي لا تعكسه كل المرايا ويعيش وهم امتلاك كل الصور. لهذا فالشعر لا يجيء بل اللغة هي التي تذهب إليه وأعتقد أن حاجة الشعر إلى اللغة والصور اللفظية قوية من أجل أن يسيطر عليها الشاعر ويمتلك أسرارها لا أن تسيطر هي عليه، ومن ثم يمكن القول أن الشعر نار ولهب مشتعلة داخل الشاعر، غير أن هناك من تكون ذاته هي النار ، ومن يكون اللهب هو أصل قصائده.

2 - بين الكتابة الشعرية والكتابة القصصية تداخلات وتقاطعات..كيف تدبرها وانت تكتبهما؟
الانتقال بين الأجناس الأدبية ليس سهلا من حيث أن كل جنس (الشعر والقصة) يستقل بنظامه الخاص ، هذا التقسيم لا نجده في الملاحم العربية الكلاسيكية وهي كانت رصيدي الأول التي أثتت ذاكرتي . بالنسبة لي فالفكرة هي التي تأتي محمّلة بشكلها وأسلوبها فتكون القصيدة أو القصة- بالرغم من أنني أحاول أن أنتزع تلك المعاني وأدفع بها نحو الطريق المجرد - طائعا وبعدها أنتشل نفسي ،غير أن سلطان الشعري يمدني بالكثير من المفاتيح لرصد العالم المفتوح على الحلم ، فأحلامنا هي الباقية لأنها تعري ما تخبئه حكايانا و توحي لنا بسديمية النهاية.

3- بين الشعر والفلسفةأية علاقة في نظرك وانت الحائز على اجازة فلسفية؟ وكيف تسترفد الفلسفة في بنائك الرمزي؟
لم يُنه الشعر أبدا علاقته بالفلسفة ، فالفلسفة ماتني تعلن أن الإنسان هو سيد المعنى وموقف الشاعر ليس أبدا موقفا جماليا أو لغويا فقط بل هو موقف فلسفي كذلك من العالم ، وقد يشترك كل من الشعر والفلسفة في النزعة التأملية المنبثقة عن الخيال والعقل غير أن الفلسفة في مسيرتها التاريخية عملت على تقويض هذا الانسجام وتعالت على الشعري في حين نجد أن أفلاطون هو الذي آخى بين الشعر والفلسفة ودفع بالشعراء إلى وجود منفذ إلى الميتافيزيقا.

4 - ما ذا أفادك علم الاجتماع في كتاباتك الادبية؟
لم يكن الأديب في يوم من الأيام مبتعدا ولا مبعدا عن المجتمع ولا قطع كامل صلاته بالذات الاجتماعية. وقد استفدت كثيرا من الفلسفة بكل ضروبها في تحديد المعالم التي أرتادها على المستوى الأدبي لكن الشيء الأكيد هو أن علم الاجتماع قادني إلى معرفة “الإنسان ” بشكل موضوعي وفي صوره الواقعية الملموسة ورصد كل أشكال علاقته بذاته وبالآخرين، لكن أحيانا هناك تبادلا للأدوار عندي ما بين البحث العلمي والأدب حيث يكشف لي السرد حقائق اجتماعية بكر ما تزال مستعصية على المعادلة المجردة.

5 - الكتابة النسائية صيغة اختلف حولها الكتاب بين مؤيد وعارض..كيف تراها أنت؟ وهل هناك خصوصية ما في الكتابة بالمؤنث؟
إن الكتابة الأدبية النسائية هي قبل كل شيء كتابة نسوية أعلنت انزياح الذات الأنثوية عن الأيديولوجية الذكورية لتفعيل التوازن بين الجنسين ، والمصطلح لا يستدعي أحكام مسبقة تمايز بين إبداع المرأة وإبداع الرجل، فمسألة الإبداع لاتخضع للتصنيف الجنسي، فكتابة الرجل هنا لا يمكن أن نضعها مقياسا للكتابة المحتذاة وإلا أصبحنا نقيس كتابة المرأة كهامش بالنسبة لمركزية الرجل، بالرغم من أن وضع الفواصل ما بين المذكر والمؤنث يصعب الآن التنصل من حمولته المعجمية التي انتقلت من مستويات التأثير المفاهيمي إلى كل أشكال التأثير في المنظومة الاجتماعية والنفسية لكل من الجنسين .

6 - راكمت تجربة اصدار مجلة لسنوات…هلا حدثتني عن اكراهاتها؟ وما هي شروط اصدار مجلة سيارة ومتميزة؟
إصدار مجلة أو جريدة بالمغرب مغامرة كبرى خاصة إذا كان التمويل الذاتي هو السبيل إلى الاصدار ، فهناك ما لا يحصى من الاكراهات فحتى إذا تغلبت على الصعوبات المادية فستجد عقبة التوزيع أمامك ناهيك عن ظاهرة العزوف عن القراءة التي أصبحت تنخر المجتمعات الحديثة حيث تأكدت مع التقنيات المتطورة والحديثة ولادة مجتمع الصورة وحضارة الرقمية.

7 - أعلم أنك تشتغل على الترجمة، ما الذي يستهويك فيها؟ وهل مقولة “الترجمة خيانة” صحيحة الى ابعد الحدود؟
الترجمة مكون أساسي في تلاقح الحضارات ،وقد أدخلني نيتشه إلى هذه المغامرة اللذيذة فقد بدأت بترجمة عمل متميز لفريدريك نيتشه “افول الأصنام” وقد تطلب مني وكاحتياط لعدم السقوط في مقولة ” الترجمة خيانة” إلى قراءة كتب نيتشه كلها وباللغتين العربية والفرنسية وبعض البحوث الجادة التي تعاطت لفلسفة نيتشه بالتحليل والنقد لمعرفة كيف يفكر من سأترجم له، وأظن أنه على المترجم أن يترصد الخصائص التعبيرية للكاتب المترجم عنه ليدرك تفاصيل المعنى التي يذهب إليها الكاتب خاصة إذا كان النسق الثقافي يختلف من الكاتب إلى المترجم.

8 - بين الشعر والقصة والبحث في علم الاجتماع والترجمة و….أين تجد ذاتك صراحة؟
أجد نفسي في الشعرفهو يلخص ما أقوله وما لا أقوله إلا أنني في كل أعمالي لا أعبر إلا عن شيء واحد وبصور مختلفة وغير متكررة.

9- كيف توائم بين هذه الحقول جميعها.. ?
أترك للنقاد الحكم على انسجامية عملي في كل هذه الحقول الأدبية والمعرفية.



[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  حوار مع الشاعر قاسم حداد

 ::

  بيني وبينك زهر أيلول


 ::

  الخلافة وعد وفرض

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 2

 ::

  كرة القدم... حرام!

 ::

  خرافة أمة اليهود الروحية

 ::

  الدانمارك الاولى في استخدام الانترنت

 ::

  حب ذاتك

 ::

  قوة المنطق ومنطق القوة

 ::

  وهم وهوان وقيادة عبثية

 ::

  حتى اسرائيل تعلم أن التمييز العنصري لا مستقبل له

 ::

  غرائب وعجائب



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  السباق على القمة يحتدم

 ::

  نحن أعمى من العميان

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  قصة المدير في السوق الكبير

 ::

  من يريد الحرب... أميركا أم إيران؟

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  لَيْ الأعناق في صراع الأعراق.. عنصرية الفلسفة

 ::

  أفكار تجعلك سعيدا

 ::

  حكم السندات

 ::

  مسيح امريكا الجديد غرينبلات ..!!

 ::

  الشرق الأوسط رمال متحركة ورياح متغيرة وسيولة شديدة

 ::

  هل تقبل أن تُنشر صورة جثتك؟

 ::

  المثقفون لا يتقاعدون

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.