Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مهزلة الرمادي وحديثة العراقيتين
اسماعيل الدليمي   Wednesday 25-10 -2006


يعتقد البعض بان تنظيم التوحيد والجهاد او مجلس شورى المجاهدين او القاعدة هي تنظيمات او تنظيم اساسيات وجوده محاربة الامريكان ومحاولة اخراجهم من العراق .لكن الواقع الذي يفرض نفسه هو عكس ما يجري على الواجهات الاعلامية . لان الجيش الامريكي هو من يدعم هؤلاء المرتدون عن قيمهم الانسانية والعراقية والعربية وحتى الدينية ،ان المدد العسكري والمادي لهذه المجاميع المجرمة يتكفل الجيش الامريكي بتوفيرها واسنادهم في بعض الاعمال التي من شأنها اثارت التوتر وعدم الاستقرار الذي يمهد للجيش الامريكي الطريق في تحقيق اهدافه الاستعمارية والتخلص من ضغط المقاومة العراقية التي انهكة كاهله ،وأن ما حدث في الرمادي وتجوال العصابات في شوارع الرمادي التي يحكم الجيش الامريكي القبضة على كل شارع فيهاكان مهزلة سياسية من مهازل الامريكان ،حيث كانت العربات الامريكية تتجول امامهم وخلفهم لتأمين الطرق لهم خشية تعرض عملائها للخطر من قبل ابناء العشائر الذين اقسموا على تطهير المدينة والمحافظة منهم .
وما جرى في حديثة لا يختلف عن ما جرى في الرمادي ،والهدف واضح جدا ،فمن مصلحة الحكومة ابقاء الانبار مشتعلة وابعادها عن الساحة السياسية ،لان هذه المحافظة ان تنفست ستغير مجرى السياسة العراقية عن بكرة ابيها وستعيد العراق الى العراقيين ،ومن ناحية اخرى يتعاون الجيش الامريكي مع عملائه من شراذم الحكومة للانتقام من اهل الانبار الذين اذاقوهم الامرين.
وأما في القائم المحاصرة من قبل التوحيد والجهاد منذ اكثر من ستة اشهر حصار شمل الدواء والغذاء والمشتقات النفطية بكل اشكالها تتمركز هذه المجاميع في اماكن تؤمنها القوات الامريكية وتعمل على بعد مئات الامتار عن نقاط التفتيش ،تسلب المسافرين وتحرق صهاريج النفط والبنزين والنفط الابيض وتحرق اكياس الدقيق التي يحملها المسافرين الى اطفالهم ،وحين جزعت القائم من هذا الوضع طلبت من الامريكان تأمين الطريق ،والمحتلين بدورهم اوعدوا بالخير من دون فائدة وعندما وصل التذمر بأهل القائم الى حد لا يطاق قرر قائد اللواء العراقي اصطحاب مجموعة فدئيين ويدك اوكار هؤلاء ،هدده الجنرال المسؤول عن المنطقة الغربية بأنه اذا ما خطى خطوة واحدة ستدك الطائرات الحربية قواتة وتحيلهم الى رماد .
وهكذا يستمر حصار القائم بلا مأكل ومشتقات نفطية منذ الشهر الخامس من هذا العام ولحد الان .
ان التفسير المنطقي في كل هذه الاحداث التي تتوالى على المناطق في الانبار هي دلائل لا يمكن اخفائها او تخطيها ،حول ارتباط هذه المجاميع بالجيش الامريكي او قياداتها على اقل تقدير اما افرادها اما مغرر به او ساعيا للمال او مهدد بالموت هذا هو الوصف الحقيقي لهذه المجاميع .
اما التحليل السياسي له ان القوات الامريكية منذ ان عرف التأريخ وجودها كانت تركز على جانب العمالة لدى العدو بشكل مفرط به لدرجة ان يحاول العميل قتل جنودها الذين تحددهم القيادات العسكرية ، وحين تكتمل المهمة فمن الاخلاق ان تقتل عملائها افضل من ان تبيقيهم اضحوكة لدى باقي الشعب او يفشون ما لا ترغب هي بأن يعرف ،وما حدث من احداث الرمادي وحديثة هو ليس اكثر من الرمق الاخير الذي يتنفسة هؤلاء المجاهدين (وفقهم الشيطان الى مزيد من المعاصي) وأن الجيش الامريكي قد استغنى عن خدمات هؤلاء او رأى عدم صلاحيتهم ضمن المرحلة القادمة التي تعرف بالستراتيجية الجديدة في العراق،لذا كان لابد من اظهار الحجة الاعلامية في تدمير الرمادي وحديثة وكسب قلوب العراقيين في تخليصهم من مجاميع الموت التي تحصد ارواح ابنائهم باسم الجهاد


ismail_7777@yahoo.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اهواها

 ::

  ديناصور البعث يُبعث من جديد

 ::

  سوريا من بعدها على الدرب الصحيح

 ::

  قيادات السنة العراقية ...متأمرة

 ::

  الاحلام الاسرائيلية في العراق

 ::

  احلام عراقي...بائس

 ::

  خلطة المالكي السحرية

 ::

  حبيبتي شهيدة الحب

 ::

  جيش المهدي...لمن


 ::

  3,3 مليار دولار عائد قناة السويس خلال عام

 ::

  أوغندا... هل يفلت 'جيش الرب' من العقاب؟

 ::

  من تابع الأخبار مات غمّا

 ::

  ثرثرة في صالون حلاقه

 ::

  مركزية القدس والأقصى: وعد بلفور ثمرة فكر القبالاه اليهودية (الثانية عشرة)

 ::

  حال الأعراب

 ::

  غزة بين الظلم والظلام!!!

 ::

  اراضي زراعية للبيع

 ::

  الفشل ؛ شعار حكومة المالكي

 ::

  جليلي وعلى السكين يا بطيخ



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس

 ::

  إعادة إنتاج السلطويّة في فلسطين






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.