Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الصحابة في الصحافة
عبد الرحمن جادو   Thursday 12-10 -2006

أصبح الأمر لا يستدعي صبراً ولا هدوءاً ... اصبحت الحقيقة لا تتقبل تأويلاً ولا تبريراً .. أصبحت الحرب في صورة الرأي الحر ، وأصبحت التكهنات حقائق لا تخطئها عين اللبيب

ما قام به احمد فكري وعادل حموده وابراهيم عيسى لا يستدعي ردوداً ولا دعوات مقاطعة فقط ، ولا يستدعي كرها وحنقاً لهم فقد فضحتهم ألسنتهم بما يسره بعضهم ... الأمر لا يحتاج تشنجاً رغم وجود دوافعه وتزايدها يوماً بعد الاخر وصحيفة بعد الاخرى ورئيس تحرير بعد الاخر !!! ألا زلنا نرى ان حسن الظن بهؤلاء لان بعضهم يوماً كتب ما يروق لنا في مواجهة نظام مبارك الذي يصفه عيسى بانه الاله... الفرعون ...وعيسى ليس ببعيد عن فرعونية مبارك باستبداده واكله اموال الناس ودفاعه عمن نهبهم !!! هل جنون العظمة والنجاح جعل من ابراهيم عيسى الى ان يحفر قبره بكلماته التي تصيب صحابة هو أجهل من يكون بهم !!ـ

منذ فترة قريبة أطلعني احد الأصدقاء على كتاب لابراهيم عيسى عن الحجاب ، وعلى الرغم من ان الكتاب به ما يفوق الجهل الا اني لم اعره اهتماماً فحاضر الرجل كان يشفع له عندي واعتداله في بعض المواقف كان يدفعني الى مزيد من حسن الظن والتماس الأعذار ... الان فاق ابراهيم عيسى شلة منافقي روزا اليوسف وتفوق عليهم في فجورهم بعد أن مل نقد النظام وبعد ان كرر نفسه لدرجة دفعت البعض للعزوف عن قراءة ما يكتبه عن النظام الفاسد واتجهوا الى صفحات الجريدة التي كانت يوماً ما أفضل ما تتناوله أيدينا من اصدارات الصحف المصرية فقط لانه ومعه شباب محب لوطنه اجتهدوا في ان تكون هكذا ... انقلب ابراهيم عيسى على اولائك النفر الذين اواهم ليستغلهم ! وانقلب على نفسه فهدم مكانة احترمها فيه مخالفيه عندما شعروا بصدق ما يقول ولو لمرة واحدة ... ربما كان الرجل ماهراً لحد يدفعه الى تقديم ما تشتهيه عين المكلومين في هذا الوطن ، ربما لم تلحق به شبهه كغيره من فنجرية البق الذين يرتدون ثياب العروبة وهم الى التعرية والقوادة اقرب !!!ـ

لكن مرة بعد المرة يفضح ابراهيم عيسى نفسه ويقتل نفسه بنجاحه وينقلب ذكاء الرجل ليواري بعضاً من مواقفه الشريفة في أقذر مكان يأوي كارهي دين الله ورسوله وصحابته الكرام ! ولو كان في الجماعة الصحفية أحرارا يقدمون ابراء ذمتهم لله على العلاقات الشخصية والمصالح الدنيوية الزائلة لردوا عليه عظيم الرد ! ـ

لقد اصبت بهم ثقيل يجعلني يوماً تلو الاخر اكره أقنعة رجال أحسننا بهم الظن فدمروا أنفسهم بلا ثمن ... ومهما كان الثمن ومهما كانت الاتهامات تصوب الى ابراهيم عيسى فانا لا يهمني ما لم اتحقق منه .. لانه اولا واخيرا ليس ثمناً يستحق التضحية من اجله ولا القاء النفس في مزابل المعارضة جنباً الى جنب بمن يرتدون ملابسها الرسمية التي يخلعونها على اعتاب النظام ليقدموا عظيم الولاء والطاعة !ـ

كيف لي ولغيري ممن يأبى الظلم ويقدس الحرية ان يقف الى جوار ابراهيم عيسى او غيره او حتى يتضامن معهم فيما يتعرضون له ! كيف لي ان أناصر من لم يناصر ديني ويطعن في صحابة النبي الكريم رضوان الله عليهم ! هل نريد ان نقول مثل هذه العبارات " عار على الشرفاء ان يكون بينهم ابراهيم عيسى ! ملعون ابو المعارضة اللي بتاكل وتعيش على افانا ! ملعون ابو اللي يبرر جرم ابراهيم عيسى ويقول انه حرية رأي ! ملعون ابو اللي يضحك على نفسه وميفكرش في هذا التسلسل العجيب ... الغد ... الفجر ... الدستور ! احمد فكري ... عادل حموده ... ابراهيم عيسى !!!ـ

طيب عادل حموده وطوبته مرميه ، واحمد فكري ومفهومه ، وابراهيم عيسى ومش كل الناس هتتقبلها خاصة اللي بيتابعوه في الدستور بس ... لكن ابراهيم عيسى في حماقته الأخيرة ذكرني بكلمة لاحد الأتباع يقول فيها " ما أسر عبد سريرة الا وأظهرها الله على قسمات وجهه او فلتات لسانه

لكنها للأسف .. ليست فقط مجرد فلتة لسان !ـ

مؤسسة دينية مضروبة بنار النظام ، مؤسسة صحفية المصالح والتربيطات فيها أهم من كل شيء ... شعب ! بلاش احسن ! مقاطعة ! مش كل الحل !ـ

نفسي بقى اسمع تعقيب الناس دي على كلام ابراهيم عيسى واشوف موقفهم ايه ، وللاسف الناس دي انا بحبها لكن حبي لديني اعظم من ان اقبل فيه دنية اي احد او قوادة اي قواد يتلاعب بالكلام او بالمواقف

الاخوان المسلمين
ما هو رد فعل الاخوان المسلمين على وقاحة ابراهيم عيسى ! في قضية الغد والفجر قالوا – كلام الدكتور حمدي حسن في المذكرة التي تقدم بها الى رئيس مجلس الشعب – انهم انتظروا حتى يتبينوا او يصدر اعتذار ! يعني الدنيا هاجت والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومنظمة المؤتمر الاسلامي والاخوان والشعوب على رسم كايكاتيري وعلى محاضرة للباابا ومقاطعة الفاتيكان والدنمارك ظهر لنا ان فيها خلاص الأمة ، اما المواقف من الاساءات الداخلية فهي اقل ما يقال عنها ... دناءة
بلال فضل

معلش بقى يا عم بلال فضل ... هتدافع عن ابراهيم عيسى برضه المرة دي !!!! ولا هتلتزم الصمت !!!ـ

ادينا لا قلنا عمالة ولا اتهمنا حد ولا اي حاجة ... ردوا علينا بقى وبينوا للناس تلات جرايد اسبوعية في وقت واحد تتناول قضية واحدة بشكل متقارب لدرجة التشابه زي الطلبة اللي بيغشوا من بعض ومش فاهمين !!! فهمونا يا بشر او غوروا من وشوشنا وكفاية علينا نستحمل وساخة النظام

[email protected]
http://egyptianscorner.blogspot.com/
ركن المصريين


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  علي الحيمي -  اليمن       التاريخ:  19-07 -2008
  حفظك الله ورعاك يا استاذنا الصحفي المجاهد /إبراهيم عيسى
   



 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت

 ::

  سؤال بريء


 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ

 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.