Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الى السيد حمد الشريدة ... افكار بصوت عالي !!
السيد أحمد الراوي   Tuesday 14-11 -2006

الكل سمع وقرأ عن شجاعة السيد حمد الشريدة وكيف تمكن من ان يصحو ويعود الى الصف الوطني ( والتي قد تكون صحوة متأخرة جداً ) ، وأخذ يفضح العملاء والخونة الذين سبق وان عمل معهم !!! كما أن الشجاعة تكمن ايضاً عندما وقف وقفة حق مع الاسد الاسير الرئيس العراقي ، وقدم شهادة مصورة للدفاع عن الحق . ان الموقف الذي يقفه اليوم السيد شريدة بقيامه بتوثيق الحقائق التي عاشها ، وكل المعلومات التي يكشفها هو موقف شريف يشكر عليه ونتمنى منه ان يستمر بذلك خدمةً للوطن والشعب . ولقد سمعناه يطالب بأن يُحال الى المحاكم العراقية بعد ان يتم تحرير البلد من العملاء والخونة ويضع نفسه رهن القضاء العراقي وذلك لتعاونه مع المحتل والعملاء والخونة الذين دمروا بلدنا وحاولوا تقسيم وطننا وتدمير شعبنا .!!!

أما بعد ، فهناك تساؤلات وافكار تدور في الاذهان بحاجة الى اجابات من قبل السيد شريدة ، ونتمنى ان يتقبل هذا برحابة الصدر وطول البال ، وفوق كل هذا ، فأن هذه التساؤلات بأمَس الحاجة الى الصدق والصراحة في الاجابة والتفسير !!!! ونحن نشم في السيد شريدة رائحة الشهامة والنخوة والشجاعة لأنه ترك العمل الخياني والتحق بصفوف الخط الوطني للشعب الرافض والمحارب للاحتلال وعملائه وخونة الوطن والشعب .

وحسب ما ذكرتَ في الشهادة المصورة ، فانك قد كنت من المؤيدين للرئيس صدام حسين ( في الثمانينات من القرن الماضي ) ، وانك كنت قد بعثت لسيادته برسالة تتضمن خطةً لتحرير الفاو من دنس الفرس المجوس !!! وانك كنت في ذلك الزمن مستعداً للدفاع عن الرئيس !!! ، اما بعد ذلك بسنوات فقد اصابك من الاذى الشخصي ما جعلك تعتقد بأنه كان ظلماً عظيماً !!!! وبذلك فقد قررت ان تنتقم من ذلك النظام ورئيسه !!! وبكل الوسائل المتاحة لك آنذاك !! حتى لو عملت وتواطأت مع المجرمين لتتعاون مع دول الاحتلال وتعمل لهم كأدات من ضمن الادوات لتمرير مشروع المحتل ، فهربت الى خارج العراق وارتبطت بحزب المجرم الجلبي وتعاونت مع القتلة المجرمين الامريكان وبذلك دخلت الى العراق بعد الغزو والاحتلال وتعاونت مع كل الساقطين والمنحطين من امثال المثلي ( الشاذ جنسياً ) انتفاض ، والمجرم الساقط آراس وعلى رأس هؤلاء الساقطين كان سيدك " آنذاك " الجلبي !! .!

وهنا نسأل ..

- هل ان ذلك الظلم الذي وقع عليك ( و جزء منه هو فصلك من الدراسة كطالب جامعي ) يتناسب مع فعلك بالانتماء الى حزب العميل الجلبي !!! والارتماء بأحضان الامريكان ومسايرتهم ليحتلوا بلدك ؟؟؟

علماً ان هناك الكثير من العراقيين الذين لحق بهم ضرر ( قد) يكون أكبر وأعظم من الضرر الذي لحق بك ولكنهم لم يلجأوا الى الخيانة والارتماء بأحضان الاجنبي !!! ولكنهم قد قاموا بممارسة الضغط على النظام بأساليب شريفة ومقبولة كمعارضين محترمين وقد أحرزوا تقدماً في هذا المجال !! وحتى ان بعظهم كان محكوماً بالاعدام !!!!!!

- وهل ان الشخص الوطني الشريف الذي يريد ان يخدم بلده ووطنه وشعبه يمكن ان يصل الى درجة خيانة شعبه ووطنه والانحدار الى الدرك الاسفل ليصل الى مستوى ابن العلقمي !!! ( مع الاعتذار للتشبيه )

***فقد قال العرب من قبل ( ماغُزي قومٌ في عقر دارهم الاّ ذلوا )!! *** وهذا مايحدث اليوم في عراقنا فعلاً ... فهناك غزوٌ .. وأحتلال ٌ.. وقتلٌ .. وذلٌ .. وأهانةٌ لكل مَنْ هو وطنيٌ وشريفٌ مدافعٌ عن الوطن والشعب والعرض من الانتهاك والأهانة !!!. ( كل ذلك بسببك انت وأمثالك ، لأننا كلنا نعلم انه لا يمكن لأية دولة ان تغزو بلداً وتحتل أرضه وتهين أبناء شعبه من دون عملاء ، أذلاء ، حقراء من أهل ذلك البلد !!!!

- نُذّكِر بقولك انك قد كنت على علم تام ( وحسب قولك انت ) بعلاقة العميل الجلبي بأسرائيل وذلك منذ عام 2000 م ، فكيف " لمناضلٍ " !!!! " وطني " !!! مثلك !!! تدّعي انك لم تكن تتفق مع الجلبي وعصاباته على الدمار الذي حلّ بالبلد بعد الغزو والاحتلال !!!؟؟ ولم تكن راضياً على القتل والدمار الذي قام به أحد أولئك الاقزام من قياديي حزب الجلبي ( وهو القائد الفعلي لذلك الحزب المجرم آراس ، حسب قولك) ، وامام عينيك !!! ولكنك تعلم ... وتقبل ... بعلاقة سيدك وقيادة الحزب الذي تنتمي اليه مع الّد اعداء الشعب والامة وهو أسرائيل ، بل وتعمل " جاهداً " على فتح قنوات للحوار مع اعداء الانسانية في أسرائيل !!!! وذلك حسبما ذكرت بأنك كنت قد ارسلت مبعوثاً امريكياً الى اسرائيل تطلب منهم و تترجاهم بأن يتصلوا بحزبكم لأجراء الحوار !!!!


- وهل كنت وقتها تتوقع من أمريكا وأسرائيل خيراً ؟؟؟ أذا كان كذلك ( اي تتوقع خيراً منهم ) فأنك كنت لاتفقه شيئاً !!!

- وهل كنت آنذاك مخدوعاً بهم ام انك كنت مؤمنا بما تقوم به !!! ؟؟ أم ان الحقد الذي كان في قلبك أنذاك قد عماك عن الحقائق وعن رؤية الاشياء على حقيقتها !!؟؟؟؟؟

عزاؤنا الوحيد هو انك قد عدت الى الصف الوطني بصدق وان الاعتراف بالخطأ فضيلة .. فليتسع صدرك لنقدنا وتساؤلاتنا .

راجين منك ان توضح الاجابات على الافكار والتساؤلات آنفة الذكر أعلاه ، ولكم منا ، خالص الدعاء بأن يقبل ربنا وشعبنا توبتك وعودتك الى الصف الوطني الذي ابتعدت عنه سابقاً !!!!! وهذا سوف لن يتحقق الاّ باستمرارك بفضح العملاء وأسيادهم وكشف مخططاتهم الاجرامية التي كنت انت جزءاً منها .( لأنك وحسب أقوالك قد كنت على اتصال دائم برؤوس كبار منهم وقيادات امريكية كبيرة جدا!!! وهذا يعني انك تعرف أكثر بكثير مما كنت قد أفصحت عنه !!!! )

وهناك الكثير من التساؤلات والافكار التي تشغل العقل الذي لايمكنه ان يتقبل الخيانة والاصطفاف مع دولة اجنبية ، ولكن ... لعل ان تكون هناك اجابات شافية ووافية لتشبع العقول وتخمد كل تلك الافكار وغيرها .

نتمنى لك ، حقيقة ، ومن كل قلبنا ان تتمكن من ان تريح قلبك وتفرغ صدرك من كل ماتعرف لتزيح الهموم عنه ، وليتعرف ابناء شعبنا على هؤلاء الخونة العملاء وأساليبهم وكل ما قاموا به !!! ، فنحن متأكدون بأنك سوف لن يهدأ لك بال او يهنأ لك قلب الاّ بأنتصار المقاومة العراقية وتحرير بلدنا لتتقدم بنفسك وتسلمها الى محكمة عراقية شريفة وشرعية لتقتص منك ، ولكن كلنا سنقف معك ونشفع ونشهد بجانبك ونؤيد صحوتك وعودتك الى الصف الوطني .

لندعوا الله ان يوفق ابناء المقاومة العراقية البطلة في مواقفهم ، وان يسدد رميهم ليتحرر بلدنا وشعبنا من هؤلاء الخونة والعملاء وأذنابهم .

آمين يارب العالمين . والله من وراء القصد !!!!

[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  هنادي احمد  -  العراق       التاريخ:  07-12 -2006
  الا لعنة الله على الكافرين التكفيرين من امثالك ومن امثال ما يسمى بالمقاومة العراقية التي لا تقتل الا العراقيين واحرقهم الله في نار جهنم اجمعين يارب العالمين


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.